24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/06/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3317:1420:4522:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

بعد فشله في نيل شرف تنظيم مونديال 2026 .. هل ينجح المغرب في استضافة كأس العالم 2030؟

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | مشاريع منجمية في "أمطضي" تخدش بهاء عروس الواحات الجنوبية

مشاريع منجمية في "أمطضي" تخدش بهاء عروس الواحات الجنوبية

مشاريع منجمية في "أمطضي" تخدش بهاء عروس الواحات الجنوبية

تعرف واحة امطضي بإقليم كلميم أنها من الوجهات السياحية المعروفة في الجنوب المغربي، وتقع هذه الواحة على بُعد أكثر من مائة كيلومتر شمال شرق مدينة كلميم، وتمتد على كيلومترات وسط فج صخري عميق يعطي للقرية الهادئة جمالاً أخاذاً وخصوصية جيولوجية فريدة، وتسقى الواحة الخضراء بعيون متدفقة من أعالي الصخور، وحفرت شلالات مائية عل طول الوادي، وتمُد الواحة والحقول بالماء على طول فصول السنة، ويقول السكان إن هذه العيون لا تتأثر بمواسم الجفاف وتبقى مستمرة في السيلان بنفس المنسوب طيلة فصول السنة.

ماء وخضرة وسياحة

يفتخر السكان هنا بأن قريتهم كانت مفخرة للمملكة المغربية في مؤتمر الأطراف حول المناخ كوب22 الذي أقيم في مراكش في العام الماضي، حيث كانت أمطضي من الواحات التي عُرضت بطريقة التصوير الجوي في الفيديو الافتتاحي أمام أنظار العالم، كموروث إيكولوجي وبيئي تفتخر به البلاد.

وتتوفر الواحة على أشجار مختلفة من نخيل وزيتون ورمان وخروب، ويستغل السكان الحقول لبعض الزراعات الموسمية كالدرة والشعير وبعض الخضروات.

فوق قمم الجبال المطلة على الواحة لا تزال قلاع تاريخية شامخة هنا، مند مئات السنين كأنها حارس أمين على هذه الواحة التي توصف بأنها عروس الواحات الجنوبية، ويقصدها سنويا المئات من السياح من مختلف الجنسيات، ويقول السكان إن هذه المآثر التاريخية استفادت من الكثير من برامج الترميم والتأهيل أشرفت عليها المهندسة المتخصصة سليمة الناجي.

بدأ النشاط السياحي في هذه المنطقة هنا منذ نهاية الستينيات من القرن الماضي كما يقول السكان، ويستهوي السياح الأجانب هدوء المنطقة وتجتمع فيها مؤهلات التاريخ وسحر الطبيعة وطيبوبة السكان، وتوجد في القرية الهادئة دور ضيافة تقليدية وفندق، استثمر في بعضها فرنسيون وبعض أبناء القرية.

يقول جوج روي، وهو مستثمر فرنسي مقيم بأمطضي منذ أكثر عشر سنوات، إن "المنطقة تتوفر على مؤهلات سياحية كبيرة، من واحات وشلالات مائية ونقوش صخرية، إلا أن توافد السياح تراجع خلال الثلاث سنوات الأخيرة لعدة أسباب"، مشيراً إلى أن "الجهات المعنية بالسياحة في الإقليم مطالبة بدعم المستثمرين السياحيين في الواحة"، وطالب المتحدث بـ"الحفاظ على المآثر التاريخية والنقوش الصخرية التي تتوفر عليها المنطقة وإعطاء أمطضي ما تستحق من اهتمام في البرامج السياحية".

مخاطر المناجم

تزامن وجودنا في هذه الواحة مع خروج السكان للإدلاء بملاحظاتهم في السجل المفتوح في الجماعة القروية لأمطضي حول المشاريع المنجمية التي يقولون إن السلطات المختصة فتحت بحثا عموميا بشأنها تهم مشروع تاوريرت نوناس للاستغلال المعدني للنحاس في الجبال المحيطة بهذه الواحة.

وتُظهر خريطة مرفقة بالدراسة البيئية لهذا المشروع، اطلعنا عليها، أن هناك مشاريع لخمسة مواقع للاستغلال المعدني محيطة بهذه الواحة شمالاً وغرباً وشرقاً.

وعبّر شباب من المنطقة قدمواْ من مدن مختلفة عن خوفهم على مستقبل قريتهم الصغيرة برفع لافتات صغيرة أمام مقر الجماعة القروية لأمطضي، مطالبين من خلالها بحماية القرية من مخاطر المناجم التي قد تضر بالفرشة المائية والواحة بشكل عام.

ويقول صلاح الدين الدريوش، أحد سكان واحة أمطضي، إن "السكان يرفضون إنشاء هذه المناجم في المنطقة؛ لأنها ستخلف أضراراً كبيرة بالفرشة المائية وبالبيئة، خصوصاً أن قرية امطضي هي المنطقة السياحية الأهم في جهة كلميم واد نون"، لافتا إلى أن" المملكة المغربية تفتخر بهذه الواحة التي كانت ضمن الفيديو الافتتاحي لمؤتمر المناخ كوب22 في مراكش العام الماضي، والذي عرض أمام أنظار العالم كواحة تشكل إرثا إيكولوجيا يجب الحفاظ عليه".

تعرضات السكان

صلاح الدين الدريوش كشف أن "عشرات السكان في الجماعة القروية قدمواْ اعتراضاتهم وملاحظاتهم في السجل المخصص للبحث العمومي في مقر الجماعة القروية بامطضي".

وأوضح ابن المنطقة أن "عيون المياه التي تعرف بها واحة أمطضي ستنضب في حال الاشتغال في هذه المناجم على بُعد كيلومترات قليلة من القرية، وستضرر القلاع التاريخية التي صرفت عليها الملايين لترميمها وتأهيلها، لفتحها أمام الزوار والسياح".

من جهته، قال عابد أكرام، رئيس المجلس الجماعي لأمطضي، إن "السكان أدلواْ ملاحظاتهم في السجل المفتوح في مقر الجماعة القروية، في إطار البحث العمومي الذي فتحته السلطات المختصة".

وأضاف المسؤول الجماعي أن "أعضاء المجلس الجماعي، إلى جانب السكان، متخوفون من الأضرار التي قد تخلفها هذه المشاريع المنجمية على واحة أمطضي وعلى فرشتها المائية وعلى مآثرها التاريخية، بالإضافة إلى الأمراض التي ستنجم عن ذلك"، موضحاً أن "أمطضي تعد وجهة سياحية مهمة على الصعيد الوطني وتستقطب السياح على طول العام ويجب الحفاظ على هذه المنطقة من أية مخاطر".

وفي المقابل، قال المندوب الجهوي لوزارة الطاقة والمعادن بجهة كلميم واد نون، في تصريحات سابقة، إن "الوزارة لا يُعقل أن تعطي ترخيصا باستغلال مناجم ستخلف إضراراً بالبيئة وبالفرشة المائية؛ لأنها معنية أيضا بالتنمية المستدامة".

وأضاف المسؤول الجهوي أن "المعادن بالمنطقة ثروة وطنية يمكن استغلالها دون الإضرار بالفرشة المائية"، مشيراً إلى أن "هذه المشاريع من شأنها أن تُوفر فرصا اقتصادية وتنموية للسكان والجماعات القروية بالمنطقة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - مواطن السبت 13 يناير 2018 - 20:13
هل حقا أن المعادن بالمنطقة ثروة وطنية يمكن استغلالها و توفير فرصا اقتصادية وتنموية للسكان والجماعات القروية بالمنطقة وأن المستفيد منها هو الساكنة المحلية؟
2 - إبراهيم امريرت السبت 13 يناير 2018 - 20:22
المهم إنها شفها العالم في الافتتاح ديال كوب 22 صافي دبا غدي يهمهم غير الثروة لمن تعاود زابورك اداود أنا تساءلت مع راسي فين كاينة هذه المناظر الجميلة ملي شافتها حقا رائعة الله ابعد عليها شر الخلق لي متيهمهم غير المال
3 - المعادن خطر على منطقة كلميم السبت 13 يناير 2018 - 20:26
اءن مخططات وزارة الطاقة و المعادن في منطقة سوس و كلميم و طاطا لاترتكز على بعد نضر و لا تنبنى على اءي اءستراتجية واقعية. هذه المخططات ستدمر كل شيء بالمنطقة من فلاحة و سياحة و صناعة تقليدية اصيلة, حيث ان الالف من الاهالى سيفقدون ارزاق عيشهم و اعمالهم في هذه المناطق و سيهجرون هذه المناطق لامحالة. لا زرع سينبت في المنطقة و لا نخلة ستصمد و لا سائح سياءتى ولا ماء عذب صافى سيرقرق في واحات هذه المناطق التى سيكون مصيرها الموت الحتمى. وزارة المعادن و خبرائها سيخلقون بعد مئات مناصب الشغل و سيفقدون العشرات من الاءلف مصدر ارزاقهم. اما الطبيعة الخلابة فستكون في خبر كان. جريمة بيئية ستقع في منطقة كلميم. هذا اءكيد
4 - اساركا السبت 13 يناير 2018 - 20:35
أين حلت المناجم تفقر البلاد وتلوث المياه وتقتل الأشجار والنبات وتسرق الخيرات شيء مؤسف ينذر بكارثة انسانية قد يسمع صداها للعالم الخارجي مرة اخرى، كفضيحة اميضر في ضواحي تينغير ففي عملية استخراج الدهب يستعمل السيانيد و لكم ان تبحتو قليلا عن هده المادة في gooogle وستعرفون ما قد تسببه للانسان ناهيك عن التهميش و التفقير الممنهج و التشريد بل و التدمير لبيئتهم و تسميم اراضيهم و تجفيف مياههم لدفعهم للهجرة غير مأسوف عليهم 
5 - Hassan de Fès السبت 13 يناير 2018 - 20:40
Soubhane Allah... ! Ceux qui n'ont pas de projets dans leurs zones revendiquent et aussi ceux qui vont avoir des projets dans leur patelin revendiquent
6 - omar de taliouine السبت 13 يناير 2018 - 20:58
Un grand bonjour à la population de cette région que j'aime beaucoup Tres belles région avec ses monuments historiques un salut à salima Naji eT a gorges. On dairait le sud .et bon courage pour votre bataille....et il faut pas baisser les bras pour cette belle région
7 - مغربي غيور السبت 13 يناير 2018 - 21:21
النحاس الذهب وووووو... من يستفيد من هذه المناجم ؟ هل يستفدون سكان هذه المناطق الجبلية المنسية ؟ اين تذهب كل هذه المنتوجات من الذهب والنحاس .؟ هل حقيقة تم قبض خمس اطنان من الذهب المغلف بالنحاس في جمارك الامارات ؟
8 - كل شيء ممكن عند وزارة المعادن السبت 13 يناير 2018 - 21:25
لن يكون غريبا يوما ما اذا سمعنا ان وزارة الطاقة و المعادن اعطت التراخيص للتنقيب عن الكوبالات و النحاس بساحة سراغنة قرب شارع الفداء وسط الدارالبيضاء.
9 - أضرضور عبد السبت 13 يناير 2018 - 21:36
تعتبر واحة أمطظي منطقة سياحية بامتياز بجهة كلميم وادنون لما تتوفر عليها من مأثر تاريخية
ها هي الأن تصارع من أجل البقاء أمام هذه المشاريع التي تهدد البيئة وحياة الساكنة بهذه المنطقة
10 - Hicham السبت 13 يناير 2018 - 21:42
منين عدنا دهب نحاس فضة جوج بحورا علاش حكومة باغا تعوم الدرهم حسب ما ارى ان المغرب اغنى من جميع دول الخليج الغنية
11 - Omar amanar السبت 13 يناير 2018 - 22:29
سنصلي صلاة الجنازة على جل واحات الجنوب المغربي ان لم يتدخل المجتمع المدني لردع من يهمهم فقط استنزاف الثروات ولو على حساب سكان الواحات
12 - joe black السبت 13 يناير 2018 - 22:57
هذه آفة خطيرة أصبحت تهدد العديد من المناطق في المغرب. حسبنا الله ونعم الوكيل. المعضلة الكبيرة أن هذه الشركات تأخذ الخير و تنهب كل شئ وتترك للأهالي الغبار والنفايات.
يجب أن نتحد جميعا مع هذه المناطق لوقف هذا الزحف...إن لم نفعل سيأتي الدور علينا قريبا
لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
13 - علي السبت 13 يناير 2018 - 23:00
واحة امتضي زرتها هي من اجمل المناطق التي رأيتها في حياتي, اتمى من اعلى سلطة في البلاد التدخل لانقاذ هذه الواحة من جميع المخاطر منجمية كان او تولث اوغيره , اذا دمرت سنفقذ كنزا كبيرا ستندم عليه الأجيال القادمة ..الرجاء التحرك قبل فوات الأوان..
14 - مستوى الخبراء بالمغرب السبت 13 يناير 2018 - 23:05
مستوى الخبراء بالمغرب في قطاع حماية البيئة ضعيف و ضعيف جدا اءو يكاد يكون منعدم. لابد للدولة المغربية من تكوين مهندسين في مستوى عال جدا في قطاع اءركان البيئة.لهذا فقطاع المعادن اءعمى خرابه سيكون اءكثر من فوائده.
15 - هشام السبت 13 يناير 2018 - 23:35
سوف يرى اهل قرية امتضي واهل الاطلس الصغير برمته ان سماسرة المناجم التي اكتشفت بعد المسح الجيولوجي لسنة 2010 اعدوا العدة للاستيلاء على هده المناطق .
مادا سيمنعهم ؟ سجل الملاحظات ههه ان لهم سماسرة في الادارة المركزية والجهوية الموافقة البيئية سيحصلون عليها بكل قوة .الم ينتفظ اهل جماعة والقاضي بتارودانت وفي الاخير لا شئي
لا يمكن صد المجرمين الا بالوقوف اما الاليات وكسرها ان اقتضى الحال اما رؤساء الجماعات فهم ضعفاء امام التعليمات والفلوس
16 - ايت السبت 13 يناير 2018 - 23:48
باي باي امتضي ..ما يهم المخزن هو المعادن وبعدها يترك الواحة قاعا صفصافا تنعق فيه غربان السامة والخواء.المخزن لا يهتم للبيئة ولا للفرشة المائية ولا للهواء ولا لاي شيء سوى مصالحه وكلام مندوب الطاقة مردود عليه اذ ان المناطق المنجمية هي افقر المناطق في البلاد فماذا تحقق في افلا نغير وفي اقا كولدن وفي اميضر وبوازار وغيرها فعن اي تنمية يثحدثون هؤلاء..رحم الله الثراث المادي من اكودار وقلاع وحصون امتضي ستهوي بها المناجم الى الارض المخزن لا يكثرث للتاريخ ولا لايء شيء سوى مصالحه الخاصة ...في السنوات الاخيرة ازاداد نهما للحفر حتى في المقابر بحثا عن المعادن..حسب الصحافة الخارجية فكمية الذهب هي نفسها لدى المغرب مند الاستقلال ...الماء السام والملوث ودخان سام ومخلفات المناجم ستحل محل الحقول ...ومحل الهواء المنعش ..لكم الله يا فقراء امتضي
17 - سعيد بوعلي الأحد 14 يناير 2018 - 01:04
تحية لجريدة هسبريس ولصحفي كاتب المقال .
كما اشد على أيدي شباب جماعة أمطضي على تجندهم ضد هدا الخطر المحدق والذي ستكون له عواقب وخيمة على المنطقة ككل .ولا بد من الوقوف ضده بكل ما أوتينا من قوة .وعلى المجتمع المدني ان يكون له دور قيادة وتأطير الساكنة ضد هده المنغجم التي لا تأتي سوى بالدمار وكل ما يقولونه عن التنمية .و.و. مجرد كلام فارغ وحبر على ورق
18 - زائر سابق الأحد 14 يناير 2018 - 01:09
لقد سبق لي و أن زرت هذه الواحة سنة صيف 2012 منطقة جميلة ورائعة اتمنى ان يقاوم اهل المنطقة لتفادي كارثة مماثلة لما وقع في افلا اغير بتافراوت مع مناجم الذهب وما خلفته من اذى اتى على الزرع على نذرته والضرع.الله يحفظ الماضي.
19 - زائر للمنطقة الأحد 14 يناير 2018 - 01:14
منطقة امتضي من اهم الواحات بالجنوب المغربي دات مناظر خلابة نتمنى الا يحدت نفس سيناريو تافراوت سابقا
ونتمنى من السلطات المعنية ردع هده الخروقات ضد الطبيعة والبيئة
20 - محمد بلحسن الأحد 14 يناير 2018 - 10:33
الجواب الذي جاء على لسان السيد المندوب الجهوي لوزارة الطاقة والمعادن بجهة كلميم واد نون "إن الوزارة لا يُعقل أن تعطي ترخيصا باستغلال مناجم ستخلف إضراراً بالبيئة وبالفرشة المائية؛ لأنها معنية أيضا بالتنمية المستدامة" يذكرني بعدد من المقالع المتواجدة غير بعيد عن الطرق و الطرق السيارة غالبيتها استغلت بطرق شبه عشوائية حيث استخرجت مواد البناء (أتربة الردم و الرمال و الحجارة لقارعات الطرق و للخرسانة) و لم يلتزم المقاولون من أداء:
Droit de carrière
Taxe communale
على جميع المواد المستخرجة.
جزء كبير جدا من المال العام بدل أن يصل إلى جماعات حضرية و قروية و لأصحاب الأراضي يحول لأداء "هدايا" و أجود و تعويضات لموظفي الدولة.
غالبا ما يعطون "هدايا" و رشاوي لرؤساء الجماعات و لموظفي الإدارات و المقاولات العمومية لغض الطرف على تطبيق مقتضيات دفاتر التحملات الخاصة و العامة.
أنا شخصيا أعتبر أن أحسن حل لمحاربة الفساد في هذا الميدان هو مساءلة و محاسبة المندوبين الاقليميين و الجهويين و حثهم على السهر على جودة تقارير تسليم السلط و تمكين رؤساء الجماعات من نسخ للكشوف الحسابية المؤقتة و السنوية و النهائية.
21 - محمد بيا الأحد 14 يناير 2018 - 11:46
السلام عليكم
شكرا لجريدة هيسبريس على هذه الإلتفاثة لواحة أمطضي التاريخية
والتي تعتبر منطقة سياحية بجنوب المملكة
22 - Soufiane الأحد 14 يناير 2018 - 13:04
يعد فسفاط مدينة اليوسفية نقمة على هده الاخيرة و سكانها
23 - Argane Amazigh الثلاثاء 16 يناير 2018 - 10:51
نحن سكان هذه المنطقة نطالب الوزارة المختصة بعدم الترخيص لأي تنقيب هنا،دعونا نعيش حياة البداوة خير،لا نريد لا تنمية لا عمل بقدر ما نريد الحفاظ على واحاتنا و بيئتنا و استنشاق الهواء النقي،من فظلكم دعونا و شئننا.
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.