24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0506:4113:3817:1620:2521:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لندن تدعو باريس إلى "اعتراض قوارب المهاجرين" (5.00)

  2. سيارات الأجرة تشتكي "قلة الزبائن" واستفحال الأزمة في العاصمة (5.00)

  3. انقلاب ناقلة يخلف 11 مصابا نواحي الفقيه بنصالح (5.00)

  4. "تشديد المراقبة" يعود إلى المغرب .. إغلاق المقاهي ومراقبة التنقّلات‬ (5.00)

  5. إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب (2.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | يهود يحتفلون بيوم الغفران في مدينة آكادير

يهود يحتفلون بيوم الغفران في مدينة آكادير

يهود يحتفلون بيوم الغفران في مدينة آكادير

احتفلت الطائفة اليهودية بأكادير، اليوم الأربعاء، بيوم "كيبور" أو "يوم الغفران"، الذي يعتبر مناسبة للصلاة والصوم والخشوع وطلب الرحمة من الله، ويصادف اليوم العاشر من الشهر السابع Tishri من التقويم اليهودي؛ وذلك بمقر كنيس أكادير، بشارع محمد الخامس.

وشهد الحفل حضور والي جهة سوس ماسة، زينب العدوي، ورئيس مجلس العمالة، ورئيس المجلس الجماعي للمدينة، إضافة إلى الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بأكادير والعيون، ورئيس جامعة ابن زهر، وشخصيات مدنية وعسكرية.

وأوضح رئيس الطائفة اليهودية بأكادير، في كلمته بالمناسبة، بعدما استقبل الوالي العدوي والوفد المرافق لها، أن عيد "كيبور هو اليوم الأكثر أهمية في السنة بالنسبة للطائفة اليهودية"، مضيفا: "هذا يوم الصوم والخشوع"، ومُذكرا بأن "العيد يشكل مناسبة لالتقاء أفراد الطائفة اليهودية بهذه المدينة ونواحيها".

من جانبها، أبرزت العدوي، بعضا من "التاريخ المشترك ووشائج الود التي ميزت العلاقات بين المغاربة اليهود وإخوانهم المسلمين"، مشيرة إلى "أجواء التسامح والتعايش والأخوة التي تسود المغرب، والتي جعلت الطائفة اليهودية المغربية تتشبث بجذورها، وظلّت على الدوام ترفع العلم المغربي والقيم الراسخة لبلدها".

ويحتفل اليهود المغاربة، شأنهم شأن اليهود عبر العالم، بعيد "كيبور"، أو ما يصطلح عليه بـ"عيد الغفران"؛ وذلك بداية من غروب أمس الثلاثاء إلى غروب اليوم الأربعاء، في طقس ديني دأبوا على القيام به منذ قرون.

ويقوم هذا الطقس الديني، الذي يمتد لـ25 ساعة، مرة في السنة، على التعبد وأداء الصلوات، في حين ينقطع اليهود فيه عن أي عمل آخر عدا العبادة؛ كما يصومون عن الأكل والشرب، ولا يلبسون أي لباس جلدي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - ماشاء الله تحضر الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 20:30
جدا متحضرين باحياء مناسبات اليهود ومشاركتهم فعالياتهم ليرضوا عنكم.....ياامة ضحكت من جهلها الأمم
2 - مغربي الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 20:32
يهود المغرب من حقهم هذا موثق في الدستور اليهود جزء من تركيبة المغرب و لديهم حقوق المواطنة و هذا وطنهم
3 - mohamed الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 20:35
مرحبا باليهود المغاربة في بلدهم
لكم دينكم ولي ديني
4 - ALGEROI92 الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 20:52
dieu vous regarde marocains la vie a une fin et le jugement de dieu ne rate pas une seconde de notre vie
5 - mowatina الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:00
مادامو يحتفلون بطقوسهم بسلام بدون مشاكل وبدون خرق قوانين ليحتفلو
6 - خالد الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:01
من حق اليهود أن يمارسوا طقوسهم الدينية و لكن ما بال المسلمين من حولهم !؟ اتجوز لهم مشاركتهم في ذلك !؟ مجرد سؤال !
7 - عبدالعالي الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:03
آراء بعض القرّاء تنم عن عدم معرفتهم بالتاريخ، فالرسول عليه السلام لم يكن يصم يوم عاشوراء حتى وجد اليهود يصومونه فسألهم لماذا تصومون هذا اليوم، فأجابوه بأن الله أنجى في مثل هذا اليوم إخوانهم بقيادة نبي الله موسى من فرعون وأغرقه وجيشه في اليم حينما كانوا يريدون محيهم من الوجود ، فقال عليه السلام :فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُم.ْ فَصَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ"
8 - mouna الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:05
عادي !

عادي جدا !
أجد أن الخبر عادي ! انهم اليهود جزء من مجتمعنا ! ولهم عاداتهم يجب احترامها ! إن اليهود المغاربة يتميزون بحبهم للمغرب ولوالأهم الدائم لبلدهم الام أين ما تواجدوا ... حتى أنهم يؤازرون جميع المغاربة و خير من يدافع عن قضايا المغرب . فلما لا نشاركهم فرحة أعيادهم .
9 - rachida الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:09
اليهود المغاربة لهم نفس الحقوق كأي مغربي آخر وكل من يرفض ذلك فعليه مراجعة تاريخ المغرب ليعرف أنهم وجدوا في بلدنا منذ قرون وقطنوا احياء معروفة بكل المدن العتيقة تعاملوا مع أجدادنا دون مشاكل فالمرجو التسلح بالتسامح وقبول الغير رغم اختلافه الديني لأنه ليس بإمكاننا أن نجبر الجميع على اعتناق ديننا .
10 - Samir الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:09
Les marocains et les musulmans en général ont un problème avec la diversité. Le prophète Mohamed saas a vécu avec les juifs et les chrétiens. Mais les musulmans d'aujourd'hui veulent qu'ils soient les seuls à vivre sur terre. Ils ont peur de l'autre et de la diversité raciale et tout ça à cause de la nom compréhension des valeurs de l'islam mais aussi à causes des extrémistes comme daech.
11 - الرباطي الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:09
ان هذا نموذج التعايش بين أحفاد إبراهيم عليه الصلاة و السلام لهو رمز المحبة و الاحترام والتقدير المتبادل اللذي يتميز به المغاربة عن غيرهم. التسامح و الاحترام عملتان تجلب السعادة و تبني شخصية الإنسان.
12 - الأعور الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:16
وما المشكل ؟ من حقهم ذلك ويجب على المسلمين احترام طقوسهم كما تحترم طقوسنا في جميع دول العالم .
13 - عبدالكريم بوشيخي الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:20
اليهود المغاربة هم مكون اساسي من مكونات الشعب المغربي العربي الامازيغي اليهودي الحساني الصحراوي فالاكثر من هذا ان دولة اسرائيل بدات ابتداء من هذا الموسم الدراسي بتدريس الدارجة المغربية في جميع المدارس الاسرائيلية لان مغاربة اسرائيل مازالوا يحافظون على تقاليدهم و ثقافتهم المغربية الاصيلة في اعراسهم و اطباقهم و حفلاتهم و اغانيهم و لباسهم و الكثير منهم يتقلدون مناصب عليا سامية هناك فاعتقد ان اعداء المغرب لا يحتاجون الى تعريف الا انني اعتبر ان اليهود من اخلص اصدقاء المغاربة.
14 - ي.بنضيف الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:33
اذا كان من حق اليهود الاحتفال بطقوسهم.هذا شانهم.
لكن هل يجوز للمسلمين ان يشاركوهم
في احتفالاتهم؟ الله اعلم.
لينورنا احد الفقهاء المالكية وجازاه
الله خيرا.
15 - HOSSAIN الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:37
اعود بالله من عنصرية وتطرف بعض اخواننا المغاربة ، اليهود المغاربة بماذا يؤذوهم؟ ما معنى ترضى عنك...؟ هؤلاء مغاربة وحقهم في البلاد كحق كل مغربي مسلم مجوسي نصراني ملحد هؤلاء لم تعطى لم الجنسية بل كانوا اولاد البلاد مغاربة ابا عن جد اتقوا الله اليوم تجد اسرة متكونة من اربعة اديان تجد الام مسلمة والاب مرتد وابنه صار مسيحي والبنت تابعة بودى، فاعبد ربك واستعن به ودع العنصورية للهتليريين
16 - تازة الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:39
الله والوطن للجميع وهذا درس للدول الغربية التي تمنع المسلمين بالاحتفال باعيادهم ادن فمن المتخلف ثقافيا
17 - joe الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:39
jews,Muslims Christians and laic, we're all MOROCCANS. god bless our MOROCCO and long live THE KING
18 - احمد امين الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:03
سؤال لمن "يدافع" عن حق اليهود في الاحتفال: هل يسمح اليهود للمسلمين بالاحتفاب باعيادهم بحرية في مدينة القدس المحتلة؟ حلال عليهم و حرام علينا......
19 - شاكر الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:13
وعيد المولد إذهبو لتقيموه عندهم في القدس
ولننظر هل سيستقبلوكم ويرحبو بكم كما تفعلون يتمعنون في قتلنا وبقيمو أعيادا فوق أراضنا في عيد الغفران للمزيد من الأجرام
20 - ابو مريم الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:25
اوافق القارئ "خالد" تدخله،فعلا اذا كان لليهود حق في ممارسة طقوسهم بصفتهم مغاربة في وطنهم،فما بال مسلمين،يشاركونهم احتفالهم، وطقوسهم و في اماكن عبادتهم..
21 - بو جلابة الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:34
هذا الخبر عادي جدا كقولك مثلا احتفل المسلمين بعيد ديني فهؤلاء اليهود المغاربة هم أولا إخواننا السنا أبناء ادم و حواء ؟ وهم مواطنون .أريد ان اذكر كل عنصري ان الرسول صلى الله عليه وسلم وقف عندما مرت جنازة فقال له أصحابه أنها جنازة يهودي فرد عليهم : أليست نفسا؟؟؟ وكان يتعامل معهم وكان يحمي مصالحهم ماذموا على العهد ويؤدون الجزية.
22 - sliman الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:46
ديننا رحيم احترم وكرم البشر إذا وجب احترام الإنسان-أما عن الدين فقوله تعالى :لكم دينكم ولي دين. والرسول صلى الله عليه وسلم جاور بنو النضير ووقع صلح الحديبية .نعم احترم ونفد الوعد لكن نقضوه وعلينا أن نقتدي بنبينا في احترام والإحسان إلى غير المسلمين.
23 - مصطفى اسبانيا الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 23:01
اغلب التعليقات تنشوفها تترحب باليهود ...اتحدكم ياناس الي تتقولو مرخبا بالجلية اليهودية اجي شي يهودي ينتصر للقضية الفلسطنية والدارجة المغربية ومتيهضروش بيها !!؟؟ هدو غير لوبي خلوه في المغرب للضرورة وفقط وبركة من النفاق عافكم !
24 - عبداللطيف المغربي الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 23:14
اليهود المغاربة جزء من الفسيفاء المغربي.الذي يظم الامازيغ والعرب والزنوج.وهم اخواننا في الوطنية بغض النظر عن الدين...فهؤلاء مرحب بهم في وطنهم الاصلي المغرب.ولهم منا كمسلمين حضوة لانهم اخوة لنا...والنتجاوز جميعا خزعبلات بل حماقات العداء لليهود.والنرفع الشعار الذي رفعه الاشقاء في مصر:الدين لله والوطن للجميع...
25 - موا ميم الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 23:21
المشكلة ليست مع اليهود المغاربة الذين يدينون بالولاء للمغرب و يعتبرونه وطنهم الحقيقي،المشكلة مع الصهيونية و الكيان الصهيوني. و على المسؤولين المغاربة الكف على معاملتهم معاملة تفضيلية، لاداعي للتملق فالوطن للجميع، المهم توفير الأمن اللازم لتمر أعياد هم بسلام شأنهم شأن أبناءنا الوطن
26 - اكادير الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 23:41
اللهم ان كانوا هؤلاء عبادك يرحبون باخوانهم اليهود فاني اسالك ان تهديني الى الصراط المستقيم صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم والضالين

هنييييئا لكم بالاخوة والاصل . لاحولا ولاقوة الا بالله
اليهود هم اليهود سواء كانوا من المغرب اومن الموزنبيق
27 - sen fen الخميس 13 أكتوبر 2016 - 00:21
ما دام يوم الغفران يقام يوم العاشر من الشهر السابع من التقويم اليهودي، اذن ما علاقته باحتفال المسلمين بيوم عاشوراء الذي يقام يوم العاشر من الشهر الاول من العام الهجري!؟
و للمعلومة فإن التقويم العبري قمري و شمسي في آن واحد مع اضافة شهر ثالث عشر للسنة العبرية مرة كل ثلاثة سنوات.
28 - مرزوق أولاد عبد الله الخميس 13 أكتوبر 2016 - 00:36
اقرأوا دستور المدينة لتعلموا جيدا ماذا تضمن هذا الدستور من حقوق لغير المسلمين ومنهم اليهود.
فالرسول صلى الله عليه وسلم عندما هاجر من مكة الى المدينة وجد مجتمعا متنوعا ومنهم اليهود أي قبائل اليهود ماذا فعل الرسول صلى الله عليه وسلم:
احترمهم وتثبت لهم حقوقهم في أول دستور عالمي كتبه الرسول صلى الله عليه وسلم, فقد أمنهم على دينهم وأنفسهم وشط لهم واشترط عليهم, وجعلهم أمة من المؤمنين اى جزءا لا يتجزأ من دولة المدينة.
الإسلام دين التعايش واحترام الأخر ويجب أن نتبع ما قرره الرسول الله صلى الله عليه وسلم دون غيره من التفسيرات.
والمغرب في تعامله ينطلق من هذه الوثيقة. تحية للجميع.
29 - جواب تعليق الخميس 13 أكتوبر 2016 - 05:34
المرجوا بان لا يخلط الامور فالاشكالات السياسية لاعلاقة لها بالدين اما بشان الاحتفال في اسراءييل اقول لك قد تحيي شعاءرك في اسراييل اليهودية ولكن لن تحييها ابدا في ايران المسلمة . الصراعات قاءمة بين اسراءيل و فلسطين و حرب اخرى بين المسلمين في اليمن !!! وجيراننا المسلمون يريدون اغتصاب صحراءنا و يدافع عنا الفرنسيون و العلمانيون!!!!! ....لهذا الله يخليكم ان التحريض على كراهية اليهود انما هي خدعة من قديم الزمن باش الحكام الفاسدين يديروا مابغاو ....وا عيقوا شوية
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.