24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0513:4616:4919:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | أعمو يُشرِّحُ التدبير الحضري لمدينة تزنيت

أعمو يُشرِّحُ التدبير الحضري لمدينة تزنيت

أعمو يُشرِّحُ التدبير الحضري لمدينة تزنيت

دعا رئيس الجماعة الحضرية لتزنيت بد اللطيف أعمو، يوم الثلاثاء بالرباط، إلى اعتماد برامج ناجعة ومتناسقة كفيلة بالنهوض بالتنمية الحضرية وتلبية احتياجات الساكنة المحلية.

واعتبر أعمو ، الذي حل ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء (ومع)، حول موضوع "افاق التدبير الحضري لمدينة تزنيت على ضوء استحقاقات 2015"، أن تدبير المجال وتنميته رهان صعب يحتاج إلى إطلاق مبادرات خلاقة ومبتكرة قادرة على جعله فضاء مستقطبا للسكن وجاذبا للاستثمارات، ومواكبا للحركية التنموية والاقتصادية والاجتماعية، واحتياجات التمدن ومتطلباته.

وأشار إلى أن الارتقاء بالمجال الحضري "لا يستقيم إلا باعتماد برامج حيوية متناغمة تستجيب لاحتياجات المواطنين، بفعل تعدد الإكراهات المرتبطة بتزايد أحزمة الفقر، والخصاص في الخدمات الاجتماعية والثقافية والرياضية".

وفي هذا الصدد، سجل رئيس الجماعة الحضرية لتزنيت الذي يشغل ايضا منصب رئيس فريق التحالف الاشتراكي بمجلس المستشارين، أن بناء المدن، "يتعين أيضا أن يتوافق مع حكامة جيدة تعير اهتماما خاصا للإنسان، وذلك بتوفير سبل العيش الكريم وإنتاج الثروة وتحقيق النمو وتعزيز مبدأ القرب، وتدعيم التماسك الاجتماعي، لأن ذلك هو السبيل الأفضل، لتحقيق التنمية المستدامة".

وأضاف أن استدامة التنمية شرط أساسي لتحقيق اقلاع اقتصادي محلي وفق ضوابط معقولة، وتجاوز الاختلالات البنيوية ذات الصلة والتي عادة ما تتعلق بالعجز في الأوعية العقارية والافتقار للبنيات التحتية، وغياب التنسيق مع السلطات المركزية، وتنامي التجاذبات السياسية غير المجدية.

وبخصوص أفاق تنمية مدينة تزنيت، أكد أعمو أن هذه المدنية العريقة تتوفر على مؤهلات اقتصادية وسياحية مهمة وتتميز بحركية ثقافية وجمعوية متزايدة، لكنها في الآن نفسه تواجه إكراهات بنيوية تتعلق بتواجد المدينة وسط مجال قروي مما يجعلها عرضة للهجرة القروية، وبنمو ديمغرافي مطرد، الى جانب ارتفاع حاجيات التجهيز، وتسجيل خصاص في البنية التحتية،والافتقار إلى مؤسسات التكوين والتأهيل المهني، فضلا عن ضعف الموارد المالية، والافتقار للوعاء العقاري الكفيل باحتضان مشاريع ومرافق اجتماعية واقتصادية قادرة على الاستجابة لانتظارات الساكنة المحلية.

لذلك، وبهدف مواكبة مسار تمدن المدينة وتلبية احتياجات ساكنتها، يقول السيد أعمو، أخذ مجلس الجماعة على عاتقه، تأهيل المدينة وجعلها فضاء مستقطبا للسكن وجاذبا للاستثمار، وذلك في إطار مبادرات متعددة تتمثل في برنامج التأهيل الحضري 2007-2012 /2014-2016، والمخطط الجماعي 2011-2015، ورؤية تزنيت التي تمتد حتى سنة 2029.

وأضاف ان مختلف هذه المبادرات تتضمن حزمة من المشاريع التنموية سواء المبرمجة أو توجد قيد الإنجاز، والتي تتوخى تثمين البعد التاريخي والخاص للمدينة وتطويره وجعله في خدمة التنمية، وتعزيز قدرات الجماعة، وتوظيف اوسع للتكنولوجيا، وتمكين المدينة من الوسائل والاليات الكفيلة بجعلها منتجة ، ونهج حكامة تدبيرية محلية.

وأشار إلى أن هذه المبادرات تتوخى ايضا دعم تنافسية المدينة لجعلها قطبا اقتصاديا جهويا في افق سنة 2029 ، يتوفر على كافة البنيات التحتية الضرورية القادرة على استيعاب الاحتياجات التنموية المتزايدة، والدعم المستدام لظروف عيش الساكنة وخلق فرص العمل المنتج.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - tiznity الأربعاء 27 ماي 2015 - 10:43
نحترم الاستاذ ولكن نطالبه ان يساوي بين جميع احياء المدينة في التهيئة والعناية فمثلا حي افراك احد اقدم الاحياء الجديدة بالمدينة مايزال في طي النسيان لان اغلبية قاطنيه هم مهاجرين سابقيت خارج الوطن وهم من ساهم في تزدهار المدينة الا ان الحي يعاني التهميش التام وساكنته يصارعون مختلف اللفات ضعف البنيات التحتية كالانارة والطرق والصرف الصحي ثم ويلات الورشات المكانكية والنجارة وغيرها اد بقدرة قادر تحول من حي سكني الی حي ثناعي وبهدا نسأل الاستاد عن المشاريع الخاصة بهدا الحي وهل من امل لساكنته
2 - bebs الأربعاء 27 ماي 2015 - 11:36
Avec tous mes respects mpnsieur Ouammou tout seul vous pouvez rien faire vous savez bien qu il y a un looby a tiznit qui fait tout pour que cette ville ne progresse pas l exemple marjane qui était prévue a tiznit ils ont tout fait pour le déplacer a goulimine pour que leur commerce n en patisse pas tiznit et entourée de vlllages c est là normalement que marjane va marcher les gens sont obligés d aller a agadir pour faires leurs emplètes et ceci n est qu un exemple parmis dautres il faut combattre cette catégorie de gens qui font main basse sur la ville merci mr Ouammou pour tout ce que vous fetes pourotre ville.
3 - progressiste الأربعاء 27 ماي 2015 - 12:10
Si Abdeltif Ouammou est un militant sincère qui a dirigé le conseil municipal de Tiznit avec sérieux et transparence. Il doit continuer pour assurer le développement de cette ville historique, en s'appuyant sur la jeunesse de la ville et sur l'apport des femmes qui animent la vie locale. Ouammou est compétent pour accomplir cette mission.
4 - ابراهيم همان الأربعاء 27 ماي 2015 - 13:13
السيد اوعمو رئيس جدير بالاحترام والتقدير لماقدمه لمدينة تيزنيت من انجازات،هذا فضلا عن تكوينه التعليمي العالي جدا وحنكته السياسية المتميزة ،وثباثه على المبادئ الحزبية التي تربى عليها ،ولم يغير يوما حزبه ،كمايفعل بعض خصومه المعروفون بالترحال السياسي ،وفتح دكانات انتخابية ،لذا فانه من الممكن جدا ان يفوز الرئيس بولاية ثالثة لان الساكنة تعرف قيمته وتريد منه ان يستمر،ومن يريد ان يعرف مدى حب الناس له فلينزل الى الشارع للاستقراء واخذ استطلاع للراي ،وسيتوصل لا محالة الى pps بزعامة السيد عبد اللطيف اوعمو وpjd بزعامة السيد القسطلاني سيتصدران القائمة ،لان الرجلين وحزبيهما يشتغلان بمنطق سليم وبمقاربة تشاركية لصالح مدينة تيزينت،اما من سيتذيل القائمة فبلا شك المتلونون سياسيا والذين لا يمتلكمون اية رؤية بديلة للاصلاح والتغيير ،وتجدهم فقط يكثرون من العويل والصراخ وفي النهاية لا احد يتبعهم او يصدق كلامهم لان الواقع لا يرتفع.
5 - حفصة عادلو الأربعاء 27 ماي 2015 - 13:16
مدينة نائمة بامتياز...لا مدارس لا معاهد لا افاق الدراسة... لا مصانع لا معامل لا شركات...اصحاب الفلوس ديال تيزنيت و تافراوت يستثمرون (تاككا) ف كازا... ضروري نهاجرو ل كازا باش نخدمو فيها
6 - خالد الأربعاء 27 ماي 2015 - 13:48
البطالة في صفوف المجازين كبيرة جدا
اين التوظييييف
7 - محمد الدياني الأربعاء 27 ماي 2015 - 13:49
ليكن في علم السيد الرئس ان المدينة في حاجة الى كلية متعددة التصصات , ان تيزنيت كمدينة وكاقليم لم تستفد من اي مشروع في التعليم الجامعي , وفي حاجة الى انقاد ابنائها من الا نقطاع عن الدراسة , خصوصا الفتيات العاجزات عن مصاريف الدراسة والتنقل .
8 - النهضاوي الأربعاء 27 ماي 2015 - 15:24
الاستاذ اوعمو يكن له سكان تيزنيت كل التقدير والاحترام لما اسداه لهذه المدينة من خدمات تحسب له كما انهم يعرفون قيمة هذا الرجل المبدءي لكن نطلب منه الاهتمام بالشباب الذئ في حاجة الى كلية وتعليم عالي وكذا الى فرص الشغل عبر المعامل والمنشءات
9 - حلا الأربعاء 27 ماي 2015 - 16:12
تزنيت المدينة العشق،هكذا اسميها نظرا لحبي العظيم لها.تحية لايت تزنيت،وعواشركم مبروكة. وتحية للاستاذ اعمو، لن انسى دفاعك على سيدة كادت ان تهضم حقوقها في الثمانينات، وبفضل الله، ووقوفك بجانبها كمحام، استردتها ممن استغل اميتها وظنها لقمة ساىءغة.وابناوءها ممتنون لك الى يومنا هذا.وفي ما يخص المدينة، كنت من ابناىءها الذين لم يتخلوا عنها، واصبحوا في خدمتها،اين كفاءات تزنيت التي غادرتها من مهندسين، واطباء، ومحامين.....الخ. شكرا لك وللاستاذ بنواري لحسن نعم الجار، والاستاذ اندمسكين، الذي كنت من تلامذته.وكابنة للمدينة،والتي ازورها مرارا،وتيرة التغيير فيها جد بطيىءة، هناك احياء مهملة، وشوارع بقيت كما هي ولم ترصف مذ تركتها مثل شارع المستشفى عبد اللطيف الصبيحي باستثناء التشجير، وهذا ما رايته في زيارتي الاخيرة، ساحة المشور التاريخية لم توءهل كما يجب وتستحق،بل حولت لمكان تركن فيه السيارات. الحديقة الصغيرة المجاورة لمسجد السنة، لماذا لا تزال تلك الاسوار وتحويلها لفضاء اخضر مفتوح كساحة المسجد،والاهم شاطىء اكلو الراىءع لماذا لا يلقى اهتماما اكثر، لا ادري ان انتهت الاشغال بتتمة الكورنيش ام لا. وشكرا
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال