24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | "إكنيون" تستحضر بطولات "بوكافر" وسط دعوات لمقاضاة فرنسا

"إكنيون" تستحضر بطولات "بوكافر" وسط دعوات لمقاضاة فرنسا

"إكنيون" تستحضر بطولات "بوكافر" وسط دعوات لمقاضاة فرنسا

شهدت قرية إكنيون بإقليم تنغير، أخيرا، مهرجانا خطابيا يحتفي بالذكرى الـ81 لمعركة بوكافر التي شهدتها جبال صاغرو في فبراير ومارس من سنة 1933.

وأشاد مصطفى الكثيري المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في كلمة مُطوّلة عن معركة بوكافر بـ"بطولات المغاربة في هذه المحطة التاريخية الخالدة" ، مشددا على أنه "من الواجب الذاكرة أن تستقي العبر والدروس من هذه الحدث التاريخي ونقلها للأجيال القادمة، حتى يعتزوا بدفاع أسلافهم عن وطنهم ودينهم ".

الكثيري الذي استشهد كثيرا بمقولات وكتابات الضباط والجنرالات الفرنسيين عن هذه المعركة وبسالة المغاربة فيها، لم يفته أن يؤكد أن مقاومي صاغرو " تمكنوا من صد العدو الأجنبي وأعطوا مثالا في نكران الذات والتضحية في سبيل إعلاء راية الإسلام والوطن والعرش".

وإن كان هؤلاء المقاومبن الذي شاركوا في معركة بوكافر قبل 81 سنة لا وجود لهم في قائمة المقاومين المغاربة، فإن المندوب السامي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير طلب من الجمهور الذي حضر إلى مركز إكنيون أن " يُصفقُوا بحرارة للمقاوم البطل عسو وباسلام".

ولم يفت ذات المتحدث في كلمته أن يربط تكريم مقاومي معركة بوكافر بما سمّاه " الظرفية التي يمر منها البلد، وما تستلزمه من تجند لمواجهة خصوم الوحدة الترابية والمتربصين بالصحراء المغربية ".

شهيد : المندوبية لا توزع سوى الخطابات الرنانة

وفي معرض رده على كلمة المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، تساءل سعيد شهيد المستشار الجماعي بجماعة إكنيون القروية " ماذا قدّم الكثيري ومندوبته لمقاومي بوكافر سوى الخطابات الرنانة التي نسمعها منه كل سنة. وقد مضت 81 سنة عن هذه الملحمة ولم نَرَ ولو بَصمة لمندوبية المقاومة في مشروع تنموي بالمنطقة."

ذات المتحدث يضيف في حديث لهسبريس أنه " لولا مبادرات الجمعيات والمجلس الإقليمي لرأيتم الناس يحملون أمتعتهم على ظهور الدواب كالعصور الغابرة، رغم أنه مرارا وتكرارا تقدمنا بملتمسات وطلبات للحكومة ومختلف الجهات المعنية لتصنيف معركة بوكافر والمشاركين فيها في لائحة المقاومين دون جدوى " يؤكد سعيد شهيد.

إكيس: سنرفع دعوى قضائية ضد الجيش الفرنسي

أما محمد إكيس رئيس المجلس الجماعي لإكنيون إقليم تنغير وأحد أعضاء جمعية إحياء ذاكرة بوكافر فقد أكد عزمه على " رفع دعوى قضائية ضد الجيش الفرنسي لأنه ارتكب جرائم إبادة بحق سكان المنطقة في سبت من شهر مارس 1933".

أكيس الذي يرأس المجلس القروي لإكنيون قال "إن فرنسا لم تحترم المواثيق الدولية والطرق المسموح بها في الحرب، لذلك فإن التنسيق يجري لرفع هذه الدعوى في چنيف".

في ختام الاحتفال بذكرى معركة بوكافر تم توزيع شواهد تقديرية وهدايا على مجموعة من المقاومين الذين شاركوا في هذه المعركة وما يزالون على قيد الحياة، شواهد تقديرية وجوائز رمزية اعترافا بما قدموه دفاعا عن هذه البلاد قبل 81 سنة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (37)

1 - عاشق قوات الردع الاثنين 31 مارس 2014 - 00:49
‏‎ ‎اليوم أحفاد المجاهد عسو محرومون من القاء التحية بلغتهم الأم ... سحقا لشيوخ الفتن...
2 - المغربي الاصيل الاثنين 31 مارس 2014 - 00:50
"في ختام الاحتفال بذكرى معركة بوكافر تم توزيع شواهد تقديرية وهدايا على مجموعة من المقاومين الذين شاركوا في هذه المعركة وما يزالون على قيد الحياة، شواهد تقديرية وجوائز رمزية اعترافا بما قدموه دفاعا عن هذه البلاد قبل 81 سنة. "

و الله العظيم هذا عار و قمة الاحتقار و الاهانة .. فبعدما حارب هؤلاء الابطال الامازيغ ببسالة و صدق الاستعمار الفرنسي وضحوا بابنائهم و دمائهم و اموالهم و متاعهم و استقرارهم ..فتضحكون عليهم اليوم بتوزيع "هدايا تذكارية و جوائز رمزية "عليهم كأنهم اطفال مدرسة ابتدائية !!!

بينما تنهب ثروات ارضهم و توزع الاموال الطائلة من خيرات بلادهم التي ضحوا من اجلها على التوافه و المهرجانات .. و هم بالكاد يجدون اليوم لقمة عيشهم في بلدهم الذي ضحوا و حاربو الاستعمار من اجل استقلاله فلم يلاقوا غير التهميش و التفقير الممنهج الذي تعرضوا له بعد الاستقلال فقط لكونهم امازيغ ؟
هو لا يريدون "هدايا كرتونية و جوائز رمزية" .. هم يريدون مشاريع تنموية و بنية تحتية في منطقتهم و فرص عمل لابنائهم و هذا حق بسيط من حقوقهم

لكم الله يا ابطال لكم الله الذي يمهل و لا يهمل و للظالمين يوم
3 - amazigh الاثنين 31 مارس 2014 - 00:50
ذات المتحدث يضيف في حديث لهسبريس أنه " لولا مبادرات الجمعيات والمجلس الإقليمي لرأيتم الناس يحملون أمتعتهم على ظهور الدواب كالعصور الغابرة، رغم أنه مرارا وتكرارا تقدمنا بملتمسات وطلبات للحكومة ومختلف الجهات المعنية لتصنيف معركة بوكافر والمشاركين فيها في لائحة المقاومين دون جدوى " يؤكد سعيد شهيد.
4 - ZERBAN الاثنين 31 مارس 2014 - 00:57
لسم الله الرحمن الرحيم : لقد أعطيت جميع الامتيازات المادية والمعنوية من بطاقات المقاومة والتكريمات والاكريمات للخونة والمتعاونين مع فرنسا من مخبرين وغيرهم وفي كل سنة تكذب المملكة الشريفة على أهل هذه المنطقة الذين قهروا الجيش الفرنسي، بأوسمة لا قيمة لها. ان هذه المنطقة بقيت كما كانت منذ 81 سنة. أظن ان هذه المنطقة تصعب على التنمية والازدهار كما كانت صعبة لفرنسا
5 - anti-nifaq الاثنين 31 مارس 2014 - 01:03
أهل المنطقة بي حاجة إلى مشاريع و استثمارات ومدارس ومستشفيات ليسوا بي حاجة إلى احتفالات و شواهد تقديرية وجوائز رمزية
6 - abderrahmane الاثنين 31 مارس 2014 - 01:10
نعم للابطال الاشاوس الذين قدموا الغالي والنفيس ، لا للخونة الذين يستغلون الظرفية للركب عليها .الى شهداء المنطقة الذين دافعوا عن ارضهم وعرضهم وشرفهم ، انتم ابطال وشجعان المنطقة بكم نفتخر ونرفع رؤوسنا عاليا انتم الذين قتلم المجرم الكبير ذو اللباس الاحمر بورنازل الجنرال المجرم بتسعيا وبوشفر .الى البطلة الفذة عدجو موحا اسكنك الله في ملأ عنده .فرغم التهميش والاقصاء الذي عاشته المنطقة ولاتزال .فتاريخها المجيد يعيدها الى الواجهة رغم انوف الاعداء والمهمشين .
7 - maghribi الاثنين 31 مارس 2014 - 01:14
دهب الاستعمار بعدما ان رصف صفوفه من ورائه الا وهم الاستغلاليين , يعني المخزن , هذا الاخير الذي كمم افواهنا , وجعلنا اميين لا تعليم لا صحة لا عدالة , مصلحته الخاصة فوق كل شيء .
8 - hssaine الاثنين 31 مارس 2014 - 01:18
bravao aux gueriers des ait atta les hommes solide il ya prverbe qui dit kalma attaouiya c'est a dire parole d'homme les ait atta sont des hommes serieux s'il te donne la parole c'est fini, un autre prverbe il disent hatne ghor rabbi tadouate autrement dit il n'ya que dieu et la balle de fusil,mais l'hstoir marocaine a oublier ces hommes pour eteindre leure forces car ces des hommes qui n'aime pas la colonisation ils veulent etre librent dans la nature sans derangement
9 - Rachid الاثنين 31 مارس 2014 - 01:18
LA bataille de BADDOU est beaucoup plus monstrueuse caractérisée par l'ampleur et la taille des dégâts beaucoup humains que matériels, des avions ont étaient utilisées pendant cette bataille, mon grand père me raconter que les cadavres étaient nombreux qu'ils couvrent toute la surface du terrain, un payasage sanglants .malheureusement y a pas médiatisation on ne médiatise que les évenements sucpetibles de montrer la contribution d'une certaines races au combat contre la france.
10 - الوطن والمقاومة الاثنين 31 مارس 2014 - 01:21
انها التفاته طيبة ترد الاعتبار لابناء المجاهدين ودويهم مع الاسف لازالوا يعيشون التهميش وحياة بدائية بينما مناضلى حزب الاستقلال يعيشون في حياة البضخ والثراء والرفاهية [ حيت هما ليجابوا الحرية وكانوا كيحاربوا في الجبال]
رغم ماحققوه من خيرات باسم الاستقلال ومقاومة المستعمر لم تكن التفافه الى هؤلاء الابطال والى دويهم ولم ار اي اطار استقلالي خرج لينصف هؤلاء المقاومين مثل بسو وباسلام وغيرهم.
11 - soussi الاثنين 31 مارس 2014 - 01:34
"من الواجب الذاكرة أن تستقي العبر والدروس من جميع الأحداث التاريخية ونقلها للأجيال القادمة، حتى يعتزوا بدفاع أسلافهم عن وطنهم ودينهم ". و تخليد بطولات اجدادنا في المناهج و الكتب المدرسية حتى تتعزز الوطنية في قلوب ا لأجيال . و لكن هيهات من أنادي ...
12 - مغربي الاثنين 31 مارس 2014 - 02:12
واللــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه تا حشووووومة
واش هاد المجاهدين المهمشين كانو تيلعبو التنياش على الفرشي فالموسم ديال إكس ليبان ؟؟؟
همشو الخطابي وواغتالو المساعدي الصنديد و أكرموا جيدا بالهرماكة أبناء أيت بعمران وعسو بسلام وغيرهم كثير ، لتقتسم عصابة علال والمهدي ومن خرج من رحمهم من جهة ، والمخزن وأحرضان و عبد الكريم الخطيب ( مهندس العدالة والتنمية ) من جهة أخرى ليقتسموا ما تركته فرنسا .
هده هي حقيقة المغرب الحبيب وبلا شعارات وبلا بلا بلا
13 - Magi idir الاثنين 31 مارس 2014 - 02:13
(( التضحية في سبيل إعلاء راية الإسلام والوطن والعرش )) حاربوا من أجل إعلاء راية الإسلام و الحفاظ على أعراضهم ، أما الوطن والعرش فلا وجود له ذلك الحين في تلك المناطق و حتى إن وجد فوالله لم يحاربوا من أجله !
14 - بوشليف_تغص__اكنيون الاثنين 31 مارس 2014 - 02:36
رفض العطاويون الاستسلام للاستعمار حتى يقبل مطالبهم وشروطهم فماهي هاته الشروط يا ترى!
الا ترقص نسائهم في حفلات الكلاوي ! تصوروا!! من هم هولاء الذين ساوموا كرامة نسائهم بالموت والاستشهاد ! والله جمجمتي لا تستوعب هذا الامر ودماغي اصابه blocage في زمن نصدر فيه اللحم باطنان على شكل عاهرات الى دول المشرق!! موقف يستلزم اكتر من وقفة وتامل !!انهم ايت عطا الاحرار ومن لا يعرفهم !! حقا لم يخطء النيسابوري حين تحدت عن الامازيغ قائلا: "واياك ونسائهم والا اكلوك كما تاكل الاسود اللحم"
اين انتم يا اصحاب مهرجانات الرقص الهجين من هولاء!
اينكي يا 2M من شرف اجدادي!!
اطال الله في عمركي يا جدتي يا لؤلؤة جدي التي من اجل كرامتها واجه ببندقيته مدافع وطائرة دولة تجرات على المساس بحرية من لا يعرف الخضوع.
ارجوا استاذ ميمون ان تخصص لهذا الموضوع(المراة العطاوية) مقالا.
15 - كونوا تحشموا الاثنين 31 مارس 2014 - 03:05
لمقاومون الحقيقيون لم تعط لهم بطاقة مقاوم بل اعطيت لاناس لم يلحقوا بها كمن اعط مبلغ من اجلها , وانوظوا بعدوا من الوش والكدب كاليك المقاومة فرنسا دمرت المغرب والمغاربة وانتم كملتوا عليهم .
لا زال المقاومون الحقيقيون ينتظرون بالرغم من وفاتهم ولكن عند
الله ستلتقون وتحاسبون
16 - Halima Ibrahim الاثنين 31 مارس 2014 - 03:07
هناك إمازيغن كثر حاربوا المستعمر وضحوا بالغالي و النفيس دفاعا عن الوطن و الدين، لا يعرفهم أحد أو يتحدث عنهم أحد، و اكتفينا بالإحتفاء كل سنة بالانتهازيين الذين قرروا يوما أن يجتمعوا و يستدعوا الأصدقاء و أعضاء الحزب الوحيد انذاك، في بيوتهم المريحة، لتوقيع ما يسمونه وثيقة المطالبة بالإستقلال، و استفادوا وعوائلهم من هذا العمل "الجبار" طيلة حياتهم. في الوقت الذي عومل الذين ضحوا بكل شيء و قهروا المستعمر وسرعوا برحيله، بالإهمال و النسيان و التهميش نتج عنهم الجهل و الفقر المفقع, هم و ذريتهم ومناطقهم منذ طردوا المستعمر.
17 - nour eddine الاثنين 31 مارس 2014 - 03:09
la france a fait des crimes contre les civiliens a ajouter le bombardement de oued zem...etc.le Maroc doit hausser le ton a la cour internationale de justice pour la reparation,comme les juifs de l allemagne,etdefendre le droit a l education des filles mouslimes rejetees a la rue pour avoir portees des hijabs.
18 - عمر الاثنين 31 مارس 2014 - 08:45
و الله العظيم هذا عار و قمة الاحتقار و الاهانة .. فبعدما حارب هؤلاء الابطال الامازيغ ببسالة و صدق الاستعمار الفرنسي وضحوا بابنائهم و دمائهم و اموالهم و متاعهم و استقرارهم ..فتضحكون عليهم اليوم بتوزيع "هدايا تذكارية و جوائز رمزية "عليهم كأنهم اطفال مدرسة ابتدائية !!!

بينما تنهب ثروات ارضهم و توزع الاموال الطائلة من خيرات بلادهم التي ضحوا من اجلها على التوافه و المهرجانات .. و هم بالكاد يجدون اليوم لقمة عيشهم في بلدهم الذي ضحوا و حاربو الاستعمار من اجل استقلاله فلم يلاقوا غير التهميش و التفقير الممنهج الذي تعرضوا له بعد الاستقلال فقط لكونهم امازيغ ؟
هو لا يريدون "هدايا كرتونية و جوائز رمزية" .. هم يريدون مشاريع تنموية و بنية تحتية في منطقتهم و فرص عمل لابنائهم و هذا حق بسيط من حقوقهم

نفخوا في رصيد بادو التي لا تقدر حتى الوقوف امام عسكري فرنسي لشراء الفيلات و الشقق الفاخرة في فرنسا
19 - lounes الاثنين 31 مارس 2014 - 09:10
الأمازيغ سدج
هده هي الحقيقة الأمازيغ أناس صادقيين و كرماء و لكن نيتهم الزائدة و العمياء هي التي توقع بهم دائما ، دخل المستعمر بمعاهدة الحماية و صادق عليها السلطان بنفسه، وحملوا السلاح في وجه المستعمر الدي يطبق فقط ما جاء في وثيقة الحماية لا غير ،و لما أضعفهم المستعمر رجع كعادته و سلم المفتاح للدي أعطاه الإدن بالدخول، و الأمازيغ السدج و المساكين يريدون اليوم التعويضات و الإمتيازات واااا أسفاااه يا أمازيغ كم أنتم سدج إلا من رحم ربه(الدي مات في المنفى).ورغم كل هدا أفتخر بأجدادي الصادقين و الجزاء الأكبر عند الله فلا تحزنوا يا من سفكت دماءكم من أجل هده الأرض الزكية.
المرجو النشر و شكرا هسبريس
20 - وادي زم مدريد الاثنين 31 مارس 2014 - 09:18
ا نا ليكي سالي معيا هو المقومين ديال بصح تهمشو وحزب الاستقلال حكم 60 عام وركب على المقوامة الحرة ...وفي الاسل هو حزب الاسثقلال كان خدام مع فرنسا في الاستعمار ضد المقوامة بما كان فيه قياد ومقدمين واشاوش ورءاساء مدن وقرى وكان منهم خونة .كما وقع عدنا في مدينة وادي زم ت حكليا جدي ليرحمو قالي فرانسا تفقات مع بني سمير ودارة منهم قياد ومقدمين وعطاتهم ارض وسلاح باش دير لعداوا مع قبيلة السماعلة قالي جدي واحد المرة المقاومة هبطو الوادي زم للمحاربة فرانسا تلقالهم القيد قالهم رجعوا رمتقدوش عليهم المقاومة دربو القايد هو هرب علم فرانسا وتم وقعات الواقعة كما يقال وادي زم حملة بدم مات عداد ديال المقاومين ملي المغرب شد الستقلال ناس بداوا كيتسجلو في المقاومة المقاومين وابناء المقاومين خافو متسجلوش قالوا هدا شقالب بغا ديرلينا دولة والخونة كاملين تسجلو حزب الاستقلال كامل وستافدو من ديور الارادي الحكم في الدولة قراو ولادهم وباقين تيكلو في المغرب بلا شفقة ولارحمة وندحداكم الى مكيحسبلهمش المغرب ديالهم بحدهم وشعب خدام ديالهم ...وادي زم مدريد
21 - Amzawrou الاثنين 31 مارس 2014 - 09:26
N' oublier pas que des quartiers sont baptisès avec le nom de general tuè a Bougafer: Bournazel et des rues avec celui de Lyauty au lieu de celui de ces Martyres.
Je ne sait pas est ce que la commemoration des habitants de Bougafer? ou bien celle de Makhzen qui avait arrivè sous le protectorat a soumettre les tribues dessedentes qui n' acceptaient pas de payer des impots injustes au Makhzen???
Arretez votre schysofrenie, esperant que les neveus de Assou; Karim et Hammou ne soiesnt plus naifs pour simplifier le conflit dans la relegion..
22 - مولايOtizyin ‎ الاثنين 31 مارس 2014 - 09:35
...وفي هذا اليوم الأغر المجيد وزعت جوائز رمزية وشواهد تقديرية على المقاومين.!!!على من تضحكون ؟كفاكم إستحمارا للمقاومين وأبنائهم؟المنطقة وأبناءها لا حاجة لها إلى شهاداتكم التافهة وخطاباتكم المناساباتية المنافقة.المنطقة في حاجة إلى تنمية مستدامة .في حاجة إلى تشغيل لأبنائها الذين يضرب بهم المثل في امتهان كل المهن الشاقة في كل مدن المغرب .المنطقة ياسادة في حاجة فقط إلإنتفاع بما في باطنها من خيرات ؟؟هل فهمتم؟؟
23 - عمران الاثنين 31 مارس 2014 - 09:43
كتب لي في إحدى الخرجات التاريخية رفقة تلاميذ مؤسسة محمد السادس التاهلية بالنيف أننا وقفنا جميعا على مكان معركة بوكافر بجبال صاغرو مفخرة أيت عطا فكأني بالتاريخ يعيد نفسه عندما وقفنا ولمسنا بأيدينا بقايا السلاح الذي استعملته فرنسا في حربها القذرة ضد العزل والأبرياء كما وقفنا أيضا على جثامين الشهداء المتناثرة في العراء لا تخفيها عن الأنظار سوى بضع حجارة كما وقفنا عند المغاور التي كانت بمثابة ملاجئ للمقاومين كما وقفنا عند مصادر المياه التي سممتها فرنسا من أجل قتل المقاومين وماشيتهم فهو أيضا سلوك إجرامي سلكته فرنسا ضد العطاويين ولم تفتنا الفرصة أيضا في الوقوف عند النصب التذكاري لمقتل الجنرال بورازيل الذي لحقي حتفه بسلاح بسيط كان يمتلكه العطاويين في الوقت الذي حشدت فيه فرنسا أحدث ما انتجه العقل العدواني الامبريالي من سلاح مدمر لكن أهم سلاح امتلكه العطاويون كان هو الإيمان بعدالة القضية وروح الوطنية التي ماتت عند الكثيرين مما كانوا يحسبون على المغرب وهو ليسوا مغاربة ومنهم التهامي الكلاوي الذي عمل جاهدا على إجهاض المقاومة العطاوية لكنه فشل .فمن حق العطاويين مقاضاة فرنسا كما من حق الريفيين
24 - azourare الاثنين 31 مارس 2014 - 10:07
ما دام سكان هذه المنطقة يستقبلون كل سنة هذا الشخص وهذه الوفود فهم غير واعين بوضعهم ولا يريدون أن يستيقظوا من سباتهم .
أتمنى أن يطرد هذا الكثيري ويرمى بالطين مستقبلا.
المنطقة مهمشة والسكان في وضع كارثي والكثيري يوزع عليهم الشواهد التقديرية وينعم هو بميزانية ضخمة .اللهم إن هذا لمنكر.
25 - Fils de Bled الاثنين 31 مارس 2014 - 11:13
Bravo pour le commentaire 12, vous avez raison cher ami, c'est comme ça pour tous les citoyens du moyen atlas, Bni Iznassen, !!!!
26 - مول العشبة الاثنين 31 مارس 2014 - 12:23
لن اقول الا ما قالته مجموعة لمشاهب.......
فينهما شلا ناس زماني كلهم غابو دوك الاسود
فين الحق ارجع براني والسبع فينا ساسو مهدوم
امتا يا خيي نبراوا من هاذ الصداع..........الخ
أش هاذ الحصلة في القوم المعمية جماعة جافلة
او كافلة منفية........
حقيقة التاريخ يعيد نفسه ولو كره الخانعون
كل يوم اشاهد في تلفزة العار 2m و اتم وماشابها اشباه الرجال وبرامج العهر والطرب علي الاحزان المترامية في كثير من وطني الغالي رجال يفتخرون بالاذواق الفانية ويربون الاطفال والشباب علي الذي هو اذني من الذي هو خير كان يزرعوا فيهم التاريخ لهولا االاجداد الاحرار الذين استرخصوا دمائهم في سبيل الوطن كي لا ينسوا قيمة تاريخهم وبطولات أسلافهم ضد الطغات والمستعمرين.
لهذا تجد من المؤسف كثيرا من الشباب لا يعلمون شي,ا عن معركة لهري وانوال وبوغافر.....والمقاومين كالحنصالي اسد تادلة وحمو اوسعيد ....عسو وغيرهم
يجب ان تعود ثقافة التاريخ المجيد للعظما, الذين مروا من هذا الوطن كي تستلهم الاجيال اللاحقة من ملاحمهم ما ينفع هذا الوطن الذي اسمه المغرب 
27 - المفتاح الاثنين 31 مارس 2014 - 13:00
كان أبي رحمه الله من المجاهدين في تلك المعارك، قتلوا زوجته الاولى وأخذوا ابنته من على ظهرها ولم يظهر لها اثر منذ ذلك الحين.
قيل للمجاهدين أيام زمان املؤوا استمارات إثبات المشاركة في معركة بوافر وادلوا بالشهود، ففعلوا ومن تم أقبر الملف. مات الوالد رحمه الله سنة 2000 وكان دائما يوصينا ان نبقى إخوة، أبناء مجاهد، غيورين على الوطن وان ننتظر جود الوطن على جهادهم إسوة مع باقي "المقاومين"، لكن .... خاب الأمل
كيف يراد منا ان نفعل ما فعل المجاهدون ونحن لم نر ولم ننل أي شيء من بطولات آبائنا ؟ نحن واعون بالتمييز بين أبناء الوطن في نيل الاستقلال؟ هذا تمييز ما وراءه أي تمييز، ربما سيضاف التمييز في الكفاح إلى مصطلحات المهتمين بحقوق الإنسان.
لماذا لم تمنح لمثل أبي رحمه الله صفة مقاوم؟ لماذا لم يرد لهم ولو قسط من جميل المغرب؟ لماذا، لماذا ولماذا تمنح الامتيازات والمنح ووووو ولم يلفت إلى مجاهدي بوكافر.
حشمت ف بلاصة المسؤولين، والله!!!!!
بقات فيا حرقة ما عمرها تطفا.
أملنا فيكم يا جلالة الملك، ينصركم الله.
28 - ابن دادس قلعة مكونة الاثنين 31 مارس 2014 - 13:04
لمادا غابت هده الملحمة التاريخية في البرامج التعليمية حتى يتمكن الجيل الجديد من معرفة تا ريخ العنصر الا مازيغي الدي ضح بدماءه من اجل طرد الغزاة كفى من الخطابات الرنانة فالمنطقة لا زالة كما كانت مند تلك العهود الغابرة لمادا فالمسؤولية تتحملها الحكومات المتعاقبة لا مستشفيات لا طرق لا خدمات اجتماعية هدا ما يستحقه قبائل صاغرو المجاهدين ولهدا نطالب با نصاف هده المناطق بعيدا عن المزايدات الكلا مية
29 - بويهدمان الاثنين 31 مارس 2014 - 13:31
في الحقيقة ملحمة بوكافر ملحمة خالدة لكن أبطالها الأشاوس العطاويين ومنطقتهم في عزلة وتهميش متزايد ..وفي أمس الحاجة الى تنمية مستدامة و الإعتناء بأسر شهدائها ,وفك العزلة عن المنطقة وأبسط مثال حي االمسلك الى اكنيون من الطريق الرئيسية الرابطة بين بومالن وتنغير كل ها حفر لا لا ترقع لاترقع إلا بهذه المناسبة ليمر منها السيد المندوب السامي للمقاومة والوفد المرافق له احتفاء بالذكرى بمركز اكنيون الذي يتوفر على مركز صحي بدون طبيب لساكنة أكثر من 25000 نسمة وهذا فيض من غيظ...
30 - almaghribi الاثنين 31 مارس 2014 - 13:41
من الاولويات المستعجلة للمجتمع المدني هي الظغط والمساهمة في كتابة تاريخ الاجداد واعادة كتابة المزور منه وهو كثير...

اعادة الاعتبار للمغربي الحر ورد ما صدر ونهب من خيراته وتعويض الضرر ومحاسبة الخونة و ابنائهم ممن يتربعون منم على ترواث مشبوهة المصدر...

رحم الله محرري الامة من الخطابي, حمو ا زيان, افطواك, الروداني, باسلام, ك عبدلا, الهيبة, ايت باعمران, باسلام , ...محمد الخامس...

ازول ف تاروا ن ايزماون
31 - mohammed الاثنين 31 مارس 2014 - 15:27
العكس بالعكس .من ضحى بنفسه وابناءه ضد الغزات مصيره التهميش ولاقصاء .ومن كان خاءنا لوطنه فهو معترف به وله جيع الحقوق ومناصب لابناءه , زيادة على نهب اموال الشعب .المناطق المغربية خىصوصا المازيغ هم اللذين جاهدوا وداقو مرارة الاستعمار وهاهم مازالو يدوقون مرارة الحكرة والفقروالتهميش الى يومنا هذا. وهاذه نتاءج حزب سي شباط .الذي يهرول ليلا ونهارا .واش مكايحشموش هاذ الناس .تقاو الله اوخليوذاك الشعب العزيزهاني .
32 - Ali الاثنين 31 مارس 2014 - 16:13
Arretez de pleurer!a cette epoque on avait des amazighs courageux! De nos jours on voit seuleument des amazigh qui ne cessent de pleurer et sentir inferieurs! Soyez courageux et sortir en publique et faite vis demandes! Vous n'allez pas les avoir en se cachant derriere l'ordinateur! Arretez de pleurer !
33 - النيف عبد الهادي الاثنين 31 مارس 2014 - 16:35
تنميرت ميمون ام لعيد....ساكنة الجنوب الشرقي تشكرك على المجهودات الي تقوم بها
34 - moha adrar الاثنين 31 مارس 2014 - 16:40
les pauvres berberes sont comme des etrangers ou refugiés.ils nous faut des hopitaux comme en Mali et zaatari pour les syriens en cisjordanie. Azul est devenu haram, tamazight est pour passer le temps en ecoles. television Amouddou en berbere arabisée ou arabe berberisée. mayd agh yaghen de mayd ur agh yaghen. nos enfants s'arbisent devant nos yeux , nos femmes s'arabisent pour ne pas dite analphabete
35 - رشيد الاثنين 31 مارس 2014 - 18:05
عسوأوبسلام مقاوم أمازيغي يستحق كل التقدير....هؤلاء هم الرجال الذين يجب أن يخلدوا في تاريخ المغرب، دافعوا بكل صدق وجدية عن استقلال المغرب.للاسف الكثير من المغاربة يجهلون تاريخهم.ولا يمكن أبدا أن نفهم الحاضر وأن نعتز بهذا الوطن دون دراسة وفهم تاريخ بلادنا.
36 - DASSARI Mohamed الاثنين 31 مارس 2014 - 19:16
Ce reportage réalisé à partir de la connune d'Ikniouine région de "Tinghir" (Atlas), montre aux lecteurs d'HESPRESSE de vieilles figures de citoyens Marocains oubliés de l'histoire, qu'ils ont d'ailleurs marquée de leur propre sang et par des sacrifices des leurs il y a 81 ans.
Ces figures qu'oublient les décideurs dela politique Etatique résidant à Rabat et qui ne montent rendre visite à ces rescapés encore envie, un jour par an pour leur distribuer quelques présents et des "attéstations de reconnaissance" bien cadrées, pour leur témoigner au nom de l'Etat, son remerciement d'avoir déclenché la guerre contre la présence Française en 1933.
Alors le Haut Commissaire aux Résistants et l'Armée de liberation Monsieur Mostafa ELKTIRI, est allé sur-place le samedi 29/03/2014, pour leur serrer la main et les encourager à persister dans leur patience, dans l'attente de voir sous peu leur région fleurir de projet sociaux et infrastructures à l'instar des villes privilégiées de basse altitude?
37 - med-assaka الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 12:34
ان منطقة صاغرو عامة لاتزال تعيش تهميشا فضيعا،أما منطقة بوكافر فهي منسيةو لازال سكانها يعيشون حياة بدائية ، لولا تدخل جمعية احياء ذاكرة معركة بوكافر للتنمية المستدامة في انجاز بعض المشاريع (شق الطريق الى قمة بوكاغر،بناء قاعة ،مرافق صحية،صهريج،بئر......) اما الطريق الاقليمية رقم 1504 الرابط بين اكنيون وألنيف والمار عبر منطقة بوكافر، فلازال حبرا على ورق رغم توفر دراسة تقنية له منذ 2009. لذا فسكان هذه المنطقة لازالوا يقطعون أكثر من 400 كيلومتر ذهابا وايابا للحصول على ابسط وثيقة من جماعة اكنيون!!
المجموع: 37 | عرض: 1 - 37

التعليقات مغلقة على هذا المقال