24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

  2. روح عشق النبي في الشعر الأمازيغي (5.00)

  3. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  4. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  5. حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | النسخة الثانية من المكتبة الشاطئية تتعثر في أكادير

النسخة الثانية من المكتبة الشاطئية تتعثر في أكادير

النسخة الثانية من المكتبة الشاطئية تتعثر في أكادير

أفاد منتدى القراءة بالمغرب للرصد والتنمية بأنه لن تكون هناك نسخة ثانية من مشروع المكتبة الشاطئية بأكادير، مرجعا هذا الغياب إلى عدم توفر الإمكانات المادية واللوجيستية، "بالرغم من حث عدة جهات في أكادير على المساعدة، مثلما كان الحال عليه في النسخة الأولى".

وأضاف المنتدى في بلاغ صادر عنه بالمناسبة: "لقد فضلنا ألا تكون هناك نسخة ثانية للمكتبة الشاطئية بأكادير، على أن ننظم نسخة هزيلة، بإمكانات ضعيفة من خلال تبرعات أعضاء المنتدى، فنقدم لأصدقاء المكتبة نسخة باهتة، لا تشجعهم على ارتيادها، ولا تذكّره بإشعاع وألق العام الماضي".

وعبر المصدر ذاته عن أسف أعضاء المنتدى لتعطل مثل هذه المبادرات المجتمعية "ذات التكلفة البسيطة والفوائد الجمة، في الحث على ربط الصلة بالكتاب والمطالعة، وبالثقافة والمعرفة بشكل عام"، معتبرا أن أبرز نجاح حققته المكتبة الشاطئية بأكادير هو تحولها إلى مقصد يومي لعشرات الشبان "ممن كان صيفهم يمر فراغا وتسكعا بين الشوارع، مع ما ينطوي عليه ذلك من مخاطر الانحرافات السلوكية ومخالطة أصدقاء السوء".

لقد تحول الكتاب، يضيف البلاغ عينه، "إلى صديق جديد بالنسبة لهم.. بل إن الكثير منهم اكتشف للمرة الأولى عذوبة المطالعة، والمعرفة، وأهمية المشاركة مع مجموعة نشاطا فكريا وترفيهيا".

وعبّر المنتدى عن أمله في أن يلتفت القائمون على الشأن التربوي والثقافي بجهة أكادير للمبادرة، وأن يولوها العناية التي تستحق، "فشباب يتعلم ويقرأ ويقترب من الكتاب هو مشروع مواطن يعد بالمشاركة الفاعلة في بناء الوطن والنهوض به"، يوضح البلاغ عينُه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - مابل مروان السبت 11 غشت 2018 - 12:17
من المؤسف حقا أن تدير الدولة ظهرها الى هاته الجمعيات المواطنة المفعمة بمبادرات اجتماعية تروم المساعدة على تربية و تعليم الفرد، عندما يتعلق الأمر بمهرجان تيميتار او موازين اوووو تجد الدولة تسابق الزمن و تحارب الدعوات المضادة و تسخر جميع الوسائل المادية و اللوجستية لانجاحها، اذا كنت في المغرب فلا تستغرب.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.