24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0513:4616:4919:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. مشتريات "بوجو ستروين" تحقق رقما قياسيا بالمغرب (5.00)

  2. العثماني يُنهي مشروع النموذج التنموي .. ووزير يستغرب جدل الأغلبية (5.00)

  3. الأمم المتحدة ترمي المغرب بالاعتقال التعسفي وتطلب سراح بوعشرين (5.00)

  4. الملك يستقبل ولاة وعمالا جددا في الإدارتين الترابية والمركزية (5.00)

  5. القلق من الفقر يساور نصف الأطفال في ألمانيا (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الملك محمد السادس يُصالح طنجة مع تاريخها الثقافي الغني والنفيس

الملك محمد السادس يُصالح طنجة مع تاريخها الثقافي الغني والنفيس

الملك محمد السادس يُصالح طنجة مع تاريخها الثقافي الغني والنفيس

أشرف الملك محمد السادس، اليوم الأربعاء ، على إعطاء انطلاقة مشاريع هامة تروم إعادة تأهيل الموروث التاريخي لمدينة طنجة ذات الصيت العالمي، ومصالحتها مع تاريخها الثقافي الغني والنفيس.

وهكذا، أعطى الملك انطلاقة أشغال بناء مركب الفنون والثقافة، وإعادة تأهيل مغارة هرقل، وتهيئة المنتزه الحضري بير ديكاريس- الرميلات، وذلك بغلاف مالي إجمالي قدره 130 مليون درهم.

وتعكس هذه المشاريع، التي تشكل جزء من البرنامج الضخم "طنجة الكبرى"، الاهتمام الخاص الذي يوليه الملك لتثمين والحفاظ على الموروث التاريخي لمدينة البوغاز، الغنية بهويتها التعددية ذات الروافد المتنوعة والحرص الموصول على دعم الإبداع الفني بالجهة.

وسينجز مركب الفنون والثقافة على مستوى محج محمد السادس (وسط المدينة) بتكلفة إجمالية تصل إلى 100 مليون درهم. ومن شأن هذا المركب المساهمة في تعزيز البنيات الفنية والثقافية بطنجة، كما سيشكل فضاء ملائما للتكوين والتمرين بالنسبة لفرقها المسرحية والموسيقية.

وسيشتمل المركب الجديد للفنون والثقافة، بالخصوص، على مسرح كبير (1500 مقعد)، وقاعتين للتدريب، ومدرسة للمسرح، ونوادي للموسيقى الأندلسية والفنون التشكيلية والرقص، واستوديوهات للتسجيل، وقاعة متعددة الاختصاصات، وسيمكن بذلك من بروز مواهب فنية جديدة في صفوف الأجيال الشابة. كما سيعمل المركب على تشجيع جميع أشكال التعبير الإبداعي، سواء تلك التي تتناغم مع التراث العريق لمدينة طنجة أو تلك التي تواكب النمط العصري، بكل أساليبه وأجناسه العديدة والمتنوعة. أ

ما مشروع إعادة تأهيل مغارة هرقل (10 مليون درهم)، فيهم تدعيم جدران المغارة، وتهيئة الفضاءات الخارجية، وبناء محلات تجارية ومقاهي ومطاعم، وتحديث شبكة الإنارة العمومية، وذلك بهدف صيانة والحفاظ على هذا الموقع الطبيعي الهام ، الذي صنف سنة 1950 كمعملة تاريخية، واستعادة صيته وتنمية السياحة الإيكولوجية بهذه المنطقة.

وسيعرف المنتزه الحضري بير ديكاريس- الرميلات، الذي يعد حديقة نباتية وحيوانية تشتمل على مئات الأصناف المحلية والاستوائية، إنجاز أشغال إعادة التأهيل التي تهم، على الخصوص، إعادة ترميم إقامة بير ديكاريس، وتجديد ساحة الرميلات والساحات المجاورة، وتهيئة ممرات المشاة المخصصة للتجول والفضاءات الخضراء، إلى جانب التأثيث الحضري.

كما أن إعادة تأهيل هذا المنتزه ، الذي يعد موقعا ذا أهمية بيولوجية وإيكولوجية بالغة، وذلك باستثمارات تصل إلى 20 مليون درهم، تروم جعله فضاء للاسترخاء والاستراحة بامتياز، فضلا عن تحسيس المواطنين بأهمية حماية بيئتهم والحفاظ عليها.

ويتمثل الهدف الأساس من وراء هذه المشاريع، التي تأتي لتعزز مختلف المبادرات التي أطلقها الملك، على مستوى مدينة طنجة، في دعم المكانة السياحية والثقافية لمدينة البوغاز على الصعيد العالمي، وذلك في احترام تام للمعطى البيئي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - البقالي الأربعاء 26 مارس 2014 - 17:43
طنجة فخورة بك أيها الملك كن على يقين بان أهلها ما احبوا ملكا مثلك
2 - youssef الأربعاء 26 مارس 2014 - 17:46
سكنت في طنجة مدة 6 سنوات ، ذهبت عدة مرت الى مغارة هرقل ،حيت تجد نفسك في مكان بدائي متسخ ووجب أن تعطي 10 دراهم للحارس بدون أن يسلمك ورقة دخول إدارية (billet d'entrée) ، أتذكر عندما كنت صغيرا كانت مغارة هرقل أوسع، أما الأن فقد اغلقوا أحد المغارات بشباك حديدي بطريقة ترقيعية. المرجو أن تكون إعادة تأهيل في المستوى لأن منظرها الأن لا يشرف اطلاقا.
3 - tangerois الأربعاء 26 مارس 2014 - 17:56
يروي لنا ابائنا واقربائنا بان طنجة كانت من اجمل المدن العالمية في عهد الاستعمار ثم بعد الاستقلال عرفت تهميشا لا مثيل ,اما الان فسترقى الى مستوى المدن العالمية ويعود الفضل لملكنا المحبوب .
احبك ياملكنا الحبيب بجنون
4 - yassin الأربعاء 26 مارس 2014 - 18:20
نحب عطف ملك علينا ونريد أن نكون في القمة
5 - الطنجاوى من اسكاندنابيا الأربعاء 26 مارس 2014 - 18:23
يتقدم المعرب بمليكهى وشعبهى وطبيعتهى
اعانك الله ياملكنا وطال الله عمرك
أن شاء الله من طنجة الى كويرة ومن كويرة الى طنجة تحتا قيادتك الشريفة.
6 - [email protected] الأربعاء 26 مارس 2014 - 18:56
بعد الاقصاء المتعمد وممنهج لطنجة لعقود من الزمن وتخليها وستردادها من طنجة الدولية الى طنجة وطنية دات انفتاح عالمي لم يتم الاعتناءبهده المدينة الا في العهد الجديد تحت رعاية ابي الامة الحنون محمد6نصره الله ،يتسائل البعض لمادا طنجة بدات اقول بجواب الشافي المغرب كان يسير مشي عرجاء برجل واحدة هي المدينة الدارالبيضاء التي تحملت مافيه كفاية من الدغط البشري والاقتصادي ،اليوم تستفيق طنجة والساكنة من سباتها ,عندما تقف طنجة على قدمها تزحزح القارة باكملها وينحني لها الدول فإسمها وشهرتها وصلت الى الافق مدينة البحرين امريك بعضمتها تتمنا لوكانت هي من تديرها لستولت على مجمع البحرين بأكملهما ،فطنجة بأموالها وإمكانيتها البشرية والعلمية وتقنية فهي كانت دائما تصنع الاصاطيل والتاريخ من طنجة
7 - BAHAEDDINE DE TANGER الأربعاء 26 مارس 2014 - 19:37
ا للهم زد وبارك.اتمنى ان يواكب هذه المشاريع قفزة نوعية في سلوك المسؤولين القائمين على الشؤون اليومية للمواطن .لكي يلمس قيمة هذه المشاريع على ارض الواقع.
8 - said raies الأربعاء 26 مارس 2014 - 19:52
كمغربي اولا وكطنجوي لايسعني الا ان اعتز بهده الانجازات التى يقف ورائها ملكنا الشاب،كما اتمنى ان تعم مثل هكدا مشاريع كافة ارجاء الوطن،لكن مايجب التوقف عند ه هم الاف المغاربة الدين يستقبلون الملك عند كل تدشين حيث ان جلهم من سكان البوادي بالرغم من كون كل هاته التدشينات لاتعنيهم،كون ان حبهم لملكهم هو الدي جعلهم يتكبدون عناء التنقل،مادا لو تم تخصيص جزء بسيط من الاهتمام لبواديهم التي تفتقر لابسط شروط العيش؟
9 - طنجة 35 سنة من التهميش الأربعاء 26 مارس 2014 - 20:19
مدينة تعرف كثافة سكانية جد مرتفعة ربما تكون وصلت مليوني نسمة ومع ذلك فهي :
لا يوجد بها ولو مسبح واحد
لا توجد بها قاعة مغطاة واحدة لإستقبال الجماهير الغفيرة، واش القاعة ديال 2000 أو 3000 متفرج تفي بالغرض
لا توجد بها مكتبة واحدة في المستوى
لا توجد بها جامعة مستقلة وهي المدينة الوحيدة التي لا يوجد بها كلية للآداب والعلوم الإنسانية رغم تاريخها الكبير مع الأدب والأدباء العالميين
لا يوجد بها مطعم جامعي كباقي المدن
لا يوجد بها كلية للطب ولا للصيدلة
لا يوجد بها مسرح رغم وجود معلمة سرفانطيس وهو أول مسرح افتتح في (المغرب) في عام 1913.
شاطئ المدينة تم إهماله وتلويثه ليتحول من ثالث أفضل شاطئ في العالم من حيث الرمال الرقيقة إلى شاطئ مهجور و ملوث
المعالم الأثرية مهملة كمقابر الرومان ومقابر الفنيقيين
القصبة مهددة بالسقوط وقد تركوها فتهدم جزء منها مؤخرا
القصر الأثري بمدينة القصر الصغير أيضا تركوه وأهملوه فسقط قوسه الرئيسي مؤخرا فأصبح عبارة عن كومة من الصخور
المناطق الخضراء بيعت بالملايير لسماسرة العقارمن أباطرة المخدرات وكذلك بعض أصحاب السلطة القادمين من الرباط
10 - Dahab الأربعاء 26 مارس 2014 - 20:47
حبذا لو يتم الصلح أيضا مع مدن وقرى المغرب غير النافع للنهوض بها وبسكانها البائسين...فالمغرب ليس فقط البيضاء...طنجة...مراكش...أكادير...
11 - WATANI الأربعاء 26 مارس 2014 - 21:52
جميل جدااهتمام صاحب الجلالة محمد السادس بالمدن المغربية كطنجة وغيرها من المدن واجمالباديةل منه ان يحول هذا الاهتمام الى البادية والى انسان لتحقيق التوازن بين سكان المدن وسكان البادية في توزيع موارد توزيع الثروة بينهما مناصفة وذلك لتحقيق النمو الاقتصادي والسلم الاجتماعي وذلك بايقاف الهجرة من البادية الى المدينة والقضاء على دور الصفيح .
12 - Anas Charif الأربعاء 26 مارس 2014 - 22:46
"محمد السادس يُصالح طنجة مع تاريخها الثقافي الغني والنفيس" هذا عنوان لقيط لا أصل له عندنا في مدينة طنجة، الأصح هو أن محمد العلوي السادس يتصالح هو و يصالح من سبقه مع طنجة التي خدمها المجتمع الدولي أرقى خدمة، و جاء النظام العلوي و صعُب عليه التعامل معها بنفس رقيها السابق فلم يجد بدا من مخاصمتها و إدخالها في سلة واحدة مع باقي مناطق المغرب العشوائية، محمد العلوي السادس يتصالح مع ماضيه و ماضي أسلافه الذي انحرفوا في هذه المدينة، و أنا أثمن هذه الخطوات و أشجعها، و إذا أتت الأمور متأخرة خير من السبات الدائم، و هذه الأمور كان يستشرفها أهل طنجة من قديم الزمان و يحذرون منها و من الإهمال الحماري لنظام العلويين، و نفس الشيء يحصل في هذا الزمن، هناك دائما تأخر في الإستيعاب لدى نظام القبيلة العلوية الفاسية البجعدية الرحامنية القرعية الخرافية القمرية الظلامية الرجعية الديكتاتورية الجامدة المخدراتية الحشيشية الإقطاعية المطلقة، و عجزهم عن فهم تطلعات الشعوب ينحو بهم دائما إلى الرد بعنف حماري كان يزيد الوضع تعقيدا، و لكن مؤخرا بدأ نوع من الإستيعاب لهذه الأمور و هذا استيعاب لا يزال غير كافيا ..
13 - بنحمو الأربعاء 26 مارس 2014 - 23:45
ما كاينش لي خرج على طنجة إلا موروجو المخدرات. تراهم يسيرون في الطريق كأنها ملك لهم, لا يتكلم معهم أحد...في المقاهي هم أصحاب المشاكل...لهم من المال و العمارات و السيارات الفارهة و اليختات التي تعبر المديق من المغرب إلى أروبا يعيشون عيشة البدخ و لا يساهمون و لو في منجزة واحدة لأبناء مدينهم و وطنهم. أبناء مدينهم يعتبرونهم "بخوش"...
14 - مغربي الخميس 27 مارس 2014 - 00:15
يا اخي كفاك بهرجة اصبح المغرب مقاولتك الكبرى جميع الشركات تعود لك تحت اسماء اخرى والمسنين والارامل الفقراء ليس لديهم قوت يومهم اخرج الى شوارع المدن الفقيرة وازقتها الضيقة اذهب الى الجوطيات في المدن الفقيرة وترى الكوارث الانسانية اتق الله في شعبك فالظلم ظلمات يوم القيامة والله لو كان عمر حيا لبكى تضحكون على شعب باسره الركوع والسجود لله وحده اتق الله.
15 - mabrouk الخميس 27 مارس 2014 - 02:39
félicitations pour le people de tanger . mai ou il sont les autres ville dans le maroc until .......
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال