24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2106:5313:3517:0920:0721:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أم الربيع" ينهي حياة تلميذ قاصر نواحي البروج (5.00)

  2. طبيب نفساني: "لعبة القط والفأر" تطبع علاقة المغاربة بالكحول (5.00)

  3. غرق الصحة (5.00)

  4. براهمة: المغرب يقف على حافة "السكتة الدماغية" (5.00)

  5. "حُكم دولة القرون الوسطى" .. عبارة أفقدت اليازغي منصبه السّامي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | طنجة تحتفي بمرور 150 سنة على إنشاء "كاب سبارطيل"

طنجة تحتفي بمرور 150 سنة على إنشاء "كاب سبارطيل"

طنجة تحتفي بمرور 150 سنة على إنشاء "كاب سبارطيل"

تحتفي مدينة طنجة خلال الشهر الجاري ، بمرور 150 سنة على انشاء المعلمة التاريخية منارة كاب سبارطيل.

وباعتبار الاهمية الكبرى لهذه المنارة ،التي دخلت حيز الخدمة في 15 اكتوبر من سنة 1864، وهي أول منارة ضمن شبكة المنارات البحرية التاريخية المغربية (39 منارة) التي تمتد على طول 3400 كلم من الشواطئ الوطنية، تنظم وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك بطنجة احتفالية خاصة بهذا الحدث، ابتداء من اليوم الخميس والى غاية 15 من الشهر القادم، لإبراز خصوصية هذه المعالم البحرية ودورها في ضمان أمن الحركة البحرية.

ويرتبط نشاط هذا النصب التاريخي الرمزي ارتباطا وثيقا بتاريخ النشاط البحري الدولي والوطني، الذي دعم طيلة قرن ونصف من الزمن الموقع الاستراتيجي للمغرب في مفترق طرق يعد من أهم الممرات الرئيسية التجارية، كما دعم جهود الإصلاح لتحديث البنيات الاقتصادية الوطنية خاصة في وقت تعاظمت فيه أطماع القوى الاستعمارية الكبرى نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين .

وقد تزامن افتتاح منشأة المنارة (كاب سبارطيل)،التي ترتفع على طول 250 مترا، مع توقيع عشر دول عظمى آنذاك، وهي النمسا وبلجيكا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وهولندا والبرتغال واسبانيا والسويد والولايات المتحدة، اتفاقا مع المغرب تتعهد من خلاله بدفع جميع تكاليف تدبير وصيانة المنارة، على اعتبار أن المغرب في تلك الحقبة لم يكن يمتلك أسطولا تجاريا قائم الذات.

وشهدت المنارة عبر تاريخ وجودها العديد من التحولات التقنية، التي بدأت سنة 1931 بتثبيت جهاز بصري بقوة تناهز 20 ألف من الشموع العشرية لتوفير نظام متكامل لعدسة ضوئية بسعة كبيرة، وتم ما بين سنتي 1933 و1937 انشاء جهاز صوتي يستعمل استثناء في الأجواء الغائمة، ووضع جهاز صوتي آخر يساعد السفن العابرة على تحديد موقعها .

ولم تستفد المنارة التاريخية من الخدمة الكهربائية الا بحلول سنة 1952 ،وهو ما مكن هذه المنشأة من إجراء العمليات التواصلية مع السفن المعنية بشكل أوتوماتيكي عوض الوسائل التي كانت تسير يدويا، وساهم ذلك في توسيع قدرات المنارة على مستوى الإضاءة وتعزيز تنظيم الحركة البحرية بمضيق جبل طارق، الذي تطل عليه مدينة البوغاز.

وإلى جانب الخدمات التاريخية و البحرية التي قدمتها وتقدمها المنارة ، فانها تعد حاليا أحد أكثر المواقع زيارة في المنطقة ، بحكم موقعها الجغرافي والسياحي المتميز ،كما تساهم في دعم جاذبية منطقة طنجة السياحية كمثيلتها من المعالم والمواقع التاريخية الخالدة التي تزخر بها طنجة وتزيد مختلف فضاءاتها رونقا، كمغارة هرقل والقصبة البرتغالية ومنتزه "بيرديكاليس" وفيلا "دو فرانس" والمدينة العتيقة بكل مكوناتها العمرانية وضريح ابن بطوطة وفضاء المندوبية ومقابر الرومان بمرشان.

وتبرز اهمية هذه المنارة التاريخية الى جانب ميناء طنجة المتوسطي كبنية استراتيجية هامة بتأثيثهما للورقة المالية والنقدية الوطنية من فئة 200 درهم ، باعتبارهما يعكسان انفتاح المغرب على عالمه الخارجي ودورهما الاقتصادي البارز، كمعالم رمزية تحمل أكثر من دلالة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - بلغيتي طنجة الجمعة 17 أكتوبر 2014 - 09:02
لابد من اشراك المجتمع المدني و السلطات المحلية والمنتخبة و مندوبية الثقافة والصحافة الوطنية والمحلية و كل من له صلة بالآثار التاريخية في موضوع منارة كاب.سبارتيل كما وقع في تاهيل مدينة طنجة الكبرى تحت اشراف و تتبع يومي للسيد اليعقوبي والي جهة طنجة تطوان نظرا لما يقوم به ليل نهار من اعمال جليلة ستعود على مدينة طنجة بالخير سواء اوراش التنمية البشرية المتعددة الجوانب التي تشرف على تسييرها أطر كفاة داخل الولاية بمشاركة المجتمع المدني وتهيأة الطرق والقناطر و المناطق الخضراء وصيانتها ذلك لان كاب سبارتيل جزئ من طنجة الكبرى 
2 - عبدالإلاه الجمعة 17 أكتوبر 2014 - 12:22
أعشق هذه المدينة الجميلة المضيافة و أخشى عليها من سماسرة العقار سواء الوافدون عليها او المقيمون.
اتركوا طنجة تنطلق فهي القاطرة التي ستجر بلادنا نحو التقدم بسبب موقعها الجيواقتصادي و قوة استقطابها اللوجيستي.
و يكفي أن نعلم مدى تخوف جيران الشمال و الشرق من قوة منافستها في المستقبل القريب في التجارة و النقل الدوليين.
3 - طنجاوي حر الجمعة 17 أكتوبر 2014 - 12:40
السلام عليكم تعد المنارأو كاب سبارطيل من اهم المعالم التاريخية لمدينة طنجة، و قد ترتبط بفنها العتيق و فنها الحديث لي بغيث نقولكم الإخوان ولا خوتي بلي المنار اصبحت مستغلة من طرف مغني الراب مسلم يأتي إليها بالليل هو و مجاهد و العربي و عدنان و عبد الرحمان
4 - obervattoub الجمعة 17 أكتوبر 2014 - 14:00
c'est bien de celebrer le 150ieme anniversaire du monument historique qu'est le phare de Tanger ville la plus ancienne du Maroc mais quels enseignements à tirer de cet anniversaire autre le coté curiosité Il prouve tout simplement le retard immense du Maroc par rapport aux autres puissances notamment europeennes et son manque d'interet pour les affaires maritimes et restant ainsi une proie facile pour les appetits colonialistes avec l'occupation plusieurs points de ses cotes faute de disposer d'une flotte de navires alors qu'il à defendre deux façades maritimes de plus de trois milles km subissant pour la 1re fois de deux defaites humiliantes en 1844(Issly) et en 1860(Tetouan) Selon ce qui est rapporté ce sont donc des puissances etrangeres interessées par le passage du detroit de Gibraltar qui ont financé la construction de ce phare a cap spartel pres de Tanger C'etait au temps de sultan Mohamed IV
5 - Moosa الجمعة 17 أكتوبر 2014 - 14:09
طنجة وبعد إتمام مشروع الميناء
وعلى كل التغيرات التي حصلت بها
وعلى الاهتمام الواضح من طرف الجماعات المحلية والحكومة
ستشهد تغيير ملموس إضافة الى التغير الذي تشهدة في الحقبة الأخيرة
تغيير في تنوع السياح والإقبال المتزايد عليها
عروسة الشمال
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال