24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | اقتناء كرسي بـ 3 ملايين يثير جدلا في بويزكارن

اقتناء كرسي بـ 3 ملايين يثير جدلا في بويزكارن

اقتناء كرسي بـ 3 ملايين يثير جدلا في بويزكارن

وجَّهَ أعضاء المعارضة ببلدية بويزاكرن اتّهامات ثقيلة إلى رئيس المجلس البلدي للمدينة، وأعْلنوا عنْ مقاطعة جلسة الحساب الإداري للسنة الجارية، بسبب ما وصفوه بـ"سوء التسيير واستشراء الفساد"، وطالبت المعارضة، البالغ عدد أعضائها ستّةً، وزارة الداخليّة بالتدخّل لفتْح تحقيق حوْل تدبير البلديّة.

المُثيرُ في قرارِ مقاطعة أعضاء المعارضة ببلدية بويزكارن جلسة الحساب الإداري لسنة 2015، والتي كان من المقرّر أن تنعقدَ اليوم الأربعاء، هو انضمام رئيس لجنة المالية والميزانية بالبلدية أبوبكر أنغير، بحسبِ ما أكّده في بلاغ موقّع باسمه.

وحمَل البلاغُ الموقّعُ من طرف رئيس لجنة المالية والميزانية ببلدية بويزكارن اتّهاماتٍ ثقيلةً ضدّ رئيس البلديّة، تتعلّق بالتدبير المالي للبلدية، ومن ذلك اتّهامُ الرئيس باقتناء كرسيّ بـ37 ألف درهم، وتفويض تدبير كل ما يتعلق بالحدائق والمغروسات في المدينة لشركة واحدة، يقول البلاغ إنّ رئيسها تربطه "علاقات مصالح" مع رئيس المجلس البلدي.

ويقول أعضاء المعارضة في البلاغ الذي توصّلت به هسبريس إنّ الشركة المكلفة بكلّ ما له علاقة بالحدائق والمغروسات تُعطى لها سندات طلب لشراء مغروسات بأثمان خيالية منذ سنة 2009، وإلى يومنا هذا لا وجود لها على أرض الواقع"، ويضيف أعضاء المعارضة في بلاغهم أنّ وثيقة الحساب الإداري لسنة 2015 "يفوحُ منها الفساد".

ويتّهمُ أعضاء المعارضة رئيس المجلس البلدي لمدينة بويزكارن أيضا بإعطاء سنداتِ طلبٍ بقيمة 41 مليون سنتيم، لشركة يقول المعارضون إنها "وهميّة" مكلفة بالحراسة والنظافة، "دون أن يكون لعملها أي أثر"، ويضيف أعضاء المعارضة أنّ "شركة النظافة الوهمية توظف أشخاصا وهميين بهدف إعطاء الرئيس أموالا لاستغلالها في الانتخابات القادمة".

أكثرُ من ذلك ذهبَ أعضاء المعارضة ببلديّة بويزكارن إلى حدّ اتهام رئيس المجلس البلدي بفرض ضرائب غير قانونية على المواطنين، وإثقال كاهلهم بغرامات على الأراضي غير المبنية ضدا على القانون، ويقول المعارضون إنّ الفائض المستخلص من الضرائب أعطي لمقاول واحد وبسندات طلبٍ مقابل توزيع الباقي على دوائر بعض الأعضاء المصوتين على الحساب الإداري.

الاتهامات الموجّهة إلى رئيس بلدية بويزكارن طالتْ أيضا تسييره للميزانية المخصصة للمحروقات، حيث يتهم أعضاء المعارضة الرئيسَ باستنزاف ميزانية البلدية، وذلك بتخصيص 29 مليون سنتيم لها، بيْنما لا تتوفّرُ البلدية سوى على عدد محدود من العربات، وتَتَّهمُ المعارضة الرئيسَ بتحويل "الفينيت" إلى جيوبه.

وردّا على الاتهامات الموجّهة إليْه، قالَ حسن أبلاوحي رئيس المجلس البلدي لبويزكارن إنَّ كلّ ما يدّعيه أعضاء المعارضة المقاطعون لجلسة الحساب الإداري غيرُ صحيح، وفي الوقت الذي أعلنت المعارضة عن مقاطعة جلسة الحساب الإداري، "لأنّ الميزانية تعرّضت للتزوير"، قال أبلاوحي "إذا كانَ للمعارضة ما تقول فعليها أن تأتي إلى الدورة، وتعبّر عن رأيها، ونتناقش، ونحتكّ، عوض أن يختبؤوا في بيوتهم".

وبخصوص الاتهامات الموجّهة إليه فيما يتعلق بشراء كرسيّ مكتبه الخاصّ بـ37 ألف درهم، ردَّ أبلاوحي، المنتمي إلى حزب الأصالة والمعاصرة، "واشْ كايْن شي كرسي كايْسوا هادْ الثمن؟"، وأضاف أنّ الميزانية المخصّصة للمكتب اقتنيت بها طاولةً للاجتماعات، وكراسي، وصوانٍ، ولمْ يتمّ صرْفها في اقتناء كرسيّ واحد.

وبخصوص الشركة المكلفة بالمغروسات والحدائق، والتي تقول المعارضة إنها تستفيد من أموالٍ دون أن يظهر لعملها أثر، قال أبلاوحي "هذا غيرُ ممكن، فهناك مصلحة تقنية هي التي توقع على إنجاز الأشغال"، وأضاف أنّ مدينة بويزكاران "أصبحتْ تتوفّر على مساحات خضراء لمْ تكن موجودةً بها من قبل".

وفيما يتعلق بشركة النظافة، التي تقول المعارضة إنّ رئيسها تربطه "علاقات مصالح" مع رئيس البلدية، وأنّ الشركة وهمية، نفى أبلاوحي الاتهامات الموجهة إليه بهذا الشأن، قائلا "لا يمكن أن تستفيد شركة وهمية من أموال البلدية، هذا أمر مستحيل، وهناك مصلحة تقنية تتبّع الأشغال".

وبالنسبة للاتهام الموجه إليه بفرض ضرائب غير قانونية على المواطنين، قال أبلاوحي "هذا لا يقبله العقل، فكيف يمكن أن نستخلص ضرائب غير قانونية على المواطنين والقانون يلزم أن يحصل دافع الضريبة على وثيقة".

ودافَع المتحدّث عن إنجازاته على رأس البلدية قائلا "لقد أصبحنا نحقق فائضا في الميزانية يتجاوز 200 مليون سنتيم، بيْنما لم يكن الفائض قبْل أن أتولى رئاسة البلدية 40 أو 50 مليون سنتيم"، واصفا اتهامات المعارضة بـ"الهضرة الخاوية التي لا سند لها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - maghrebi الخميس 05 مارس 2015 - 01:43
هاته نتيجة عفى الله عن ماسلف وسياسة الإفلات من العقاب
2 - riffi الخميس 05 مارس 2015 - 08:09
الله الله في المال العام و السطط في استعمال السلطة لا من رقيب و لا حسيب صفقات مشبوهة ان الجماعات المحلية تعيش قمة الفساد الاداري و هي بداية الهرم و بالتالي كل شكل الهرم الاداري فاسد الا من رحم الله و هذا اكتر من الارهاب لان و لله الحمد نعرف كيف نحارب هذا الاخير و نجفف جدوره لكن لم نستطع ان نعلن حربا ضذ الفساد الاداري يجب علينا كمواطنين ان نساهم بوعينا ومعرفة حقوقنا و واجباتنا لا للرشوة لا للرشوة لعن الله الراشي و المرتشي و الراءش نعم للجذ و الاخلاص و التقة و حب الخير نعم للمصلحة العامة لا للفساد و المفسدين اللصوص سارقوا المال العام بكل شكل و لو 1 درهم او استغلال مكالمة هاتفية من ادارة الدولة بغير حق فهذا فساد
3 - عثمان الخميس 05 مارس 2015 - 19:17
على وزارة الداخلية ان تبعث بمفتشيها الى هناك لفك هذا الاشكال لنرى ايهم على صواب هل الرئيس ام المعارضة?
4 - أنا الخميس 05 مارس 2015 - 22:41
**** ليس هناك كرسي بهذا الثمن، بل ما تم إقتنائه هو عبارة عن أربعة أشياء: مكتب للرئيس (بدون كرسي) و طاولة للإجتماعات (بدون كراسي) و خزانة مزدوجة الأبواب و خزانة خشبية و طاولة صغيرة جدا، كل ذلك بمبلغ 37200.00 درهم و هو مبلغ مبالغ فيه جدا
أما كرسي السيد الرئيس فقد تم إقتنائه بمبلغ 5000.00 درهم، و هو مبالغ فيه أيضا لأننا لسنا في حاجة لكرسي بهذا المبلغ لحماية مؤخرة الرئيس..
مما يعني أن مكتب الرئيس مع إضافة الكراسي قد كلف تقريبا 5000.00 درهم بدون سبب وجيه يدفع إلى تغييره و في ظل الأزمة الوطنية و المحلية التي نعيشها يتم تبديد المبالغ في أمور تافهة.
*** شركة دلتا فلور يعرف الجميع أن ما اكتسبته منذ 2010 إلى الآن يتجاوز 115 مليون سنتيم أي بمعدل 42 مليون سنتيم للسنة الواحدة و هذا غير معقول حين مطابقة الواقع بهذه الأرقام... و مسألة التهرب الدائم من خلال تحميل المصلحة التقنية أو غيرها لا يعفي سيادة الرئيس من المسؤولية.
*** مسألة عمال النظافة، يجب فيها طرح السؤال الجوهري، ما الذي كسبته الجماعة من خلال إلغاء نظام الاعوان العرضيين و تعويضها بالشركة، فالنظام الأول منظم و واضح للجميعن حيث أن لائحة .....
5 - من طينة واحدة الخميس 05 مارس 2015 - 22:43
كهمتونا قربات الانتخابات أبدتو تتسخنو الطرح عاد بان ليكوم الرئيس راه مخدامش فين كنتو سبع سنوات راه الشعب عاق بكم هذاك الكرسي ليهامكم .............عفى الله عما سلف ديرو ليها استفتاء بش تعرفو الناس واش بغاوها أو ﻻ
6 - انا الخميس 05 مارس 2015 - 23:18
.... الذي يسمح لها بتتبع هذه الضرائب و قد تم إصلاح الأمر و لو جزئيا، حيث يمكن ملاحظة نوع من الترتيب داخل المصلحة و التجهيز و لكن مع نقص عددي في الأطر العاملة، ناهيك عن الخطأ الأكبر الذي يقوم به المجلس من خلال عدم الإعلان إسوة بجميع المجالس الجماعية على الصعيد الوطني عن طريق اللوحات و اللافتات الكبيرة و الجيدة و في المناطق الآهلة و حتى عبر الإشهار الشفوي عبر مكبرات الصوت حتى لا يتم إثقال كاهل السكان في بإضافة 550 درهما إضافية كذعيرة عن كل سنة تأخير.

*** موضوع المبلغ الكبير في الفائض، فهو خطاب عقيم يوجه للأميين و أشباه المثقفين و الذين أعماه الحب و الوله في شخص الرئيس، أما الحقيقة التي لا يمكن إخفائها عن الجميع فهي أنه ليس فائضا مكتسبا من حسن تدبير المصاريف إنما من إثقال كاهل المواطنين بالضرائب و بتجميع رخص البناء عامة و مجموع مداخيل إضافية خاصة بالضرائب فقط، في حين يتم الإشارة و الإعلان للمواطنين "أننا شيطنا" ما فوق 200 مليون، عوض "راه حنا جمعنا من عندكم" ما فوق 200 مليون
7 - أنا الخميس 05 مارس 2015 - 23:21
ورد سهوا أن مكتب الرئيس كلف مالية الجماعة ما مجموعه 5000.00 درهم ، فيح ين أن الصحيح هو ما يقارب 50000.00 درهم أي 05 مليون سنتيم...
8 - موطف ببلدية بويزكارن الجمعة 06 مارس 2015 - 01:21
ودافَع المتحدّث عن إنجازاته على رأس البلدية قائلا "لقد أصبحنا نحقق فائضا في الميزانية يتجاوز 200 مليون سنتيم، بيْنما لم يكن الفائض قبْل أن أتولى رئاسة البلدية 40 أو 50 مليون سنتيم" الطحك على الدقون نطلب كساكنة مدينة بويزكارن من وزارة الداخلية الكشف عن نتائج لجنة التفتيش بأسرع وقت ممكن
9 - السرقة بالعللي الجمعة 06 مارس 2015 - 17:43
زمان قلوا المال السايب كيعلم السرقة
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال