24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | مستشفى شفشاون يفعل "المواعيد الطبية عن بعد"

مستشفى شفشاون يفعل "المواعيد الطبية عن بعد"

مستشفى شفشاون يفعل "المواعيد الطبية عن بعد"

أفاد بيان لإدارة المركز الاستشفائي محمد الخامس بشفشاون بأنها عمدت إلى تفعيل خدمة الولوج إلى مواعيد الفحوصات الخارجية بالمستشفى المذكور عن طريق البوابة الإلكترونية "ألو موعدي" التي أحدثتها الوزارة الوصية منذ شهر نونبر 2017، حيث أصبح بإمكان المرتفقين حجز مواعيد الاستشارات الطبية بشباك خاص بهذه الخدمة بمصلحة الاستقبال والقبول.

وأكد البيان سابق الذكر إلى كون هذا الإجراء يروم تسهيل الحصول على هذه المواعيد على المرتفقين وإعفائهم من مشقة التنقل، خصوصا أن إقليم شفشاون يتسم بظروف جغرافية ومناخية صعبة تعقد عملية الولوج إلى الخدمات الصحية.

وأضافت الوثيقة، التي توصلت بها هسبريس، أن هذه العملية تهدف إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة لعموم المواطنين بإقليم شفشاون والنواحي على مستوى المركز الاستشفائي الإقليمي بالمدينة، انطلاقا من البوابة الإلكترونية أو الاتصال بالرقم الهاتفي.

وأشار البلاغ إلى أن عدد الفحوصات الطبية وشبه الطبية بوحدة الفحوصات الخارجية بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بشفشاون بلغ، برسم النصف الأول من السنة الجارية، حوالي 10078 مريضا في الوقت الذي لا يتجاوز فيه معدل أمد المواعيد 28 يوما في كل التخصصات الطبية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - رضى الاثنين 13 غشت 2018 - 12:44
النضام يبداء بضبط المواعيد و كمايقال البدء بالبداية هو... أمر جيد لتحسين الخدمات. في عصر السرعة الكل أصبح له وعي بالوقت وضرورة التحكم فيه. ادن اد ثم فعلا تفعيل هده الخدمة و بصفة مستمرة ...لاضرفية...فما علينا ألا التصفيق لهدا المبادرة.
2 - رشيد زين العابدين الاثنين 13 غشت 2018 - 12:45
بادرة طيبة نتمنى أن تعمم على باقي مناطق المغرب رغم أن الأهم ليس الموعد في حد ذاته ولكن هي الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.
3 - كمال الاثنين 13 غشت 2018 - 12:49
شيء جميل ان تتوفر هذه الخدمة في مستشفيات الدولة
أؤكد لكم وبكل صدق ان ما ورد في هذا المقال حلم وخيال ومن الصعب الوصول اليه مادام لوبي الفساد بالمستشفى هو صاحب المواعيد _ العمليات _ سيارات نقل المرضى وتوجيههم إلى مصحات الخواص بتطوان _ الشواهد الطبية ........ ناهيك عن الكشوفات الطبية السرية بإحدى العيادات بالمدينة .
4 - مريض الاثنين 13 غشت 2018 - 14:08
وما بعد قطاعات الصحة يعاني منها الشعب ومن يصدق كفانا هرتقتا مجرد بروتوكول ومسرحيات لتدويخ الراء العام
5 - noure الاثنين 13 غشت 2018 - 14:13
مبادرة حسنة لسكان اقشور 28 من النتضار يبقا مقبولا بمقارنة 5 الى 6 اشهر بمركز الاستشفاءي الجامعي بالرباط ، السكابير ، وا اسفاه على هذه البلاد
6 - مغربي حر الاثنين 13 غشت 2018 - 14:51
اذا كان الوسط القروي يشكل أكثر من 70 في المائة من ساكنة الاقليم وكانت الكهرباء تقطع بصفة مستمرة، وكانت تغطية شبكة الأنترنت لا تصل لكل الجماعات والدواوير وكان الإقليم يعرف مستوى مرتفع من الأمية، فكيف يستم تفعيل المواعيد عن بعد؟
أضف الى ذلك أن المريض اذا حضر من جماعة باب برد أو اسطيحة أو من جماعات بني أحمد بعد ساعتين أو ثلاث في ظل وضعية الطرق المهترئة فكيف سيصل لهذا المستشفى؟
وبعد عناء التنقل وأخذ الموعيد والوصول سيواجه بجوابين اما انه يجب أن يتنقل الى مستشفى سانية الرمل بتطوان للإختصاص أو عدم وجود سرير أو طبيب...
الحل يجب أن يبدأ من انشاء مستوصفات القرب واصلاح تلك الأهلة للسقوط وتوفير أطقم طبية وتمريضية وانتشارها بشكل يراعي خصوصية المنطقة...أما سياسة العزلة والتهميش التي تشكل السبب الرئيسي للإنتحار في الاقليم، تجرعنا مرارتها لسنين، قبل أن نخرج من عنق الزجاجة وننتقل الى المدن..
ملحوظة: الإقليم يعرف هجرة جماعية نحو تطوان وطنجة
7 - meme الاثنين 13 غشت 2018 - 15:00
يجب ان يرجم بالحجر لا يعلم انه قد يظلم مظلوما و يقوي ظالما بهذه الشهادة اف لهم لا يقدرون الحلف الدي حلفوه يوم من الله عليهم بالنجاح
8 - يوسف الثلاثاء 14 غشت 2018 - 00:08
أعتقد أنها ستنجح ،حيث تم تطبيق هذه العملية في مراكش منذ مدة فلاقت إستحسان.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.