24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.83

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | "إيغودار" .. مخازن جماعية تحصنت 32 قرنا بجبال المغرب

"إيغودار" .. مخازن جماعية تحصنت 32 قرنا بجبال المغرب

"إيغودار" .. مخازن جماعية تحصنت 32 قرنا بجبال المغرب

تتميز بنايات المخازن الأثرية "إيغودار"، جنوب شرق المغرب، بخصوصية هندسية فريدة، يعز نظيرها خارج المحافظة، والتي تستخدم في تخزين الثروات من حبوب وزيوت، وأيضا كملجأ آمن لحفظ الحلي والمصوغات والوثائق، ويعدها البعض بمثابة إرهاص لأول نظام بنكي في العالم.

وتطلق "إيغودار" (مفردها أغادير) في الثقافة الأمازيغية، على الحصون الجبلية، أو المخازن الجماعية، أو المنزل المحصن، وتبنى عادة على مرتفع يمنحها المناعة وصعوبة الاختراق.

ويقول خالد ألعيوض، الباحث في التراث والتاريخ الأمازيغي المغربي، إن "إيغودار ليست مجرد بنايات ذات خصوصية هندسية فريدة يعز نظيرها في غير هذا المكان، إنها معالم حضارية ترمز لعظمة قوم مروا من هنا".

ويواصل ألعيوض وصف الـ "إيغودار"، في حديثه لوكالة الأناضول" قائلا: "هي أيضا اختزال للذات الجماعية التي توحدت لمواجهة مشاكل حياة الطبيعة والسياسة، وفوق ذلك كله كتاب للقراءة واستخلاص العبر" .

ويعتبر أن "إيغودار": "إرهاص جنيني لأول نظام بنكي في العالم، بالنظر لوظائفها الخاصة في تخزين الثروات من حبوب وزيوت، ولكونها أيضا مكان أمين يلجأ له في حفظ الحلي والمجوهرات، وكل ما خف وزنه وغلا ثمنه بعيدا عن متناول السرقة والضياع".

وبحسب ألعيوض، فإن "بناءها يتم على مرتفع يمنحه إمكانية الصمود ضد هجمات الأعداء، ويزيده مناعة الأبراج الأربعة أو الخمسة بحسب أهمية أغادير، والذي تختلف أعداد غرفه من 60 وقد تصل إلى 295 غرفة كما هو حال أغادير (إينومار) أكبر حصون البلاد".

وتنتصب أبراج "إيغودار" في كل زوايا السور المحيط بالبناية بعلو يتجاوز ستة أمتار، وتعددت الروايات حول تاريخ بناءها، غير أن أغلب المؤرخين يرون أنها تعود إلى ما قبل القرن الثاني عشر الميلادي، أي قبل النهضة الأوروبية التي عرفت لاحقا ميلاد النظم البنكية، بحسب ألعيوض.

لـ "إيغودار" شخصية معنوية، تنظم تدبيرها أعراف (قوانين ونظم) شفهية ومكتوبة يعرفها سكان القبيلة ويحيطونها بهالة من التقدير باعتبارها ملكا جماعيا.

وغالبا ما تبنى "إيغودار" بتظافر جهود أهالي القرية أو القبيلة بتصميم هندسي على شكل مربع، تعلو زواياه أبراج للمراقبة أو على شكل مستطيل بلا أبراج، حيث يكون الشكل الهندسي مرتبطا بخصوصية المنطقة والمكان، حسبما روى لـ"الأناضول" محمد السيد، أحد أبناء قرية "تسكدلت" التي بها "أغادير إينومار"، جنوب شرق أكادير.

بنية إيغودار الهندسية تتكون من ثلاث طبقات، وتصل إلى خمس (كما هو الحال في أغادير تسكينت في بلدة أيت عبد الله بقلب جبال الأطلس الصغير، شرقي مدينة أغادير)، تقسم كل طبقة إلى عدة غرف مفتوحة نحو الداخل توزع على المستفيدين، وهي أشبه في وظائفها بصناديق الأمانات بالبنوك الحديثة، إذ أن صاحبها أو أصحابها وحدهم من يملك/ يملكون مفتاحها، يشرح الباحث خالد ألعيوض.

ويشرح محمد ماركو بن صالح أمين "أغادير إينومار" لـ"الأناضول"، أن الطابق الأرضي لغرفها يسمى "تزقي"، والوسط "أحانو" والأعلى "أكنار"، كما تضم مسجدا للصلاة، وظفيرة (خزان مائي أرضي) لمياه الأمطار، وفضاء للمواشي يلجأُ إليه وقت الحروب والمحن، فضلا عن مسكن للحارس.

ويضيف ماركو أن مساحة "أغادير إينومار" تمتد على 5000 متر مربع، بها 295 غرفة من ثلاث طوابق، وطول الغرفة الواحدة 9 أمتار، تمتد على مساحة 15 مترا مربعا، بعلو لا يتعدى 1,30مترا وعرض 1,60مترا، وكلها مبنية بحجارة صلدة وطين البلدة، أما أخشاب أبوابها وسقوفها فمن شجر الأركان، مما يجعلها أكثر صمودا، بحسب الباحث ألعيوض.

وتحمل "إيغودار" 15 نعتا بحسب موقعها وانتماءها القبلي، حيث نجد "إينومار" و"نتزكينت" و"تزكدلت" و"إيغير" و"نسايسيط" و"نويزن" و"إمعيزن" وغيرها في مواقع بالجنوب الغربي للبلاد.

ويؤكد الباحثون أن أقدمها يحمل اسم "أوجاريف" (تعني الصخرة)، الذي هدم عام 1822 ميلادية، غير أن "إينومار" ما يزال محتفظا بقسماته المعمارية بنسبة كبيرة بخلاف 14 آخرا، ويشير ألعيوض إلى أن لوح "أغادير أوجاريف" يعد الأب الروحي لكل الألواح التي ستأتي بعده، والذي كتب عام 1492 ميلادية.

واللوح مجموعة من الأعراف والقوانين المحلية التي تعارف عليها أهالي البلدة، وكتبوها فوق ألواح خشبية صغيرة.

ولأن مؤسسة "إيغودار" نتاج عمل جماعي لأهالي قرى الجنوب الغربي، فإنه يتمتع بشخصية معنوية تعتمد في تدبيره وتسييره على أعراف وقوانين صارمة، غالبا ما تكتب على ألواح، وكلها قوانين ونظم يعرفها الجميع وتحاط بهالة من الاحترام والتقدير.

يسهر على تطبيق قوانين "إيغودار" المحفوظة على ألواح، طاقم مشرف منتخب، غالبية أعضاءه من أعيان القبيلة والذي يتمتعون بمصداقية ونزاهة في البلد.

ويعد لوحه المتضمن لأحكام التسيير والتدبير الأب الروحي لجميع الألواح التي ستأتي بعده حيث تم اعتماد أحكامه في كل الألواح التي ستاتي بعده. وقد كتب هذا اللوح عام 1492ميلادية.

ألواح "إيغودار" نصوص قديمة غنية بثقافة العمل المدني التطوعي في القرية، يضبط العلاقات التنظيمية واختصاصات مجلس "إنفلاس" (المجلس المنتخب لتسييرأغادير) ويوزع الأدوار.

لـ"إيغودار" طاقم يتكفل بمهمة الحراسة يقيم داخل البناية (الأمين)، كما يفرض على الأسر المستفيدة تعيين فرد منها للقيام للحراسة بالتناوب، أي ما يسمى بـ"تاوالا" (الإنابة) وفق توضيحات ألعيوض.

توكل لأمين "أغادير"، الذي يوظف بأجر عيني من المحصول الفلاحي، مهمة الإشراف على تنظيم عملية الدخول والخروج، كما يتم اعتماد حجارة مسطحة الشكل تبنى على طول علو البناية لاستعمالها كأدراج للصعود والهبوط، يصعب تسلقها على غير أهلها وأصحابها مما يزيدها مناعة وتحصينا.

يقول محمد ماركو، أمين "أغادير إينومار" للأناضول: خلال فترة تفريغ المحاصيل، يتجند رجال القبيلة ليشكلوا سلسلة بشرية تمتد تصاعديا فوق الأدراج المبثوثة على امتداد علو البناية لتفريغها بالغرف في انتظام بديع، بعد أن تكون الغرف قد هُيئت بشكل دقيق تفاديا لكل ما من شأنه إتلاف المخزون".

وغالبا ما يلجأُ لرش أرضية غرف إيغودار بسائل مستخرج من بعض النباتات البرية المتوفرة بالمنطقة، خاصة من نبتة تدعى بالأمازيغية "تيكيوت" (شجرة الزقوم)، كمبيدات طبيعية استطاع سكان البلدة أن يدركوا مفعولها بخبرة راكمتها التجارب الحياتية وخبرة المعيش اليومي يشرح محمد ماركو بن صالح.

وفي شهادة للباحث ألعيوض، يقول إن "هذه التقنية تمكن من حفظ مخزون الحبوب لأكثر من 10 سنوات، وهو ما عاينته في أغادير إينومار شخصيا".. لا يُسمح بتاتا بأي سرقة من داخل "إيغودار" باعتباره مكانا يحظى بالقدسية، فتنزل أقصى العقوبات ضد كل متطاول عليه.

غير أن قراءة تلك الألواح التي تمثل دستور "إيغودار" نجد عبارة "لا شيء على الصبيان إذا سرقوا ما فيه"، كما أن للحيوان حقوق وواجبات.

فللقطط الساهرة على حماية غرف "إيغودار" من عبث الجردان والفئران حق معلوم في المحصول يسلم للأمين الذي يتكفل بإطعامها، تكنى بالأمازيغية "أغنجة أوموش" (أي حصة القط).

ويحكي الأمين ماركو للأناضول فيقول: "يُفرد لحارسها أربعة أمداد (المد ملء كف الرجل ويقارب 650 جرام) من المحصول عن كل غرفة وتسمى "أفطري". ولا يتردد في المطالبة بحظ القطط بالقول: "إما تين أوموش" (أي أين حصة القط؟)، في وقت يمنع فيه تواجد الكلاب داخل "أغادير" باعتبارها كائنات نجسة في اعتقادات أهالي القرية.

لا يسمح للإقامة في "إيغودار" إلا للأمين بمعية أسرته، ودجاجه هو الوحيد المسموح له بالتقاط ما تساقط من الحبوب داخله، وإذا ما صادف وأن دخل دجاج غريب غير مرخص له، فتتم مصادرته وتعد من لحمه وجبة دسمة لمجلس "إنفلاس" (المجلس المسير والمدبر لشؤون إيغودار).

يشرح ألعيوض أن "ألواح "إيغودار" قننت علاقة الجوار أيضا، فتتضمن أحكاما صارمة، فالغرفة العليا مثلا مسؤولة عن الغرفة السفلى التي تعتبر بدورها مسؤولة عن الأسفل منها.

وإذا ما صادف وأن تعرضت الغرفة العليا لأضرار، ولم يقم صاحبها بإصلاح ما لحق بها من شروخ وتصدعات (تسرب مياه الأمطار إلى السفلى وأتلاف المحصول)، فإن صاحب الغرفة العليا في هذه الحالة مسؤول عن كل الأضرار وملزم بتعويض الخسائر في البناء والمحصول معا.

لم يترك نظام "إيغودار" الذي امتد إلى أزيد من 8 قرون تفاصيل دقيقة في تدبيره الجماعي.

يقول ألعيوض: إذا قام أحدهم باستعارة "أفطري" (المكيال) من الأمين ونسيه في غرفته دون إرجاعه، فإنه ملزم بأداء تعويضات مادية تقدر بعدد الأيام التي بقي فيها المكيال سجين غرفته، حماية لمصلحة الجميع.

ويبدي ألعيوض، حزنه على حال "إيغودار" بعد أن تعرضت مرافقها للتلاشي والاندثار بفعل الإهمال، وأغلبها صار أطلالا تنعق فيها البوم والغربان، كما تعرضت أغلب محتوياتها للسرقة من لدن سماسرة وهواة لم التحف والآثار.

بدوره، يقول أحمد صابر، باحث في التراث المغربي لـ"الأناضول" إنه "يتعين علينا ضمان استمراريتها بصفتها وجها من أوجه الثقافة المادية وتعبيرا عن هوية الجنوب المغربي، لأنها لم تحض بأية عناية في السابق كما تستحق وكما يلزم، بعد أن كانت تضمن الحياة والأمن والأمان لأهاليها".

ويدعو صابر إلى "إعادة توظيفها توظيفا جديدا، لأنها تراث يسيطر على مسارات سياحية شريطة أن تقنن هذه السياحة، وأن يعمل على صيانتها وأن يوظف البناء المستعمل فيها، حيث ما يزال هناك معلمين (بناءين محليين) أحياء يمكن الاستعانة بهم لإعادة الاعتبار لها وتثمينها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - مهندس في أوربا الاثنين 04 ماي 2015 - 01:24
مآثر تدل على عبقرية سكان المغرب الأقدمون الأمازيغ قبل 32 قرن من الزمن؛ مآثر توجد في وطننا ولا نعرف عنها أي شيء ، دائماً نستعين بعلماء من الغرب من أجل فهم ألغاز وأسرار تاريخ الأمازيغ العظيم ، في العمران والعلم من قوم عظام أسسوا ورفعوا مشعل العلم عبر كل القرون.

ماذا واقع لأمة الأمازيغ في القرون الأخيرة بعدما كانوا أعظم أمة إطلاقاً وكانوا خيرة الناس في كل شيء ؟؟

يجب أن نتسأل عن كل هذا ، ويجب على الدولة توفير كل شيء من أجل النهوض بهذا العقل الأمازيغي الذكي الذي يذكرني بمجتمع النحل عندما يكون في حريته. اتمنى أن تكون في دمائي جينات أمازيغية أيضاً.
2 - أشتوك الاثنين 04 ماي 2015 - 01:38
نتأسف كثيرا لما آل إليه مصير إكودار من إقصاء و تهميش خلال المقال لم يتم دكر منطقة أشتوكن التي تتواجد بها هذه المعالم التاريخية التي تجسد روح التعاون و النظام بين السكان اﻷمازيغ قديما
3 - adaskou bakou amzro الاثنين 04 ماي 2015 - 01:39
اننا وبصفتنا ابناء منطقة ايدوسكا اوفلا ما زلنا ننتضر .من هم اللصوص الدين اقتحمو اغادير نتسكينت بمنطقة ايدوسكا اوفلا اقليم تارودانت . الذي فقد فيه مببلغ لا يستهان به من الاموال ناهيك عن المجوهرات .لمادا طوى هذا الملف ولم يتخد مجراه القانوني هل هناك ايادي خفية وراء ذلك ... انشري هسبريس
4 - ملاحظ الاثنين 04 ماي 2015 - 02:58
للامانة الامازيغ اصحاب حضارة عريقة في شمال افريقيا شيدوا الحصون و الاسوار الكثيرة مثل سور تاردونت الامازيغي العظيم و بنوا القلاع و اسسوا المدن القديمة خصوصا مركش و وجدة و تلمسان و الرباط و وجدة ..الخ و ابتكرو انظمة عجيبة لتنظيم السقي و انظمة للفصل في المنازعات مثل مؤسسة امغار ..و ابتكرو اطعمة لذيذة مثل الكسكس و الطاجن .. و نسجوا اجود الرزرابي و ثياب خاصة بهم مثل السلهام و الجلباب .. و ابدعوا رقص خاص بهم يسمى احواش و احيدوس .. و روضوا الخيول قرون قبل الميلاد .. و ابدعوا في الشعر و الغناء و لهم عادات و تقاليد كثيرة و لهم لغة خاصة تعتبر اقدم لغات ضفاف البحر الابيض المتوسط التي لا تزال مستعملة حتى اليوم و قاوموا الرومان بشراسة و خاضوا معارك بطولية ضد الاستعمار الفرنسي و الاسباني .. اما إيغودار هي فقط احدى تجليات هذه الحضارة الامازيغية العريقة الضاربة بجدورها بارض شمال افريقيا .
5 - ماذا عن السياحة الاثنين 04 ماي 2015 - 08:18
يا أخويا كل نهار انا كنتفاجأ بشي حاجة جديدة فهاذ لبلاد.
لايزال يلزمنا الكثير لتسويق مؤهلاتنا السياحية!!
6 - أحمد نواس الاثنين 04 ماي 2015 - 08:28
إنها الحضارة بأرقى تجلياتها.
اﻹبداع الأمازيغي الذي ﻻ مثيل له في العالم.
نحب ثقافتنا و معمارنا ولغتنا.
إنها هوية المغرب الحبيب.
7 - الحسن سعدي الاثنين 04 ماي 2015 - 11:41
ورد في المقال أن أكبر أكادير في المغرب هو أكادير ئنومار بهلالة ناحية أيت بها ب295 غرفة في حين أن الذي في علمي أن الأكبر هو أكادير ن تنمار بأيت وارحو ناحية إسافن ب 304 غرفة ومساحة تفوق 5000متر مربع و ثلاث طوابق و عدة مرافق.
8 - اغبالو الاثنين 04 ماي 2015 - 12:13
ليكن في علمكم ان كلمة المخزن هي ترجمة حرفية لي اغادير (جمع ايغودار). الفرق ان اغادير كان مكان آمن على مدار السنة الا يوم واحد تفتح فيه الابواب للضعفاء ليقتنو الحبوب بدون ان يراهم احد. اما المخزن كما نعرفه اليوم فلا داعي للتوضيح.
9 - radi الاثنين 04 ماي 2015 - 12:19
نعم مآثر تاريخية لكنها بدأت تسقط جدرانها كالذي في منطقة ايت علي كما أنه يضفي جمالا لكونها غالبا تكون بناية كبيرة في شكل دائري فوق جبل أوتلة كبيرة.
10 - serdrar الاثنين 04 ماي 2015 - 12:21
SVP apprenez tamazight a vos enfants car l'arabisation par force a l'ecole s'accelere, arabisation des femmes sous la couverture delutter contre l'analphabitisation , sur la television.parlez tamazight avec vos enfants avant de perdre l'origine et perdre la direction et etre victime des autres qui imposent leur langue .le DIEU a choisit que nous soyons amazighs, pourquoi changer notre destin et etre au service des autres
11 - مُتسائل الاثنين 04 ماي 2015 - 12:27
كيف يتم معرفة صاحب المخزن (60 غرفة إلى 295 غرفة)؟ هل هناك كتابة أو ترقيم أو علامات على باب كل مخزن؟
12 - سوسي قح الاثنين 04 ماي 2015 - 12:38
هذه صفعة اخرى لكل المستعربين الشوفينيين فلاهم امازيغ و لا هم عرب. يعانون انفصاما في الشخصية لهذا يحتقرون اصولهم الامازيغية التي لا غبار عليها و يحاولون نفي صفة الحضارة عن الامازيغ و كون العرب هم من جلب لهم الحضارة رغم ان كتبا عديدة في التاريخ فصلو في الحضارة التي جلبه العرب للامازيغ و اشهر هذه الكتب مقدمة ابن خلدون، يحاولون حجب الشمس بالغربال لكن الحقيقة واضحة للعيان. فكيف يمكن للعرب ان يجلبو حضارة لبلاد الامازيغ و هم اصلا لم يبنو هذه الحضارة في موطنهم. مدن مراكش، فاس، الرباط، تارودانت، ازمور بنيت قبل قدوم بدو بنو هلال و بنو معقل. و لان هناك من سكان هذه المدن الذي يعتقد ان العرب هم بنوها فقط لان سكانها ناطقين بالدارجة و الناطقين بالامازيغية ياتون من مناطق جبلية. و هناك من لم يشفع له اسم قبيلته و مدينته الامازيغي ليعترف باصله كالشاوية، بني ملال، دكالة، ايت لحسن، الزوافيط...
الخلاصة الامازيغ حضارة و تاريخ و نحن لا مشكلة لنا مع العرب الاقحاح لكن مشكلتنا مع مستعربي شمال افريقيا الذين تنكروا لاصلهم و يتهجمون على حضارة اجدادهم.
13 - fassi berbère الاثنين 04 ماي 2015 - 13:09
Fière de mes ancêtres et fière de mes origines berbères Dieu Merciii
14 - maghrabi الاثنين 04 ماي 2015 - 13:35
حرام ان تضيع هده المعالم بغض النطر عن اوصولها
حرام يا وزارة الثقافة
حرام يامسوؤلون
حرام يا اصحاب الرساميل
حرام يا مواطن
15 - سوسي محترم الاثنين 04 ماي 2015 - 13:43
إيكودار ⵉⴳⵓⴷⴰⵔ Agadir وليس إيغودار التي لا تعني شيئا هو جمع أكادير نتمنى من الساكنة الحفاظ على هذا الموروت القديم كما فعلوا المتقفين بإيكودار أيت باها
16 - لا لاستغلال ماثرنا الاثنين 04 ماي 2015 - 13:44
تنبيه هام جدا:انا استغرب لمن حرف الاسم الامازيغي الاصيل الذي هو اڭادير وجمعه اڭيدار. نحن في الاطلس الصغير لا نعرف شيئا اسمه اغادير. اما بخصوص اولئك الذين لمعوا صورتهم واستغلوا هذه المعالم تحت يافطة "البحث في التراث" فذلك موضوع اخر...
17 - عبدالسلام الاثنين 04 ماي 2015 - 13:47
غير صبرو من هنا يوماين غادين يقولوليك هاد ايڭودار (او ايڭودر) اصلها عربي من حميار او حمير ولا مانعرف داكشي المهم حنا الشعب الوحيد اللي كايبغي ينسب اي حاجة للخارج بحال الا جدادنا كانو قرودا قبل الاسلام، المهم يجب طرد اي واحد ينكر اصله الامازيغي.
(فقط للاشارة انا شمالي ولو اني مكنهدرش الامازيغية كنفتخر باصولي الامازيغية.
العرب في الشمال و في شمال افريقيا كذبة القرن)
انشري ياهسبريس و شكرا
18 - عربي مفتخر بالامازيغ الاثنين 04 ماي 2015 - 14:29
والله لو ارجعوا الامازيغ الي كانوا في المنتخب حتى نديو كاس العالم...فهم يموتون على الاصل ..ولا تجدهم في منتخبات اجنبية...مثل مايفعل بعض العرب الغير الوطنيين من اجل المال و الجاه...حجي يوسف ومصطفى و وادو عبد السلام و برادجة و خرجة و العربي يوسف ووووووو هم خير دليل على مثال الامازيغ القح
19 - سوس العالمة الاثنين 04 ماي 2015 - 14:33
هناك إيكودار بأيت باها وإيفران مزيين وتافراوت تستهوي السياح وكل يوم يأتون لزيارة هذه الأماكن
20 - numidia الاثنين 04 ماي 2015 - 14:43
نحن نملا ارضنا شمالا و جنوبا و في صحاري و قمم جبال ...
السياح في شمال افريقيا ياتون لزيارة حضارة الامازيغ من الاكل الراقي الى المعمار الى الرقص الى لفناير الى رياضات الى زرابي ...
حتى اسبانيا و برتغال و صقلية و مصر و مالي .... يشهدون بماثر تجلب سياح بالملايين اشهرهم قصر حمراء للملك باديس بن حبوس السوسي و كذا خيرلدة باشبيلية ...
الكتبية و حسان و مدينة تامسنا (الرباط) ...للموحدين
قصبة ايت حدو
مدرسة الشراطين و البعنانية و ضريح مولاي ادريس و البناء الحالي للقرويين بل وكل مافي فاس يرجع للمرينيين الزناتيون هم امازيغ الذوق الرفيع و الرياضات و التكشيطة و الطبخ الامازيغي الراقي ك bestilla و هي صنع امازيغي لا يوجد الا في فاس المرينية
فعظمة مرابطين تبقى في تاسيس اقوى امبراطورية امازيغية بعد الاسلام و توحيد امازيغ شمال افريقيا بعد الملكة ديهيا و اكسيل !
اسسوا اشهر مدن افريقيا على الاطلاق و هي مراكش
لاتنسو مدينة ايليلي للملك يوبا و كثير منها في ليبيا و تونس و دزاير و كناري و توارق ..
بدوي اعرابي لاجئين حضارتهم الخيمة والبعير في ثلت خالي يعيشون على ثمر و حليب البعير ! من عنده حضارة يبقى هناك
21 - أغاديري الاثنين 04 ماي 2015 - 15:15
هذه آثارنا تدل علينا فانظروا بعدنا إلى الآثار
22 - Izriwidn أبودرار وافتخر الاثنين 04 ماي 2015 - 16:02
إن هذا الموروث التاريخي في ادرار يعبر عن عمق تاريخي وثقافي متنوع ومنفتح"، لكنه يواحه خطر الاندثار والزوال الذي أصبح يحدق به بسبب الإهمال الذي تاله منذ عقود ولي الشرف ان انتمي الى منطقة ادرار التي تزخر بهذه الماثر التي سبق لي ان زرت اغلبها ( اغادير نتزركين . اكادر نتسكينت . اكادير ازاغار ايت علي . اغادير نتزا ...
23 - Amazighe الاثنين 04 ماي 2015 - 16:06
10 - شلح و افتخر
ما دخل العنصر العربي في تاريخ الامازيغ اصلا وخصوصا قبل لاسلام و لا في تاريخ كل الحضارات الكبرى و الاكبر المتوسطية القديمة اكبر بكثير من ما جاء بعد هذا العهد--ان اليمنيون اصلهم افريقي و بقية اناس الجزيرة العربية يعني العرب الاصليون يكفي ان تنظر الى ملامحهم خليط الهندي و سكان استراليا الاولون و سكان افريقيا السود و هذا تبث بدراسة جيناتهم و علميا بعيدا عن الظاهرة الصوتية بايديلوجيات ميكافيلية ---فلا تقحم العربية في كل شيء واترك الشعوب تتحدث عن نفسها و تاريخها و ثقافتها فالله يحمي الامازيغية من عين الدجال -هناك من يخرب الماثر البابيلونية و الاشورية في العراق و سوريا و منهم من يريد تعريب كل شيء بتفسيرات صبيانية
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال