24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. ائتلاف بيئي يدق ناقوس الخطر حول مطارح النفايات بالمغرب (5.00)

  2. كيف نقنع، بسلاسة؟ (5.00)

  3. مؤشر "التقدم الاجتماعي" يضع المغرب في المرتبة 76 عالميا (5.00)

  4. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

  5. "بوش" تفتتح المتجر الخامس في الدار البيضاء (4.33)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | هل اندملتُ جراحُ الحسيمة بعد مضيِ أحد عشر عامًا على زلزالها؟

هل اندملتُ جراحُ الحسيمة بعد مضيِ أحد عشر عامًا على زلزالها؟

هل اندملتُ جراحُ الحسيمة بعد مضيِ أحد عشر عامًا على زلزالها؟

قبل يومين مرّتأحد عشر عامًا بالتمام والكمَال مضتْ عنْ ارتجاجِ الحسيمة، في جوفِ الليل، على وقعِ زلزال بلغتْ شدته 6.5 درجة على سلم ريشتر، مسفرًا عنْ سقوط 628 قتيلا، وَإصابة 926 شخصًا بجروح، فيما ألفى ما يزيدُ عنْ خمسة عشر ألف شخص أنفسهم، على حِين غرَّة دون سقف يقِي الشتاء.

الزلزَالُ الذِي باغتَ سكان الحسيمة ونواحيها، على الساعة الثانية والسابعة والعشرين دقيقة من صباح الرابع والعشرينْ من فبراير، خلفَ خسائرهُ الأكثر فداحةً في جماعة آيتْ قمرة وتماسينتْ وإمزرون، حيثُ تداعتْ البيوت على رؤوس ساكنيها أوْ انشقَّت، فيما تضررت دواوير واقعة في مناطق جبلية طوقتها العزلة.

إزاء الخسائر الفادحة، وتقاطر مساعدات مالية مجزية على المغرب بملايين الدولارات، تغذت الآمال في انبعاث ما انهار من المدينة "كالفينيق"، بيد أنه سرعان ما وجد محتجون في تماسينت أنفسهم، أمام القضاء إثر خوض احتجاجات، لمْ يكن محركها سوى حصة مواد البناء الممنوحة، التي وجدُوها غير كافية.

مضيان: الزلزال عرى واقع الحسيمة

البرلمانيُّ الاستقلاليُّ عن إقليم الحسيمة، نور الدين مضيان، يرى بعد مضي إحدى عشرة سنة من زلزال الحسيمة، أن الكارثة الأليمة أدرت التفاتة لتنمية الإقليم، "لقد جرى الوقوف بعد الزلزال على واقع الحسيمة، مع توالي زيارات الملك محمد السادس إليها منذُ ذلك الحِين".

مضيان قال إن الالتفات إلى الحسيمة جاء بعد تهميش عن "سبق إصرار وترصد، لقد ظلت المدينة خارج التنمية، لغاية في نفس يعقوب، بعدما روج رجال سلطة أفكارا مختلقة عن الحسيمة كما لو لم تكن مؤمنة بالوحدة الوطنية، على أيام البصري، مما ساعد على تهجير السكان". تبعًا لذلك يرى مضيان ضحايا الزلزال بمثابة شهداء.

وعن الاختلالات التي شابت توزيع المساعدات ومعالجة ملفات المتضررين، يقول مضيان إن الإشكال يكمنُ في إسناد الملف إلى جمعيات لا أساس لها أنشئت لأجل تدبير الكارثة، الأمر الذي حال بالرغم من تقاطر المساعدات دون ترميم الخسائر، وخلق تنمية حقيقية في جماعات كثيرة، حتى أن ميسورين كثرا ساهمُوا مع ذويهم كي يبنُوا البيوت".

وعما تقبلُ عليه الحسيمة بعد التقسيم الجهوِي الجديد بعدما ألحقت بطنجة تطوان، يقُول مضيان، إنها عودة إلى الهواجس نفسها التي تحكمت بالأمس "الريف يستحق جهة كبرى، ونحن قلناها منذُ البداية "لا لتقسيم الريف"، ثمة إيمانٌ بالوطن لا يحتاجُ نقاشًا، وخارج الحسابات الضيقة، كان مرجوًا أخذ المعايير المشتركة بعين الاعتبار، لولا أن مرسوم الحكومة تآمر على الريف.

الغبزوري: متضررون لا يزالون في الخيام

من جانبه، يرى محمد الغبزوري، منسق التسيقية المحلية لمنتدى حقوق الإنسان بشمال المغرب في إمزورن، أن ملف الزلزال لم تجرِ تسويته حتى اليوم، "لا تزال هناك حالات سجلناها، تنتظر أن تسوى وضعيتها، توصل بعضهم بـ"بونات" للاستفادة من مواد للبناء تقدمها الدولة، لكنهم لم يستلمُوا شيئًا، والتي تشمل 5 أطنان من الحديد، و15 ألف درهم، في الوقت الذي استلم سكان البوادي المتضررون ثلاثة ملايين سنتيم".

الأدهى من ذلك، أن ثمة عائلات في دواري "إمرابطن" و"تيفروين" لا تزال تسكن داخل الخيام، يردف الغبزوري، فيما بنى آخرون بيوتا بإمكانيات بسيطة، ورمم البعض مساكنهم المتداعية، حتى وإن كان خطر وقوعها على رؤوسهم يظل قائما".

ولما خرج محتجون من ساكنة تماسينت ليحتجُّوا على عدم كفاية مواد البناء المقدمة إليهم، بالرغم من حجم المساعدات الدولية التي توصلت بها المملكة، جرى حوار برعاية المجتمع المدني مع السلطة، عالج بعض الحالات، لتبدي أخرى لم تستفدْ غضبها"، يقول الغبزورِي عنْ غضب تماسينتْ الذي أدخل عددا من المتضررين إلى السجن.

وبالنظر إلى احتشام المساعدة التي تم تقديمها إلى أناس فقدُوا بيوتهم، يقول الغبزوري، والتي لم تتخط ثلاثة ملايين سنتيم في العالم القروِي، لم يجد الكثيرون بدًا من الهجرة، سواء داخل الإقليم أوْ إلى طنجة وتطوان، حتى صار هناك حي كامل مهمش في إمزورن اليوم، يسمى بركم، ويضم متضررين هاجرُوا من عدة بوادٍ".

وبالرغم من كون مدينة الحسيمة معرضة للزلازل باستمرار، حيث يجرِي تسجيل هزات أرضية بين الفينة والأخرى، إلا أن مشروع قانون متعلق بالتعمير وشروطه المفروضة من باب السلامة لا يزالُ في الرفوف، يضيفُ المتحدث، " في الوقت الذي تحتاج الحسيمة معايير البناء المضاد للزلازل على مستوى التعمير، وجدت مافيا العقار بالمدينة الفرصة سانحة للتوسع بعشوائية، الأمر الذي ينذر بكارثة في حال حصل زلزالٌ آخر".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - ريفي فاس الخميس 26 فبراير 2015 - 00:39
مصائب قوم عند قوم فوائد زلزال الحسيمة وراء التفات الملك للمدينة ماجاء من اصلاحات بعد الزلزال .
2 - حسيمي من روطردام الخميس 26 فبراير 2015 - 00:53
بل الأدهى و الأمر هو أن تحول المساعدات الدولية للحسيمة صوب وجهة
أخرى لا تمت للمدينة بصلة.
آلاف المنازل بالحسيمة لا تزال آهلة للسقوط ولم يحصل أصحابها على درهم
واحد لترميمها رغم وعود السلطات المحلية
هناك. فقط المساعدات المالية الخارجية
كفيلة بجبر الضرر، و ما على مسيرينا إلا
تنظيم عملية الترميم و لكن لا حياة لمن
تنادي. فعلا مدينة الحسيمة توجد على
برميل بارود و هي تهتز باستمرار لذلك
وجب إيلاءها حقها في الإعتناء، فهي كانت محرومة من حقوقها على مر السنون، وقد كانت أشد حرمانا إبان فترة
حكم الإستقلاليين، من حيث ينحدر أخونا
مضيان، و لازالت تعاني الأمرين إلى يومنا
هذا رغم الكم الهائل من الأوراش التي
عرفتها خلال الحقبة الأخيرة و لعل ما
تشهده خلال فصل الصيف من انسداد تام
لحركة المرور فيها بسبب انعدام سلاسة
الشبكة الطرقية لخير دليل على ذلك.
3 - wld rif الخميس 26 فبراير 2015 - 01:16
ا لطفل المبين في الصورة وهو ينظر الى المقبرة الجما عية ويودع والده واخوه
4 - Mourrakouchi الخميس 26 فبراير 2015 - 01:26
اللهم ارحمهم يا الله، رجال و نساء الريف أناس طيبون ذو أخلاق عالية و ذكاء متميز. أحبكم في الله.
5 - zeriab charaf الخميس 26 فبراير 2015 - 01:55
كل الاشياء تولد صغيرة وتكبر مع الايام الا الاحزان تولد كبيرة وتصغر مع الايام وفي الحقيقة اننا لا ننسى ولكن نتناسى وعزاؤنا كمغاربة واحد فيما حل بالحسيمة من مصاب .
6 - من المهجر الخميس 26 فبراير 2015 - 01:59
الله يرحمه ويسكنه الجنة
الحسيمة عانت وكثيرا من الحرب العالمية الاولة البربرية العدوان الثلاثي على عبد الكريم الخطابي والمجاز التي ارتكبتها فرنسا واسبانيا والمخزن

وايضا سنوات الرصاص السبعينات القمع والزلال

الله يصبرهم الله يصبرهم
اللهم امين
انشر ياهسبريس الله يرحم جميع موتى المسلمين والشهداء الشمال
7 - أبو علي القحطاني الخميس 26 فبراير 2015 - 02:25
يوم الزلزال قال لي أخي الصغير: الأرض كتشطح الأرض كتشطح وقال أحد المدخنين1 بحينا إن عمارة سلمت على الأخرى.
1-يدخن الكيف.
8 - غيفارا آل خاسر الخميس 26 فبراير 2015 - 04:14
كنا بخير و هانيين قبل وقوع الكارثة , الحسيمة كانت و لا زالت مهمشة, لكن قبل كانت الحياة في هذه المدينة بسيطة بين الريفيون كان التعايش بيننا كـ إخوة ماخصنا خير, من بعد وقوع الزلزال و الحمد الله على آي حاجة جات من عند الله عز و جل , الحسيمة تغيرات بزاف حيث السماسرة و العفاريت صوبو عينهم نحو المدينة , دوك المساعدات لي جات من برا ماشفنا منها والو , كلشي قسموه بيناتهم , دخلو علينا التماسيح و خربو لينا مدينتنا و دارو فيها ما بغاو , المواطن الريفي ما بقات عندو بلاصة هنا , النص اختار قوارب الموت و الهجرة نحو آوروبا و النص الاخر مليوح ف السجون , استحوذوا على كل شيء , اللهم إننا مغلوبون فـ إنتصر اللهم اننا مقتولون فـ انتصر اللهم اننا مظلومون فـ انتصر اللهم اننا جريحون فـ انتصر اللهم اننا مقهورون فـ انتصر ..
9 - فائزى الخميس 26 فبراير 2015 - 06:45
هده اشياء لا نتكلم عنها باي شكل لانها شيئ من عند الله فعلينا ان نتكلم بالحمد الله والشكر لله تعالى وبركاته انا لله وانا اليه راجعون
10 - حمزة الخميس 26 فبراير 2015 - 06:50
زلزال الحسيمة حسب معلقين من عين المكان ماساة لكن سببا لاغتناء شردمة من منتهزي الفرص ولو كانت مؤلمة على الساكنة واسال من تتبع الاعانات الدولية (الامارات اليابان السعودية الكويت الدول الاروبية....)وما رايناه بام اعيننا من الاف الشاحنات من مختلف مدن المملكة من شمالها وجنوبها وشرقها وغربها كانت متجهة الى الاقليم عند ربكم تختصمون يامن الدنيا اكبر همكم في هذا البلد
11 - MOSTAFA الخميس 26 فبراير 2015 - 09:10
وهل استفاد المتضررون من المساعدات التي منحتها منظمات انسانية الى المتضررين في الحسيمة جراء الزلزال من اغطية وبطانيات وملابس ام انها عرفت وجهة اخرى
12 - citoyen الخميس 26 فبراير 2015 - 09:39
est-ce que la haute cours des comptes aura un jour son regard sur les recettes et les dépenses lors de ce tremblement de terre.

il y a eu énormémenet d'aides financières (pays du golf), mais leurs dépenses ont-elles été auditées ?
13 - من وجدة الخميس 26 فبراير 2015 - 11:11
. والله أنا اشتغلت بإمزورن 15 سنة قبل أن أنتقل الى وجدة ومازلت أحن إلى تلك السنين التي قضيتها هناك كل الساكنة يحترموننا ويقدرونا
أشكرهم كثيرا كثيرا وما زلت أتواصل مع عدد كبير من الاصدقاء والجيران أتمنى من كل قليبي مزيدا من التنميمة والازدهار لهذه المنطقة ان شاء الله امين
14 - مردوخ الخميس 26 فبراير 2015 - 11:25
الحمد لله .مدينة الحسيمة استفاد
ت الي حد ما من حصتها من التنمية.انا افضلها عن مدينة الناضور التي طالها التهميش.الدي تسبب فيه كروش الحرام وناهبي المال العام.المجد للحسيمة القلعة الصادمة
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال