24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. أول خط جوي مباشر يجمع قريبا الدار البيضاء ومطار أنديرا غاندي (5.00)

  3. زيارة بوريطة إلى واشنطن تؤكد ثبات الموقف الأمريكي من الصحراء (5.00)

  4. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  5. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | جدل الخصاص الصحي يحتدم ببولمان

جدل الخصاص الصحي يحتدم ببولمان

جدل الخصاص الصحي يحتدم ببولمان

يعيش المركز الصحي الرئيسي بإقليم بولمان منذ العام الماضي على وقع خصاص واضح، بعد تقلّص عدد الأطباء العاملين فيه من خمسة إلى اثنين، ممّا دعا المندوبية الإقليمية للصحة إلى محاولة سدّ الخصاص بشكل مؤقت، عبر استدعاء أطباء المراكز الصحية الأخرى بالإقليم للعمل بشكل دوري في المركز الرئيسي الذي يستقبل يوميًا العشرات من المواطنين.

استدعاء المندوبية للأطباء خلّف استياءً واضحًا في صفوف بعضهم، وصل حد اتهام المندوب الإقليمي بـ"إفراغ المركز الصحي من الأطباء في إطار المحسوبية، بعد سماحه لطبيبة بالانتقال إلى خارج الإقليم في ظروف غامضة، وسماحه لطبيبة أخرى بمتابعة التخصص، ولطبيب بالتقاعد، دون أن يتم تعويضها".

وأضافت المصادر ذاتها أن فراغ المركز من أطره دفع بالمندوب إلى "حل ترقيعي" يتمثل في دفع بأطباء الإقليم من أجل التناوب على العمل فيه، مبررًا ذلك بالامتثال للتعليمات الرسمية ومواجهة موجة البرد الصعبة التي شهدها بولمان، رغم أن هذه الموجهة انتهت منذ مدة، تقول المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هوّيتها.

واستطردت المصادر أن مراسلة وزارتي الصحة والداخلية التي تضمنت تعليمات ملكية، تدعو إلى تعبئة الوسائل البشرية و اللوجستيكية الضرورية من أجل الحد من موجة البرد التي سادت في عدد من مناطق المملكة، وهو ما استجابت له الأطر الطبية التي نظمت وحدات طبية متنقلة لمناطق نائية ومعزولة من إقليم بولمان، أما دفع الأطباء للتناوب على مركز إقليم بولمان، فليس سوى "سوء تدبير" من طرف المندوبية الإقليمية.

وتحدث أحد الأطباء لهسبريس أن تكليفه بالحراسة لمدة معيّنة في المركز الرئيسي ببلومان، يؤثر على السير العادي للعمل في مركزه الأصلي، مشيرًا إلى أن غيابه عن هذا المركز، يؤدي إلى احتجاج الساكنة، الذين يظنون أنه يتغيّب بشكل غير مقصود عن مهامه العاجلة، لا سيما مع غياب أيّ طبيب يمكن أن يعوّضه.

في الجانب الآخر، نفى الحسني محمد المندوب الإقليمي للصحة بالإقليم، اتهامات المحتجين، واصفًا إيّاها بـ"الاتهامات الباطلة التي لا تستند على أيّ أساس"، مشيرًا إلى أن هناك من يرغب في"تحقيق منافع شخصية، ولا يريد القيام بواجبه المهني ، ولا يتحلى بروح التضامن التي تسود بين الأطباء في مواجهة بعض الظروف الاستثنائية"، كما عليه الحال بالمركز الصحي الرئيسي بإقليم بولمان الذي يشهد خصاصًا واضحًا.

وأضاف الحسني في تصريحات لهسبريس أن الخصاص في الأطر الطبية يوجد في الإقليم قبل حلول موجة البرد، ممّا دفع بالمندوبية إلى إيجاد حلول لمواجهة الوضع، خاصة وأن وزارة الصحة أكدت سابقًا عدم اجتياز الأطباء لبعض المباريات الرامية إلى سدّ الخصاص في المناطق النائية، ممّا أثر سلبًا على إقليم بولمان الذي ينتظر منذ مدة تعيين أطباء جدد دون أن يتحقق ذلك، يقول المندوب.

وبخصوص الأطباء الثلاثة الذين انتقلوا من المركز، قال الحسني إنه لم ينفذ غير تعليمات وزارة الصحة:" لا يمكنني أن أمنع طبيبًا من التقاعد، والأمر نفسه مع من من نجح في مباراة التخصّص وانتقل بشكل قانوني، أما الحالة الثالثة، فهي تتوّفر على مذكرة انتقال من الوزارة".

وأبرز الحسني أن المندوبية لا تطلب من الأطباء العمل في المركز الصحي الرئيسي إلّا بشكل مؤقت لا يتجاوز أسبوعًا على أقصى تقدير، وأنها تلجأ في الغالب إلى أطباء المراكز الصحية التي تتوّفر على أكثر من طبيب، أما تلك التي لا يتوافر فيها إلّا طبيب واحد، فالمندوبية تعمل على أن تكون مدة مناوبته في المركز الرئيسي قصيرة للغاية، مشيرًا إلى هدف مندوبية من سياسة المناوبة، هو ضمان سير الخدمات الصحية في الإقليم، وليس إيجاد حل لـ"سوء التدبير".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - ناصر الحق الجمعة 01 ماي 2015 - 13:29
وما بولمان إلا نقطة في بحر الإهمال الصحي بالمغرب وخصوصا في المغرب المنسي،فلكم الله يا فقراء وطني ولحكومتكم الخزي والعار.
2 - مغربية وافتخر الجمعة 01 ماي 2015 - 14:32
لمادا تمنع الحكومة الدكاتره الاجانب من العمل ودلك بتعقيد مساله معالدله شواهدهم العلميه رغم انه جل دكاترتنا دهبوا للعمل بالخارج دون تعقيد؟؟؟؟؟ نريد سد الخصاص في الخدمه الصحيه باطباء اجانب
3 - adil al minimum الجمعة 01 ماي 2015 - 14:38
كان الدكتور صبري عبد الله مدير المستشفى السابق يضحي فعلا من اجل ىالساكنة لكن العفاريت البولمانية لم تدعه و شانه شكايات اضرابات ليس من اجل المستشفى و الساكنة لكن من اجل اغراض سياسية اخرى
4 - observateur الجمعة 01 ماي 2015 - 21:13
Ce probleme est le resultat de la mauvaise gestion et le clientisme du responsable provinciale a savoir le delege
5 - بولمان تعاني السبت 02 ماي 2015 - 14:49
ساكنة بولمان تعاني في صمت ، فالطبيبتان اللتان بقيا في المستشفى احداهما مريضة و تضطر للغياب بصفة متكررة.. و الأخرى تضطر الى مواجهة سيل من المرضى قد يصل أحيانا الى مائة مريض في اليوم .. و ذلك بأقل التجهيزات الطبية.. فكيف يعقل لطبيب أن يزاول مهنته في هذه الضروف المزرية ؟؟ كيف يمكن لطبيب واحد أن يسد خصاصا خمسة أطباء في غياب أدنى الضروف المناسبة لتطبيب المرضى؟
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال