24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | قاضيتان جديدتان تؤثثان جلسات ابتدائية إنزكان

قاضيتان جديدتان تؤثثان جلسات ابتدائية إنزكان

قاضيتان جديدتان تؤثثان جلسات ابتدائية إنزكان

أشرف كل من رئيس المحكمة الابتدائية بإنزكان، عز الدين الخو، ووكيل الملك بها، محمد حبشان، والرئيس الأول لدى محكمة الاستئناف بأكادير والعيون، عبد الله الجعفري، اليوم الأربعاء، على تعيين كل من لطيفة الصابي وفاطمة شوشو في مهامهما الجديدة كقاضيّتيْن جديدتين بالمحكمة الابتدائية بإنزكان، مع الإقامة بمركز بيوكرى؛ وذلك عقب اجتيازهما بنجاح اختبارات نهاية تمرين المُلحقين القضائيين بالمعهد العالي للقضاء، الفوج 41.

عز الدين الخو، رئيس المحكمة الابتدائية بإنزكان، قال في تصريح لهسبريس إن "الجلسة الرسمية المنعقدة بقاعة الجلسات العمومية رقم 1 تندرج في إطار تطبيق مقتضيات المنشور الملكي رقم 845 الصادر سنة 1979، المتعلق بعقد الجلسات القضائية الرسمية والعادية، وقد جرى التقليد القضائي على إحياء هذه السنّة المحمودة بتنصيب القضاة الجدد بمختلف المحاكم".

وأضاف المسؤول القضائي أن "هذا التقليد يؤكد على المكانة التي يُعطيها القاضي الأول، الملك محمد السادس، للقضاء، باعتبار العدل أساس الملك، ونتمنى من القضاة الجدد أن يكونوا في مستوى الثقة المولوية التي طوقهم بها صاحب الجلالة، خدمة للقضاء وللمواطنين ببلدنا العزيز".

وخلال كلمات توجيهية لهم في حفل استقبال القاضيّتيْن الجديدتيْن، أكّد كل من الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بأكادير والعيون، والوكيل العام للملك بها، ورئيس ابتدائية إنزكان، على "العمل من أجل الرفع من مستوى أداء ومردودية جهاز القضاء"، مع تذكير القاضيتين الجديدتين باليمين القانونية "التي تفرض عليهما الحكم بالعدل بين الناس والقيام بعملهما بوفاء وإخلاص، والمحافظة على سر المداولات وسلوك مسلك القاضي النزيه والمخلص".

كما دعت كلمات المسؤولين القضائيين إلى "استلهام تجارب عدد من الموارد البشرية في سلك القضاء على مستوى الدائرة القضائية، والاحتكاك بالاجتهادات القضائية، وربط أواصر التعاون مع مختلف شرائح المجتمع القضائي، من مسؤولين وقضاة ومحامين ومساعدين قضائيين وعدول ومفوضين قضائيين وغيرهم، بغية جعل القضاء في خدمة المواطنين وضمان حقوق التقاضي لكل الأطراف، والعمل على ترسيخ عدالة عصرية وفعالة وناجعة ومستجيبة للانشغالات العميقة للمتقاضين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - كلمة و رأي... الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 23:45
ربما تكون الشفافية و النزاهة مع دخول العنصر النسوي هذا المجال، حيث تفشت ظاهرة الفساد بشكل مهول في هذا القطاع في كل محاكم المملكة و ليست انزكان استثناء بل واقع ... طبعا لا نعمم، فهناك قضاة شرفاء لا يباعون و لا يشترون. إلا أن تفاحة فاسدة في سلة تضر بباقي التفاح..
2 - علي العيون الخميس 12 يوليوز 2018 - 00:21
لكل واحدةمن محكمتي الإستئناف باكادير والعيون رئيسا خاصا بكل محكمة وليس لهما رىيسا واحدا كما جاء في تغطية أشغال جلسة تنصيب القاضيتين بمحكمة إنزكان.
3 - عبده/ الرباط الخميس 12 يوليوز 2018 - 01:38
اعانكما الله على الحكم بالحق بعد التمحيص و التدقيق و استحضار الله عز وجل في كل وقت و حين .. مع تذكر :( قاض في الجنة و قاضيان في النار ) مع اضافة تاء التأنيث لتكتمل الصورة
4 - باحث عن الحقيقة الخميس 12 يوليوز 2018 - 02:26
خربتوا البلاد باقحام العنصر النسوي في مجال القضاء . العجيب في الامر ان نسبة كبيرة من النساء شابات ونساء في الاربعين واكثر لا ينصحن بزيارة طبيبة امراة ولا ركوب طيارة امرأة ولا ثقة في سائقة سيارة امراة ولا كذلك حتى ممارسة الرياضة تحت اشراف مدرب امرأة بل يفضلن الرجال في كل هذا وغيره
فما هذا العجب ، وقد شهد شاهد منهن
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.