24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4408:1513:2316:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. جمعيات تحمّل المؤسسات الحكومية مسؤولية "ضعف التبرع بالدم" (5.00)

  2. العثماني: محاربة الفساد مستمرة .. ووطنية موظفي الإدارة عالية (5.00)

  3. أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب تجرّ موثق "باب دارنا" إلى التحقيق (5.00)

  4. الشامي يرسم معالم النموذج التنموي المغربي الجديد (5.00)

  5. نزاع جيران يفضي إلى جريمة قتل بسيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | جمعية تنتقد نظام الولوج للمحكمة بالسراغنة

جمعية تنتقد نظام الولوج للمحكمة بالسراغنة

جمعية تنتقد نظام الولوج للمحكمة بالسراغنة

بعث المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بمدينة قلعة السراغنة، رسالة مفتوحة إلى وزير العدل والحريات، من أجل التدخل العاجل لإعادة النظر في إجراءات الولوج للمحكمة الابتدائية.

الرسالة التي تتوفر عليها هسبريس تفيد بأن باب المؤسسة القضائية يعرف "تجاوزات وممارسات لا قانونية، تحدث أمام المدخل الرئيسي لبابها، منها الحجز على بطائق التعريف الوطنية الخاصة بالمواطنين الذين يرغبون في الولوج للمحكمة من طرف رجال الأمن الخاص، وتسليمهم مقابلها بطاقات "بادج" كتب عليه اسم زائر".

هذا النظام المعتمد، تتابع الرسالة ذاتها، يخلق مشاكل عدة للزائرين، بسبب محدودية "البادجات" المتوفرة لدى حراس الأمن الخاص، "مما يفرض كرها الحجز على البطاقة الوطنية بدون أي توصيل"، الشيء الذي يجعل المواطن بين سندان المشرفين على مدخل المحكمة، والخوف من ضياع بطاقته، وفي حالة تحفظه يمنع منعا كليا ولوج المحكمة"تقول الوثيقة.

واستدلت العصبة بما وقع للكاتب الإقليمي للتنظيم بمناسبة انعقاد الجلسة العلنية لقضية " أرض الراكوبة "، معتبرة ذلك "ضربا صارخا لمبدأ علانية جلسات المحكمة كما ورد في الفصل 123 من الدستور، و خرقا لقواعد المحاكمة وحق الولوج للعدالة، وهو ما يسبب لا محالة استياء وامتعاض المواطنين من هذا الإجراء".

وسجلت الهيئة الحقوقية نفسها، استغرابها من " قيام الأمن الخاص بالاطلاع على محتوى عموم الوثائق الخاصة بكل قضية بالمحكمة دون استثناء، مما يتعارض مع سرية بعض الملفات والشكايات، بل ويتعدى تدخلهم التطاول على اختصاص مكتب الاستقبال بالمحكمة ذاتها، بالإفتاء وإبداء الرأي في بعض الحالات"، وطالبت العصبة بتعليل السلوك قانونيا عبر إلصاق مذكرة أمام باب المحكمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - HASSAN الأربعاء 25 مارس 2015 - 14:59
هذا المرض جاء مع هذه الحكومة وينتشر في غالبية المرافق الاجتماعية
فهؤلاء الحراس اصبحوا هم الكتاب الحقيقيون للمدراء فعليك اولا ان تحكي لهذا الحارس هدف زيارتك وان حالفك الحظ سيتصل هاتفيا بمكتب المدير وسيكون الرد طبعا هاتفيا ستتلقاه من هذا الحارس
هكذا مسخت الادارة المغربية في عهد ما يطلقون عليه بالديموقراطية
نعم تتلقى الجواب من طرف الحارس الخاص والا العصا مجموعة من الخراس
وهذا حال مؤسسة العمران بمكناس .اردت السنة الماضية التقدم بتطلم للسيد المدير فمنعت وصرخت دون جدوى وفي الاخير احسست بغبن كبير
لكني شكرت الله اني اعيش في بلد المؤسسات والحريات
2 - مغربي الأربعاء 25 مارس 2015 - 19:12
حنا المغاربة معدناش مع النظام و مالوا نظام الباج هذا فيه قطع لكل السماسرة و فيه إرشاد المواطنين لمكاتب المحكمة هذالي من حقوق الانسان كان عليه الاولى ان يحترم القانون وان يعطي القدرة ولا غير قالوا خلي لاكارات مابغاش لوكان جا عندوا مواطن بسيط و اشتكى له يقولو سير عطيهم لاكارات معندناش مع النظام و القانون فوق الجميع الله يحفظ المغرب من بحال هذوا
3 - Minarkiza الأربعاء 25 مارس 2015 - 20:04
هاته الطريقة يتحرالعمل بها في المحكمة الابتدائية بالرباط ايضا فالمحكمة لها حرمتها اما بخصوص محدودية البادجات فهدا موضوع اخر
4 - HASSAN الأربعاء 25 مارس 2015 - 21:34
نعم السنة الماضية واثناء تواجدي في عطلة الصيف بالمغرب ونظرا لكوني كنت ضحية بيع مغبون من طرف شركة العمران بمكناس حاولت رفع تظلمي الى مدير المديرية الجهوية بمكناس
لما ولجت الباب الرئيسي وجدت مجموعة من رجال الامن الخاص تقدمت ببطاقتي الشخصية على امل تسلم الباج الا ان احد الحراس طلب مني ان احكي له موضوع الزيارة اجبته بان الامر لا يهمه بقدر ما يهمه المحافظة على امن المؤسسة
حاولت التقدم الى الامام فمنعت من طرف مجموعة من الحراس صرخت باعلى صوتي فجاء بعض الموظفين وحاولوا اقناعي بسرد غرض زيارتي انذاك اتصلوا هاتفيا بنائب المدير وبعد عدة دقائق جاء رده لي عبر الهاتف وبدا الحارس يتلو علي ما يتلىى عليه من طرف هذا المتعجرف لم تستسغ اذناي
كلامه وتركته وكلي حسرة على هطا الوطن
حينها رجعت بي الذاكرة الى الوراء فتذكرت ايام ولجت الوزارة الاولى مرتين دون عناء وولجت وزارة الطاقة ثلاث مرات
وولجت وزارة الشغل ثلاث مرات ووزارة الثقافة مرة من دون وسائط كان ذالك في عهد حكومة التناوب والتقت في مختلف زياراتي بمدراء دواوين الوزراء
اما السنة الماضية فقد منعت من مقابلة نائب مدير يقتات على اموالنا
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال