24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الحسيمة تعبّر في "خميس الإعلام" عن انتظار المزيد من الـINDH

الحسيمة تعبّر في "خميس الإعلام" عن انتظار المزيد من الـINDH

الحسيمة تعبّر في "خميس الإعلام" عن انتظار المزيد من الـINDH

قاربت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على إتمام سنتها التاسعة منذ إطلاق هذا الورش الذي تعتبره الدولة مهما لدعم الفئات الهشة والفقيرة وفك العزلة عن عدد من المناطق التي تعاني صعوبات إن في التواصل مع باقي المناطق بسبب غياب شبكات الطرق أو صعوبة المسالك أو في غياب شروط الحياة الكريمة في ضل غياب الأساسيات كالكهربة والماء والنقل المدرسي وغيرها، مشروع أريد له أن يبقى مفتوحا ولا يكون مرحليا أو ضرفيا عابرا، وأن يجسد بمشاريع مضبوطة ومندمجة وأساسا فعالة للحد من الفقر والهشاشة والتهميش والإقصاء الاجتماعي وإرساء ديناميكية للتنمية البشرية المستدامة.

ورغبة في تطوير الأداء والاستماع إلى جميع الأطراف دأبت المديرية المركزية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية على تنظيم الخميس الإعلامي كل ثلاثة أشهر في أقاليم مختلفة، لتصل في شهر أبريل للجولة الـ17 و تحط الرحال بإقليم الحسيمة مرفوقة بفريق صحفي يمثل منابر إعلامية وطنية، لعلها تكتب عنها بعد تفقدها لمشاريعها بالمنطقة ما يجعلها تفتخر بما أنجزت أو تصحح ما أخطأت فيه حسب قول سليمان أحجام المنسق الوطني المساعد للمبادرة، والذي اكد في تصريح لهسبريس أن الغاية من الخميس الإعلامي هو الانفتاح على رأي الإعلام في المشاريع المنجزة والتنبيه لمكامن الخلل إن وجدت للدفع بالمشروع إلى سكته الصحيحة وتطوير فعاليته تجاه الفئات المستهدفة.

بداية الجولة 17 من ولاية الجهة

دافع والي جهة تازة الحسيمة تاونات جلول صمصم في كلمته الافتتاحية بحضور صحفيين وممثلي اللجنة الإقليمية للـINDH و ممثلي المصالح الخارجية على حصيلة عمل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم الحسيمة، معتبرا الحصيلة إياها إيجابية خصوصا في العالم القروي الذي يشكل 70% من الساكنة، مفتخرا بوصول نسبة الكهربة بتلك المناطق إلى 90% ، ممنيا النفس ببلوغ الكمال سنة 2015 وكهربة جميع الدواوير.

وأضاف الوالي صمصم، أن الحديث في المنابر الإعلامية عن غياب الشفافية في طرق تدبير أموال المبادرة كلام غير صحيح، مشددا على أن لجان التفتيش تراقب بشكل دوري مالية المبادرة وتراقب المشاريع المنجزة وتنجز تقاريرها التي تنشر في موقعها الرسمي بالتفاصيل الدقيقة.

الرواضي : كابوس تسويق المنتوجات

جولات قافلة الخميس الإعلامي بدأت من الجماعة القروية الرواضي التي تتوسطها بناية أنجزتها المبادرة مع شركاءها تحمل اسم "قرية الصناع التقليدين"، والتي تحتضن 153 من الإناث و25 من الذكور يستفيدون من المشروع المنجز سنة 2010، والذي يضم ورشات للتكوين و فصول لمحاربة الأمية و معارض ومحلات حرفية، غير أن الهاجس الأكبر للصناع التقليديين يبقى هو مشكل تسويق المنتوجات الذي وصفه أحدهم لهسبريس بالكابوس و الصخرة التي تتحطم عليها رغبتهم في الإبداع، معتبرا أن المعارض الموسمية لا تكفي لترويج تجارتهم و منحهم الفرصة لمزيد من العمل والإنتاج.

بني بوفراح: أنقذتنا القنطرة من العزلة

"كنا نعيش في رعب دائم مع كل قطرة غيث، ذلك أن نزول المطر يعني بقاؤنا في دواويرنا وانعزالنا عن بقية العالم إلى حين أن يجف الوادي، غير أن القنطرة التي تم إنجازها مؤخرا في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أنقدتنا وسهلت تنقلنا في مأمن" بهذه الكلمات علق عبد السلام الذي ألتقيناه في ثاني محطة للقافلة، والذي شدد على أهمية مشروع القنطرة الذي أنجز في إطار برنامج التأهيل الترابي سنة 2013 والذي كلف 15 مليون درهم، أنجزته الـINDH بشراكة مع وزارة التجهيز والنقل ووزارة الداخلية ووزارة الفلاحة والصيد البحري، وأضاف" لكن هذا لا يكفي لازلنا نعاني نقائص عدة في جميع المناحي والتي تحتاج التفاتة حقيقية من الجهات المسؤولة".

بني جميل مسطاسة: لاشيء تم إنجازه

هي العاصمة بالنسبة لساكنة المنطقة، هناك تتواجد القيادة والجماعة وسرية الدرك المكلي، الطريق إليها معبدة نوعا ما، لكن السيل بلغ الزبى هنا، فالمشاكل لا تعد ولا تحصى، ودار الطالبة التي أنجزت في إطار مشروع محاربة الهدر المدرسي والتي يدفع المستفيدون مقابل الاستفادة من خدماتها 500 درهم شهريا، وتوفير 6 حافلات لنقل المتمدرسين، غير كافية لكي تسكت الغاضبين من شح الدقيق المدعم، وغياب الماء الذي يسيل من الصنابير كل سبت فقط، وضعف الخدمات الصحية وهلم جرّ.

عند مدخل القرية اصطف المنتخبون والساكنة ينتظرون قدوم قافلة الخميس الإعلامي، بضع دركيين و قليل من عناصر القوات المساعدة يتقدمهم القائد بزيه الرسمي، يحرص على أن يصفق الجميع على القادمين من الرباط، وأن يحسن استقبالهم، لتتم الزيارة في هدوء قبل أن يدعو الجميع لتفقد مبادرته بتحويل منزل كان مخصصا في السابق لاستقبال ضيوفه إلى دار للشباب، وهي عبارة عن بناية قديمة تمت صباغتها قبل مجيء الضيوف خالية من أي تجهيزات، "لقد فتحها أمس" يقول أحد الساكنة الغاضب من تغير حال قريته بين ليلة وضحاها من أجل تمويه ضيوف العاصمة أو إرضائهم.

دوار كلت: هنا الأمور بخير

في قمة جبلية عالية يقع دوار كلت، والذي أنجزت المبادرة الوطنية مشروع فك العزلة عنه عبر توسيع و تكسية الطريق المؤدية إليه والبالغ طولها 10 كيلومترات والتي تربطه بالطريق الساحلية، بشراكة مع عمالة إقليم الحسيمة والمديرية الجهوية للتجهيز والنقل واللوجيستيك والجماعة القروية بني جميل المكصولين، بتكلفة إجمالية محددة في 2.250.000.00 درهم.

وجدت القافلة في استقبالها شيوخ الدوار ومنتخبيه، حيث ما إن رمقوا وقوف السيارت الرباعية الدفع حتى بدأوا في ترديد "عِيشْ أَلْمَالِيكْ" عدة مرات، متسائلين عن من يكون الوالي من بين أصحاب البدل الأنيقة، قبل أن تظهر لافتة قماشية كتب فيها"سكان الجماعة يرحبون بوالي جلالة الملك والمرافقين له".

ساكنة الدوار استفادت كذلك من مركز اجتماعي لاستقبال وتكوين وإدماج النساء والذي يكوّن 120 فتاة في الخياطة والفصالة والزربية ومحاربة الأمية، ويضم أيضا فصولا للتعليم الأولي، تعتبره ساكنة المنطقة خصوصا من النساء بمثابة منّة من الله أنقدتهم من الفراغ ومنحت لهم الفرصة للتعلم والإنتاج.

بن جميل المكصولين: دار للمطالعة وملعب

تقع جماعة بني جميل مكصولين في الجهة الغربية الجنوبية لاقليم الحسيمة على بعد 87 كيلمتر عن المدينة، وتقدر مساحتها الاجمالية بـ100 كيلومتر مربع، ويغلب على تضاريسها الطابع الجبلي على شكل جبال و منحدرات قوية وتم إحداثها سنة 1992.

من حيث الاستفادة من مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وصلت نسبة التغطية الكهربائية فيها الى 86% ، أما على مستوى الماء فقد برمجت في إطار الخماسية الأولى للمبادرة 7 مشاريع خاصة بحفر وإصلاح وتجهيز الآبار أو عيون بسبع دواوير غير أنها تبقى غير كافية حسب من يهمهم الأمر،و تتوفر على طريق معبدة تربطها بالطريق الساحلي، أما الباقي فهي مسالك قروية تربطها بباقي الدواوير، كما لا تزال الساكنة تعاني من ضعف البنيات الصحية والتعليمية و غياب قنوات الصرف الصحي، أما الاقتصاد المحلي فيعتمد على الفلاحة المعيشية وزراعة الكيف.

غير أن مشروعين أنجزا بالمنطقة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية جعلا من بن جميل المكصولين متميزة، حيث تم إنشاء دار للمطالعة من 90 متر مربع بتكلفة مالية محددة في 490 ألف درهم، يستفيد منها أبناء القرية والدواوير القريبة، مجهزة بحواسيب و تتوفر على كتب ومراجع، وملعب كبير لكرة القدم بشراكة مع مندوبية الشبيبة والرياضة بالحسيمة، تم إنجازه رغم صعوبة التضاريس.

مشاريع الـINDH سنة 2014

صادقت اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالحسيمة على 36 مشروعا خلال 2014 بتكلفة بلغت 60.022.090.00 درهما، تهدف بالأساس الى دعم الولوج الى البنيات والتجهيزات التحتية الأساسية، ودعم الولوج الى التجهيزات الاجتماعية، والتنشيط الثقافي والرياضي ودعم الأنشطة المدرة للدخل والتشغيل الذاتي عبر تثمين المنتوجات الفلاحية المحلية، وإحداث محيطات سقوية صغرى، ودعم قطاع السياحة الجبلية، والخدمات وتجارة القرب لفائدة الشاب العطل بالمجال القروي.

رغم كل المشاريع التي أنجزتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال السنوات الأخيرة، لازالت ساكنة إقليم الحسيمة في حاجة إلى مضاعفة الجهود والعمل على استهداف الأساسيات من طرق و ماء وتعليم وصحة وبنيات تحتية أساسية، ولاعمل على ملائمة المشاريع مع الاحتياجات ومراقبة جودة الأشغال المنجزة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - وديع طنجة الجمعة 25 أبريل 2014 - 11:16
سافرت مؤخرا عبر الطريق الساحلية مرورا بمجموعة من القرى الريفية حيث يعيش الناس ظروفا قاسية وهناك يظهر إهمال الدولة لعدد من المناطق .
ومدينة الحسيمة المعروفة بشاطئها الجميل ونظافة شوارعها واستقامة سكانها تحس أن الدولة لم تضف الشيء الكثير لهذه المدينة كأن المغرب بالنسبة للدولة منحصر في الرباط والبيضاء ومراكش وطنجة.
للإشارة فعديد من الدواوير والقرى الصغيرة في حبال الريف تعيش بفضل كرم أبناء الريف القاطنين بهولندا وألمانيا والذين هاجروا إلى أوربا سخطا على إهمال الدولة لهم.
2 - فاطمة زهراء الجمعة 25 أبريل 2014 - 11:36
أرى أن هذه المباردة الوطنية لتنمية البشرية هي محطة لنهب المال العام كم من مشاريع إستفادت بدون معنى حقيقيقي أو بالأحرى دون أن تحقق أهدف التي جاءت من أجله عندنا في مدينة بوجدور العديد من المشاريع إستفاذو أصحابها وباعو كل الوسائل التي إقتنها وكذلك هنا دار الطالب والطالبة لمن لأن بوجدور لا تحتوي على قرى في إقليمها ولا أحد فيهم مع العلم أن إدرتها تستفيد من دعم كأنها تشتغل .
المبادرة الوطنية لتنمية البشرية تساوي نهب المال العام.
3 - Mechbal Arifi الجمعة 25 أبريل 2014 - 11:36
يكفي الاهتمام بتطوان , التي ليست ريفية ... اما الحسيمة اقدم واعرق واهم في شمال المغرب بعد طنجة, لا تهم احدا وان نالت اصلاحات: فقط بعض التفيتيفات...

اهمية طنجة معلومة, لكن اهمية الريف واهله اهملت ولا يهتم بها.
وتطوان التي تقل اهمية على الحسيمة والناظور تنال اكبر اهتمام , لانهم ليسوا ريافة .

يمتد عمق تاريخ منطقة الحسيمة إلى 8000 سنة خلت ومدينة محمد بن عبد الكريم الخطابي.

والان ما يصرف على مركب رياضي في تطوان, نصفه يصرف على الحسيمة ..

ماذا يدل هذا اذن ؟
4 - عابر سبيل الجمعة 25 أبريل 2014 - 12:07
يحسب العمل المتواصل و المشاريع المفيدة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية
المغرب كبير لكن هاته تعمل لان مسؤوليها واعون بالمحاسبة المسلطة من طرف الملك و ليس الحكومة
5 - ريفي بني ورياغل. روتردام الجمعة 25 أبريل 2014 - 12:37
إلى صاحب التعلبق رقم 1
أزول ، أحييك وأشكرك على كلامك الذين يلخص وضع الريف. همشتنا الدولة فبنينا ريفنا بأيدينا
6 - Mohammed-Ali الجمعة 25 أبريل 2014 - 13:27
J'ai eu l'occasion de visiter DAR ATTALIBA de ZAIO où je parraine une jeune fille. Tout d'abord je tiens à remercier et à féliciter la Présidente de l'association DAR EL BIR et la direction pour les efforts considérables qu'elles fournissent pour le service des jeunes filles résidentes, en effet les locaux sont d'une propreté digne des grands hôpitaux. L'accueil est extraordinaire. Les jeunes filles ont les moyens de continuer leurs études et y exceller: salles de révisions, bibliothèque, salle d'ordinateurs avec connexion, salon de projection et télévision, un réfectoire et cuisine qui ne sentent pas l'odeur des repas. Ma filleule, une jeune fille orpheline de père, a était choisie au parlement des enfants de la région, j'en suis fier. Une jeune fille qui persévére dans ses études comme toutes les autres pensionnaires. Ces associations ont besoins de mécénes et de paraineurs: personnes physiques, sociétés ou organismes.
7 - rifia Rania الجمعة 25 أبريل 2014 - 13:28
بكل صراحة الريف مهمول كثيرا بالمقارنة مع اماكن اخرى مثل تطوان التي فيها يهود موريسكيون , بعدما فروا من همجية غرناطة والمحاكم.

الحسيمة والناظور اقدم المدن في الشمال الى جانب طنجة, وشبابها مهمل الى اقصى حد , هاته هي الصراحة. لولا الجاليات التي تعين شيئا ما الاهالي هنا ببعض الؤيرو .
8 - انس الجمعة 25 أبريل 2014 - 13:42
لايجب أن نكون متعصبين،إذا كانت طنجة أو مراكش تحظى بالعناية فتلك مدن مغربية،أنا مغربي افرح عندما أرى اي مدينة مغربية تنعم بمشاريع هامة من طنجة إلى الكويرة،وليس بالضرورة مدينتي.نحن مغاربة يجب أن ننمي بلدنا و نعتز بأي مدينة من ترابنا تنمى.الحسيمة مدينة جميلة و فيها مؤهلات سياحية كبيرة نتمنى من المسؤولين الترويج لها اكتر.كما أن الطريق السريع الحسيمة تازة سينمي اكتر المنطقة و سيخلق رواج تجاري كبير إن شاء الله.
9 - مواطن ريفي الجمعة 25 أبريل 2014 - 13:58
عند الحديث عن أهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و التي من المفترض أن توجه للطبقات الفقيرة التي تعاني الإقصاء و التهميش تم التركيز و بنسبة 100 % على دعم مصالح الطبقات التي تسعى و بشكل مهوس في البحث عن مصادر تمويلية مجانية تعتبرها هي قانونية بتزكية من القطاع الوصي المكلف بملف المبادرة للعب أوراق إنتخابوية عدة منها التوهيم بتفعيل مشروع تنموي و ما هي إلا خدعة الهدف منها اللعب داخل نفوس أفراد المجتمع التي تتعلق بنظرتهم للدولة بأنها الراعي الأساسي الذي يجب عليه توفير كل شيء لهم و بالتالي كسب الثقة و كسب مزيد من الأصوات – المغشوشة –
أنا كنت من الحاضرين في الاجتماع الافتتاحي لوفد الصحفيين بحضور السيد الولي الجديد، حي استغربت لإجابت الوالي لتساؤل أحد الصحفيين عن كشف خروقات بالجملة همت برمجة مشاريع المبادرة الملكية للتنمية البشرية و دفاعه -حسب تحليلي- لتكريس المال العام لخدمة مصالح إنتخاباتية خاصة لبعض المتخبين لتسييرها في الحملات الانتخابية، هده خروقات خطيرة تتحمل الدولة المسؤولية فيها، ناهيك عن بعض الأفعال الاجرامية للمكلفين بتسيير ملف المبادرة الملكية للتنمية البشرية بإقليم الحسيمة
10 - ﺍﻟﻔﻼﺡ الجمعة 25 أبريل 2014 - 15:14
بني جميل أو بني گميل كما هي معروفة.عاصمة قلب الريف, أهلها معروفون بالجود والكرم.والتجارة والشهامة.لا مكان للخائنين هناك.الرجولة من الطفولة.
أما الحديث عن مبادرة النفاق.فأنتم محظوظون بأنكم خرجتم من بني جميل سالمين.ولم تُرجَموا بالحجر.(^_^)
11 - Sana mrabet الجمعة 25 أبريل 2014 - 15:45
لتعليق رقم 8 : ليست عصبية , نعم طنجة ترد ضرائب على الدولة ونتفهم ذلك.
لكن مثل تطوان مثلا تريد دائما المزيد رغم انها مدينة جد متواضعة , وليس لها دخل مميز . كن اسدا و بلعني.
اغلب الجالية في اوروبا تتاصل من ناظور والحسيمة وبركان, ونرى ان هاته الناحية منسية جدا .
وحين نسمع برامج الدولة, تلوم فقط الساكنة, رغم ان الخزينة هناك , ينظر اليها وكان ما يبقى من طنجة وتطوان هو ما يصرف في الباقي ..

رغم ان منطقة الناظور الحسيمة مؤهلة لتنافس مراكش واكادير في اقتصادها..

ايضا منطقة اسفي منسية جدا.

نحن نفرح للمدن التي تزود الخزينة بالضرائب مثل الدارالبيضاء ومراكش والرباط وطنجة ومكناس واكادير...

ولكن نرى مثلا عندنا في الشمال لو اعطينا الفرصة مثل تطوان لكان مدخولنا اكثر بكثير ولا اتحدث هنا الحشيش, انا 100% ضد الافكار الاستعمارية, ولا ينفع المنطقة بشئ...ونحن نعيش هذا.
5,5 م د لا يتوفر عليها الحشيش كله في المغرب, تصرف مرة واحدة في بعض المشاريع .
12 - adnan الجمعة 25 أبريل 2014 - 18:11
في البداية لا بد من شكر هسبريس على تغطيتها لهذا الموضوع الحساس.
ولكن لي ملاحظة بسيطة قرأت الخبر اعلاه وهو مقال مطول اعتمد صاحبه على ما يبدو عل بيان كل ما قيل له من الجهات الرسمية فقط دون ان يعرج على الفساد الذي يعشعش في تلك الجماعات وكيف اختلست اموال المبادرة بين عشية وضحاها...وكل ما سرده المقال اعلاه ـ وانا ابن المنطقة ـ مجرد كلام على الورق ولا صحة مما قيل اعلاه الا ما نسبته 10 في المائة اما باقي الكلام فهو مأخوذ من الورق فقط!
اين هي الابار والطرق التي تتحدث عنها!! اي كهرباء يكون في فصل الصيف فقط!
ثم عن اي مبادرة تتحدث في دوار كلت وهي مجرد بنايت خاوية على عروشه!
ثم اين هي الطريق المعبدة التي تتحدثون عنها وهي مجرد طرق محفورة اكل عليها الدهر وشرب!
وووووو
على العموم مشكورة هسبريس على التغطية الاعلامية لهذه المناسبة ولكن كان على صاحب المقال اعلاه ان يكون محايدا ويتحدث عن الجانب السلبي بدل التطبيل والتزمير للمسؤولين فقط!
عدنان المرابط
13 - الجبلي الجمعة 25 أبريل 2014 - 18:23
منطقة تطوان كانت ثاني منطقة صناعية بالمغرب بعد منطقة الدار البيضاء ، أنظروا كيف كان حالها قبل و كيف أصبح بعد ما سمي باﻷستقلال ، و اﻷن تحسدونها على كورنيش و بضعة أعمدة لﻹنارة هي ضمنيا من جيوب مواطنيها ،
خدوا الكورنيش و أعمدة اﻹنارة و أرجعوا لنا تطواننا كما كانت فقط ... بالفعل المغاربة سلبيون تجاه بعضهم كما ذكر في مقال سابق لهيسبريس و لذلك حالة المغاربة لا تسر عدوا و لا صديقا ... ألو تستوعب الدرس يا شعب الثيران الحمراء و البيضاء و بالسوداء و القزحية اللون ... الله يهديكم ... يخيل للبعض أن بعض المناطق تحتوي على منصات ﻹطلاق الصواريخ و المسبارات إلى الفضاء الخارجي ... و بما أن الشيئ بالشيئ يذكر ، إفرحوا و هللوا و انشطوا فتطوان بها ثاني أعلى نسبة للمصابين بداء السل و يا للمفارقة بعد مدينة الدار البيضاء ، هنيئا لنا داء السل ... العقبى لكم تنمية مثل تنمية تطوان و غيرها من المناطق المظلومة ... المغرب بلادنا و حنا عارفين خروب بلادنا من طنجة للكويرة ... و مبروك عليكم و علينا التنمية اﻹندهاشية INDH..
14 - gulet الجمعة 25 أبريل 2014 - 23:40
اللهم ان هذا منكر لا نرضاه محو الامية للكبار وهناك ماة الاطفاال بدون تعليم انا من سكان االدوار واعرف هذا جيدا هذا هو النفاق والا فلا
15 - Houda السبت 26 أبريل 2014 - 17:07
لاتقارن تطوان بالدار البيضاء ابدا من جميع النواحي والدار البيضاء هي نبض المغرب الاقتصادي ...
المغرب لم تكن لديه صناعة ابدا غير شئ في البيضاء والجديدة.

اي صناعة كانت في تطوان المخدرات ههه او بيع النساء في الشاطئ او الطرب اليهودي

تطوان اضاعت حق الشمال بحيث تم الاهتمام بها اكثر مما تستحق ولم تنتج اي شئ الا الفساد ولذلك دمجت في طنجة وارى هكذا صحيح

على االاكل طنجة لها تاريخ واهلها يفتحون الباب للضيف ونرى الضيوف على طنجة حركوها

اما الحسيمة فمنسية تماما والكلام موجه للرباط وليس لتطوان . الحمد لله ان تطوان ليست عاصمة
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال