24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. وكالة "ناسا" تختار فوهة بركانية قديمة في المريخ (5.00)

  2. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  3. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  4. "ملائكة الرحمة" تغلق أبواب المستشفيات والمراكز الصحية بالمملكة (5.00)

  5. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | تلميذ بِسيْفٍ يتسبب في إغماء أستاذة ببرشيد

تلميذ بِسيْفٍ يتسبب في إغماء أستاذة ببرشيد

تلميذ بِسيْفٍ يتسبب في إغماء أستاذة ببرشيد

تعرضت أستاذة للتعليم الابتدائي تعمل بمدرسة ابن الهيثم بنيابة برشيد لحالة إغماء، يوم الخميس الماضي، عندما ضبطت تلميذا بالقسم الخامس ابتدائي يخفي سكّينا كبيرة في جوربه.

وقد خلف هذا الحادث حالة ذعر وارتباك لدى الأستاذة التي شرعت في الصياح بصوت عال، أصيبت على إثره بانهيار عصبي وسقطت مغشيا عليها، الأمر الذي تطلب استدعاء الشرطة التي حضرت وقامت بنقل التلميذ إلى مفوضية الشرطة للتحقيق معه في هذه النازلة بناء على تعليمات النيابة العامة، كما حضرت سيارة الإسعاف التي نقلت الأستاذة إلى المستشفى الإقليمي ببرشيد لتلقي الإسعافات الأولية.

وفي سياق متصل عبر مجموعة من الأطر العاملة بنيابة برشيد عن استيائهم وتذمرهم من هذا السلوك، منددين في الوقت نفسه بما آلت إليه المؤسسات التعليمية من تردّي الوضع الأمني، مطالبين بتوفير الحماية والأمن، ومناشدين كل الفاعلين في الحقل التربوي من نيابة وجمعية آباء وأولياء التلاميذ وجمعيات المجتمع المدني ببرشيد، العمل على تنظيم أيام تحسيسية وتوعوية لفائدة تلاميذ المدارس بالنيابة بخطورة هاته الأفعال اللاتربوية التي تشكل تهديدا يمس السلامة الجسدية لتلاميذ المؤسسات التعليمية بنيابة برشيد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - دسم هواري السبت 18 يناير 2014 - 09:17
حملوا لﻷستاذة المسؤولية هذه المرة أيضا.وا قولو اﻷستاذ هو السبب... تربية آخر الزمان.اﻵباء أصبحوا في حالة تسلل تجاه أبناءهم 
2 - حاشاكم السبت 18 يناير 2014 - 09:36
ماهذه الا صورة مصغرة لما يقع في مدارسنا... و للاسف تنعدم الاقلام التي تثير مثل هذه القضايا و تقل التعاليق لوضع الاصبع على مكمن الداء بقدر ما تسن السكاكين في وجه الاساتذة بالقذف و الفاق التهم و تحميلهم المسؤولية لتردي واقع التعليم بلادنا...
3 - سيد روحو السبت 18 يناير 2014 - 09:44
استفحل الامر أكثر
أطفال مستوى الابتدائي أصبحوا كذلك يحملون السيوف
من؟
طفل
أين؟
في المدرسة
داخل القسم
تقدمنا بكري
التلميذ في أمريكا يقتل في المدرسة بالسلاح الناري وهنا بالسلاح الابيض

قد يخرج الطفل المغربي غدا من بطن أمه حاملا بيده ومهددا بالمقص الذي نسيه الطبيب في بطن الأم
4 - Ahmed السبت 18 يناير 2014 - 09:51
ومن يحمي اولاد الشعب
المشكل من اين اتي هذا المشكل ؟
5 - حاشاكم السبت 18 يناير 2014 - 09:52
ماهذه الا صورة مصغرة لما يقع في مدارسنا... و للاسف تنعدم الاقلام التي تثير مثل هذه القضايا و تقل التعاليق لوضع الاصبع على مكمن الداء بقدر ما تسن السكاكين في وجه الاساتذة بالقذف و الفاق التهم و تحميلهم المسؤولية لتردي واقع التعليم بلادنا...
6 - Randonneur السبت 18 يناير 2014 - 10:07
حان الوقت للتحديد من النسل ،فكثرة الأولاد جعلت الآباء يرفعون ايديهم عن تربية أبناءهم الشيء الذي أعطانا ناشئة من هذا النوع الذي نسمع يوميا عن تصرفاتها المشينة التي أصبحت تهدد امن البلاد مع الأسف إضافة الى استقالة الجميع : آباء ، معلمين ، أساتذة ورجال التربية...الشيء الذي زاد الطين بلة واصبح كل واحد منا يرمي الكرة الى معترك الآخر.
7 - abdelmajid السبت 18 يناير 2014 - 10:21
? un enfant de l'école primaire fait peur à un prof
8 - عبد ربه السبت 18 يناير 2014 - 10:31
السلام عليكم اقول السبب الرئيسى فى مثل هذا السلوك الاجرامى للتلاميذ يرجع اولا الى سوء التربية من قبل الاباء ثانيا يرجع الى المؤسسة نفسها لعدم دراسة التلاميذ للتربية الاسلامية كما يجب لان دراسة مادة التربية الاسلامية دراسة مستفيضة هى اساس الاخلاق الحميدة وهذا الشيئ شبه غائب فى التعليم
9 - blakdoub السبت 18 يناير 2014 - 10:42
أولا خاص يشوفو مع أولياء التلميد

ولكين بلا مايبقاو يزيدو فيه علاش زمان كانو ناس كيضورو بسيوف فسواق فجامع فدروبة أو ماكانوش ناس كيسخفو

علاش ف ميريكان ناس كيتمشاو او لفرادى ديالهم باينين أو مكيقولوش تردّي الوضع الأمني

فحالت وكان هددها أنا متافق ديك ساعة ولكين هي غير شافت لموس فتقاشرو هي تسخف و بزااااف بحا ماعمرها ما شافت شي واحد هاز لموس برا

أنا شخصبا كنهز معاي لموس لأغرا ض دفاعية عل أقل باش تكون تكفء الفرص أو نفعني واحد لمرة كان واحد باغي يخدمني
10 - ودادي تسعينات السبت 18 يناير 2014 - 11:02
يجب على حكومة بن كيران التي انتخبناها ان تقوم بواجبها الامني اتجاه المواطنين الا وهي التدخل الاستباقي والاعلان في الاعلام الرسمي والراديو ان من يلقى القبض عليه وبحوزته سلاح 5 سنوات نافدة مع الاشغال الشاقة وتتمتل في اعمال البناء والطرقات والجبال في المناطق النائية واعلان حالة طوارئ ضد هؤولاء وتفتيش كل المارة حتى في الاماكن العمومية وتفتيش السيارات واقبلها على نفسي توقيفي وتفتيشي متى يشاؤون اما بلنسبة للقاصرين العقوبة يقضيها اولياء امورهم
11 - يونس حيدة السبت 18 يناير 2014 - 11:16
هدا هو مفهوم الحداثة و الحرية و حقوق الانسان في المغرب، شفتو فين وصلتنا قلة التربية !!!!!
12 - sakhet 3likom السبت 18 يناير 2014 - 11:17
vous êtes entrain de cueillir ce que vous avez semé des années durant
13 - alkanasse السبت 18 يناير 2014 - 11:34
الأجهزة الأمنية تصرح كعادتها بالنقص الحاصل في الموارد البشرية لتغطية ربوع مدينة تندرارة و هي مبررات واهية صارت ساكنة المدينة ترددها بدون إقتناع و عذر لم تعد تتقبله الساكنة بعدما بدأت تعي جيدا بأن الأمر أضحى أعمق من كون الخلل يكمن في قلة هذه الموارد البشرية فكيف بمدينة تندرارة وحدها هي التي تفتقر للعناصر الأمنية من دون محيطها الجهوي إن لم تكن في القضة خبايا أمنية تنحصر في تفسيرات مجملها تصب في إتجاه مخطط ممنهج على غرار مخطط التدمير الممنهج الذي يحصل في حق المدينة في شتى قطاعاتها و مجالاتها بدأً بالقضاء على الفضاءات الخضراء مرورا بالفضاءات الرياضية و الثقافية و الآن دور الجانب الأمني بحيث أصبحت الساكنة التي خرجت ايام الحراك الشعبي تطالب بتحسين ظروفها الإجتماعية و جدت نفسها أمام تراجع الدولة عن تلك المكتسبات و بدأت تطالب فقط بتوفير الأمن و الأمان لها
14 - آخر الزمان السبت 18 يناير 2014 - 11:43
سلام عليك يا تعليم سلام عليك يا أخلاق سلام عليك يا تربية
سلام عليك يا مغرب
15 - tarek السبت 18 يناير 2014 - 11:43
Hadi hiya trabia wa ila fala Il commence tôt ce gamin
16 - rachid السبت 18 يناير 2014 - 12:16
من أقوال الدكتور المهدي المنجرة

عندما أراد الصينيون القدامى أن يعيشوا في أمان؛ بنوا سور الصين العظيم .. واعتقدوا بأنه لايوجد من يستطيع تسلقه لشدة علوه، ولكن ..! خلال المئة سنة الأولى بعد بناء السور تعرضت الصين للغزو ثلاث مرات ! وفى كل مرة لم تكن جحافل العدو البرية فى حاجة إلى اختراق السور أو تسلقه ..! بل كانوا في كل مرة يدفعون للحارس الرشوة ثم يدخلون عبر الباب. لقد انشغل الصينيون ببناء السور ونسوا بناء الحارس .. ! فبناء الإنسان .. يأتي قبل بناء كل شيء وهذا ما يحتاجه طلابنا اليوم .. يقول أحد المستشرقين: إذا أردت أن تهدم حضارة أمه فهناك وسائل ثلاث هي: 1/اهدم الأسرة 2/اهدم التعليم. 3/اسقط القدوات والمرجعيات. *لكي تهدم اﻷسرة:عليك بتغييب دور (اﻷم) اجعلها تخجل من وصفها ب"ربة بيت" *ولكي تهدم التعليم: عليك ب(المعلم) لا تجعل له أهمية في المجتمع وقلل من مكانته حتى يحتقره طلابه. *ولكي تسقط القدوات: عليك ب (العلماء) اطعن فيهم قلل من شأنهم، شكك فيهم حتى لايسمع لهم ولا يقتدي بهم أحد. فإذا اختفت (اﻷم الواعية) واختفى (المعلم المخلص) وسقطت (القدوة والمرجعية) فمن يربي النشئ على القيم؟!!
17 - الحكمة في التريث السبت 18 يناير 2014 - 12:29
حمل تلميذ السنة الخامس الابتدائي للسكين من الحجم الكبير سببه الوالدين ممربيينش ولادهم و مامراقبينهمش باستمرار

وبالنسبة الاستاذة اللي غير شافت السكين بقات تغوت و سخفات مكانش عليها توصل لهاذ الحالة خاص تكون بصفتها كمربية تعرف تعامل مع بحال هاذ الحالات وتكون متوقعة اي حاجة يجيبوها الدراري الصغار فالمحفضة ولا فجيوبهم.. !!!
18 - جبالة: كاف الغول السبت 18 يناير 2014 - 12:47
ليست غريبة وليست هي الاولى او اخرة فهذه السلوكات اصبحت عادية لان المدرسة المغربية تحولات الى سوق ينعت فيه الطفل بالتلميذ ويتخبأ حتى يعرف انه قادر على جلب قوة يومه فيترك هذه المغرسة دون التفكير في المستقبل لان الدراسة اصبحت هي من تضيع فرصة الشباب في تكوين نفسيهم ؟ كما اعرف زملائي في الدراسة وداعها في سن مبكر اصبح يملك سيارة منزل ... ونحن تبعنها فا اتلافتنا عن الطريق ... انا الان في سن 22 من عمري و لا طريق امامي يسلك الى تكوين مستقبلي....؟
19 - احمد السبت 18 يناير 2014 - 12:50
اسلوب خاطئ في معالجة هدا المشكل. ما كان ليصل الى هدا المستوى. لو كانت الاستادة في المستوى لكانت لاعرضت التلميد على خلية الاستماع بالمؤسسة اوعلى الادارة لمعالجة المشكلوالبحث قي الاسباب التيجعلت التلميد يجلب معه هدا السكين.
هدا التصرف قد يعقد التلميد نفسيا بشكل سلبي ويعرضه للضغوط وربما يكره المدرسة ويخرج الى الشارع. وادا كان التلميد قد اخطأ فهدا لا يعني ان نعاقبه بهدا الشكل بل نعالج المشكل ودوافع حمل السكين بصمت ودون هرج.
ما قامت به الاستادة ينم عن جهل كبير في المقاربة النفسية لمعالجة المشكل. وتصرفها هدا يعكس انها وجدت رامبو في القسم وليس تلميدا لا نعرف بالضبط الاسباب التي جعلته يحمل السكين.
20 - غلاب السبت 18 يناير 2014 - 12:53
السياسة التربوية في بلادنا جعلت من الاستاذ اضحوكة وابطلت هيبته و حولت المدرسة الى فضاء للانحراف
لقد فقدنا السلطة التربوية سواء من جهة الاسرة او من طرف المدرسة لصالح مجموعة من الشعارات الفارغة والمبادئ الغربية الغريبة عن واقعنا وثقافتنا انها تبعية المغلوب للغالب الله يرحمك عليها يا عالمنا ابن خلدون
21 - البقالي السبت 18 يناير 2014 - 13:07
كاد المعلم ان يكون رسولا. اللهم ارحم من علمنا و جزاهم الله عنا بكل خير أمين يارب.
22 - علئ سبب السبت 18 يناير 2014 - 13:11
في المجتمعات المتقدمة ينظر الى التلميذ على انه المستقبل ..استغرب كيف ولمl ذا لانتريث في الحكم علي هذا التلميذ ???? خاصة و من فئة رجال التعليم !!!! .ولئن كان جزء منهم يحب مهنته ورسالته وقسمه وتلاميذه.... يربيهم ويقو م اعوجاجهم مثلما تقوم الاغصان الفثية ..فمع الاســـــف هناك شريحة لا علاقة لها بالتعليم .....
..قمـــة في ردائة الاداء ونقص في البيــــداغوجيا.....مع عدم استدراك ذلك التخلف المهني .وكمؤمنين يجب علينا ان نتذكر ان الله عز وجل لا يقبل مــــن اعـــــمالنا الا ما كان خــــــالصا لوجهــــــه وكـــــــان صـــوابا
23 - amina السبت 18 يناير 2014 - 13:12
tout le monde accuse lenseignant
çest naturel
donc qu il soit humilie
24 - simo السبت 18 يناير 2014 - 13:13
مجتمعنا أصبح فيه العنف شيئ عادي, الضرب شيئ عادي, السب شيئ عادي.... فالأكيد أن النتيجة ستكون مثل هذه الحالة.
بالله عليكم, كم من مشاجرة ترون في الشارع؟ هل يكون هناك تدخل أمني؟ أكيد لا, إلا في حالات خاصة.
ماذا ننتظر من أطفال يشاهدون برامج تصور المجرمون كأبطال, الأكيد مثل هذه الحالة.
ماذا ننتظر من مدارس لا تتوفر على مواكبين للتلاميذ , الأكيد مثل هذه الحالة.
ماذا ننتظر من طفل يرى في دربه الشاب الذي يقطع الطريق, ويسرق بالقوة, ويفلت من مطارادات الشرطة, والحديث عنه كبطل الأفلام , الأكيد مثل هذه الحالة.
ماذا ننتظر من طفل يعيش داخل أسرة ذات زوابع من المشاكل, الأكيد مثل هذه الحالة.
ماذا ننتظر من طفل يدرس في قسم يصنف فيه التلاميذ من طرف الأستاذ حسب الوضعية الإجتماعية, الأكيد مثل هذه الحالة.
نعيش في مجتمع معطوب.
25 - الدين معاملة وأخلاق السبت 18 يناير 2014 - 13:27
السلام عليكم ورحمة الله
هذا هو حال الامة الاسلامية عندما تبتعد عن الاسلام وتتخلى عن مبادئه
القضية ليست قضية أمن وحراسة وبوليس
بل هي تربية وتكون على اساس ديننا الحنيف
فمثلا داخل البيت المسلم الواحد تجد هذا يدخن وهذا لايصلي وذاك يتعاطى للمخدرات وهكذا...............والسبب الرئيسي هوالابتعاد عن المعاملة الاسلامية
فهناك بعض الناس لايردون عليك تحية الاسلام تشعر وانك قلت شيئا غريبا
ولاحول ولاقوة الابالله
اللهم ارحم امة محمد رحمة عامة
26 - hamid السبت 18 يناير 2014 - 14:09
تعليقك يا دسم الهواري رقم 1 جيد
27 - adel السبت 18 يناير 2014 - 14:26
هذه نتيجة كثرة الحقوق في بلادنا.حقوق المراة.حقوق الطفل حقوق التلميذ....حتى انه اصبح كل من كلم امراة او طفلا يعتبر مجرما في نظر الجمعيات الحقوقية التي تحصد ما زرعته.
28 - UN MISERABLE RETRAITE OCP السبت 18 يناير 2014 - 14:28
متفق مع رقم 10 واشاطره رايه. لا نه ادا استمرت الا مور على ما هو عليه , فسيلزمك غدا ان تكون عنترة اذا اردت ان تسير في الشارع. والا ستكون ضحية لمجرم محمي بجميع حقوق الانسان.
29 - mohajir السبت 18 يناير 2014 - 14:49
بلد حيث كل شيء مباح، وأين هو وزير الشؤون الاجتماعية والعدالة؟
هذه المشاكل في تراكم فهل من حلول?
30 - JAMAL M السبت 18 يناير 2014 - 14:50
الأستاذ الرّاسه خاصه التأهيل البسيكولجي باش يتعامل مع الأطفال. الحاصول..ما لقيتش منين يمكن نبديو الإصلاح..أحنا عجينة خاسرة ..وشكراً لهسبريس.
31 - أحمد السبت 18 يناير 2014 - 15:06
فعلا الآباء شاردون والأمهات خارج التماس والأطفال داخل الملعب يجرون
دون اتجاه والأساتذة في مرمى بدون شبكة والحكم بدون صفارة ولا أوراق
إنذار ،جيل اختلطت أوراقه وغاب مرشدوه ،نحن زرعنا الحصرم وهاهم أطفالنا
يأكلونه ونحن من يؤدي الثمن الباهظ.
32 - ABDESLAM السبت 18 يناير 2014 - 15:24
في الحقيقة ما تعيشه المؤسسات من فوضى وتسيب يعزى بالاساس الى غياب وعي من لدن الاباء بتصرفات ابنائهم كيف يعقل ان الاب قد لايطلع على عمل ابنه ربما على طول حياته في الدراسة وهذا مؤسف هذا من حهة
من جهة ثانية كيف نريد لاستاذ مادة التربية الاسلامية في اطار المدة الرمنية المحددة لتدريس هذه المادة الذي لا يتعدى الساعة او الساعتين ان يخلق وعيا تاما لدى المتعلمين في ظل الاعلام المحرض على الفساد والانحلال وبالبطع هذا ال يعفي الاسا تذة من دورهم في خلق وعي لدى التلاميذ
33 - غيور السبت 18 يناير 2014 - 15:33
البصري الذي كان يحكم المغرب بقبضة من حديد ونزع عن الأساتذة تلك الهالة التي كانوا يتمتعون بها فبل إضرابات الستينات والسبعينات التي قاموا بها دفاعا عن أسرة التعليم قام بشرطنة المؤسسات التعليمية عن طريق الاواكس awaxوخضوع الأساتذة الى المراقبة البوليسية واضطهادهم بإيعاز من المخزن بن عزت الاحترام الذي يدين به التلامذة للأستاذ والمعلم وتواترت الاعتداءات على أسرة التعليم تحت أنظار المخزن دون ان يحرك ساكنا حتى تفاقم الوضع وصار ما عليه الان من اعتذا سافر على هذه الفئة من الموظفين لذا يجوب رد الاعتبار الى رجال التعليم لانه والحالة هذه لقد وصل السيل الزبا .
34 - ياسين السبت 18 يناير 2014 - 15:53
لا أستاذة و لا تلميذ و لا تعليم و أصبحت المؤسسات التعليمية دور للشمكارة و الدعارة الله يحفظ و السلام
35 - أجيال ضائعة السبت 18 يناير 2014 - 16:15
البيت المغربي يكاد يكون فارغا طول النهار وبداية الليل الكل يجري في دوامة لانهاية لها يقولون انهم يكونون مستقبل ابناءهم
الاب في العمل الام في العمل او تبحت عن عمل الابناء اما في المدرسة او في الشارع
لايجتمع شمل الاسرة الا في الليل
حلل وناقش
36 - سي أحمد السبت 18 يناير 2014 - 16:43
ليست هذه حالة منفردة تم رصدها في مدرسة ما في منطقة ما.
لا أحد يمكنه أن ينكر اليوم ،أن جل المراهقين والشباب في المدن المغربية وفي بواديه ،يدسون أسلحة بيضاء في أماكن مختلفة تحت ملابسهم ،وبمجرد اثارة بسيطة،تتطور الأمور في بعض الأحيان الى جرائم قتل.
الحل هو القانون ولا شيء غير القانون.
37 - sarah السبت 18 يناير 2014 - 16:59
?il a aina al al massir ya maghariba
38 - أستاذ السبت 18 يناير 2014 - 17:12
شيء عادي ما وقع.. يحدث يوميا بالإعدادي و الـتأهيلي..
الجديد هنا للأسف، أن الأمر وصل للإبتدائي...

خير مثال على غياب الأمن و عنف التلاميذ : ثانوية الفارابي التأهيلية بخميس أولاد عياد، نيابة الفقيه بن صالح...
هذه الثانوية تشهد أزمة أخلاقية حادة ( مخدرات، مشروبات كحولية، دعارة، تخريب مرافق المؤسسة، عنف بين التلاميذ و ضد الأساتذة... ) كل هذ أمام إدارة متخاذلة، و الضحية أستاذات و أساتذة المؤسسة، يعانون في صمت...
خصوصا و أن البلدة ككل تشهد إنحلالا خلقيا و إنفلاتا أمنيا خطيرا...مما يجعل الأساتذة مهددين داخل المؤسسة و خارجها...
39 - Wafi السبت 18 يناير 2014 - 17:54
السلام عليكم
لماذا التلميذ يحمل تلك الاداة؟
لماذا تصرفت الاستاذة على ذلك الشكل؟
يجب الجواب على هذين السؤالين.
من جهة اخرى كيف انتبهت الاستاذة الى وجود السكين، و اين؟ في جواربه؟ هذا دليل على يقظة الاستاذة و انتباهها الى ادق الاشياء في القسم الذي تتحمل مسؤوليته. فتحية لها و نتمنى ان تتصرف مستقبلا بشيء من رباطة الجأش لكي تؤدي دورها كمربية .
من جهة اخرى هناك سؤال يطرح نفسه و هو كالتالي: مع كل هذه التغيرات في نفسية و تصرفات الصغار و الشباب ، اعني الجيل الجديد، ما هي الوقاية و المرافقة التي تقدم للاساتذة اولا اثنا التكوين الاساسي او المستمر؟
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

التعليقات مغلقة على هذا المقال