24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3817:1820:4622:17
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. سلطات النّاظور تشنّ حملة لتحرير الملك العمومي (5.00)

  2. "الداخلية" تحسم جدل "سنة الانتخابات" وتنتظر مقترحات الأحزاب (5.00)

  3. "الداخلية" تفتح تحقيقًا في انقطاع الكهرباء بالبيضاء‎ (5.00)

  4. الحكومة تقرر السماح للمغاربة والمقيمين الأجانب بالولوج إلى المملكة (5.00)

  5. "إتاوات" حراس السّيارات تفاقم معاناة المغاربة خلال عطلة الصّيف‎ (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | خمر ورقص وغناء .. أجواء "سرية" تطبع رأس السنة بشفشاون

خمر ورقص وغناء .. أجواء "سرية" تطبع رأس السنة بشفشاون

خمر ورقص وغناء .. أجواء "سرية" تطبع رأس السنة بشفشاون

تختلف أجواء الاحتفال بقدوم السنة الميلادية بالمغرب من مدينة إلى أخرى، فإذا كان أغلب المغاربة يقضون ليلة رأس السنة بمنازلهم لمشاهدة التلفاز، فإن هناك فئة أخرى تستيقظ ليلا للاحتفاء بهذا اليوم بالشرب والرقص، بعضهم تجره أقدامه إلى ملاه وعلب ليلية بحثا عن المتعة، والبعض الآخر تجبره الظروف على الذهاب إلى فضاء هو مقر عمل ومصدر رزق.

في وسط شفشاون يخيل للزائر أن سكان المدينة الصغيرة، الواقعة بشمال المملكة، نائمون ويغطون في سبات عميق. البرد القارس طرد كل المواطنين من الشارع العام. سيارات من مختلف الماركات، أغلبها مستتر بلون زجاجها الداكن، اصطفت أمام بوابة أحد الفنادق المصنفة بالجوهرة الزرقاء، فيما يكتفي رجال الأمن الخاص باستقبال الزبناء وتقديم التهاني بحلول السنة الجديدة، دون طرح أسئلة أو التحقيق مع الوافدين على العلبة الليلية الموجودة بقبو الفندق.

"لاطارط للجميع"

بعد نزول الدرج، تسمع موسيقى صاخبة تكسر هدوء المدينة الصغيرة، ودفء الأجواء بالعلبة الليلية يضفي خصوصية على المكان. رجل خمسيني ببذلة أنيقة وربطة عنق، يبدو من لهجته ولكنته أنه من غير المستقرين بشفشاون، حجز طاولتين، وإلى جانبه سيدتان، إحداهما تجاوزت الخمسين، رغم إصرارها على الظهور أكثر شبابا بكثرة المساحيق، والثانية في الثلاثين، بلباس يكشف مناطق حساسة من جسدها، اختارت الاحتفال بعيد ميلادها في البار، وسط هتافات وتصفيقات الحضور، وعلى إيقاع أغنية "هابي بورث داي تو يو"، طلبها المرافق الخمسيني خصيصا لهذه اللحظة. بينما تكلف النادل بتقطيع "حلوى العيد" وتوزيعها على كل الحاضرين، في مشهد يدل على كرم حاتمي.

إطلالة سريعة على بطاقة المشروبات الروحية تبين أن أثمانها صاروخية، إذ أرخص جعة لا يقل ثمنها عن 40 درهما. مغنية "بنت المدينة" بسروال جينز ضيق، تجلس فوق كرسي المنصة المخصصة للفرقة الموسيقية، يقابلها جيش عرمرم من الشباب يرقصون ويتمايلون مع ما يقتضيه إيقاع أغنية مصرية طلبها أحد الشباب دون تقديم "الغرامة".

زبائن البار من مختلف الأعمار، شيب وشباب ومن الجنسين (بنات من خارج شفشاون)، وفئة قليلة من السياح. وإذا كان الزوار تظهر عليهم "آثار النعمة"، بقمصانهم الأنيقة وأحذيتهم البراقة وعطورهم من النوع الراقي وهواتفهم المحمولة التي هي من آخر طراز، فإن أهل الجوهرة الزرقاء والنواحي، خصوصا باب تازة وباب برد، بارزون للعيان من خلال طريقة لباسهم التقليدية (جلابة و"كبوط" مصنوع من الخرقة المزركشة و"الحَبة")، ينفثون سحبا من دخان السجائر و"السبسي"، الذي يعتبر تناوله أمرا عاديا أمام الملأ، فنحن في شفشاون.

الساعة تشير إلى الـ 11 ليلا، تترجل المغنية الشابة للجلوس إلى جانب "مولات الحفلة" مناولة الميكروفون للمرافق الخمسيني، الذي أبى إلا أن يغني لصديقته أغنية مغربية تفاعل معها الكل بعدما لعبت الخمرة بعقول غالبيتهم.

الكمنجة حاضرة

انتهت حصة غناء الشابة السمراء وجاء الدور على" مول الكمنجة" وفقرة الغناء الجبلي، التي عجلت بدخول "الفيادر" لتجنب حدوث أي مناوشات أو فوضى محتملة، فالكل يرقص. شاب بلباس رياضي و"سبرديلة" من نوع "إريمكس" يتمايل مع زميل له، على جرة الكمنجة، يقول إنه حجز ثلاث طاولات، وأن بإمكانه المبيت والإقامة معه إن لم يحجز بعد. رائحة البيرة "تعطعط" من فم يبرز أسنانا مسوسة وابتسامة كئيبة بفعل "الكماية".

قهقهات ترتفع هنا وهناك. في الجهة المقابلة سياح إسبان يضحكون على طريقة رقص شاب "مغيب"، لاسيما وقوفه في وضعية صنم جامد مغمض العينين، رافعا يديه معا إلى السماء، وصوت الموسيقى الجبلية "شاخضة".

بين الفينة والأخرى تصطف طوابير السكارى أمام بوابة المرحاض الوحيد بالعلبة الليلة من أجل إفراغ مثانتهم، التي تكاد تنفجر بسبب كثرة الشرب، وقد استغلوا فترة الانتظار لتبادل أطراف الحديث مع بعضهم البعض وترديد متمنيات الصحة والعافية.

وعكس دفء الأجواء بـ"الحفرة"، يبدو الجو باردا جدا في الخارج. حارس سيارات في عقده الخامس يتجمد في مكانه، ويسابق عجلات السيارات لالتقاط دراهم معدودات من المغادرين، في انتظار إشراق شمس السنة الجديدة، وكأن دفء أشعتها سيغيب كل ما سبقه من "ويل كحل".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - الحسين الاثنين 01 يناير 2018 - 02:15
بعد ما قرأت المقال اريد ان اسال الاخوة القراء هذا السؤال هل فعلا نحن مسلمون ؟هل هذه امة محمد صلى الله عليه وسلم هل فعلا نستحق رحمة الله ؟
وايضا هل هذه دولة اسلامية ؟ خمر رقص زنى
وهل فعلا من يقرا هذا الخبر هل سيقبل ادعاءات ممن يدعي اننا ندافع ا عن مدهب المالكي والعقيدة الاشعرية. وتصوف الجنيد؟
وهذا ما يريده العلمانويون ومامهم فرنسا من هذا البلد.
واذا تكلم احدهم خطيبا اوغيره في الدفاع عن مقدسات الاسلام فمصيره معروف. وسيواجه الاقلام اللماجورة بانه متطرف الخ.
اللهم لا تؤاخدنا بما فعل تلسفهاء منا يارب العالمين
2 - احمد المتوكل الاثنين 01 يناير 2018 - 02:53
الجيب عامر والراس خاوي...وبنادم كيقلب فين يخسر الفلوس وينشط ويفوج على قلبو وفلوس الحرام يمشيو فالحرام ..".والدنيا هااانية أخاي ديالي .".
قمة السفاهة التفاهة وماخفي كان أعظم..
ولا حول ولا قوة إلا بالله
3 - مارة الاثنين 01 يناير 2018 - 02:55
نسأل الله العافية,هاد المغرب ولا كيخلع. ياربي تنجينا و تنجي الذرية ديالنا من هاد النجاسة و تهدينا لطريق الخلاص.
4 - محمد العربي الادريسي الاثنين 01 يناير 2018 - 02:56
كنتم خير امة اخرجت للناس ،هكذا قال الله تعالى عن المسلمين ،يبدوا ان المسلمين انقرضوا من على وجه الارض .فلتفرح دولة اسرائيل بأرض فلسطين وبالقدس عاصمة لها وذلك لسبب بسيط وهو ان اليهود رجال والعرب عاهرات وليسوا حتى نساء لان المرأة في الجيش الاسرائيلي لها دور في المعسكر كالرجل،تحرير الارض لن يكون على ايدي هؤلاء الذين يحتفلون برأس السنة ويشربون الخمور...
5 - محمد الناظور الاثنين 01 يناير 2018 - 02:56
سياسة تعريب المناطق متواصلة هده مدينة اشاون وليست شفشاون وهدا ميز عنصري متعمد لإزالة وتعريب ما ما هو أمازيغي وأصبح العرب الدين كانوا يدعون مسلمين وفتحوا بلدان شمال افريقيا هم الدين يشربون الخمر ويزنون وانتشار الرذيلة والدعارة فأرسلهم الجزيرة العربية أدى مراكش ايام زمان والآن أتوا بعدهم ارى هناكً للزنى والفاحشة
6 - يوسف السباعي الاثنين 01 يناير 2018 - 03:12
وكالعادة سيخرج علينا دواعشا بتعليقاتهم السلبية ويحرمون دالك مدعيين أن هذا عيد النصارى .مالكم مع النصارى شداكم الغيرة لأن الله عطاهم جمال الوجه وجمال الأخلاق النصارى جميلين جدا .أما مجتمعات الكراهية فيتبقى ديما لور لأن قلبها مليئ بالحقد والكراهية على الحضارات الأخرى خصوصا الغرب لأنهم يغيرون من جمالهم
7 - محمد الاثنين 01 يناير 2018 - 03:13
Les étrangers hors chefchaouen. Sont des alcoolisées et change de endroits pour ne pas se faire remarquer les filles qui les accompagnés sont des prostituer professionnels les résidents de cheffcheouen sont des consommateurs de haschiches des pommé les un que les autres الكل منافقين و ماوهم جهنم و بيس المصير.
8 - Laila الاثنين 01 يناير 2018 - 03:40
هههه المقال قتلني بالضحك ولكنه عكس الواقع المر للشعب المغربي, ذكرني هذا المقال بإحدى الأيام مشيت لمرجان وانا كنتقدى بانت ليا واحد الجوقة كبيرة والزحام, قلت مع راسي هذا شي sold زوين مشيت نشوف لقيت لمضاربة نايضة على شريان الشراب والله ما صدقت راسي رجال وعيالات كيدافعوا, هذاك المنضر والله ما شفتوا في بلاد النصارى, الي البيرة حلال عندهم, الله يستر وصافي المغاربة من أكبر مستهلكي الخمر نساءا ورجالا.
9 - جلال الاثنين 01 يناير 2018 - 04:47
ما عرفوا الله ، وما تربوا في حجور الصالحين
شفشاوف قلعة الإيمان في وسطها شجرة الكريستماس ،،، كم من واحد مسكين يمرض بأمراض لاشفاء منها إلا رحمة من ربي.... كم من واحد يضيع حياته وسعادة أهله بسبب الجهل ...لا علوم لاعلم
تقليد أعمى في كل شيىء ...
10 - أم قرفة الاثنين 01 يناير 2018 - 05:14
بصحتهوم والله يزيدهوم ويبقاوا ديما ناشطين. .. على فكرة ما عمري ما سمعت شى ناشط وزاهى مشى تفرقع ولا دس شى ناس ....
11 - يا شفشاون يانوارة! الاثنين 01 يناير 2018 - 05:32
كل هذا يقع في شفشاون يانوارة؟؟؟؟جمالية أغنية الأستاذ نعمان لحلو عن مدينة شفشاون تخدش بهذا الذي يقع بها ليلة رأس السنة الميلادية.
12 - Mohamed الاثنين 01 يناير 2018 - 06:05
هل عندنا يقرأ شخص مثل هذه الاخبار يصدق أن المغرب دولة اسلامية؟؟
13 - Abdel الاثنين 01 يناير 2018 - 06:26
شي حاضي شي. مافلت ليك حتّى حدّ. حتى الإيرماكس والبورطابل والكابينة وعمر الفتيات والغرامة والجرّة وشكون ماغرمش وشكون تزرّف ماكلاش الحلوة والطوموبيلات والإستقبال والنّاس ناعسين والشّقوفة،...وامجهد نتا!! بيني وبينك ماسكحتيش شي كوّيّس سّيك؟ كون مشيتي لباقي المدُن مِن أقصى الجنوب إلى أقصى الشمَال غادي تهبل. وهذا على طول العام. مُمكِن رمضان فيه المعجون والكَُولف أمّا الزحام على بيت الرّاحة كيما ديما. سنة سعيدة.
14 - خليد الاثنين 01 يناير 2018 - 07:55
إِنَّ مِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ : أَنْ يُرْفَعَ الْعِلْمُ ، وَيَظْهَرَ الْجَهْلُ ، وَيَفْشُوَ الزِّنَى ، وَيُشْرَبَ الْخَمْرُ ، وَيَذْهَبَ الرِّجَالُ ، وَتَبْقَى النِّسَاءُ ، حَتَّى يَكُونَ لِخَمْسِينَ امْرَأَةً قَيِّمٌ وَاحِدٌ " .
15 - باب المغاربة الاثنين 01 يناير 2018 - 08:33
شكرا لصاحب المقال لقد أتقنتم الوصف !!
 منذ  استقلال المغرب لم تستطيع الدولة ومن بينها الأحزاب المغربية   أن  بثبتوا  علميا هوية  مشتركة بين شباب المغرب حتى تزرع فيهم الثقة بهويتهم.  اللهم احسن عون شبابنا  انه يعيش  في قمة التناقضات في وطنهم بين قطب  متشدد  إلى درجة أنه  يحرم التهنئة للغير بالسنة الملادية الجديدة ،  و  قطب آخر  يبيح  بإسم الحرية و   حقوق الإنسان  ان تحتفل كما يبدوا لك  بالرقص؛  بشرب الكحول..و ..و.  و ستجد الكل متوفرا في هذا البلد  شريطة أن يكون عندك المال .
فئة من الفقراء الشباب تغتنم هذه الفرصة لتعيش في  أوهام  موقتة في التقدم و الرقي؛   و فئة أخرى  من الأغنياء  مجتهدون في جمع  الاموال لكنهم  عندهم شبه فراغ روحي و يبالغون باسلوبهم الخاصة بهذا الاحتفال ليعيشوا  سعادة مصطنعة للاسف لا تدوم إلا قليل
و الصنف الذي حباه الله  من شبابا  هو الذي عنده شخصية قوية  فلا تجره  الملاهي و لا هو   متشدد في دينه و  لا يكره الغير،  بل قلبه ممتلئ بالحب  و يسعى دائما لفعل الخير .
16 - مغربي الاثنين 01 يناير 2018 - 08:36
جوابا على المتسائل الاول هل نحن مسلمون؟ يجب علينا احترام باقي الاديان او اللا اديان، كل واحد من حقه ان يؤمن بالخرافة التي يرتاح لها ولكننا لسنا كلنا مسلمين ولا يجب تطبيق قوانين اسلامية و حدود على من لا يستطيع هضم افكار الاسلام، يجب على المغاربة ان يفهمو بان عدد الا دينيين كبير جدا وفي توسع رهيب بفضل الانترنت من يبحث يلقى الاجوبة ومن لا يبحث يضل يدافع عن الافكار التي برمجوه بها منذ ان فتح عيناه في هذا العالم ولذلك يجب احترام كل الافكار والاشخاص وعدم مهاجمة الاشخاص فقط لان معتقدك يعتقد بان ذالك العمل هو مخل للادب..
17 - بكل شوارع.... الاثنين 01 يناير 2018 - 08:49
.....في كل مدن وشوارع بلادي ملاهي وكبريهات للرقص والخمر.. هذه الظاهرة لا تخفى على أحد.......لذلك فالأمر لا يقتصر على شفشاون النوارة .. ..ربما ما خفي أعظم ..قد يتجاوز السكر والرقص.
18 - marocaine الاثنين 01 يناير 2018 - 08:52
قصة قصيرة تصور الواقع بدون نفاق اجتماعي
ينقصها عنوان
رجال في العلبة
19 - نور الاثنين 01 يناير 2018 - 08:52
الله يعفو عليهم ويردهم الى جادة الصواب وباركة من التشهير لان الله امرنا بالستر فهؤلاء عقابهم عند ربهم لافعالهم وانت يا كاتب المقال هل تعرف جزاء الغيبة والنميمة وفصح اعراض الناس الكل سواسية
20 - Mhammed الاثنين 01 يناير 2018 - 08:55
لقد ابدع كاتب المقال
في وصفه لليلة لليلة
اندلسية في مدينة
اندلسية كما يعرفها
لنا بعض المهرجين
والموفون لاندلسياتهم.
فاين القيم الاسلامية
والتقاليد المغربية الضاربة
في القدم التي اسسها
الحشمة والقيم الاسلامية.
21 - موحماد الاثنين 01 يناير 2018 - 09:14
الحل الوحيد هو إعادة فتح البورديلات بعيدا عن المدن من أجل حصر الفساد في أماكن معينة لأن كل هذا يدور حول الجنس
22 - بن كيران الاثنين 01 يناير 2018 - 09:25
ضحكني العنوان اجواء سرية.را في مراكش وكازا والإمارات أجواء علنية وبالعلالي.ياأمة ظحكت ... را هاد العام كليك سنة سعيدة حرام شو فو التطور عند العرب فين اوصل كليك ديالهم ماشي ديالنا حط البورطابل را تاهو ديالهم والطوموبيل اوسافر على داك شي اللي خلاو جدودك لبغال اوجمال.تاكلو الغلة اوتسبو الملة .طزززز
23 - Freedom watch الاثنين 01 يناير 2018 - 09:38
Je vous demande tous une question....pourquoi vous vous ingerer dans les vies personels des autres....??
N'avez vous rien d'autre a faire.....
Je ne suis pas l'un de ces gens dans cet article, je ne bois pas d'alcohol mais Je defends leurs libertes personels.....au lieu de vouloir imposer votre facon de vivre autres, vous devez penser a vos comportements......vive les libertes de tout les marocains
24 - مجتمع فاسد و شعب المناكر الاثنين 01 يناير 2018 - 09:53
ماذا تنتظرون من مجتمع فاسد و من بلد اصبح علماني و يحمل انه اسلامي فقط على الورق، نجاسة هذا الشعب رجالا و نساءا اصبحت لا تطاق، و الدولة الراعي الرسمي لهذه النجاسة و المناكر، لعنة الله على من لا غيرة له على دينه و على عرضه!!ا الحمد لله على نعمة الاسلام و يوم الحساب !!!
25 - دانشري يا عزيزتي الاثنين 01 يناير 2018 - 10:17
تحية من القلب لكاتبه المقال سنة سعيد لجميع
26 - أدبي الاثنين 01 يناير 2018 - 10:17
أعجبي الأسلوب السردي٠مقال موفق في الوصف،قريب إلى الخيال٠بالتوفيق
27 - جبلي الاثنين 01 يناير 2018 - 10:20
لم يعجبني مضمون المقال ولكن اعجبني طريقة السرد.الله يعطيك الصحة الكاتب تحياتي لك
28 - كمال الاثنين 01 يناير 2018 - 10:42
((المسلم)) لديه فكرة راسخه في ذهنه وهي انه ما دام شابا فبامكانه فعل كل شيئ محرم في الاسلام او غير اخلاقي حتى تبدو عليه الشيخوخه وهناك يطلق علينا اللحيه، وفي المساجد تراه في الصفوف لاماميه ،ومباشره يقوم باداء مناسك الحج معتقدا انه سوف يتم محو خطاياه السابقه والتي امتدت عبر عقود من الزمان بل يتجرآ حتى اعطاء نصائح للاخرين.
ان الله يغفر كل شيئ الا ان يشرك به.
اوا دابا يعفو عليك مولانا.
كاع منين كنا شباب شربنا او مشينا مع الدريات الخ....
طبعا كل هذا غير منطقي ولا يمكن لعاقل ان يصدقه.
وطبعا تصنيف منظمه امميه بان الدول الاسلاميه كلها في المراتب الاؤولى في الفساد الاخلاقي والاداري لم ياتي من فراغ
مجرد منافقون ومن الطراز الممتاز. والسلام
29 - بدون تمايز 2018 الاثنين 01 يناير 2018 - 10:42
وهل توجد سعادة بدون فتيات وغلمان وخمور ومعجون وليالي المتعة والرقص والمال الوافر والكلمة المعسولة و العطر الشبقي والقلب الهش وكثرة المتمنيات الوهمية من الرفاهية والرخاء والازدهار والهناء والسرور ؟؟ .يقع هذا في كل العلب الراقية والدونية .في الروج يلتقي ولد البلاد والبراني على حد سواء .
30 - عبدالله الاثنين 01 يناير 2018 - 10:44
الله يعفو على الجميع .كل ابناء آدم خطاؤون وخير الخطائين التوابون ... اللهم ارشدنا الى طريق الصواب وابعد عنا الفتن ماظهر منها وما بطن اللهم انصرنا على انفسنا انت مولانا فارحمنا وارحم ابناءنا واسترنا بسترك الكريم آمين
31 - مغربي مغترب الاثنين 01 يناير 2018 - 11:01
الى يوسف السباعي اي غيرة تتكلم عنها واي حضارة الاسلام اصلا دين تسامح ودين اخلاق ومحمد جاء رحمة للعالمين اما ماتتكلم عنه من دواعش فانت وامثالك والنصارى واليهود من يمولوهم حتى بشوهوا صورة الاسلام اما بخصوص الاحتفال بهدا اليوم اصلا عيسى عليه السلام لم يولد في فصل الشتاء بل في الصيف وان كنت تعلم وتقرا سوف تدري اي وقت وولد كما أن الترجمة لشهر ديسمبر من اللاتينية فهو غير شهر ٨
32 - Amir الاثنين 01 يناير 2018 - 11:20
ليس بالضرورة ان يكون المرئ ديانيا ليمتنع عن تعاطي الخمور وباقي المخدرات واالنفور منهم ،نظرا لاثارها الجد خطيره على المجتمع ككل. وليس صحيحا ان بدونهم لا تكتمل الفرحة. بل قد يحدث العكس. الفيدويات التي تردنا من جوار تلك الملاهي لشاهده على ذالك. سكر طافح. اعتدئات بالجملة. دعاره في الازقه ،كلام ساقط الخ.. الانسان لما يبقى انسان وهو في تلك الحاله المزرية. بل............
والسلام
33 - عاشقة بلادي الاثنين 01 يناير 2018 - 11:32
بادئ الأمر لم أقرأ المقال توجهت مباشرة لقراءة التعليقات اعتقادا مني أنه سيكون كباقي المقالات الأخرى و كان همي أن أقرأ رأي العامة .. فإذا بي أجد تعليقات تنوه بالأسلوب السردي للكاتب فعدت لقراءة المقال و تأكدت أنه بالفعل أجاد في الوصف و السرد و أبدع في انتقاء كلمات و كدت أشعر أنني أقرأ رواية عابرة و بذلك نهنئ أنفسنا بامتلاكنا صحافيا في مثل مستواك و نهنئك على هذا التميز.. و بهذا أكون قد ناقشت أسلوبك و طريقة سردك للأحداث و نسيت الحدث الرئيسي و هو تحريم الاحتفال برأس السنة
34 - aboukaram الاثنين 01 يناير 2018 - 11:33
أنه المال العام والمال المكسوب بطرق التوائية مخدرات قوية تهريب الهجرة السرية النصب الاحتيال.....فاين تريدون أن ينفقوا دلك الحرام فيما حرمه الله اللهم ارزقنا من حلالك وابعد عنا كل ما يغضبك يا أرحم الراحمين
35 - الماني الاثنين 01 يناير 2018 - 11:55
اخاف ان ينكرنا سيد الخلق في الاخرة من كثرت ما يقوم بيه المسلمون في هذا الزمان .اصبحت الدول المسلمة اكثر اهتمام بالخمر والدعارة اكثر من الاوروبين انفسهم .اللهم اخرجنا منها سالمين يارب
36 - محمد اسلام الاثنين 01 يناير 2018 - 11:59
ان كانت نخبتنا الوطنية تطير نحو اروبا للاحتفال بعنق العام... فأروبا تأتينا كاملة للاحتفال عندنا..
الخبز مقابل الجعة.. تناقض الخواطر
37 - الماحيكازا الاثنين 01 يناير 2018 - 12:07
صدقوني أو لا تصدقوا. .فأغلب مرتادي الحانات في مناسبة رأس السنة الميلادية. قد تجدهم يملأون بيوت الله في المناسبات الدينية. شهر رمضان المبارك وليلة القدر خصوصا. .... ومقاهي الشيطان والشيشة في الأيام العادية. .....يغيرون جلدتهم حسب الزمان والمكان. .....حرابين في صورة إنسان. ....يركعون ويسجدون في الأيام العجاف. ..يرقصون ويبدخون ويبدرون ويعتون في الأرض فسادا في الليالي الزاهية ......علما أنه لا يعلم عن المناسبة شيئا. .....من هو المسيح. ..؟ إبن من المسيح؟ كيف ولد المسيح؟ أم المسيح؟ أين ولد المسيح؟ في أي سنة؟ /هل تعلم ماذا قال الله تعالى عن عيسى عليه السلام؟ ستكون الإجابة صادمة. ..كل ما يعرف هو أن المناسبة. ...ليلة حمراء.....قد تنتهي عند البوليس أو عند الطبيب.....وتبقى النتيجة النهائية الندم
38 - رجل كيحترم راسو الاثنين 01 يناير 2018 - 12:09
نعم السهر احيانا مفيد للتنفيس عن الروح من ان لآخر افضل ان اشرب الويسكي الفاخر و امضي وقتا مسليا مع الأصدقاء و الاحبة نضحك و نتسامر الى الصباح هكذا اعيد شحن طاقتي و اخرج كل ما هو سلبي من عقلي. لكن البعض يريد ان يشيطن لحظات جميلة و يعوضها بأمراض نفسية و اوهام صبيانية كان اضع راسي على الارض و اكرر تمائم مضحكة بلغة بدوية عرجاء عوجاء و اقدس شعائر مهما كانت منحطة لا يهم و ادعي العفة و العفة بريئة من ان يكون نموذجي في الحياة منحرفا جنسيا و اخلاقيا و ربما عقليا و اتبنى فكرا يشيطن الفرح و السعادة و الحب و يقدس سفك الدماء .. و عموما الكم الهائل من التعليقات الدعشوشية تؤكد ان ذلك بالمطالبة بسفك دم كل من احتفل براس السنة و كل من شرب الخمر او مارس الجنس .. مثلا المانيا تحتفل بمهرجان البيرة دون ضحايا تدافع او تحرش او اوساخ فكرية بينما السعدودية تحتفل بمهرجان الغباء و تسمع كل سنة عن موتى و تدافع و رافعات تسقط فوق رؤوس العيباد. سنة سعيدة للجميع شاء من شاء و ابى من ابى عاشت السعادة و ما عاش من اراد وأدها بظلاميته و كتبه الصفراء لي معرفنا ليها لا اصل و لا فصل و مضامينها كلنا عارفينها سلام حب للجميع .
39 - علي التفرسيتي الاثنين 01 يناير 2018 - 12:32
التقليد الاعمى...
لماذا النصارى واليهود لايحتفلون براءس السنة الهجرية؟
وهولاء المغاربة الذين يحتفلون مع النصارى واليهود هم من قوم لوط.
الزنى والفساد وغيرها من افعال شيطانية.
للله اكبر الله اكبر الله اكبر
40 - ملاحظ الاثنين 01 يناير 2018 - 13:49
لا يوجد اي مظهر من مظاهر الإسلام في المغرب ليلة راس السنة . خمر و دعارة و حانات . رقص و غناء و فساد . و الغير مفهوم هو ان كل هذا بمباركة الدولة و تحت حراسة رجال الامن. المكتوب في الورق انه يمنع بيع الخمور للمسلم و السكر العلني يعاقب عنه . و في الواقع الامن الوطني يحرس الحانات و البيران . ليسكر المواطن المغربي بسلام. و في الصباح يتفاخى الامن الوطني ان ليلة رأس السنة تم تامينها بنجاح و الكل احتفل و شرب و زنى بنجاح. اللهم لا تعاقبنا بما فعل السفهاء منا يا رب
41 - marocaine الاثنين 01 يناير 2018 - 14:03
marocaine 18 تابع
لكنني كواحد من أبناء شفشاون قضيت ليلة رأس السنة الميلادية نائما في بيتي وهؤلاء الذين تحدثت عنهم موجودين ولكن لا يمثلون أغلبية بل قلة قليلة ولا يمكن أن نعممها على على ساكنة شفشاون
و مدينتنا ككل المدن فيها الصالح والطالح
ولكن نسبة الصالح هي الغالبة و شكرا
42 - ميسترس رزان الاثنين 01 يناير 2018 - 14:43
خلاصة المقال هو التطبيع مع حضيني نحضيك و تهييج مشاعر الجهلاء ممن يعتقدون انهم يعيشون في عصر غير العصر .. و اتعجب لمن يتكلم عن التقليد الاعمى و هو مسلم عزيزي الاسلام من أوله لأخره نسخة مقلدة مزورة عن اليهودية نصف لغتك التي اصلا لا تتكلمها هو عبري و نصفها الاخر ارامي سرياني هل تعلم ان اليهود سبقوك للصوم ماذا عن طريقة صلاة الفراعنة لامون ماذا عن امين نفسها التي اصلها امون امين صلاة امون الشهيرة حتى نبي اليهود نسبتوه لانفسكم في قصة تثير الشفقة بالمناسبة لماذا على كهنتك ان يلجوا للتورات لاتمام القصص الناقصة التي في القران ؟ بقا ليكم غير راس لعام لي ببساطة هو تاريخ البشرية المعتمد شكون مسوق لك لتقويمك العبطي الذي يعتمد على قصة غير موجودة فالتاريخ نهايتها دماء و سبايا .. المهم المقال مستواه شوية طايح ارتقوا لان شتان بين الادب و خبار السوق و لا داعي الترويج للفكر الظلامي لان المغاربة تقيؤو من كثر ما تعبدون نفس الكلام دون تحديث دون تفكير من 14 قرن التي تفتخر بها و كانك وصلت المريخ بينما تنسى ان اليهود الذي عندك منهم عقدة نقص عاصروا الفراعنة يا ابو ربع تاريخ انت ..
43 - سلام اخويا الاثنين 01 يناير 2018 - 16:37
تريدون ان تفرضوا طريقة عيشكم على الآخرين. اتركوا الناس وشأنهم من يريد الذهاب إلى المسجد فل يذهب ومن يريد الذهاب إلى حانة الخمر فل يذهب. تريدون ان يقع لنا ما وقع للعراق، سوريا وليبيا وانتم تعرفون تماما ما يقع في السعودية من فساد للعباد وكل شاه تتعلق من رجلها .انا شخصيا أفضل شخص مدمن على الخمر على شخص متشدد ينشر الفتنة باسم الإسلام . لان أغلبية السكارييا في المغرب الله سبحانه وتعالى كيهديهم. اما المتشددين فتكون الهداية متأخرة.
اقول هذا الكلام لأنني أولا اخوكم عبد ربه مسلم الحمد لله اصلي يوميا واصوم وعشت بحكم شغلي بالعديد من الدول العربية ولكن الحمد لله حنا المغاربة رغم كل شئ نبقى شغب مسالم ومضياف.
44 - علي التفرسيتي الاثنين 01 يناير 2018 - 17:21
نعم تقليد اعمى.....يقلدون سداتهم الاوروبيين بمشط االشعور وبلباس خفيف والموسيقى كاءنهم مسحيين او يهوديين.
ويحتفلون باعياد النصارى واليهود....
كل من يريد ان يحتفل باعياد النصارى يهجر من المغرب من الدولة المسلمة ويذهب الى النصارى ويضحكون عليه.؟بدون ان تخلقوا تشارميلا في المغرب.اقراء القران وافهم.
45 - ياسر اﻻزرق الاثنين 01 يناير 2018 - 18:06
جولة ماتعة في دهاليز مدينة جدابة ازورها من حين ﻻخر
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.