24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مطلوب في ألمانيا .. 100 ألف مهندس كهربائي (5.00)

  2. مديرية التعليم تؤكد التحاق تلاميذ زاكورة بالأقسام (5.00)

  3. "الدروس الحديثية" تُنعش آمال الداعين إلى تنقيح "صحيح البخاري" (5.00)

  4. بنخضرة: مشروع أنبوب الغاز المغربي النيجيري يدخل مراحله الحاسمة (5.00)

  5. تأجيل محاكمة المهداوي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الوردي يعطي انطلاقة مشفىً ميدانيٍّ بـ"تغدوين"

الوردي يعطي انطلاقة مشفىً ميدانيٍّ بـ"تغدوين"

الوردي يعطي انطلاقة مشفىً ميدانيٍّ بـ"تغدوين"

أعطى وزير الصحة الحسين الوردي انطلاقة العمل بالمستشفى الميداني المتنقل بالجماعة القروية تغدوين التابعة ترابيا لإقليم الحوز.

واعتبر الوردي أن المشفى يعتبر الأول من نوعه على الصعيد الوطني، موردا أنه أحدث لتقليص الفوارق والتفاوت في الخدمات الصحية بين العالم الحضري والقروي.

وأورد الوزير أن المستشفى يضم أكثر من 30 سرير للاستشفاء، ويقدم مجموعة من الخدمات العلاجية والاستشفائية في مختلف التخصصات الطبية والجراحية، كما سيقدم خدمات متنوعة وفحوصات طبية بأحدث التجهيزات، كما سيوفر وحدة للعناية المركزة وأخرى تخص طب الولادة.

من جهته قدم وديع القندوسي مدير المستشفى المتنقل في تصريح لهسبريس حصيلة العلاجات الطبية لثلاثة أسابيع، موردا أن 62 حالة استفادت من الاستشفاء الكامل، و6 حالات من التطبيب اليومي، و129 من العلاجات المستعجلة، أما الفحوصات المختصة الخارجية فبلغت 1069 فحص، فيما خضع 645 مرضا لفحوصات الطب العام، حيث بلغ مجموع الخدمات خلال هذه المدة 1910 فحص.

وقام المشفى يضيف القندوسي، بـ22 عملية جراحية كبرى، و23 عملية ولادة عادية وأخرى قيصرية، أما بالنسبة للكشوف الطبية فقد أنجز منها 52 تصويرا طبيا، و132 فصحا بالصدى، و63 بالسكانير، و111 من الكشوف الوظيفية، و33 بالنسبة للنقل البيئي الاستشفائي، و لم تسجل أي حالة وفاة.

أما خالد الزنجري المندوب الجهوي لوزارة الصحة، فأشار إلى "أن هذا المشفى يأتي في إطار إستراتيجية الوزارة لتقريب التطبيب من المرضى بالعالم القروي، موردا أنه جهّز بوسائل تقنية متطورة للكشف الطبي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - عادل بركان الاثنين 06 يوليوز 2015 - 17:44
اي مستشفى متنقل لا فائدة ترجى من هذه المبادرات انفق نصف مدخولي حوالي 5000 درهم على نفقات الاطباء و الادوية تصورو مؤخرا اصيب ابني بوعكة صحية مع فقدان الشهية توجهت به زوجتي الى طبيب مختص مع العلم ان مرضه معروف الغدد ( الحلاقم) فطلب من زوجتي ان تقوم باجراء مجموعة من التحاليل و بدوره قام بمجموعة من الراديوهات و الكشوفات و بعدها صرح لنا ان الامر يستوجب عمليتين جراحيتين و تتبع بعض الادوية لمدة طويلة و خلال هذا اليوم و لشكي و عدم ارتياحي اخذته عند طبيب اخر مختص ايضا بمدينة وجدة و بعد فحصه جيدا و بمعدات طبية متطورة جدا عن ما يملك الاول اكد لي ان الامر لا يستدعي اي عملية و اكتفى بوصف علاج عبارة عن مضادات حيوية و علاج لفتح الشهية و المساعدة على الاكل
خلاصة القول هذا بالمقابل المالي اذ ان للطبيب الاول كلفتي بين اداء الزيارات و الادوية الاولية في انتظار العملية حوالي 2000 درهم و الثاني كلفني 600درهم
الله يعفو علينا و يبعدنا من الاطباء يا رب .
2 - اتحا د جمعيات العونات الاثنين 06 يوليوز 2015 - 18:05
هذه البادرة تستحق التنويه والتعميم .لأنها تعالج مكامن الداء .فالمنطقة وعرة وفقيرة وتعاني الهشاشة وصعوبة التواصل رغم تعبيد الطرق .ونتمنى من المحسنين والجماعات والفاعلين الجمعويين أن يساهموا في نجاح المستشفى وذلك بتوفير النقل للناس والتواصل معهم وحثهم على الحضور للتوعية .وأعرف أن جمعياتهم نشيطة وتستطيع أن تعمل وتتواصل كاتحاد جمعيات آيت فاسكا وغيرها .وهذه مناسبة ليطلع الأطباء على الأوضاع ويتعرفوا على المغرب غير النافع الذي تركه الاستعمار .والذين يمتنعون عن العمل به .
3 - Ahmed الاثنين 06 يوليوز 2015 - 18:09
Que cette hôpital soit permanent. Je suis de cette région. Nous sommes 400 000 habitants dans la ville d'Ait Ourir Région de Marrakech et nous n'avons qu'un petit hôpital qui date des années 40 avec un seul médecin et c'est à vous d'imaginer la suite
4 - ام صفاء الاثنين 06 يوليوز 2015 - 18:46
جزاك الله خيرا سيد الوردي ونتمنى وصوله الى القرى النائية في مغربنا الحبيب
5 - المسفيوي الثلاثاء 07 يوليوز 2015 - 02:49
اقليم الحوز من افقر الاقاليم في المغرب و ابتلاه الله بمسؤولين لا يفقهون الا في الاختلاس و النهب و لم يتركو لهذا الاقليم الا الفقر و الجبال و الطرق الوعرة و التهميش و الوجوه المتجعدة.عامل الاقليم يرفض لحد هده الساعة اخراج تصميم التهيءة و ما يرافقه من ايقاف كل مشاريع التنمية و الاستثمارات.يبتزون المسنثمرين بتصميم ااتهيءة و يتم التلاعب به خدمة لاجندة شخصية.للاسف العامل الحالي فشل فشلا دريعا في الاقليم و لم يقم باي شيء يذكر اللهم المهرجان السنوي و ارشاء الصحف و المواقع.ارجوا من صاحب الجلالة القيام بزيارة للاقليم عاجلا عاجلا
6 - citoyen الثلاثاء 07 يوليوز 2015 - 03:10
الحمدلله كاينين أطباء و ممرضين شرفاء يمشيو للمنلطق النائية و بدون طواعية و بدون اجبار اذا لا داعي للخدمة الاجبارية التي ستدفع بأبناء الشعب المميزين لهجرة قطاع الصحة
7 - مغربي الثلاثاء 07 يوليوز 2015 - 03:12
الاطباء و الممرضون في الصورة جاؤوا لالتقاط صور للدعاية فقط فهم سيرحلون الى مدنهم في نفس اليوم و لن يبقى سوى ممرض او اثنين فلا داعي للكدب على الشعب بمسرحياتكم
8 - حبيب الثلاثاء 07 يوليوز 2015 - 03:47
هناك مناطق منسية تماما وجب الاعتناء بها،خاصة مناطق الاطلس الكبير و المتوسط بحيث ان نساء هاته المناطق لزالت تلدن على ظهور البغال.يجب توزيع الثروات على المناطق بالتساوي ماشي غير لي عندو شي واحد كيدافع عليه هو لي يستفيد.هذا مغربنا كلنا.
9 - Omar الثلاثاء 07 يوليوز 2015 - 06:50
La ville d'Ait Ourir (Région de Marrakech) comme il a dit notre frère Ahmed au dessus a une population qui dépasse 400 000 et ne possède qu'un petit hôpital parce que M. I3GOUB, ensuite BOUYAHYA ensuite TUIZI qui ont gouvernés cette ville l'un après l'autre ne sont que CHLAHBYA que tous les ait ourirs connaissent et ils ont fait tout pour que cette ville ne connaisse que l'avance vers l'arrière
10 - MAYSTRO الثلاثاء 07 يوليوز 2015 - 07:10
فكرة حسنة لاكن لماذا لا يصبح هذا المستشفئ قار ام انه بعد مروركم لن يمرض احد هناك
11 - اوريري الثلاثاء 07 يوليوز 2015 - 12:25
هذا المستشفى الميداني صورة واقعية عن المغرب الحقيقي .حيث ترى وجوها شاحبة انهكها المرض و قلة الحيلة تنتظر دورها للدخول في الباب الرئيسي للمستشفى بينما ترى أناسا اخرين ممن يعرف أحد الممرضين أو الأطباء أو المقدمين أو الشيوخ ...يدخلون و بالعلالي من باب اخر أمام مرأى و مسمع الجميع و لا احد يستطيع ان ينبش ببنت شف( الا عجبك الحال تسنى معجبكش ضرب راسك مع الحيط) أنصح من لا يملك معارف ألا يضيع يومه في الذهاب لذلك الوكر البشع للزبزنية و المحسوبية.
12 - اميره الثلاثاء 07 يوليوز 2015 - 17:36
الله يكبر من شانك اسي الوردي ويبعد عليك العديان
13 - عبد الرحيم أبوسع الثلاثاء 07 يوليوز 2015 - 20:54
كيف وصل الوردي إلى تغدوين؟؟؟؟
عبر الطائرة مثلا؟؟؟

الطريق ومسافتها 16كلم فقط من طريق ورزازات طريق رديئة جدا لا تناسب مدينة سياحية كتغدوين ولا تستجيب لتطلعات السكان ولا الزائرين طريق تهلك الانسان والمراكب طريق مؤذية جدا لم يتذكرها أحد لا بإصلاح ولا بتوسعة والكل يعلم أن إصلاح هذه الطريق وتوسعتها لا يكون إلا في صالح البلدة والبلاد عموما فهل من مصلح؟
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال