24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | حريق ليليّ يلتهم "نادي الغيوان" بالحي المحمّدي للدار البيضاء

حريق ليليّ يلتهم "نادي الغيوان" بالحي المحمّدي للدار البيضاء

حريق ليليّ يلتهم "نادي الغيوان" بالحي المحمّدي للدار البيضاء

أتى حريق، اندلع في وقت متأخر من ليل أمس، على الطابق الثالث من بناية دار الفنون الشعبية للحي المحمدي، بينما اضطر إطفائيو الوقاية المدنية لانتظار تعزيزات إضافية قبل الشروع في محاولات السيطرة على ألسنة اللهب ثم إخمادها.

ووجد سكان المنازل المجاورة لدار الفنون الشعبية، المشهورة في أوساط ساكنة المنطقة بـ"نادي ناس الغيوان"، مكرهين على مغادرة مستقرّاتهم مخافة مسهم بأضرار بدنية إذا ما اتسعت رقعة الحريق صوب مساكنهم.

وقال عدد من الشبان القاطنين بجوار البناية الملتهب طابقها الثالث إنهم سمعوا أصواتا غير مألوفة، وحين حاولوا تبين مصدرها وقفوا على نشوب الحريق بالمركز الذي خضع لأشغال صيانة رامت إعادة تأهيله.

ووفقا لشهود عيان فإنّ الحريق اندلع في حدود الساعة الثامنة وبضع دقائق من ليل يوم أمس الجمعة، بينما بقي الجميع ينتظر قدوم الإطفائيّين بعد إشعارهم هاتفيا بالنازلة المرصودة.

عناصر الوقاية المدنية أفلحت مجهوداتها في السيطرة على النيران وإخماده، بعد ساعة من العمل، كما أشرفت على تدقيق للحسم في عدم إيقاعه لأيّ خسارة بشرية مقابل أضرار مادّيّة همّت الطابق المتفحّم.

وفيما رفضت عناصر إطفائية التعليق على مستوى العتاد اللوجستيكي الذي اعتمدته من أجل السيطرة على الحريق، اكتفى عدد من الإطفائيّين، بتصريحات متطابقة لهسبريس، بالقول إنّهم قد بذلوا كل ما في وسعهم من أجل القيام بواجبهم وتجنيب الناس مخاطر اللهب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - سؤال مطروح السبت 24 يناير 2015 - 00:46
لماذا بالذات دار الفنون الجميلة التي تحمل اسم الغيوان قالوا أصوات غريبة قبل وقوع الحريق هي أشياء غريبة لم يعد يتقبلها تحدث في المغرب ورائها خبايا يبقى سؤال مطروح
2 - ولد الحي المحمدي السبت 24 يناير 2015 - 00:53
لا عجب ان يقع مثل هذا الحريق في مثل هكذا بناية انا درست في هذا المعهد و هو يفتقر لابسط و سائل الحماية ناهيك عن التسربات المائية التي تعرفها هذه الاخيرة بناية شاسعة و مهملة
3 - اشرف السبت 24 يناير 2015 - 00:57
حمد لله خلفت غير اضرار مادية كنشكرو وقاية المادنية لقامت بمجهود جبار
بمساعدة اهل ساكنة
4 - كمإل السبت 24 يناير 2015 - 01:06
ليس إلمهم إلوسإءل إلمسثعملة في إلإطفإء إلمهم هو إلقصإء علىإلحريق دون خسإءر بشرية ولو بإلكرإطة وإلسطل
5 - akkawi السبت 24 يناير 2015 - 01:37
لولا الانتظار ما التهمت النيران الطابق الثالث من بنابة دار الفنون الشعبية بالحي المحمدي. دائما الانتظار حتى تعطى الأوامر من الأعلى .الانتظار إلى أن يأتي الوزير الانتظار إلى أن يأتي العامل الانتظار إلى أن يأتي الباشا أو القائد الانتظار....... ..........لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
6 - Ihssane السبت 24 يناير 2015 - 01:39
با صاحب السؤال المطروح ، ألا يمكن قول إنا لله و إنا إليه راجعون دون طرح تساؤلات و تحليلات لتبرز نشاط مخيلتك البوليسية ؟ من السفه انتقاد كل شيء و أي شيء !
7 - Polat السبت 24 يناير 2015 - 02:06
نصيحتي للمغاربة؛
نحن نعيش هذه الأيام على وقع أخبار غريبة و محيرة في نفس الوقت،فأرجوا أن لا يُشغل بالكُم، فالمغرب يعيش تحول جدري و هاذا التحول ربما أزعج فلول الدولة العميقة فهناك إنقسامات في الإستراتجيات المستقبلية لبلدنا العزيز،أرجوا من أصحاب القرار في البلاد أن يضربوا بيد من حديد على كل من سوَّلت له نفسه أن يرعب شعبنا العزيز،عاش الملك و عاش الشعب و الدوام لله
8 - marocain السبت 24 يناير 2015 - 09:50
الذي خضع لأشغال صيانة رامت إعادة تأهيله.
9 - طارق السبت 24 يناير 2015 - 10:22
كل بنايات الدولة التي يتم اعادة تاهيلها او بنيت مؤخرا، تخضع لمعايير الوقاية من الحرائق، لكن ما يتم في اغلب الاحيان هو الصاق المعدات الرخيصة كديكور، دون ربطها بالماء او الكهرباء. يجب اخذ هذا في عين العتبار في التحقيق.
10 - سهام السبت 24 يناير 2015 - 12:57
تحية لرجال المطافئ على المجهودات الجبارة التي يقومون بها لحماية الارواح والممتلكات
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال