24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. دفاع ضحايا بوعشرين (5.00)

  5. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | عين أسردون .. منتجع سياحي يجمع سحر الطبيعة وعراقة التاريخ

عين أسردون .. منتجع سياحي يجمع سحر الطبيعة وعراقة التاريخ

عين أسردون .. منتجع سياحي يجمع سحر الطبيعة وعراقة التاريخ

تشكل عين أسردون، الواقعة شرق مدينة بني ملال بين الأطلس المتوسط وسهل تادلة، منتجعا سياحيا فريدا يجمع بين سحر الطبيعة وعراقة التاريخ.

ويتميز هذا المنتجع، الذي تم تصنيفه تراثا وطنيا سنة 1947، بشلالات ارتفاعها يفوق المترين، وحدائق تاريخية ساحرة مصممة على شاكلة تلك الموجودة بمدن الأندلس، فضلا عن بساتين شاسعة تضم أشجار التين والزيتون والرمان تخترقها مجموعة من السواقي.

ويرى المهتمون بالتراث بالمنطقة أن عين أسردون كلمة مركبة من عربية وأخرى أمازيغية، التي تعني البغل بالعربية، حيث كانت محل صراع بين قبائل عربية وقبائل أمازيغية إلى فترات تاريخية قريبة، مبرزين أن هذا المنبع يعتبر أساس الشرب وسقي أراضي أولاد أضرير وامغيلة وأولاد سعيد وأولاد عياد.

وأجمعوا على أن مياه العين لا تأتي من جيب مائي محفوظ في أعماق الأطلس، وإنما تتصل بقناة عبر الأطلس بوادي العبيد الذي تنجرف إليه التربة من ضفتيه والسفوح المجاورة مما يتسبب في تعكر المياه خاصة في فصل الشتاء.

وأشاروا إلى أن اسم العين له قصة طريفة جدا فبحكم موقع بني ملال على سفح الأطلس المتوسط مفادها أن رجلا كان يغسل الصوف مع زوجته على ضفة نهر وادي العبيد عندما اكتشفا أن جزء مهما من الصوف ضاع منهما بسبب قوة التيار المائي، مما دفع الزوج إلى التفكير في الموضوع ثانية عندما زار قبيلة بني ملال وهو مندهش للأخبار المتناقلة في القبيلة وغير مصدق أن صوفا خرج من العين.

وأضافوا أن الراعي استطاع إغلاق العين بعد اكتشاف مصدر مجرى الماء بهدف الحصول على المال من القبيلة التي تضررت جراء توقف الماء، حيث تمكن من الحصول على بغل (أسردون) محمل بالعملة الحسنية مقابل إعادة المياه إلى مجاريها، ومن يومها سميت بعين أسردون.

وفي هذا السياق، قال مدير وكالة الحوض المائي لأم الربيع عبد الله المهبول، إن عين أسردون تعتبر من أهم العيون التي تنبع من سفح جبال الأطلس المتوسط، وأن الصبيب في أقصى سنوات الجفاف لا يقل عن 400 لتر في الثانية.

وأضاف أن لعين أسردون عدة استعمالات، حيث تزود ثلثي من حاجيات المدينة من الماء والمناطق المجاورة لها وسقي الأراضي المتواجدة بالسافلة، مشيرا إلى أن التطور العمراني الذي تعرفه المناطق المجاورة للعين يشكل تهديدا حقيقيا ما يستدعي التحكم في زحف البناء العشوائي والمحافظة على جودة مياه العين.

من جهته، قال عبد الكريم الجويطي، المدير الجهوي لوزارة الثقافة ببني ملال، إن مدينة بني ملال عرفت بقصر عين أسردون الذي بنته قبائل بني ملال في فترة تاريخية معينة على قمة من الجبال المحيطة بالعين للحراسة وتأمين المجرى المائي، مبرزا أن بناء هذا القصر الذي يعتبر رمز للمدينة من خلال الرواية الشفوية يرجع إلى صراع قام ما بين سكان قبائل بني ملال العربية بالسهل وبعض مكونات قبيلة أيت شخمان الأمازيغية حول من يتحكم في هذا المنبع.

وأضاف الجويطي أن قصر عين أسردون، الذي يجسد تاريخ المدينة، خضع لعدة عمليات الترميم إبان الاستعمار وفي الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي وآخرها سنة 2008 بمساعدة المجلس البلدي لبني ملال، حيث تم وضع أبواب من أجل حماية وتهيئة الساحة المحيط به.

ودعا المتدخلين والمهتمين بقطاع السياحة بالمنطقة إلى التفكير في استثمار الجوانب المحيط بالعين والاقتصار على سياحة عابرة لا تتجاوز ساعة أو ساعتين لأن القصر يوجد في موقع طبيعي هش لا يحتمل أكثر من 200 زائر، وأن العين لا تحتمل بدورها 25 ألف زائر، مؤكدا أن المنطقة لا تتحمل أيضا إقامة مشاريع كالمقاهي التي يمكن أن تعرضه للخطر، فضلا عن الدور العشوائية التي تهدد الفرشة المائية.

من جهته، أكد عبد العزيز خداش، نائب رئيس المجلس الجهوي للسياحة بجهة تادلة أزيلال، أن عين أسردون في حاجة إلى مقرات للإيواء ومسابح، خاصة وأن المنطقة تشهد خلال فصل الصيف حرارة مفرطة تتجاوز درجتها 40 درجة، ومراكز تجارية من أجل استقبال أكبر عدد من السائحين وبناء ممرات للراجين لهواة رياضة المشي تربط ما بين عين تامكنوت وعين أسردون، داعيا جميع المتدخلين إلى تضافر الجهود من أجل جلب مستثمرين لبناء مرافق سياحية والقضاء على المقاهي العشوائية.

من جانبه، أبرز رئيس الجماعة الحضرية بمدينة بني ملال أحمد شد أن مشروع عين أسردون السياحي، الذي يوجد في طور الإنجاز، يندرج في إطار التأهيل الحضري لمدينة بني ملال، ويهم إنجاز كورنيش على طول ستة كيلومترات، ومرآب يسع ل800 سيارة، وإعادة تهيئة الطريق المؤدية إلى المنتجع، وتأهيل الجبل المطل على العين وبناء ممرات خاصة بالراجلين ومنتزهات للزوار لكي تستقبل أكبر عدد من الزوار المغاربة والأجانب.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - ACHTOUK الأحد 16 مارس 2014 - 10:39
Vous voulez attirer des milliers de touristes et vous proposez seulement 800 places de parking. Les autres vont se garer où ? Sur l'eau ? Arrêtez de vous moquer des gens.
2 - ابن بطوطة المغرب الأحد 16 مارس 2014 - 11:00
المتميزة بمناظاره الطبيعية الخلابة ليس لها مثيل وبطبيعتها الجغرافية التي أضفت عليها روعة وأناقة وسحرا يجذب الزوار والسياح للعودة والمشاهدة المتكررة مرات ومرات والعين التي تشبع النظر للتمتع بقدر ممكن
أما عين أسردون المزدانة ببساتينها الغناء المحيطة بها و التي تتموقع عند قدم سفح جبل تربع على سهل شاع مترامي الاطراف تطل من خلاله عين اسردون وبحكم موقعها الاستراتيجي الجغرافي
جعل منها حقيقة مزارا وقبلة تستهوي كل الزائرين والسياح منتجعا سياحيا يجمع سحر الطبيعة وعراقة التاريخ
هيا الى عين أسردون الى شلال أوزود
لا تترددوا اغـــتــنموا الفرصة

شكرا هيسبريس
3 - مواطن الأحد 16 مارس 2014 - 11:02
الحمد لله فالمغرب بلد يزخر بالمؤهلات الطبيعية الخلابة وبتاريخ راقي ومنير فما ينقصنا هو التنظيم الجيد واعطاء الاهمية لها وما تستحقها من العناية لتشجيع السياحة الداخلية والخارجية لتوفير فرص الشغل لابناء المنطقة
4 - lotfi الأحد 16 مارس 2014 - 11:04
عين اسردون منتج طبيعي و سياحي بامتياز الا انه ينتقص لعدة مكونات حضارية و لوجستيكية يجب التفكير فيها مليا لاعطاء رونق عصري لهذه الهبة الربانية .... !!!
5 - ahmed الأحد 16 مارس 2014 - 11:43
طبعا طبيعة خلابة وجمال لكن البنية التحتية منعدمة و هم يتحدثون عن 10 ملايين ساءح .
6 - aziz الأحد 16 مارس 2014 - 12:26
Le maroc contient de divers nature
7 - superbougader الأحد 16 مارس 2014 - 12:33
بحكم انتمائي للمنطقة فبقدر ما أعتز بها و أفخر بما حباها الله من خيرات طبيعية خلابة فإنني جد متدمر من أيادي العبث العقارية التي حولت محيط بني ملال من جنان و بساتين الزيتون إلى غابات إسمنتية ذون مراعاة ما كانت تمثله هذه البساتين من غطاء أخضر يظفي على محيط المدينة جمالية قل نظيرها في المغرب . الله يهدي العقول الإسمنتية لتعود إلى رشدها و تفكر جليا قبل وضع أي حجرة مكان شجرة/ أبو صلاح الدين
8 - ملالييييييييييييييييي الأحد 16 مارس 2014 - 12:53
اولا اشكر السيد محمد صلاح الدين لاكن الاهتمام بعين اسردون لا يرقى للمستوى المطلوب.هناك مجهود لا ننكره لاكن ليست هناك استراتيجية او رؤية مستقبلية واضحة للنهوض بالمدار السياحي بل هناك عشوائية وحتى في الاصلاحات الجارية الان.واطالب المسؤولين باعادة النضر في تلك الاحجار التي وضعت في الطريق امام مقهى السيد الرئيس و تلك الرونبوان التي ليس لها لزوم سوى تضييق الطريق.بل ممكن وضعها في الاسفل حيت يفترش الناس الارض في موسم الصيف وشكرا
9 - لمهيولي الأحد 16 مارس 2014 - 13:00
بلدنا زاخر بالمنتزهات منها ما لقي العناية من وزارة السياحة والجماعات المحلية فازدهر وتزايد عدد زواره كإفران وعين أسردون ومنها ما أهمل وخمد نوره كمنتزه امهيولة الموجود بإقليم الجديدة والواقع على ضفة أم الربيع والذي كان مقصد مئات السياح من مختلف دول العالم.إن على وزارة السياحة أن لاتولي اهتمامها فقط لمناطق معينة في المغرب فهناك منتزهات كثيرة ومتنوعة مجهولة عند السائح المغربي وعند المستثمر المغربي في شمال المغرب وفي جنوبه في جبال الأطلس وفي الشواطىء البحرية.
10 - ELGHIOUAN الأحد 16 مارس 2014 - 14:15
Malgré qu'elle est une ville qui connait par ses pittoresque paysages et ses ressources naturelles interminable elle ne bénéficie pas de l'attention qu'elle mérite vraiment
11 - observ Toubkal الأحد 16 مارس 2014 - 14:21
Comme Beni-mellal sa source de Ain asserdoun est composée de deux mots l'un de consonance arabe et l'autre berbere ce qui fait que cette region symbolise nettement a la fois le trait d'union et la difference ethnique et de vie du Maroc d'un cote les populations de traditions arabes de la plaine du Tadla et de l'autre les population berberes des montagnes de l'Atlas Seules les gens de la plaine profitaient des eaux abondantes de Ain asserdoun et c'est peut etre ainsi qu' est née la legende aussi symbolique de l'homme au mulet venant des montagnes exercer du chantage sur le beneficiaires de cette source en les menaçant de la faire tarir s'ils ne chargeaient pas le chouari de son mulet de pieces de monnaies et signifier aussi les frustrations et les privations des gens de la montagne des benefices de cette source Nombreux sont ceux qui parlent de projets pour Ain asserdoun alors qu'il ne peut y avoir d'autres projets qui vaillent que celui de proteger ses mini arsats centenaires
12 - walid ed الأحد 16 مارس 2014 - 14:30
كم أشكر أبي رحمه الله على إختياره لهذه المدينة كمكان تكوينه لأسرته
كم إإشتقت لك يا مدينة طفولتي !
13 - ياسين الأحد 16 مارس 2014 - 15:20
هو مكان ساحر بدون شك ؛لكن يفتقد وبشكل جلي للمراقبه سواء من قبل السلطات المحلية المعنية بالصحة الغذائية ومراقبة الاسعار(طجين عادي ب250درهم)ناهيك عن غياب دوريات للأمن مما بشجع على انتشار (تلكريساج)بكل اشكاله
14 - Abdellah الأحد 16 مارس 2014 - 16:48
أشكر الاخ الدي حفز القراء لزيارة عين أسردون كنت اتمنى أن يتم استجواب مندوب السياحة و رئيس المجلس لاقليمي للسياحة كيف يعقل أن نتحدت عن السياحة في وجود عقليات لايربطها بالسياحة الا الحصول على المال ووجود وكالات اسفار تتعدى العشرين ولم تستطع تسويق المنتوج المحلي السياحي بني ملال ليست عين أسردون فهناك المدينة القديمة التي يرمم صورها للاسف بالاسمنت المسلح و تبحتون عن التصنيف العالمي للثرات المادي خلال بحت قمت به فلم أجد الا المندوب السياحي الدي يقوم بوضع استراتجيات لرقي بهده المدينة سياحيا الا انه يرتتم بعقليات متحجرة لا تؤمن بالتواصل سوءا وكالات الاسفار او المجلس الجهوي او مندوبية التقافة او مندوبية المياه والغابات وغياب التواصل بين هده المندوبيات للاسف وصلنا الى ان بني ملال لازالت نقطة استراحة للمنتوج التقافي الخاص بمكناس و مراكش والمنتوج الصحراوي الشرقي اتمنى أن تفرض الوزارة الوصية توظيف وكلاء اسفار متخصيصين على اصحاب الوكلات "بوشكرة" للرقي بالمنتوج وتكوين الاطر لجعل الوكلات ٌ receptif انشر مشكور
15 - ولد تيموليلت الأحد 16 مارس 2014 - 16:58
المرجو من المسؤلين اهتمام بعينون تيموليلت الموجودة على بعد 18 كم من مدينة بني ملال و شكرا
16 - hassa, الأحد 16 مارس 2014 - 17:49
je suis sure et certain que beni mellal va attirer beaucoup de touristes interieures st exterieures du maroc le probleme c est que beni mellal n a pas une infrastructure suffisant et j espere que les responsables soient au rendez vous
17 - Khafif الأحد 16 مارس 2014 - 18:24
أريد الشكر الخاص للجريدة هسبريس وكدالك الكاتب أريد إشارة إلى تدكير أن القباءىل التي تستفيد من مياه عين أسردون هم ساليفة ذكرهم وعدم ذكر أولاد حمدان التاريخ يعيد نفسه لأن في الحقبة التي كانوا القباءىل يقسمون مياه العين تركوا حمدان لأن هذا الأخير كان صبور فلما لم يجدو شيآ قالوا قولتهم الشهيرة "ضحك احمدان نعطيك تمكنونت "وأخد نصيبه من مجرى عين تمكنونت
18 - غيور الأحد 16 مارس 2014 - 18:58
عين اسردون لماذا لاتخصص أمكنة لبيع الموكولات ومقاهي أخرى؟ أم الاستفراد والكل يعلم ، يجب إعطاء رخص لخريجي معهد الفندقة لإخراجهم من البطالة ، كذلك يجب محاربة كل سولت له نفسه احتلال المنتجع لعرض المأكولات التي لا تتوفر على أدنى شروط النظافة والاستهتار بصحة المواطن
19 - Mellali الأحد 16 مارس 2014 - 19:08
L'article décrit bel et bien ain asserdoun de Beni-Mellal mais malheureusement la photo correspond aux cascades d'Ouzoud prés de Azilal. Fetes attention HESPRESS
20 - touriste الأحد 16 مارس 2014 - 19:29
Le Maroc n'est pas un pays touristique. Et ce n'est pas 'in asardoun qui va changer ce constat. Les dirigeants et même le peuple ne savent pas ce que veut dire tourisme. Toutes les places de ce genre au Maroc sont dépourvues de toilettes. Le résultat: les gens chient partout (voir sidi hrazem, ifran,oyoun omrbi' et j'en passe). Le Maroc disposent également de milliers de km de plages fréquentées par des millions de gens pendant l'été et encore un fois il n'y a pas de toilettes. Les gens font leurs besoins dans l'eau. Et personne ne veut parler de ce problème d’hygiène et de santé publique avant d'être un frein au tourisme. Il y a une journée mondiale des toilettes. Mais au Maroc c'est un véritable problème de trouver des toilettes dans les restaurants, les hôpitaux, les cafés de lux les michwates sur les routes etc... Tu manges et tu vas chier en pleine nature comme un animal. est-ce du tourisme quand ta femme et tes enfants doivent découvrir leurs culs aux passants pour se soulager
21 - سعودي الأحد 16 مارس 2014 - 20:15
حبذا لو تم ارفاق فيديو 5 دقائق على الاقل لنشاهد المناظر الجميلة على الطبيعة ولجذب اكثر للسوائح عند قراءة التقرير
22 - Toubkal الأحد 16 مارس 2014 - 20:20
Parler d'un projet touristique a Ain aserdoune ou d'un parking meme de cafes c'est tuer l'environnement contitue de multiples vergers a la vegetation toufue et variee meles aux vastes oliveraies formant une veritable foret vierge Depuis les temps coloniaux ce haut lieu de paysage qui fait la reputation de Beni mellal de par sa verdure et ses eaux abondantes a pu resister aux tentations de nombreux predateurs du monde de l'hotellerie et de l'immobilier
Malheureusement la preservation de cet environnement n'a pu resister a la convoitise et au peu de conscience de certains l'on voit surgir par ci par la des constructions anarchiques et meme des cafes sur des espaces jadis strictement unterdits  
23 - فاطمة الأحد 16 مارس 2014 - 21:51
لست من المنطقة لكن أحلى أيامي و أسعدها كانت هناك فتحت عيني بها طفولة عذبة مثل عذوبة مياهها
لكن مع الأسف لما تزورها أتأسف على ما ضاع منها بالعمران الذي يقضي على روعة المدينة و جمالها من مياه و انهار فمثلا واد سدي عبد الحليم لم يبق له اتر و مكانه وجدت عمارات و تلك المزارع التي كانت بها كل انواع الفواكه من لوز برتقال تفاح و انواع لزلت أتمتع في مخيلتي بتلك اللوحات الخلابة التي كانت عليها بني ملال ثم وجدت مكان الورود التي كانت بعين اسردون حصائر و مليات قديمة بجانبها باعة متجولون بقدر الحريرة و لمسمن و قارورات الصغيرة للبوطكاز لتهيئ الشاي انا لست ضد من يسع للرزق لكن انا ضد من يستغل الملك العام و يشوه منظره الذي يسيئ لنا جميعا بالقضاء على الطبيعة التي منحها الله لبلدنا الحبيب
صعدت للقصر مرمم لكن كان المنظر مقزز لان البعض يقضي حاجاته بجانبه يا ليت السلطات بالمغرب تطبق غرامة على من يقض حاجته بالطبيعة او يرمي الأزبال او حتى يبزق لان هنا في أروبا لا احد يستطيع لان الغرامات جد مرتفعة فكل من تسول له نفسه يفكر الف مرة قبل ان يفعل شيئا مثل هذا
ما اجمل بلدي و ما اجمل الطبيعة بها
24 - سعيد علواني الأحد 16 مارس 2014 - 22:31
شكرا لكاتب المقال و اتمنى ان ترو في حال منطقة سيدي جابر ببني ملال المزود الرئيسي 70 في المئة من المياه الصلحة للشرب والجماعة القروية المهمة بالمنطقة و التي تعاني من مخلفات المياه العادمة لبني ملال ...
25 - سعيد ملالي الأحد 16 مارس 2014 - 23:30
مدينة بني ملال تعقب عليها مجموعة من المفسدين الذين نهبو خيرتها
26 - Maakoul الأحد 16 مارس 2014 - 23:46
C pas les cascades d'ouzoud dans la photo, c Ain Asserdoune a bba
27 - Plombier الأحد 16 مارس 2014 - 23:50
Merci Hesspres de me rappeler mon enfance Aïn Asserdoun ou j'ai grandi, Arabes et berbères, je retiens mes larmes, je salue mes amis de Boullouze, Ayatt, Ahmed Najah le grand foot baleur du Raja de Beni Mellal, Sabri Moustapha, Kamal mansour, Bamou Mustapha, Bennouss
28 - الساءح الاثنين 17 مارس 2014 - 00:34
لكل من يريد زيارة عين اسردون احذروووووووووووووووووووااااا
كمغربي احب التجوال في بلدي زرت عين اسردون الصيف الفاءت رفقة زوجتي المكان خلااااااااب لكن الناس ذءاااااااااااب.
فمجرد ما ان تترجل من السيارة يلتف حولك بعض الصيية كل واحد يدعوك لتناول وجبة الغداء في المطعم الذي يشتغل فيه الكاءن في التلة.
استسلمت لاغراءاتهم وذهت الى المكان.المهييييم......
سءلت عن ثمن الطاجين(60درهم) براد اتاي (10دراهم) ... بعد قرابة الساعة مشيت نخلص و اذا بالفاتورة تصبح 400درهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تكلمت معاه بالتي هي احسن واااالو مابغاش ينقص حتى فرنك. السيد عاااارف اش كيدير. منين بديت نغوت ونحيح جاو صحابو سيماهم في وجوههم كلشي مسيكاتريسي وبطبيعة الحال اش يمكن ليك دير و انت في وسط ثلة من المجرمين؟؟؟ ومعاك لمادام ملفوق. و كما يقول المثل اذا عمت هانت. مكنتش بوحدي. ها لي شرب براد ب 150د ها لي كلا دجاجة ب500....؟؟؟؟؟؟
لمهم l'agression بالعلالي.ماكاين لا بوليس لا والو.
لمهيييييم حضيوا راسكم الخوت.
واللهم اشهد اني قد بلغت
29 - خيوب الاثنين 17 مارس 2014 - 00:37
حقيقتا انا من سكان بني ملال و انا اشهد على ان عين اسردون من المناطق الطبيعية الخلابة
30 - mohajir الاثنين 17 مارس 2014 - 00:51
مناطق السياحا في المغرب كولشي تغيرات علي ما كانت في زمانوها في عهد الحسان التاني والبصري الله ايرحمهوم مثلان مولاي عقوب سيديحرازم عين الله عين اسردون جمع لفنا السعيديا اغادير سيدي بوزيد مولاي بوسلهام مارتين قرية اركمان مهديا الواليديا ايفران شويا كايسلك تمارا هاذ المناطق كانو اجمل مناطق لسياحا لاكن الاءن غير الشماكريا والمسؤلين سامحين والاءزبال وحوراس السيارات لا اخلاق لا اداب والماءكولات الموتعفنا والغلاء لاحسيب ولا رقيب كول واحد كايعمل مابغا حتي مايبقا حتي واحد مايخرج من دارو كثرت الباراجات والرادارات وجدين غير في الطرقان الي شدوك جوج رادارات اخسرتي العوطلي ولاءماكن لخص ايكون فيهوم الاءمن والموراقبين والو خاوين الاءمن غير في الطورقان السيار بلاقياس ماعمرنا نطفروه ونتقدمو الاءمام علي ما اظن في السياحا الداخليا او الخارجيا غدين لور لور انشري اهيسبريس وشوكران
31 - Ana الاثنين 17 مارس 2014 - 01:39
للأسف حين تصل إلى هذه العين الخلابة يستقبلك مجموعة من ذوي السوابق من أجل غسل سيارتك وان رفضت فالويل لك وقد يتم ابتزازك إن وافقت
32 - Mhamed ELayadi الاثنين 17 مارس 2014 - 04:29
مع أني من نفس المنطقة،كتبت وكتبت عن عين أسردون، لإشارة فقط هو كما كتبه بعض الإخوة أعلاه، وهو يطابق على مناطق جبلية أخرى تدعي أنها سياحية، أن هناك بشر يجعلك لن تعود مرة ثانية، من حيث السلامة الجسدية خاصة إذا كنت مع أسرتك، ثم عدم النظام والاحترام والنظافة، والأثمان الخيالية، مونادا صغيرة ب 30درهم قهوة ب 20درهم، طاجين 250درهم، وصاحب المقهى شابع في الأوساخ ، وما بلالك بطبخه،إن هذا لمنكر، حتي السويس أو أروبا ليست فيها هذه الأثمان
33 - Hoummani 4.US الاثنين 17 مارس 2014 - 19:10
عين اسردون، بها ذكريات طفولة جميلة كنا نقظي عطلنا السنوية بها متمتعين بجمال طبيعتها.
رحمة الله عليك يا ابي الحبيب وشكرا على كل العطل والأوقات التي قضيناها جميعا متمتعين بجمال طبيعة بلدنا الغالي.
الف رحمة ونور عليك ياابي!!!
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

التعليقات مغلقة على هذا المقال