24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السعدية بوطالب .. ناشطة جمعوية تنير ليالي المدمنين والمتشردين (5.00)

  2. الفرشم .. حرفِيّ يحول "نبتة الدوم" إلى تحف فنية (5.00)

  3. "أصحاب الشكارة" يتحكمون في أسعار كراء الطاكسيات بالدار البيضاء (5.00)

  4. سكان تاكلفت بإقليم أزيلال يحتجون ضد "تأخر إحداث إدارة تربوية" (5.00)

  5. مؤلّف يقارب رهانات وتحديات الاتّحاد المغاربي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | سلطات ورزازات تضبط أطنانا من السلع الفاسدة

سلطات ورزازات تضبط أطنانا من السلع الفاسدة

سلطات ورزازات تضبط أطنانا من السلع الفاسدة

تمكنت اللجنة الإقليمية المختلطة المكلفة بمراقبة الجودة وشروط الصحة والأسعار في ورزازات خلال اليومين الماضيين من ضبط أزيد من 18 طنا من المواد الاستهلاكية الفاسدة والمجهولة المصدر، تتضمن كمية كبيرة من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية.

وأفاد مصدر من اللجنة، يوم الجمعة، بأن هذه الكمية من المواد الاستهلاكية المحجوزة تم ضبطها داخل مستودع غير مصرح به، ولا تتوفر فيه شروط السلامة الصحية، يقع في بناية بحي تابونت، التابع للجماعة القروية ل"تارميكت" المحاذية لمدينة ورزازات.

وأوضح المصدر نفسه أن 5 أطنان من المواد الاستهلاكية المحجوزة تحتوى على أصناف مختلفة من عصير الفواكه، إلى جانب ثمانية أطنان ونصف من المواد الغذائية المختلفة عبارة عن زيوت، وعلب لمركز الطماطم، والزيتون، والمشمش المجفف، والشوكولاطة، إضافة إلى مواد للتنظيف.

كما حجزت اللجنة في المستودع المذكور 13 ألفا و731 علبة لحفاظات الأطفال، و3 آلاف و296 علبة من ورق النظافة، إلى جانب 5 أطنان من المواد الاستهلاكية المختلفة المجهولة المصدر، والتي تم التحفظ عليها.

واتضح من خلال الإفادات الأولية التي أدلى بها المتهم المورط في هذه العملية، الذي يجري استجوابه تحت إشراف النيابة العامة، أنه سبق له أن زود 5 متاجر في ورزازات ببعض المواد التي كانت متوفرة لديه قبل اكتشاف المستودع.

وقد باشرت اللجنة الإقليمية المختلطة المكلفة بمراقبة الجودة وشروط الصحة والأسعار في ورزازات عمليات التحري، قصد التعرف على المتاجر الخمسة التي اقتنت المواد غير القابلة للاستهلاك، والعمل بالتالي على حجزها قبل بيعها للمواطنين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - مواطن السبت 20 يونيو 2015 - 03:59
السلام عليكم هؤلاء واجب عليهم ان يحاكموا بالمؤبد او الشنق لأن ليس لهم ضمير حي فهدا هو حكم القضاء. . .
2 - said السبت 20 يونيو 2015 - 04:04
يجب محاكمتهم بأقصى العقوبات و تحية خاصة للأمن
3 - ضبط السلع الفاسدة السبت 20 يونيو 2015 - 04:14
il y'a pas qu'a Ouarzazate qu'on peut trouver tout ces produits périmés. il y' on un peu partout dans tous le pays. faut lancé des recherches accrue une armada de contrôleurs on va tomber sur beaucoup de surprise. surtout si on le faisait avec discrétion au plus vite avant que ces commerçants malhonnête ne prennent le temps de tout dissimuler quelques part. et fait disparaître la marchandise périmés dans la nature
4 - السلاك السبت 20 يونيو 2015 - 04:22
المغاربة اكتسبوا مناعة قوية ضد السلع الفاسدة منذ زمان...فكم أكلنا من حلواء عارية أمام المدارس و كم أكلنا من فاكهة والتربة تغطيها وكم مرة شربنا ماء الآبار و السواقي وكم أكلنا من نقانق لذيذة و اكتشفنا بعد ذلك أن البائع قد استعمل لحم الحمير أو الكلاب..فنبتسم بكل بساطة وننسى الامر .. يا لنا من شعب رائع !
5 - مغربىة السبت 20 يونيو 2015 - 04:36
Et toujours la question qui se pose est pourquoi on annance pas les Noms des personnes suspects

a quoi sert cet article pour le spectateur s'il ne connait pas les noms pour les eviter et les punire sachant que les journalistes chez nous ne font pas le suivi et le travail necessaire pour assurer et accelerer le jugement sur les traficants
6 - anas السبت 20 يونيو 2015 - 04:55
إلى التعليق الأول ( مواطن ) نعم هاد الناس أخطأوا خطأ لا يغتفر ولكن ليس لدرجة أن يقتلو و يعدمو نحن لسنا في البلدان التي يحكمها الداعمين , عندنا قضاء والحمد لله متمكن هو لي غادي يقول كلمته .
7 - عبد العزيز السبت 20 يونيو 2015 - 04:55
هذا المخزن تابع لنفس الشخص في مدينة فاس ...ومن مصادر موثوقة تؤكد ان هذه اللجنة التى نسبت فضل العملية لنفسها لم تكن لتكتشف شئ لولا ان هناك بعض العمال السابقين الذين ثم طردهم من العمل قد بلغو عنهم ...ومن هنا يجب على اي مواطن ان يجند نفسه لخدمة الوطن
8 - مغربي 100 فيه 100 السبت 20 يونيو 2015 - 05:43
اللهم خفض بلادنا من الاشرار والمفسدين كل من ينوي ضرار اهداف البلاد الامين اللهم دمره
9 - AHMED السبت 20 يونيو 2015 - 08:06
اذا اخلاقنا وصلت الى ادنى مستوى في المعاملات مع الاخرين لا اعمم ولكن الحقيقة فبعد فاس ومكناس وزايو واليوم ورزازت الى اين تسير بنا القافلة لا خوف من الخالق ولا من المخلوق الجميع يلهث وراء الزئل وان ادى ذلك الى هلاك الغير
املنا ان تتخذ اجراءات قانونية وزجرية وغرامة في حق هذه الشرذمة من طرف السلطات المحلية والمركزية وسحب رخصة التجارة منهم ليكونوا عبرة لغيرهم
10 - مستهلك السبت 20 يونيو 2015 - 10:22
في العاصمة الرباط توجد جميع أنواع السلع الفاسدة ،العصائر،الشكولات،معجون الأسنان و و و،ما عليكم إلاّ الدهاب إلى باب الحد السويقة الرباط كلها و تمارة .........................
11 - Mahdi ennaoui السبت 20 يونيو 2015 - 10:26
من الواجب على السلطات المسؤولة أن تكتف الجهود من أجل الحد من مثل هذا البائع الذي يزود
الناس بالمواد الفاسدة وكذا تحسيس المستهلك بالحرص على إقتناء المواد مرفوقة بالمصدر وتاريخ الصلاحية ومعاقبة كل من يتجرأ على بيع هذه المواد ...
12 - سعاد السبت 20 يونيو 2015 - 10:26
من يستحق العقاب هي لجان المراقبة لأنها ﻻ تؤدي دورها دورها متوقف بالتفتيش في ايام رمضان لو كانت المراقبة مستمرة و لو ما كانت الرشوة تسود ما تكدست السلع الفاسدة بالمحلات لذا نطالب بسجن و بتنزيل اقصى العقوبات على الموظفين الغير اكفاء و المرتشين
13 - driss السبت 20 يونيو 2015 - 10:35
على كل المواطنين والمواطنات التعاون مع السلطات للتصدي لكل من سولت له نفسه تسميم الشعب بمواد فاسدة
14 - abdeljaouad السبت 20 يونيو 2015 - 10:48
tous les produit cités dans l'article peuvent bel et bien être consommés au delà de la date d'expiration , idem en france, il y a des supermarchés destinés à l'écoulement légal de ces aliments, car les industriels mettent des dates postérieurs aux dates effectives d'expiration pour qu'elles soient jetés en de non vente ex les yaourt peuvent être consommés 60 jours après la date de production les industriels n'en prévoit que 30 jours, les jus chocolat cencentré de tomate .... voir documentaire sur youtube diffusé sur chaîne française, c'est marché de millions d'EURO reste juste le truc de la conservation qui peut influencer la qualité et le mec ne peut pas les bien stockés car c tjrs illégal au Maroc de genre de commerce
15 - lahsen السبت 20 يونيو 2015 - 11:09
Il faut aussi voir ce qui se vend aux grandes surfaces :(poulets,poissons,fromages etc..) personnellement je ne pourrais jamais acheter du poisson dans ces grandes surfaces car il a tellement perdu sa couleur qu'il faut le jeter .
16 - warzazi السبت 20 يونيو 2015 - 11:30
نعم اسواق ورزازات و مركب تجاري °°°° و غيرها، تقوم ببيع منتوجات النظافة منتهية صلاحية سنة على اقل، هنا بورزازات توجد محلات كبيرة مخصصة لتخزين مواد غدائية، لانهم يقومون باحتكار سلع، لانهم يعتقدون ان سلع كذهب و فضة لا تفسد، اغلبيتهم دون مستوى تعليمي، فقط ربح سريع، هناك مخازن بحي الوحدة و ترميكت و الحي المحمدي و ايت كظيف.
17 - ورزازي السبت 20 يونيو 2015 - 12:33
السلام عليكم
هناك العديد من المتاجر الصغيرة (الحانوت) تقوم بالاغلاق عندما تكون هناك مراقبة مفاجئة
ويتم الاتصال بهم لاغلاق متاجرهم
نريد رقم هاتفي لاحد المسوؤلين المخلصين لهذا البلد كي نزوده بالمتاجر الصغيرة التي تبيع المواد المستهلكة المنتهية الصلاحية
اقسم بالله العضيم الا وقعات ليا شخصيا
في احد الايام اقتنى ابي قرعة تالموناضا واتى بها الى المنزل فاذا بي اكتشف انها انتهت عن مايزيد 4 اشهر وقمت بارجاعها لصاحب المتجر ورد عليا قائلا شربها الا بغيتي مابغيتيش بلاش فقام بارجاع نقوذي
اللهم انا هذا منكر
18 - ورزازاي من تابونت. السبت 20 يونيو 2015 - 15:28
المغرب ثم الجنوب ثم درعة ثم ورزازات ثم ترميكت... دوامة من التمخصصات التي تزيد من تهميش المنطقة فبعد السمعة المتسخة التي تشكلت لترسم ملامح الواقع المرير هنالك، انها البيئة المثلى و المرتع الفضيل لأي نشاط إجرامي. المنطقة معروفة بصيتها في تجارة المخدرات ، حي تابونت الشعبي و قربه أحياء تگمي الجديد و تاجدة و هي تشكل نواة مركز جماعة ترميكت و كذا بؤرة الإجرام بكل أنواعه لما لا تنضاف تجارة المواد الغذائية الفاسدة إلى القائمة، لقد وجدوا السوق الملائم لها في السكان المسالمين إلى حد انهم سلبيين.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

التعليقات مغلقة على هذا المقال