24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2905:1512:3016:1019:3621:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.40

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | الملك محمد السادس يزور المعبد اليهودي "التدغي" بعد ترميمه

الملك محمد السادس يزور المعبد اليهودي "التدغي" بعد ترميمه

الملك محمد السادس يزور المعبد اليهودي "التدغي" بعد ترميمه

أشرف الملك محمد السادس، اليوم الجمعة، على تدشين المركز الصحي "9 يوليوز" و"دار النسيج"، المشروعان المنجزان في إطار الشطر الثاني من برنامج تأهيل المدينة القديمة للدار البيضاء، وذلك باستثمار إجمالي قدره 11,6 مليون درهم.

كما قام الملك بزيارة المعبد اليهودي "التدغي" وضريح "سيدي علال القرواني"، الموقعان اللذان يتميزان بهويتهما المعمارية، التراثية والتاريخية القوية، واللذان خضعا في إطار نفس الشطر من برنامج تأهيل المدينة القديمة، لأشغال الترميم التي كلفت استثمارات بقيمة 3,1 مليون درهم.

وتحمل مختلف هذه المشاريع في طياتها طموحا جديدا بالنسبة للمدينة القديمة، تماشيا مع الانتظارات المشروعة لساكنتها في المجال الثقافي والسوسيو- اقتصادي والعمراني، وذلك بهدف تحسين ظروف عيش الساكنة، والارتقاء بجمالية المشهد الحضري للمدينة، والحفاظ على موروثها التاريخي، المادي واللامادي.

وتروم هذه المشاريع، على الخصوص، تحسين ولوج الساكنة للخدمات الأساسية، والنهوض بقطاع الصناعة التقليدية، وتثمين الموروث الثقافي، التاريخي والمعماري للمدينة القديمة للدار البيضاء. وسيمكن مشروع إعادة بناء المركز الصحي "9 يوليوز" من تعزيز العرض الصحي على مستوى المدينة القديمة، وذلك من خلال تعزيز الجهود المتعلقة بتشخيص الأمراض المزمنة والتحسيس والوقاية.

ويشتمل المركز، في مستواه الثاني، على قاعات للفحص الطب العام وصحة "الأم والطفل" وطب الأسنان، وطب العيون وطب الكلي وطب الغدد، وطب القلب والشرايين وتشخيص سرطان الثدي وعنق الرحم، إلى جانب مختبر وصيدلية وقاعات للعلاجات والمستعجلات.

وينسجم إنجاز هذا المركز مع جهود تحفيز ولوج الأشخاص المعوزين للعلاجات الأساسية، وتسريع التدخلات في حالات المستعجلات الطبية، وتأمين تتبع طبي دوري ومنتظم للأشخاص الذين يتطلب وضعهم الصحي فحوصات متخصصة. ومن شأن "دار النسيج"، الفضاء المخصص للصناعة التقليدية، المساهمة في الحفاظ على مهن النسيج، والنهوض بالمنتوجات المحلية للصناعة التقليدية، ودعم تنظيم وهيكلة القطاع.

وسيستفيد شباب المدينة القديمة من خلال هذا المشروع، الذي يشتمل على ورشات لإنتاج وعرض منتوجات النسيج، من تأهيل مهني يتلاءم مع الواقع السوسيو- اقتصادي لقطاع الصناعة التقليدية، لاسيما عبر نمط التكوين بالتدرج.

أما مشروع تأهيل المعبد اليهودي "التدغي"، فيعكس الاهتمام الذي يوليه أمير المؤمنين الملك محمد السادس للموروث الثقافي والروحي للطائفة اليهودية المغربية، وعزمه الموصول على صيانة غنى وتنوع المكونات الروحية للمملكة المغربية وموروثها الأصيل.

وقد هم هذا المشروع ترميم بناية المعبد وفق النمط الأصلي، وإنجاز تجهيزات جمالية، وبناء متحف "الملاح" المجاور للمعبد، والذي تعرض فيه لوحات تجسد تاريخ الديانة اليهودية بالمغرب. وبخصوص مشروع ترميم ضريح "سيدي علال القرواني" فيندرج في إطار العناية بالشأن الديني بصفة عامة، وأماكن العبادة على وجه الخصوص، حيث هم هذا المشروع إعادة تأهيل الضريح، وقاعة الصلاة، ومختلف المرافق.

وبهذه المناسبة، أشرف الملك محمد على التسليم الرمزي لمفاتيح 16 "دراجة- طاكسي" لرئيس تعاونية "المدينة القديمة"، المسيرة لهاته الدراجات المحصل عليها في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والتي ستستعمل في الجولات السياحية داخل المدينة القديمة للدار البيضاء.

وتنسجم مختلف هذه المشاريع، مع المخطط الملكي الكبير لتنمية حاضرة الدار البيضاء، والذي يروم إيجاد شروط تنمية متناغمة ومستدامة، وذلك من خلال تحسين ظروف عيش الساكنة، وتعزيز الخدمات والبنيات التحتية الأساسية، وتقديم المدينة كوجهة سياحية لا محيد عنها.

وستتيح مشاريع الحفاظ على الذاكرة هاته، للمدينة القديمة، الانفتاح على محيطها وتعزيز والمحافظة على إطار عيش ملائم والانخراط الفاعل في التطور التنموي المتسارع الذي تشهده حاضرة الدار البيضاء تحت رعاية الملك محمد السادس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - تمغربيت الجمعة 16 دجنبر 2016 - 17:15
التراث اليهودي هو جزء من الثقافة المغربية ونحن نفتخر بهذا التنوع الثقافي ونعرف حب اليهود المغاربة لمغربنا وهؤلاء يهود من القدم لم يغيروا دينهم لهذا الشعب يتقبلهم ولكن لن يتقبل من يغير دينه أو مذهبه اليوم
2 - Abdo الجمعة 16 دجنبر 2016 - 17:18
ملكنا أمير للمؤمنين و ليس المسلمين فقط ،فهو يحمي و يعتني بكل المغاربة على إختلاف معتقداتهم. نتمنى من الأحزاب المغربية أن تنضج و تساير رغبة ملكنا العزيز لبناء دولة تتزعم إفريقيا و العالم العربي.
3 - aziz الجمعة 16 دجنبر 2016 - 17:29
إلى جانب كل هذا لا بد من تدشين مشاريع للقضاء على الفساد بجميع أشكاله وفي جميع القطاعات والضرب على يد المفسدين بقوة لأنهم هم الذين يقفون في وجه كل إصلاح في هذا البلد....هذا هو المشروع الأهم !!!!!!!!!!!!
4 - زائرة الجمعة 16 دجنبر 2016 - 17:30
السلام عليكم ، الانبياء والرسل اخوة ...والحمد لله اننا من بني ءادم ، كلنا من دين سماوي واحد ....هو الله .
5 - محمد إسبانيا الجمعة 16 دجنبر 2016 - 17:38
كثير من الناس يخطأ معتقدا أنه يخدم القضية الفلسطينية. الأصل هو أن يعود كل يهودي إلى بلده الأصلى ويترك فلسطين لأهلها، وذلك رغم أنني أعرف الكثير من الفلسطنيين الذي باعوا القضية وتاجروا بها وعاشوا منها، ورغم ذلك فهم اصحاب حق. أما اليهودي المغربي فهو مغربي وله ماللمغاربة جميعا وعليه ما عليهم. صراحة أفضل إنسانا له مبادئ وإن كانت مغايرة لمبادئي من أنسان الريح لي جا تديهم. ووضع المغرب اللآن هو وضع من لا أخلاق ولا دين له، ماهم مسلمين ما هم يهود ما هم نصارى. أنا أفرق بين اليهودي والصهيوني، وبين اليهود العائش معنا وبيننا واليهودي الذي يحارب أصحاب الحق.
6 - الحمد لله على نعمة الاسلام الجمعة 16 دجنبر 2016 - 17:48
الله يحفظ وينصر امير المؤمنين.
الحمد لله على نعمة الاسلام,نحن امة التي تخاف الله و لا تخاف اللدين لا يخافون الله.
7 - viev maroc الجمعة 16 دجنبر 2016 - 17:49
ملكنا الله ينصر ويحفض لنا نتمنا أن تكون لجنا يخصصهاجللته لتتبع كل وزراء دولة من أجل حتهم على لعمل بجذ وكد لانو يد واحد ليسفق
8 - ميمون الجمعة 16 دجنبر 2016 - 17:49
نعم للتنوع وقبول الآخر.

الدولة المغربية دولة مسلمة.

الدولة المسلمة هي دولة مدنية تقبل تعدد المعتقد وتؤمن بحرية الاعتقاد.

الظرف الحالي يستدعي من جلالة الملك الإعلان عن حكومة كفاءات تتخذ قرارات بعد القيام بدراسات موضوعية من طرف مكاتب مشهود لها بالكفاءة.

لا نريد وزير يتحكم في مصير القاضي ، المهندس، الطبيب، الاستاذ الجامعي... وهو ليس له حتى شهادة الباكالوريا.

لنؤجل الديموقراطية قليلا حتى نوسع دائرة الوعي قليلا وحتى لا نضيع فرص الإقلاع الإقتصادي.
9 - hafid الجمعة 16 دجنبر 2016 - 18:01
c est bien pour le Maroc vive m6 l'ange vie
10 - hafid الجمعة 16 دجنبر 2016 - 18:06
vive m6 vive le Maroc c est le bo
11 - لكلالي الحسين الجمعة 16 دجنبر 2016 - 18:11
نرجوا من عاهل البلاد البلاد حفظه الله
ان يعطي نعليماته الى الجهات المسؤولة للحفاظ على التاريخي والمعماري للمدينة القديمة وخصوصا بوسمارة الماضي والتاريخ وجميع البنايات المحاطة بالسور حتى تبقى مدينة قديمة وسياحية بامتياز وذلك بالحفاظ على جمالية الدور الايلة للسقوط دون اللجوء الى هذمها واعاذة بناءها بالاسمنت المسلح مما يفقدها جماليتها
نطالب بتاهيلها والعتاية بها كما قامت السلطات بترميم واصلاح مسجذ ولذ الحمرة وسيدي علال القرواني
12 - عزوز الجمعة 16 دجنبر 2016 - 18:42
هاذا ملكنا جميعا فمن واجبه ان يدشن المسجد للمسلم وان يدشن المعبد لليهودي ونحن الشعب المغربي بصفة عامة منغتحين على التقافات الاخرى و كل هاذا نتيجة الدين الوسطي الذي تنهجه الدولة ومن هنا اقول شكرا لملكنا وشكرا كذلك للاساطات القاءمة على حفض هاذا البلد الحبيب.
13 - لكلاتي الحسين الجمعة 16 دجنبر 2016 - 18:55
VIVE LE ROI MOHAMMED 6 -
VIVE LE MAROC
14 - عبدالله الجمعة 16 دجنبر 2016 - 19:24
الله يحفظك لينا يا ملكنا ويطول ليك العمر ويحفظ عاءلتك الصغيرة والكبيرة هي المغرب والمغاربة.
خودو مثلا حيّا يا أهل السلفية المتشددة التي تكفر الجميع حتى المغاربة الذين لا يتبعون افكارهم الخامجة،خودو مثل الدين الاسلامي الوسطي الذي يتقبل جميع الديانات ويطلب الهداية للجميع ويعطي مثلا وأخلاقا جميلة لكي يقترب اليه كل إنسان على وجه الارض بالتعرف عليه ليس الهروب منه والانزعاج منه لأنكم شوهتو باسمه وصفته وأخلاقه .
15 - arachnide الجمعة 16 دجنبر 2016 - 19:29
Excellente initiative , immense symbole , le Maroc est en effet fier de tous ses citoyens toutes confessions confondues ....les juifs marocains nous en gardons un excellent souvenir et un savoir faire inégalable
16 - stitou الجمعة 16 دجنبر 2016 - 19:38
كلمة واحدة اقولها لكل من تطاول على بلدنا وبالخصوص اولئك الصحافيين من تونسيين وجزائريين اللذين تاتي بهم فرانس 24 من حيث لا ادري:
ملك المغرب معلم بكل المقاييس.
17 - HADI99 الجمعة 16 دجنبر 2016 - 19:53
نحن لسنا ضد تعدد الديانات لكن للأسف يبقى بناء المساجد وإصلاحها من طرف المحسنين المغاربة و بعض الدول الشقيقة كقطر و الامارات أما وزارة اللأوقاف و الشؤون .... لا تعرف سوى ايقاف الأئمة و مراقبة الهلال
18 - amzil الجمعة 16 دجنبر 2016 - 20:00
nous sommes fiers de notre roi qui est celui de toutes les souches marocaines
que dieu garde notre roi ,patrie et peuple
19 - amazighi الجمعة 16 دجنبر 2016 - 20:23
حبــذا لو اعتنت الدولة بمقـــابر المسلميــن كذلك، و سيجتهــا، و نظفتهــا، فهي أشبه بالمــزابل...عاملونــا كما تعاملون اليهــود...لا نطلب أكثر من ذلك...حسبي الله و نعمي الوكيـــل...
20 - youness الجمعة 16 دجنبر 2016 - 20:32
هدا هو ملك المغرب ملك بمعنى الكلمة لا ينسى احدا في المغرب الحبيب اللهم يسر اموره في الدنيا والاخرة اللهم احفضه لنا يا رب
21 - Amazighe الجمعة 16 دجنبر 2016 - 20:52
Les initiatives royales ne sont que benefiques pour notre ccher pays qui est ce grand maroc dont lhistoire est milinaire g les travaux de restaurer cette senagogue et alphabets tifinaghe ne font qù un rappel de notre grande civilisation ett de la richesse de notre patrimoine culturel et relligieux
22 - Ismail الجمعة 16 دجنبر 2016 - 21:10
اليهود والنصارى المغاربة وإن لانتقاسم العقيدة فنحن نتقاسم هذا الوطن. الله عز وجل هو من يحاسب خلقه.
"لكم دينكم ولي دين"
الحمد لله على نعمة الإسلام والقرآن.
23 - الليبي الجمعة 16 دجنبر 2016 - 21:57
يهود المغرب جزء لا يتجزء من نسيج مجتمعنا. حتى الرسول كان يحسن مجاورتهم حين كانوا في المدينة. أفنعيب على امير المومنين ما يحفظ به وطنية هؤلاء اليهود المغاربة.
24 - وطني الجمعة 16 دجنبر 2016 - 22:02
خطوة ذكية لإرسال رسالة للخارج أن المغرب ذو الغالبية المسلمة بلد التعايش و التسامح في وسط جغرافية غير مستقرة، يتضح كل يوم أن الملك محمد السادس استراتيجي، ذكي و الأهم حكيم، برافو
25 - abdelilah zerhoun الجمعة 16 دجنبر 2016 - 22:26
وماذا عن فندق لينكولن الذي يمثل الوضع الكارثي له وصمة عار على رؤوس المسؤولين البيضاويين
26 - محمد بلحسن الجمعة 16 دجنبر 2016 - 22:38
صفحات مشرقة يفتحها جلالة الملك نصره الله بعد 5 سنوات تميزت بضياع الوقت و الجهد و المال العام.
27 - noran Zarathustra الجمعة 16 دجنبر 2016 - 23:09
He should also have a statut of.Amir Alghayr mouminin since I m One of those who think that God never send any messenger or support any religion
So proud to be Imazighan
28 - مواطن مغربي الجمعة 16 دجنبر 2016 - 23:58
ان كبرت في فيردان وكان معانا ليهود وكان عندي صحابي يهود والله ماكان لفرق كيف كيف الجمعة يديرو كسكس معانا صباح والعشية نديرو معاهم السخينة والله أخوتي لومبيونس حصرة على ليام
29 - Sarah canada السبت 17 دجنبر 2016 - 00:06
Notre roi bien aime est un don de dieu parce que les marocains sont bons le non dieu leur a donne un souverain a leur image lah yahfed maliki taydir lkhater a tout le monde nafdek brohi sidi
30 - HOSSAIN السبت 17 دجنبر 2016 - 01:10
يجب علينا كمسلمين أن نقتدي برسول الله صلى الله عليه وسلم واله وصحبه لمعالته مع اليهود، نحن المغاربة فينا الأغلبية الساحقة مسلمة وفينا اقليات كاليهودية والمسيحية والعلمانية وكلنا تجمعنا الأخوة الوطنية لا فرق بينا وليس فينا مغربي اكثر تمغربية من الاخر إلا الخونة الناكرون النسب لهذ الوطن، الشعار الخالد للمغربي الحركيفما كانت عقيدته هو الله الوطن الملك.
31 - فيلسوف السبت 17 دجنبر 2016 - 02:28
...اليهود موجودون في المغرب في ضيافة الأمازيغ قبل الإسلام...!!!...المغاربة شعب يؤمن بدين التعايش وجل الاختلالات طبَعها التحكم حسب أهوائه ...!!! ...المسلمون في بقاع المغرب يواجهون التحويع والتهميش و يعتزون بمغربيتهم كادحين...!!!
32 - Tachfine ben Tumert السبت 17 دجنبر 2016 - 04:17
je pense que ce geste de la par du Roi vient comme réponse à l'invitation que les israéliens lui ont adressé via la mission marocaine qu'a effectuée une visite en Israël dernièrement
33 - خالد السبت 17 دجنبر 2016 - 07:50
ليكن في علم الجميع لولا الملكية في المغرب لتجزء هدا البلد الحبيب الى كنتونات ، انتبهوا جيدا فتلاحم هدا الوطن بفضل اولياء امرنا، فليحفض الله ملكنا الحبيب.
34 - وحدوي السبت 17 دجنبر 2016 - 08:50
المغرب يتسع للجميع ومرحب بكل المؤمنين لكن كل من يحاول اشعال الفتنة او يخون وطننا اقول انك نجس لامكان لك فوق تراب شريفة باهلها من طنجة الى موريتان حتى لا اتنازل عن الارض العازلة التي باتت مرتعا لمرتزقة البوليساريو
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.