24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | القلعة البرتغالية .. جوهرة معمارية بالجديدة تعود إلى القرن الـ16

القلعة البرتغالية .. جوهرة معمارية بالجديدة تعود إلى القرن الـ16

القلعة البرتغالية .. جوهرة معمارية بالجديدة تعود إلى القرن الـ16

تتميز مدينة الجديدة إلى جانب تفرد بناياتها بالطابع المعماري الفرنسي الكلاسيكي الأصيل الذي يرجع إلى فترة الاستعمار (1919/1956 )، بتوفرها على جوهرة معمارية تراثية تعود الى القرن السادس عشر الميلادي والمعروفة حاليا بالحي البرتغالي أو القلعة البرتغالية التي صنفت سنة 2004 تراثا عالميا للإنسانية من قبل منظمة اليونيسكو.

وتستأثر هذه المعلمة التاريخية، التي تطل على المحيط الاطلسي مباشرة والتي تختزن ذاكرة التواجد البرتغالي بالمغرب، باهتمام آلاف السياح المغاربة والاجانب الذين يتوافدون عليها خاصة في فترة الصيف، بحيث تؤكد معالمها التاريخية وبناياتها المتفردة من منازل وكنائس وأزقة تحمل طابع القرون الماضية، على التعايش الديني الذي ساد بين مختلف الديانات الاسلامية والمسيحية واليهودية كما تشهد على ذلك أثار عدد المساجد الاسلامية والكنائس البرتغالية والاسبانية والمعابد اليهودية.

ويتوسط الحصن البرتغالي بالجديدة أو"البريجة" تحفة معمارية تسمى بالمسقاة أو صهريج "مازغان" تعود إلى القرن ال15 صممت على شكل فناء واسع مربع نصفها تحت الأرض ومحمولة قبابها على 25 عمودا من الحجر الجيد خصص لتجميع مياه الامطار وتخزين المؤونة والأسلحة والمواد المجمعة من دكالة والشاوية والنواحي قبل توجيهها إلى البرتغال، وهي معلمة أبهرت كبار المخرجين السينمائيين العالميين حيث صور فيها أورسن ويلز مشاهد من فيلم "عطيل" ونالت إعجاب العديد من الفنانين التشكيليين العالميين بحيث جسدوه في أعمالهم الفنية.

وأوضح أبو القاسم الشبري مدير مركز دراسات وأبحاث التراث المغربي البرتغالي بالجديدة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن بناء "مازغان" أو الحي البرتغالي المشتق من الأمازيغية "إيمازيغن"، تم على مرحلتين، الأولى بين 1510-1514 حيث بني الحصن وهو ما يعرف اليوم ب "المسقاة البرتغالية"، في حين سيتم بين 1541-1548 توسيع الحصن ليصبح قلعة وهو ما يشكل اليوم الحي البرتغالي كاملا، مضيفا أن القلعة شكلت نمطا جديدا في المعمار العسكري، أسوارها قليلة الارتفاع ولا تتوفر سوى على الباب الرئيسي وباب صغير سمي "باب البقر" لخروج المواشي والدواب وباب البحر من جهة رسو السفن.

وقال الباحث إن القلعة البرتغالية، التي رممت بناياتها المدنية والعسكرية والدينية خلال القرن 19 سميت ب "الجديدة" وسكن بها المسلمون واليهود المغاربة معا، مشيرا إلى أن برتغاليي"مازغان" سينقلون إلى البرازيل حيث أنشئت على الأمازون مدينة جديدة لإيوائهم حملت إسم "المدينة الجديدة لمازغان" والتي مازالت قائمة إلى اليوم.

وأوضح أنه خلال هذه الفترة حملت القلعة البرتغالية طابعا مغربيا سواء بالترميم أو بإضافة بناءات جديدة مثل المسجد الكبير الذي أضحى البرج البرتغالي مئذنته ويجاور كنيسة الصعود التي أضحت اليوم فضاء ثقافيا وتحول الحي البرتغالي ومعه المدينة الناشئة في نفس الآن إلى مركز تجاري وميناء نشيط جدا فتهافت الأوربيون والأمريكيون على المدينة التي أصبحت مدينة قنصلية عرفت تمثيلية كل دول أوربا والولايات المتحدة الأمريكية حيث طغى على بناياتها نمط جديد في الهندسة المعمارية.

وبتصنيف الحي البرتغالي تراثا عالميا من قبل اليونيسكو وباعتباره تراثا مغربيا مشتركا مع دولة أو دول أخرى، فإن هذا التراث الغني المادي منه وغير المادي، يؤكد المسؤول، يجعل الجميع أمام مسؤولية المحافظة عليه وتثمينه ونقله سليما إلى كل الأجيال القادمة.

وإذا كان الحي البرتغالي يعرف بين الفينة والأخرى بعض أشغال الصيانة والترميم، فإن ذلك لا يرقى إلى مستوى التطلعات ولا يلبي كل حاجيات هذا التراث الموجود في حالة هشة بفعل عوامل الطبيعة والزمن وتدخل الإنسان، حسب الباحث الذي يرى أن تثمين تراث الحي البرتغالي يحتاج إلى مخطط شمولي مندمج للإنقاذ وإعادة التأهيل والتوظيف مشددا على ضرورة إحداث مجلس تدبير للحي البرتغالي، توكل إليه مهمة صياغة وإعداد مخطط تدبير الحي بمشاركة كل الفاعلين المعنيين بهذا التراث من سلطات ومؤسسات وخواص ومنتخبين ومجتمع مدني.

وأوضح في هذا السياق أن تثمين الحي البرتغالي، الذي يعتبر موقعا سياحيا بامتياز ويحظى باهتمام جميع زوار مدينة الجديدة، لا يمكنه أن يتم دون تثمين محيطه وذلك من خلال تأهيل ساحة الحنصالي وحي سيدي الضاوي وحي القلعة والسوق القديم وميناء الجديدة وشاطئها والشريط الساحلي الذي يشمل سيدي الضاوي والمويلحة إلى سيدي بوزيد.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - dokkali الخميس 22 ماي 2014 - 08:12
يقول كاتب المقال:
بحيث تؤكد معالمها التاريخية وبناياتها المتفردة من منازل وكنائس وأزقة تحمل طابع القرون الماضية، على التعايش الديني الذي ساد بين مختلف الديانات الاسلامية والمسيحية واليهودية كما تشهد على ذلك أثار عدد المساجد الاسلامية والكنائس البرتغالية والاسبانية والمعابد اليهودية. !!!!!!!!

ليس هناك لا تعايش ولاهن يحزنون٬ فالمدينة في عهد البرتغال كانت هي القلعة البرتغالية و كانت مسيحية 100% ولم يكن بها أي مسجد آنذاك٬ أما يومنا هذا فالحي البرتغالي أصبح حي من مدينة الجديدة و لا يجد به لا نصارى ولا يهود

يقول كاتب المقال أيظاً:
"مازغان" أو الحي البرتغالي المشتق من الأمازيغية "إيمازيغن"؟؟؟
ماهذا العبث أليس هناك مؤرخون؟

الإدريسي في كتابه « نزهة المشتاق» أشار إلى ميناء «برج الشيخ» و هو الاسم الذي كان يطلق على الموقع جين نزل فيه البرتغاليين
وكذلك أشار ابن عذاري إلى هذا المرسى
أما ليون الإفريقي فقد تحدث عن مدينة أزمور و تيط التي تبعد عن البريجة أو «برج الشيخ» باثني عشر كيلومترا، ولم يذكر البريجة
أما مارمول كَرْبَخال في كتابه« إفريقيا» قال:« كان يوجد بُرْجٌ عتيق لميناء المدينة قديم...»
2 - Saghrou, الخميس 22 ماي 2014 - 08:31
تعود الى القرن السادس عشر الميلادي والمعروفة حاليا بالحي البرتغالي أو القلعة البرتغالية
. !!! c-a-d elle n'été pas realisé pas les marocains sinon, ca vas durer meme 50 ANS
3 - المراقب الخميس 22 ماي 2014 - 09:13
أنا أزور البريجة في كل سنة تقريبا لأنها تحفة راءعة لاكنها للأسف الشديد مهىملة واالأوساخ من كل جانب!!!
تحية من ألمانيا
4 - hamid الخميس 22 ماي 2014 - 09:59
الحي البرتغالي تراث استعماري وليس تراثا عالميا للانسانية لانه يمجد الاستعمار
5 - TALIB الخميس 22 ماي 2014 - 11:38
je reside à el jadida et j'aime vraiment aller voir la cité portugaise car c'est une place historique,,, avec ces bazard ses vue a bord de la mer, ces canons,,, ,,,,
le plus drôle c'est que meme cette cité est considérée comme patrimoine internationale venez STP voir l'etat riducule qu'elle ait.... vraiment honte au responsables de la ville, les gents auparavant inventent et nous on détruit !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
6 - jamal tahla الخميس 22 ماي 2014 - 12:01
كفی تمجیدا للمعالم الصلیبية ان كل العار ان نفتخر بالوجود الاستعماری بالمغرب اتساءل ان كان الاسبان یفعلون بالاثار الاسلامیة ما نفعله نحن.المقال اضخم ما یكون عن الواقع این الاهرامات و حدائق بابل و صور الصين العضیم و تاج محل ...الخ من قلیعة عسكریة صغیرة فیها مخزن للماء حتی البرتغال انفسهم لا يبالون
7 - غندوري الخميس 22 ماي 2014 - 12:06
الجديدة مدينة جميلة وذات جو جميل وبحر أجمل ولكن مجلس بلدي ليس في مستوى التسير والحنكة أغلبهم لا يعرف لباس ملابسه
8 - انتصار الشلحه الخميس 22 ماي 2014 - 13:50
اخي الغندوري متفقه معك 100/100
9 - ملاحظ الخميس 22 ماي 2014 - 13:52
حسب ما اعرف و بعد مشاهدة فيلم "عطيل" لاورستن ويلز، الشريط تم تصويره في قلعة مدينة الصويرة و ليس في القلعة البرتغالية.
10 - اجديدي حـــــــــــر الخميس 22 ماي 2014 - 14:35
ياحسرة على مدينتي التي كنت تدعى يوما مازاكان_ او _مريزيقة_ لانها كانت مشهورة بنظافتها واثارها وجمال شواطئها وحدائقها،ورحابة صدرها ،وسماحة وكرم اهلها ،المدينة الغنية بفواكهها وخضرها واسماكها وكل الخيرات التي انعمها الله عليها...لكن مدينتي قد نخرها التسوس وانقراض اسماكها وتلوث هوائها ، وتكدس عماراتها ..بعد ان اصبحت قبلة لبعض المجرمين واللصوص نهبوا خيراتها وسبوا ملتها بعد ان شبعوا من لقمتها وزاد في افسادها مجلس بلدي فاسد قضى على كل امالها ، فكان مركب الجرف الاصفر الذي هو قطب الصناعة سلبياته اكثر من فوائده ،فاصبح نقمة على السكان بدل ان يكون نعمة، لم يكن يتعدى عدد المجرمين بالجديدة اصابع اليد قبل هذا الجرف(البلا)!!!!
11 - كريم الخميس 22 ماي 2014 - 14:45
حتى أهلها اليوم معروفون بالكرم وكان لي صديق من هناك بعتني للدراسة في أغادير على حسابه, ربي يجازيه. نعم تحفة رائعة و من بنوها يشهد لهم بالإثقان و الإحاطة بفنون الهندسة المعمارية.
12 - awal akal Afgan الخميس 22 ماي 2014 - 20:28
ان جل المدن المغربية هي من انشاء و تاسيس الامازيغ سواءا في العصر ما قبل الاسلامي او في العصر الاسلامي بدليل ان اسماءها الاصلية اسماء امازيغية منها مايزال على صيغته الامازيغية و منها ما طاله التحريف او التبديل و التعريب بهدف طمس هويته الامازيغية وهكذا فأسماء االمدن بالمغرب مرتبطة أيما ارتباط باللغة الأمازيغيةالمدن بالمغرب قد لحق بها التحريف والتشويه; على مر التاريخ ابتداء من التواجد العربي بالمنطقة; وهو تحريف ناتج في البدء بجهل الوافدين لأصول اللغة الأمازيغية; ثم لاستعراب القبائل الأمازيغية; وأخيرا للعامل الإيديولوجي / السياسي; الذي يراهن على تعريب المغرب بشكل مطلق وطمس الهوية الثقافية لسكانه; وتحويلها إلى هوية عربية خالصة لا تخالطها شائبةامازيغية فتشوه معالم لغة الضاد; وكأن اللغة الأمازيغية لاتستحق أن يعترف لها بأي فضل; حتى من باب الإنصاف ورد الجميل; إنها لغة استقبلت الوافدين ومنحتهم السلطة والأرض وخيراتها; وكفى; وقد انتهى دورها; ولا يجب أن تذكر بعد ذلك;
13 - awal akal Afgan الخميس 22 ماي 2014 - 20:52
أسماء بعض المدن المغربية قبل التعريب.كلميم. الإسم الأصلي. أكلمام ; المعنى. البحيرة.الصويرة. الإسم الأصلي. موكدير ; المعنى. صاحبةالسور.آسفي. الإسم الأصلي. أسفي -; المعنى. المصب. أزمور. الإسم الأصلي. أزمور ; المعنى. ذكر شجرة الزيتون. مدينة الجديدة. الإسم الأصلي. مي إزغارن ; المعنى .صاحبة السهول.سطات. الإسم الأصلي. تزطا ط ; المعنى. الضريبة. سلا. الإسم الأصلي. تسلا ; المعنى. مرتفع. مراكش الإسم الأصلي أمورأواكوش ; المعنى. أ رض الله .شفشاون ا و الشاون الإسم الأصلي. أشاون او اسكاون; المعنى. القرون. مدينة تازة الإسم الأصلي. تيزي ; المعنى. العليا.تطوان الإسم الأصلي. تطاون ; المعنى. العيون. مليلية الإسم الأصلي. تامليلة ; المعنى. البيضاء.طنجة الإسم الأصلي. طنجيس ; المعنى.زوجة زعيم أما زيغي. مدينة. أزرو الإسم الأصلي. أزرو ; المعنى. الصخرة أو الحجرة. تيط مليل الإسم الأصلي تيطتمليلة ; المعنى. العين البيضاء. تندوف.الإسم الأصلي .إتن تضوفت ; المعنى .إ بتعد وراقب. نواكشوط.الإسم الأصلي .أنوأوكشوض ; المعنى .بئر الخشب. تاوريرت....
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال