24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/08/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1406:4813:3617:1220:1521:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو تقييمكم لخدمات الخطوط الجوية الملكية المغربية؟
  1. "أمن موكادور" يتدخل لفض اعتصام عمال بمراكش (5.00)

  2. شابّ يجهز على غريمه بطعنة قاتلة بالجديدة (5.00)

  3. ما معنى أنك مغربي، اليوم؟ (5.00)

  4. "گوطيف" .. أكبر مصنع إفريقي للنسيج يتحوّل إلى أطلال بفاس (5.00)

  5. سائحة سعودية تبدد الصور النمطية السائدة عن المغرب في الخليج (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | ظاهرة المتشردين تجتاح شوارع "مدينة الأولياء" في موسم الصيف

ظاهرة المتشردين تجتاح شوارع "مدينة الأولياء" في موسم الصيف

ظاهرة المتشردين تجتاح شوارع "مدينة الأولياء" في موسم الصيف

وسط دار الضمانة، بين جبال مقدمة الريف وغابات الزيتون، يتوافد العشرات من الزوار الخاصين، من مختلف الحالات الاجتماعية والأعمار، قادمين من مدن وجهات ومناطق متعدّدة، حسب روايات شفهية لسكان مدينة الأولياء؛ لكل واحد منهم حكاياته التي لا خواتم لها، إلاّ أن توحّدهم يكمن في المعاناة من اضطرابات نفسيّة..بعضهم تنكّر لهم الأقارب، وآخرون أضحوا محنا حقيقيَة لأسرهم، فاضطروا إلى التخلي عنهم في الشارع العام في انتظار شفاء قد يأتي وقد لا يبرز بالمرّة.

ما إن يدلف المرء إلى "مدينة الأولياء" حتى تستقبله أفواج من المرضى النفسانيين، عراة وحفاة بشعر أشعث ووجوه شاحبة، وقسمات جامدة وتجاعيد رسمت "أخاديد" على محياهم، غير آبهين بما حولهم.. هؤلاء يعانون اضطرابات نفسية حادة ولا يقوون على الحديث بشكل سوي.

مشكل عسير ينتظر التغيير

الوضعية الكارثية التي يعيشها المرضى النفسيون والمختلون عقليا بمدينة وزان، على غرار باقي مدن المغرب، جعلت العديد منهم يتجولون وسط الشارع العام بكل حرية، حتى أضحوا مشهدا مألوفا يزيد من عبء الحياة؛ وما بروز حوادث اعتداء وعنف سوى إشارة إلى خطورة الوضع بالإقليم، لاسيما في ظل غياب مراكز ومؤسسات لعلاجهم وإيوائهم، ما يجعلهم عرضة للتشرد ولسعات البرد ولفحات الشمس.

تواجدوا طوعا أو قسرا، بدون مأوى، وسط شوارع مدينة وزان..حمقى، مختلون عقليا أو مرضى نفسانيون، تعددت الأوصاف وضروب المعاناة وسط الشارع..نور الدين، وحميد، والديبة، وأسامة، وحسن، و"المهندس" و"الديليكي" وآخرون...أسماء لشخصيات لا تعكس حقيقة وضعيتهم الحالية، لكل واحدة منهم قصة أوصلته خارج بيت أسرته، بمعدل عمر متفاوت ونفسية محطمة. مظاهر الكلّ هنا توحي بالفقر المدقع، ولامبالاة المسؤولين توحي بأنهم موضوعون وسط مشفى مختص.

وسط ساحة 3 مارس المقابلة لبوابة عمالة إقليم وزان، ينزوي رجل خمسيني وقد همّ بإعداد "سرير" من "الكرطون" فوق الأرضية الترابية، مع لحاف أخذت الرقع حيزا كبيرا منه، غير مكترث بما يدور حوله، ودون أن يعيره المارة أدنى اهتمام؛ فالمسؤولون في عطلة..بوجه اختفت ملامحه بعدما فقد الأمل في تغيير ينفض عنه غبار الإهمال ويعيد له صوابه، مع ابتسامة كئيبة تختزل أمورا أبى البوح بها..لا أحد يعرف اسمه ولا أصله..غموض يلف ظروف حالته، وكذا المشاكل التي دفعت به إلى المدينة الجبلية، بعدما أثقلت جسده النحيف وأفقدته توازنه.

الحملات الموسمية لا تكفي

معاناة هذه الفئة من المجتمع لا تكسر رتابتها إلا بعض الحملات الموسمية التي تفعلها السلطات المحلية بين الفينة والأخرى، خاصة خلال موسم البرد.

وفي هذا الصدد قال فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوزان إن المدينة تشهد في فصل الصيف، وبالتزامن مع الأعياد والمناسبات الرسمية التي تقام بالمدن السياحية بجهة الشمال، توافد عدد من المختلين عقليا من مختلف الأعمار والأجناس، وهو ما يدفع العديد من السكان إلى القول إن هذا التوافد يتم بطريقة منظمة، الغرض منها إخلاء المدن السياحية الكبرى على حساب المدن الصغرى.

ونبه التنظيم الحقوقي إلى تنامي هذه الظاهرة وانعكاساتها السلبية على سلامة وأمن المواطنين وممتلكاتهم بسبب نزوع بعض المختلين عقليا إلى استعمال العنف، كالرشق بالحجارة أو التعرض للسيارات، مستحضرا قيام بعضهم بحركات وأفعال مخلة بالحياء العام، كالتعري.

واستنكر "رفاق الهايج" صمت السلطات الأمنية والصحية بالمدينة، مطالبين بصون وحماية الكرامة الإنسانية لهاته الفئة الاجتماعية، وفق ما هو منصوص عليه في المواثيق الدولية والإعلان العالمي للتقدم والنماء في الميدان الاجتماعي، الداعي إلى ضرورة حماية حقوق ذوي العاهات البدنية والعقلية وتأمين رفاهيتهم وإعادة تأهيلهم وتيسير اندماجهم في الحياة العامة.

وحمل المكتب المحلي لـ AMDH مسؤولية هذه الظاهرة إلى الدولة المغربية، بسبب الأوضاع الاجتماعية والصحية المأساوية، داعيا إلى إحداث مركز لإيواء وإعادة تأهيل هذه الفئة، ومناشدا كافة الهيئات الحقوقية والمدنية والسياسية الترافع من أجل قضية المتشردين والمختلين عقليا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - المغرب دولة اسلامية الاثنين 13 غشت 2018 - 00:42
الدولة خاسها تطهلا في المتشردين والمعاقين والمختلين العقليين ويديرو ليهوم شي بلاصا يغسلو فيها ويحسنو الشعر واللحية ديالهوم حيت هاد الناس حتى هما مغاربة وممكن العائلات ديالهوم فقراء الله يحسن لعون
2 - بندهداه الاثنين 13 غشت 2018 - 00:57
نطالب دولة فرنسا بضم جميع الأقاليم المغربية إليها تحت شعار نحن دولة واحدة لتكون سابقة في التاريخ.
3 - Ahmed الاثنين 13 غشت 2018 - 01:10
مغاربه خوتنا حتى هما و خاص الدوله تعتني بهم لكن الله معاهم و حنى الشعب أما الحكومة و لفوق معندهم سوق باغين غير الفلوس و سرقة ثروات الشعب لي معمره الابناك ديال سويسرا و البنما و ماما ديالهم فرنسا
4 - Simmo الاثنين 13 غشت 2018 - 01:11
لا تنسو اننا في دولة من دول العالم الثالث وفي حفرة جد غارقة لا يمكننا الخروج منها وايضا لا نعتبر بلدنا من الدول النامية بل من الدول المتخلفة سواءا في الطب او التعليم او التنمية البشرية كاننا في حرب او في العصر الحجري
5 - المحتار الاثنين 13 غشت 2018 - 01:11
لماذا لم يذكر صاخب المقال مدينة وزان و تكلم فقط عن مدينة الأولياء. إلى حين. أعرف أن المشكل لا يخص وزان وحدها. المشكل اجتماعي و له علاقة بالبطاقة التي جعلت حتى الشباب من ذوي الشهادات عرضة للتسول أو الحماق. المشكل عام و لكن الحكومة غير كفأة لمعالجة المشاكل. أتظن أن وزير الشغل بثقافته سيعالج المشكل. الشعب المغربي هو من صوت للحكومة بفعل سند الدين. إعلم أن الدين لا علاقة له بالسياسة التي تهتم بالمجال العام. الأفراد في الحكومة يجب أن يكونوا ذوي تكوين عالي و قدموا في حياتهم العملية نتائج مميزة و واضحة لا تقبل التضليل. أما مثلا أن يكون لك في الحكومة وزير للشغل بدبلوم متواضع و من ذون ميزات ساهمت في تقدم هذا الوطن العزيز، فاذهب إلى المسجد و طالب الخالق أن يحل المشاكل. الخالق سبحانه فظل الإنسان عن العالمين باستعمال العقل من أجل المساهمة في رقي البشر. و الخالق ينتظر من البشر الوصول إلى مقاصده، و هو الذي أجاب الملائكة بأنه سبحانه يعلم ما لا يعلموه الملائكة. إن لم يكن لك شأن كبير في العلم الدنيوي و الخبرة، فلا تتقدم لتكون وزيرا، لأنك ستساهم في مشاكل وطن ينتظر من هو كفؤ لحل مشاكله....
6 - Gala الاثنين 13 غشت 2018 - 01:14
من مؤشرات التقدم هو اختفاء المشردين والمتسولين. الدولة لا تعير لهم أي اهتمام. أما مختلسو أموال الخزينة فهل يؤنبهم ضميرهم عندما يرون هذه المشاهد؟ كلا ثم كلا لأنهم يظنون أن المشرد ليس له حق في تلك الأموال. شيء مؤسف
7 - moos الاثنين 13 غشت 2018 - 01:17
يقدمون الذبائح و القرابين بالملايين للاولياء الميتين من عشرات السنين ولا يقدمون حتى قطعة خبز يابس الآلاف المشردين. الجهل أشد فتك من الجوع. مدينة الأولياء بسسسسس...
8 - من اسكندنافيا الاثنين 13 غشت 2018 - 01:20
29 عام وانا كنعيش هنا في اسكاندنافيا ومازال ما عمري شفت مختل عقلي في الشارع او شي مشتشرد موسخ والصراحة كاين فرق شاسع بين المغرب واروبا والمغرب يا حسرة دولة اسلامية ولكن مابقات لا رحمة ولا شفقة في بلادنا ,كيقول واحد المثل بلي الام المسكينة ديال المسطي هي لي كتتعذب
9 - المحتار الاثنين 13 غشت 2018 - 01:25
ليعلم الجميع أن المغرب دولة متخلفة جدا، ما دامت توجد عنذنا هذه المظاهر و مماثلاتها. المغرب دولة متخلفة جدا رغم ما نراه من إنجاز مشاريع هائلة. المغرب متخلف جدا، جدا، جدا......
10 - بوشيخيخي youtube الاثنين 13 غشت 2018 - 01:48
هاد المساكين المختلين العقليين وهاد المتشردين الفقراء جابهوم المخزن البارح من طنجة وحطوهم في وزان حيت اليوم كانت الماتش بين برشلونة واشبيلية.
11 - حلا الاثنين 13 غشت 2018 - 01:51
كفى من بناء المساجد التي تشكو ندرة مصليها.عوضوها بدور الرعاية لإيواء المشردين والمتسكعين.وسجون كبيرة للمجرمين يقضون فيها عقوبات طويلة الأمد مع الأشغال الشاقةويمنع إطلاق السراح وتخفيف العقوبات والعفو دون استيفاء العقوبة.ومدارس ومستشفيات لاستيعاب الناس.مجتمعنا يلزمه تأهيل وتطهير من التخلف والفقر والأمية.
12 - ايت الراصد:المهاجر الاثنين 13 غشت 2018 - 02:19
ان الحديث عن وزان حديث عن مدينة التراث بامتياز لكن مع ذلك تعتبر مهمشة لاتعرف ظاهرة المهملين والمشردين فقط بل تعرف إهمالا مقصودا اقتصاديا حيث استيلاء طبقة تستغل الشرف حتى انها سيطرت على أراض بالهكتارات وسمت قسمامنها بتجزئةالشرفاء؟!؟ مع ان الكثير من هؤلاء لايعمل وانما استولى اجداده على خيرات وزان ؟!؟ ومن هنا كان التهميش لأغلبية ابنائها ساهم فيه هؤلاء كانهم مواطنون من الدرجة الاولى ... لقد كنت الأسبوع الماضي في زيارة لها لانني من محبي هذه المدينة بحكم قضاء جزء من الطفولة بها ولانني انتمي من جهة الام الى الفقيه التهامي فانني على علم لمن أوصل وزان الى هذه الحالة من التعاسة والبؤس والاهمال والذي له صلة كذلك بمن اعتمدوا على زراعة القنب الهندي؟!الذي اثر على كثير من المشردين بالمغرب من القنيطرة خاصة... وليس بوزان فقط...
13 - حسون الاثنين 13 غشت 2018 - 02:43
60 سنه من الاستقلال اثبتت .فشلنا في تسيير والرقي بالمغرب.بدل الهجره الى اوربا.لم لايطالب المغاربه بالرجوع لاسبانيا .سنصبح كجزر الكناري. سنتمتع بالديمقراطيه.وتتحسن حياه المغاربه
14 - الشعب يريد استقالة وزير الصحة الاثنين 13 غشت 2018 - 02:57
يا السلامة يا ربي حتى حاجة ما بقات كتفرح في بلادنا
15 - Jamila الاثنين 13 غشت 2018 - 04:48
اى واحد منا ممكن يصاب بحالة نفسية و حتى و لادنا. هاد الناس تيتعدبو من داخل و لو قدرنا نشوفو عذابهم النفسى كن حنينا عليهم. لازمهم حب و عطف و رعاية صداقة. فتحو لهم بيوت فتحو المساجد خلّصو لهم و جبة اكل هادا يلقىً عليكم و على ولادكم البأس
16 - محمد ايوب الاثنين 13 غشت 2018 - 06:42
من المسؤول؟:
هذه الظاهرة اخذت تتفشى بشكل واضح منذ زمن ليس بالقصيم..ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو:من المسؤول عنها؟جوابي هو:انه المخزن اولا واخيرا..في أوروبا مثلا قد تجد مشردين ومتسولين لكن ليس بهذه الاعداد المخيفة..والحل؟:الحل بسيط جدا وعملية للغاية وهو فتح باب الاحسان العمومي لتشجيع اهل الخير والفضل على فتح دور للرعاية الاجتماعية وتقديم كافة التسهيلات لهم كمنحهم قطع أرضية مجانية لتجهيزها واعدادها وفق دفتر شروط محدد مسبقا ودعمهم بالعناصر البشرية المؤهلة..فالمشردون والمرضى النفسيين هم بشر تعرضوا لظروف جعلتهم على هذه الحال.. والمخزن سيسال عنهم يوم القيامة كما سيسال عن كل شاذة وفاذة تهم تدبير شؤون العباد الذين يحكمهم..واذا لم يكن قادرا على القيام لشؤون المحكومين فليفسح المجال لمن اراد من المحسنين وما اكثرهم ببلادنا ولله الحمد..لكن المخزن يعرقل عملهم ويضع شروطا تعجيزية في وجوههم لانه يريد ان يبقى وحده في واجهة العمل الاجتماعي والاحساني لكي لا يزاحمه احد في هذا الامر...ان مناظر المشردين والمرضى النفسانيين بشوارعنا مقلقة للغاية لكل ذي ضمير حي...فمتى يعي المخزن دوره ومسؤوليته؟..
17 - المغترب الاثنين 13 غشت 2018 - 06:45
مادام القرقوبي والحشيش يباع ويشترى في جميع المناطق فانتظروا المزيد من المختلين والمتشردين.
18 - علي الاثنين 13 غشت 2018 - 06:58
في بعض الاحيان فعلا يتم نقل المتشردين من مدينة الى اخرى حتى نعطي الانطباع اننا بلد جد متقدم! نحلم...و نحن نعيش على المضاهر و الارتجالية و المناسباتية...المشكل راه حتى فالدول المتقدمة اصبحت هناك متشردين ...واكثر ...فالولايات المتحدة مثلا عدد المنتحرين وصل الى 45000 في السنة. مهول! العدل و التضامن والصحة والمعرفة و البيءة سهل جدا معرفتهم لانه تراهم بالعين المجردة. ويمكن لاي شخص معرفة درجة جدية نمو دولة ما....
19 - صدراتى الاثنين 13 غشت 2018 - 07:30
الدولة الان منشغلة بابنائها الاتين من جنوب الصحراء لان بهم تستفيد من ملايين الاوروهات, اما الباقى فهم مشردين لا ينفعونها بل اصبحوا عبئا ثقيلا عليها ما عليهم الا الموت او الهجرة خارج المملكة ولا مكان لهم فيها.
20 - عماد الاثنين 13 غشت 2018 - 07:44
الصوره معبره هذه الفئة ليس لها حق الأسبقية...
21 - عبداللطيف المغربي الاثنين 13 غشت 2018 - 08:52
الى بندهداه 2 انصحك بزيارة مستشفى للامراض العقلية في اقرب وقت ممكن.واتمنى ان تعمل بهذه النصيحىة.راجيا لك من اعماق قلبي الشفاء العاجل.من جهة ما يقع في مدينة وزان.على الدولة ان تتحمل مسؤوليتها.في ايواء ومعالجة هؤلاء فهم ومواطنون مغاربة ...
22 - سياح ومتشردو سبعة رجال الاثنين 13 غشت 2018 - 08:54
حافلة نقل السياح نزلوا لمقهى في بولفار سي C اسفي لشرب القهوة وبينما هم كدلك حتى ضهر اتنين من المتشردين في شجار واحد يريد ازالة سروال الاخر مع قعقعات من الضهك الهيستيري المكبوتة فبداءت الكاميرات والفيديوهات تسجل الواقعة.لهدا ياءتون ليس للماتر التارخية.وهل لنا مااتر تاريخية.....هطلت الشتاء لمدة عشرة ايام فقال الاستاد الفرنسي.هههه.venez voire le soleil au maroc1972Mr toussaint
23 - السكرتير الاثنين 13 غشت 2018 - 09:16
ههههه الحكومة ما اهْتمَّات بالفقراء الّي بعقولهم بقا ليها غير تهتم بالمشردين الدولة هي براسها راها مْشَردا شردها ترامب وفرانسا داوليها رزيقها فالخردا دسلاح والدجاج الماريكاني ، باباباب بالمناسبة دْجاج ترامب وغادي جي آميگو زعر وعينيه زرقين وكايهدر بالنگليزية وكايبيض البيض ديال الشكلاط Kinder .
24 - karim الاثنين 13 غشت 2018 - 09:37
IL FAUT VENIR A TANGER POUR VOIR L HORREUR DE MENDICITE COMME SI VIS EN GUERRE ...J AI L IMPRESSIIN QU IL Y 2 NENDIANT DAN UN METRE CARRE
25 - MOHAMMAD الاثنين 13 غشت 2018 - 10:22
أما طنجة العالية فشوارعها يؤثثها الحمقى والمتسولون الآتون من كل حدب وصوب في رحلة موسمية إلى الشمال أما أولائك البئعون الجائلون الذين تبعث منه رائحة الوساخة فيعرضون عليك بنادقهم وعسلهم ونقوش حناءهم وكل ما يندرج في قاموس العفن ،يفسدون عليك طمأنيتك وهدوءك ومن تعقل منهم إستخدم فضاء الطريق إستعمال بداة أعراب نازحون من مداشر القحط والغبار ،أما حافلات النقل السياحي التي إتخذت من شارع ابن عقيل المحاذي لمحمكمة الإستئناف موقفا لها بالقوة رغم وجود علامة تمنع ذلك ويظهر أن هذه الحافلات فوق القانون كما أنها إتخذت مبيتا للسا ئقين ومساعديهم أما قضاء حاجاتهم فتتم تبولا بالشارع نفسه بحيث أصبح الشارع المشار مبعثا للروائح الكريهة المهددة للصحة العمومية ...نرجو أن تتخذ السلطات العمومية المتعين القانوني في حق هذه الحافلات .
26 - Amir الاثنين 13 غشت 2018 - 10:26
يجب محاسبه ومحاكمه من تركو ابناء الشعب المغربي في هذه الحاله المزريه.
الاموال موجوده للبذخ في الفيلات الفاخره فقط وتهريبها الى الخارج. اما لرعايه هذه الفئه من شعبنا غير موجوده.
ضروري ان يكون للشعب المغربي موعد مع مصاص دمائه للقصاص منهم .والسلام
27 - زوزو الاثنين 13 غشت 2018 - 12:10
امنيتى تخصيص ميزانيات المهرجانات الصيفية وغير الصيفية التى تكلف الدولة الملايير من السنتيمات تحويل هذه الاموال الى مشاريع بناء مؤسسات دولة تعتنى بهذه الشريحة المغيبة من برامج الحكومات .
28 - الى mohammad الاثنين 13 غشت 2018 - 13:39
اقول لك كفى من العنصرية، فبدل الحديث عن الحلول تتكلم وكأنكم شعب الله المختار، كفى ترفعا وعنصرية فكلنا مغاربة والمغرب لأبنائه.
29 - غير دايز.... الثلاثاء 14 غشت 2018 - 02:56
أقول فقط أن هذا المقال يحز في النفس. وأصحاب أوروبا...اسكندنافيا...أمريكا.........لسنا بحاجة للمقارنة فالشبكة العنكبوتية جعلت من العالم قرية صغييييييرة ....
لي عايش خارج البلاد الله إسهل عليه ولي عايش داخل البلاد كذلك الله إسهل عليه.
أما أولئك الذين أعطاهم رب هذا الكون منصبا ومسؤولية فليعلموا أن الحساب يوم القيامة عسيييييييييييير جداً..وبميزان الذَّرَّة. !!!!
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.