24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | هل يتوقف بناء المستشفى الجامعي على زيارة ملكية إلى سوس؟

هل يتوقف بناء المستشفى الجامعي على زيارة ملكية إلى سوس؟

هل يتوقف بناء المستشفى الجامعي على زيارة ملكية إلى سوس؟

مضى عامان على فتح الأظرفة المتعلق ببناء المستشفى الجامعي بأكادير، الذي تم يوم 20 أبريل 2016. لكن المشروع التابع لوزارة الصحة، والذي فوض تتبعه لوزارة التجهيز، لم يبدأ لحد الساعة، رغم فوز شركتين بالصفقتين المتعلقتين بهذه البناية الصحية، مما فتح الباب أمام الكثير من التأويلات، في غياب إجابات شافية.

نظرية المؤامرة

هُناك دائما ما يزكي في أذهان العامة أن جهات ما تعرقل التقدم والتنمية في أكادير، وهناك دائما من يُغذّي الإحساس بنظرية المؤامرة في نفوس "السواسة" أو الكثير منهم، ففي كل مرة يظهر موضوع يجعل الأكاديريين يشعرون بأن لهم "عدوا" حال دون وصول سكة الحديد إلى عاصمتهم، والتي بدأ الحديث عنها منذ ثمانينيات القرن الماضي، كما حَالَ دون مشروع "أكادير لاند"، ووقف في طريق مشاريع كبيرة تخرج أكادير من عزلتها، هي التي تتوفر على ما يجعلها قطبا اقتصاديا مهما. ومؤخرا عاد هذا "العدو المجهول" إلى نقاش العامة في أكادير، بعد طول انتظار بناء المستشفى الجامعي بأكادير، الذي موله البنك السعودي للتنمية منذ ما يزيد عن أربع سنوات. لكن "طوبة" واحدة لم توضع لحد الساعة في أشغال بنائه، مما عرقل سير دروس طلبة الطب والصيدلة بأكادير.

حكاية "الوردي"

في نهاية شهر أكتوبر 2014، قال الحسين الوردي، وزير الصحة السابق، في اجتماع رسمي بولاية أكادير، إن "المستشفى الجامعي بأكادير، وهو بمساحة إجمالية تقدر بـ30 هكتارا وبطاقة استيعابية تصل إلى 841 سريرا، سيفتح أبوابه بحلول سنة 2018".

وها هي سنة 2018 قد اقتربت من الانتصاف دون أن يتم حتى الشروع في حفر أسس هذا المشروع الصحي، الذي يعلق عليه السكان آمالا كبيرة في تلقي خدمة صحية قد تخفف معاناتهم.

في ذلك الاجتماع أوضح الوردي، أمام المنتخبين والبرلمانيين وممثلي السلطات المحلية والمصالح الخارجية، أن "كلفة هذه المنشأة الضخمة، التي تحتاجها المدينة لتطوير وتعزيز الخدمات الصحية وتقريبها من المواطنين، تقدر بمليار و828 مليون درهم"، وأنها "تتضمن جراحة القلب والشرايين والمستعجلات وتطوير المساعدة الطبية المستعجلة والأمراض العقلية والأنكولوجيا وأمراض الدم".

وأضاف الوزير الذي تم إعفاؤه أن "الطاقة الاستيعابية لهذه المكونات تتوزع بين مصلحة طب الأنكلوجيا (26 سريرا)، والمستعجلات وطب الحروق والعناية المركزة (68 سريرا)، والتخصصات الجراحية (210 أسرة)، والتخصصات الطبية (210 أسرة)، والطب النفسي (120 سريرا)، وطب الأطفال (78 سريرا)، وطب النساء والتوليد (90 سريرا و16 قاعة للعمليات)، والمستشفى النهاري (30 سريرا)".

بقي مشروع المستشفى الجامعي بأكادير رهين الرفوف، فرغم بناء كلية الطب والصيدلة بمدخل المدينة، فإن فرحة الأكاديريين لم تكتمل، ذلك أن الساكنة كانت تعول على هذا المرفق الصحي للاستفادة من خدماته الصحية، وليكون كذلك مركزا للتدريب والأشغال التطبيقية بالنسبة إلى طلبة الطب، الذين لا يجدون أين يتدربون وينجزون أعمالهم التطبيقية، قبل أن تلجأ الكلية إلى المستشفى الجهوي الحسن الثاني، ومستشفى إنزكان، ثم المستشفى العسكري بالدشيرة.

تمويل سعودي

تضمن البرنامج الحكومي لسنة 2012 إشارة إلى خلق مؤسستين صحيتين بمدينة أكادير، الأولى هي كلية الطب والصيدلة، والثانية هي المستشفى الجامعي بأكادير. الأولى تابعة لوزارة التعليم العالي، والثانية تابعة لوزارة الصحة. وهما معا تم قبول تمويلهما من طرف البنك السعودي للتنمية.

بعد ذلك تم تخصيص بقعة أرضية لبناء المشروعين بمدخل مدينة أكادير. من هذه البقعة الممتدة على 39 هكتارا، تم تخصيص 10 هكتارات تقريبا لكلية الطب، فيما خصص الباقي لبناء المستشفى الجامعي.

موقع المستشفى الجامعي بمدخل أكادير كان مشجعا، إذ قامت بلدية أكادير بتمويل دراسة تتعلق بالحركية، (وسائل النقل) بغلاف مالي يقارب مليوني درهم.

انطلق بناء كلية الطب، كما انطلقت موازاة مع ذلك دراسات المستشفى الجامعي. تم إنجاز الدراسات الخاصة بالمستشفى المحاذي للكلية، وبعد ذلك تمت برمجة صفقتين تخصان هذا المستشفى، الصفقة أولى خاصة بتهيئة المكان المخصص للمستشفى الجامعي، والصفقة الثانية متعلقة ببناء هذا المستشفى. وبعد فتح الأظرفة رست الصفقتان المتعلقتان بهذه المؤسسة الصحية على شركتين، بعد طلب عروض رقم 48/2015، الذي تم فيه فتح الأظرفة يوم 20 أبريل2016 بالنسبة إلى الصفقة الأولى، ويوم 13 ماي بالنسبة إلى الثانية. لكن الأشغال لم تنطلق لحد الساعة.

كان من الممكن أن تبدأ الأشغال مباشرة في بناء هذا المستشفى الجامعي، لكن بعض المسؤولين كانوا يرغبون في أن يقوم الملك محمد السادس شخصيا بوضع الحجر الأساس لهذا المشروع المزمع بناؤه على مساحة 30 هكتارا، خاصة بعد أن صادف ذلك ظهور عاهل البلاد على شاشة التلفاز، وهو يضع الحجر الأساس لبناء المستشفى الجامعي بطنجة، فتفتقت عبقرية مسؤول ما بأكادير أن يوجه طلبا إلى الملك، يطلب فيه أن يتكرم بوضع الحجر الأساس لهذا المرفق الصحي التابع لوزارة الصحة.

في انتظار الملك

حاولنا طرق أبواب كثيرة بحثا عن تفسير مقنع لتأخر الشروع في بناء المستشفى الجامعي بأكادير، رغم توفر كل الشروط الموضوعية لبنائه، من تمويل وعقار، إضافة إلى الحاجة الماسة إليه من طرف الطلبة أولا، ثم المواطنين ثانيا، فكانت لغة التهرب هي التي ميزت كل الإجابات، إلا أن السبب الذي يبدو صائبا هو "الطلب الذي تم تقديمه ليقوم الملك شخصيا بوضع حجره الأساس"، يقول مصدر لهسبريس الإلكترونية، رفض الكشف عن هويته. وأضاف المصدر قائلا: "مبدئيا لا يجوز أن تتقدم بطلب إعطاء انطلاقة المشروع من طرف الملك، ثم تقوم بذلك بدونه".

في السنوات الأخيرة، تم الحديث عن زيارات مرتقبة للملك محمد السادس لمدينة أكادير، إذ كثيرا ما يبدأ الحديث عن زيارة ملكية مباشرة بعد الشروع في تنظيف المدينة أو صباغة الرصيف، أو غرس الورود والأشجار في المدارات المهمة، التي يُرجّح المسؤولون عن المدينة أن ملك البلاد سوف يمر منها، حتى لا تشملهم غضبته، لكن الكثير من الزيارات التي تم الحديث عنها ــ بشكل غير رسمي ــ لم تتم. إذ لم يزر الملك محمد السادس أكادير إلا يوم السبت 27 يناير 2017، حيث ترأس اجتماعا مع مسؤولين حكوميين ومحليين، لكن وضع الحجر الأساس لهذا المستشفى الجامعي لم يتم.

ظل المشروع مكانه، مادام المسؤولون عن هذا المرفق الصحي اشترطوا حضور الملك كي تبدأ الأشغال، عندما قدموا طلبا بوضع الحجر الأساس من قبل ملك البلاد.

هذا الوضع جعل العديد من المعلقين بأكادير يتساءلون: ما جدوى تعطيل بناء مرفق صحي بحجة ضرورة وضع الملك لحجره الأساس، مادام المسؤولون هم الذين تقدموا بهذا الطلب؟ ألا يترتب عن التأخر في إنجاز المشروع سحب تمويله من طرف البنك السعودي؟ ومن سيعوض للشركات التي فازت بالصفقة الأضرار المترتبة عن عدم السماح لها بالشروع في الأشغال؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - Professeur à UIZ الأحد 22 أبريل 2018 - 11:04
Je crois qu'ils attendent le limogeage du président après le sacadale de falsification des master.
2 - ميكانيكي الأحد 22 أبريل 2018 - 11:06
لكم الله يا سكان اكادير انه العبث بعينه .المرضى يعانون الامرين وينتقلون الى مراكش طلبا للعلاج والغير مسؤولين ينتضرون حجر صاحب الجلالة .اللهم اخرجنا من هده القرية الظالم اهلها
3 - واو الأحد 22 أبريل 2018 - 11:11
الفساد ينخر جسم البلد. و من سيحاسب المسؤول عن هذا التعثر . لا تحدثوني عن القضاء فهو أفسد القطاعات و منذ استقلال البلد أضف قطاع الصحة و الشرطة و الدرك .... .....لا تعطيني خبزا اريد عدلا.
هزلت.
4 - laloli الأحد 22 أبريل 2018 - 11:22
للأسف المسؤولين على البلاد هم سبب إنتشار الإشاعات و التأويلات لأنهم لا يقدمون أي أخبار عن سبب توقف العديد من المشاريع في المغرب و ليس فقط المستشفى الجامعي بأكادير. و السبب الثاني هو نحن كشعب لا نسأل عن الأسباب لأنه أولا لا نعرف من سنسأل وثانيا لم نبلغ من الوعي للسؤال عن هذه المشاريع لأننا نحس بسبب سياسة من يتحكمون في زمام الأمور بأننا مجرد قطيع مسيرحتى فقدنا الأمل في التغيير.
5 - السلام الأحد 22 أبريل 2018 - 11:22
الملايير كتمشي ف موازين سنويا وصحة المواطنين في انتظار اللهم إن هذا لمنكر
6 - كريم الأحد 22 أبريل 2018 - 11:22
يوجد في الفداء درب السلطان مستشفى صغير معروف بجميعة قرب الداءرة الامنية البلدية مغلق ازيد من عشرة سنوات للاصلاح فما بالك بمستشفى جامعي في مدينة اكادير.
لماذا لايقوم بعض الصحفيون بتتبع هاته المشاريع في ربوع المملكةالتي تتوقف او يطول انجازها للاستفسار وحث المسؤول على البحث عن الحلول.
7 - باحث عن الحقيقة الأحد 22 أبريل 2018 - 11:23
كل شيء في هذا البلد يتوقف على الملك وزياراته واوامره وخطاباته ..لماذا لاننا في بلد مسؤولوه يفتقرون الى المصداقية والشفافية والوضوح والاخلاص في خدمة الوطن والمواطن ، في بلد احزابه فاشلة والمسؤولون عن الجهات فيه فاشلون وولاة الاقاليم فاشلون نائمون والاقاليم تعج بالمشاكل . ايضا جمعيات المجتمع المدني فاشلة وهمها التسابق الى التصريحات الصحفية وعقد اللقاءات الفارغة وانتظار عرضها مساء على الاولى او الثانية . والقلة القليلة جدا جدا ممن هم مخلصون اما ان اعمالهم ومجهوداتهم تقبر كي لا تكشف ضعف وتقاعس الفاشلين واما انهم في بيوتاتهم مهملون لان لا احد يلتفت اليهم ، مشكلتهم انهم لم ينخرطوا في حزب او منظمة او جهة تبندهم وتدافع عليهم
8 - اگاديري محگور الأحد 22 أبريل 2018 - 11:26
اكادير مدينة مغضوب عليها لا نعلم سبب هذا البلوكاج كل شيء متوقف الاستثمارات الصحة السياحة..واش المغرب اانافع هو الرباط و طنجة و البيضاء الى متى هذا التعامل واش الدولة غاتبقا تسنى حتى تنوض اكادير بحال جرادة و الحسيمة عاد يديوها فينا..و لات الدولة بحال الاطفائي حتى تشعل عاد يدخلو
9 - madani الأحد 22 أبريل 2018 - 11:28
ça fait 10 ans que agadir ne s améliore plus .au contraire cette ville est de plus en plus délaissé par les pouvoirs publics. la saleté, la violence, les mendiants, la prostitution, les chiens errants, la corruption dans toutes les administrations. les hôpitaux en mauvaise état..
les ordres viennent d'en haut pour détruire cette ville au détriment des autres villes comme Marrakech.
10 - الجكاني الأحد 22 أبريل 2018 - 11:30
منتهى العبث .مشروع بهذا الحجم تأخر بسبب مسؤول طلب حضور الملك للتدشين . سيضحك علينا كل من يقرأ هذا المقال
11 - تخلف المغرب الابدى الأحد 22 أبريل 2018 - 11:33
لاحول و لا قوة الا بالله العضيم!! مستشفى جامعى من هذا الحجم يرتبط الاانطلاقة في شروعه باءن يضع الملك الحجر الاساس له. و تاءخر االشروع فيه لسنوات بهذا السبب! يستحيل, يستحيل!!هذا مستحيل لا يمكن للعقل ان يقبله! انا لو كنت في محل هؤلاء المسؤولين و لدي مشروع مقتنع به لكن المسؤولين غير مقنعين به و الله ثم و الله لاءقدمن اءستقالتى و اءنسحب. هذه هي الشيمة التى يتوجب كل موضف التحلى بها في المغرب. اما الملك فلا اضن انه باءستطاعته ان يحل كل مشكلة صغيرة او كبيرة باالمغرب. هذا مستحيل. لكن كذالك تنقص الشجاعة عند المسؤولين في المغرب باءتخاد قرارات لوحدهم بدون الرجوع الى الملك او مايسمى بحكومة الضل!و هذا اكبر عائق في تخلف المغرب و عدم تطوره.
12 - عبد الله الماسي الأحد 22 أبريل 2018 - 11:59
للاسف المسوولون في هذه الجهة مجرد كراكيز متحكم فيهم.الكل يعرف ان شخصية رييس الجهة ضعيفة جدا جدا اما رييس المجلس البلدي فمفقود في الساحة.
المغرب يحتاج الى مسيرين ياخدون المبادرة يبتكرون و يبدعون لا الا مسيرين همهم صرف اجور الموظفين في اخر الشهر و حضور الندوات واعطاء الدروس.
نريد افعالا لا اقوالا
السياسي اكد محدوديته في التسيير
كفانا من قال الشاعر
كفانا من قال ادم سميث
كفانا من قال كارل ماركس
لا اريد ان اكون لا يساريا ولا يمينيا،لا راسماليا و لا اشتراكيا.
اريد فكرا سوسيا تجاريا متخلقا تكنوقراطيا.
يرى المصلحة فوق كل اعتبار.
بعد ان كنا من ثلث الاولين اصبحنا في زمرة الاخرين.
اشتد ندمي فاخترت الهجرة لا شمالا انما جنوبا الى افريقيا السوداء، فاكتشفت انها تقدمت وان المغرب يعيش بفكر افريقيا اما افريقيا فتعيش بفكر الغرب...
اتركوني أتركني لا اريد المزيد
13 - Hicham الأحد 22 أبريل 2018 - 12:02
مدينة أكادير تسير نحو الهاوية…
14 - agadir الأحد 22 أبريل 2018 - 12:07
الفساد في المغرب منضم والمفسدين لا محاسبة لا عقاب الفساد في كل شيء ياربي السلامة
15 - م.ع الأحد 22 أبريل 2018 - 12:25
يجب على المسؤولين إ عطاء إلاولوية للمجال الصحي لكن نلاحظ العكس يبدرون أموالا طائلة في المهرجانات و ينسون صحة المواطن وأين يعلاج؟ فأغلب المرضى الفقراء أو من الطبقة المتوسطة يعالجون في الدارالبيضاء أو الرباط. فهنا يطرح السؤال هل هو عدم وجود المستشفى الجامعي أو كفاءات الأطباء ؟ وأخيرا نشكر البنك السعودي الذي يفكر في هذه المبادرات الإنسانية والاجتماعية.
16 - farouk الأحد 22 أبريل 2018 - 12:37
ليست مدينة اكدير وحدها هي المهملة من طرف المسؤولين بل منطقة سوس بكاملها يجب محاسبة هؤلاء المسؤولين عن اهمالهم وعن العراقيل التي يكبدونها لتنمية الجهة .
17 - امازيغي حر الأحد 22 أبريل 2018 - 12:42
واين الدين يتبجحون باخنوش والعثماني وساجد ولشكر.شلوح مجرد كراكيز ولو تقلدوا مناصب عليا في هدا البلد السعيد.
18 - محمد بلحسن الأحد 22 أبريل 2018 - 12:45
لعل المسؤول على كل الاختلالات موظف سابق متقاعد على بينة بدواليب الادارة المغربية رزق بـ 10 أولاد 8 منهم طاشرونات و 2 موظفان واحد بوزارة المالية و الآخر بقطاع التجهيز كلاهما في مفاوضات خفية ذكية مع المقاولات التي ظفرت بالصفقات العمومية لإجبارها على المناوبة la sous-traitance déguisée
19 - عبد الله الأحد 22 أبريل 2018 - 13:00
سوء العلاقات المغربية السعودية حالت وتمويل المستشفى الجامعي من طرف البنك السعودي ، مول الشكارة ما فرحان عليها ما كاين لا تدشين لا مستشفى لا والو
20 - قارئ تاريخ الأحد 22 أبريل 2018 - 13:10
نفس مصير الأوراش الأخرى ، المغرب تحت الألم .....
21 - tayri n tammurth الأحد 22 أبريل 2018 - 13:59
على مر تاريخ المغرب جميع الثورات التي ادت الى تغيير النظام في المغرب تأتي من سوس المرابطين+السعديين+ الموحدين+ جيش التحرير، الى ما فاقش السواسة من نعاسهم راه ما عمر التغيير اكون في المغرب، سواسة اتحكم فيهم النظام واغرق فيهم الأعيان بالمال والسيبة في استغلال الاراضي الفلاحية في هوارة وتارودانت واولوز وسبت الكردان واشتوكن... وهما لي المستافدين وكيدافعوا على الوضع القائم لان المخزن كايعارف الخطر ديال السواسة وفاش انوضوا راه ما غديش اكونو بحال الحسيمة اولا جرادة اولا زاكورة الى ناضت سوس فابشروا بالتغيير في المغرب... وحاليا هذا مستبعد؟
22 - عبدو عمر الأحد 22 أبريل 2018 - 14:43
الأجدى مباشرة البناء ويمكن بعد ذلك تدشين افتتاحه من طرف ملك البلاد
23 - citoyen maghribi الأحد 22 أبريل 2018 - 15:26
Agadir est la capitale du Souss,c'est une destination touristique sur laquelle le Maroc compte pour atteindre les 20 millions de touristes,et aussi la capitale d'une région agricole en plein développement et qui emploi une grande population de la région . Il ne faut pas oublier qu'Agadir fait parti des villes choisies pour la coupe du monde 2026,si le Maroc remporte l'organisation de cet événement planétaire? Est ce que les résponsables locaux sont à la hauteur de la tâche???????????????????a
24 - الحسين الأحد 22 أبريل 2018 - 16:14
مؤخرا زارنا ملكنا العزيز للإشراف على برنامج التسريع الصناعي، للأسف لم ننعم بشرف حضوره سوى سويعات، أشرف على التوقيعات ورحل. هكذا حال أكادير،
25 - طالب طب بأكادير الأحد 22 أبريل 2018 - 17:17
التدشين ممكن يتدار بعد البناء, حنا ماتلنا نضيعو فتكويننا و عمرنا, على زين مستشفى الحسن الثاني و الويل د انزكان
26 - لا بد من المحاسبة ! الأحد 22 أبريل 2018 - 17:43
تعثر المشاريع في أكادير دليل على فشل الأغلبية والمعارضة والضحية المواطن البسيط والمستثمر بجانبه، والغضبة الملكية ستشملهم بحول الله !!
27 - Kaltoumi الأحد 22 أبريل 2018 - 18:01
Le deuxième séisme qui frappe à Agadir par ses dirigeants de l adimistration du gouvernement
Et par ses représentants de la région de la ville et ses ong
L acte du décès de la voile est bien signé
28 - locatoni الأحد 22 أبريل 2018 - 18:06
des villes entieres sans hopitaux memes les plus grande et iconiques villes du pays ne dispose pas encore d'un hopital et université dignes...pour vous deprimez encore, et a titre dexemple, la capicité hospitalieres du maroc entier n'equivaux pas a celle de la seule ville de Montreal au Canada.
29 - الياس الأحد 22 أبريل 2018 - 20:44
سوس مغضوب عليها لا ربط سككي مع العلم ان المرحوم الحسن الثاني وضع حجره الاساسي سنة 1986. لا مستشفي جامعي لا صناعةلا...
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.