24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | فاس تغرق في "مستنقع الإجرام" .. والشرطة تلجأ إلى الرصاص

فاس تغرق في "مستنقع الإجرام" .. والشرطة تلجأ إلى الرصاص

فاس تغرق في "مستنقع الإجرام" .. والشرطة تلجأ إلى الرصاص

سبْعُ رصاصات حيّة هي الحلُّ الأخير الذي لجأت إليه عناصر الشرطة في مدينة فاس، نهاية الأسبوع الماضي، لإنهاء خطر جانح خارجٍ عن السيطرة، لمْ يكن إطلاق النار عليه سوى الحلّ الوحيد لتفادي شرّه. لكنّ وضع نهاية لمشوار هذا الجانح ليس سوى حلقة صغيرة من مسلسل إجرامٍ طويل، يُصبح ويُمسي عليه سكان مدينة فاس، ولا يبدو في الأفق مؤشر على قرب نهايته.

مِن هنا يبدأ الإجرام

خلال السنوات الأخيرة أضحى اسم مدينة فاس مقرونا بالإجرام، حتى بات الكثيرون يلقبونها بـ"عاصمة الإجرام"، نظرا للعدد الهائل من الجرائم التي تشهدها. أما أهل العاصمة العلمية فبات كثير منهم يتمنّون مغادرتها، كسيّدة كانت تحادث رفيقتها حول موضوع تفشي الإجرام في المدينة، ولم تجدْ عبارة أبلغ للتعبير عن شعورها سوى: "لوْ كان لديَّ بيت في مدينة أخرى لغادرت فاس بلا رجعة".

وإذا كان الإجرام المستشري في مدينة فاس يتمظهر في أعمال السطو والنشل والاعتداء على ممتلكات الغير والضرب والجرح...إلخ، فإنَّ لهذه الظاهرة أسبابا يرى فاعلون جمعويون ومواطنون التقت بهم هسبريس أنّ القضاء عليها رهين باستئصالها. وتظهر هذه الأسباب جليّة وسط الأحياء التي تشهد أكبرَ نسبة من الإجرام، حيث يتسكّع شبّان بلا شُغل وبلا هدف وسط الدروب، في ظل الفراغ الذي تعاني منه فاس على كل المستويات.

"قبل أن نحاسب هؤلاء المجرمين الصغار الذين يزرعون الرعب في نفوس المواطنين، يجب أن نحاسب المجرمين الكبار. وأقصد هنا المسؤولين الذي يسيّرون الشأن العام في مدينة فاس"، يقول محمد أعراب، فاعل جمعوي بمدينة فاس، قبل أن يسترسل: "والي الجهة، ورئيس الجهة، وعمدة المدينة، لا يفعلون شيئا من أجل إنقاذ فاس، وأؤكّد أنه إذا استمرّ الوضع هكذا فسوف تغرق هذه المدينة في مستنقع إجرامي أخطر في المستقبل القريب".

وأنت تتجوّلُ في مختلف أحياء مدينة فاس، خاصة الفقيرة منها، يبدو التحذير الذي أطلقه محمد أعراب جدّيا. المعاملُ التي كانتْ تمتصُّ جزءا مهما من البطالة في صفوف شباب مدينة فاس أوصدت أبوابها بعد أن سرّحت مَن كان يشتغل بها، ولا مشاريعَ تنموية يُمكن أن تشكّل بصيص أمَل لإخراج المدينة من الركود الذي طالَ كل القطاعات، بما في ذلك التجارة، التي تحرّك عجلة الاقتصاد في العاصمة العلمية، وإنْ ببطء شديد، بعد أن تراجعت أعداد السياح الذين كانوا ينشطون سوق الصناعة التقليدية.

بتذمر كبير يتحدث أهل فاس عن استشراء الإجرام بشكل مهول في مدينتهم، ويُجمعون على أنّ مسؤولي المدينة هم المسؤولون بالدرجة الأولى عن هذه المعضلة. "المسؤولين عْلى هادْ المدينة في سبات عميق، وخاصهم يفيقو"، يقول يوسف، وهو مرشد سياحي التقيناه في حي "الرصيف"، وسط المدينة القديمة، مضيفا: "كانت فاس في الماضي يُضرب بها المثل في الأمن، وكان الناس يعشقون المجيء إليها حتى في عزّ صيفها القائظ..الآن أهلها يهربون منها، ومَن بقي فيها منهم يعيش وسط دوّامة من الخوف بسبب الإجرام".

وكغيره من المواطنين الذين تحدّثنا إليهم، يحمّل يوسف مسؤولية ظاهرة الإجرام في فاس لمسؤولي المدينة بدون استثناء، قائلا: "يجب على جميع المسؤولين أن يتحملوا مسؤوليتهم. جميع المسؤولين معنيون باستتباب الأمن في هذه المدينة وإعادة الطمأنينة إلى قلوب ساكنتها، فَفاس التي كانت فيها التجارة مزدهرة أصبحت اليوم تعيش ركودا قاتلا. لم تعد هناك تجارة ولا صناعة، وهذا أدّى إلى تفشي البطالة، ومن ثمّ انتشار الجريمة".

في هذا الإطار يقول رجُل في الستين من عمره، وأحد "ضحايا" الركود الاقتصادي الذي يضرب مدينة فاس: "ما كايْن لا حركة لا تجارة. البلاد ما فيها ما يتشافْ، والسبب الرئيسي ديال الإجرام في هذه المدينة هو البطالة"، يصمت برهة ويضيف: "كانت الحركة دايْرة، كانوا الصنايعية خدامين، والتجار خدامين، دبا كلشي واقف، أنا براسي كنت خدام دبا كالس بطالي، ما عندي فين نصور طرف د الخبز"، ويردف مُلقيا في وجه مسؤولي فاس بسؤال استنكاري: "واش تا ولات عندي ستّين عام عاد نمشي نسْرق؟".

بسبب استشراء الإجرام في مدينة فاس لم يعُد الناس في هذه المدينة يستغربون رؤية جانحين يلوّحون بالسكاكين والسيوف والخناجر وغيرها من الأسلحة في الشارع العام، بل أصبح الأمر "مألوفا". يقول أحد المواطنين: "الأمان ما بقاش، هادي غير يومايْن كنت كندور وسط المدينة بالنهار، ودازو حدايا جوج هازّين سْيوفا وواحد هازّْ مْدرة"؛ وبدوره حمّل مسؤولية "السيبة" التي تعرفها مدينة فاس لمسؤوليها، قائلا: "المسيرين ديال المدينة هوما اللي رجعوها هاكا".

الخوف من انفلات أمني

بْن دبّاب، عوينة الحجاج، حي خمسة وأربعين، حي بنسودة، حي المسيرة، الجنانات...هذه الأحياء، وأغلبها توجد في قلب المدينة القديمة لفاس أو في هوامشها، تُعدّ من أبرز معاقل الإجرام في فاس، لكنّ السؤال الحقيقي الذي يرى محمد أعراب، الفاعل الجمعوي، أنه يجب طرحه، ليس هو لماذا يوجد الإجرام في هذه الأحياء وفي غيرها؟، بل كيف نشأت هذه الظاهرة؟ وكيف تطورت؟ ومن المسؤول عنها؟.

بالنسبة إلى أعراب، الجواب عن السؤال أعلاه سهل وواضح، ويقدمه كما يلي: "في فصل الصيف، مثلا، لا يجد الأطفال فضاء يؤوون إليه من حَرِّ الشمس. المكان الوحيد الذي يلجؤون إليه هو أحواض النافورات، وحين يكبرون لا يجدون عملا، وفي المقابل يجدون أمامهم المخدّرات بشتى أنواها تُباع في كل مكان، وغيرها من وسائل الانحراف، فكيف تريد من شباب تربّوا في هذا المناخ الموبوء ألّا يتعاطوا السرقة وغيرها من ضروب الجريمة؟".

وفي مقابل تحميله المسؤولية لوالي الجهة، ورئيس الجهة، وعمدة المدينة، يدافع هذا الفاعل الجمعوي الذي شغلَ سابقا منصب مستشار في إحدى مقاطعات فاس عن الأمنيين بالمدينة، قائلا إنهم يشتغلون فوق طاقتهم، نظرا لقلّة عددهم، وضعف التجهيزات الموفَّرة لهم، مضيفا: "عناصر الأمن في فاس تبذل مجهودا أكبر من عناصر الأمن في باقي المدن..هناك مَن يشتغل من الساعة الثامنة والنصف إلى الساعة الرابعة والنصف، وفي السادسة يُطلب منه أنْ يقوم بالمداومة الليلية".

وفيما يبدو أنَّ المديرية العامة للأمن الوطني قرّرت عدم التساهل مع الجانحين الخارجين عن السيطرة، بعد شروع عناصر الأمن في إطلاق الرصاص الحي عليهم، فإنّ محمد أعراب يرى أنّ "الجريمة في مدينة فاس ستزداد، طالما لمْ يُوجِد مسؤولو المدينة حلولا جذرية لأسبابها"؛ فيما يسود خوف وسط ساكنة المدينة من أن يؤدّي تفشي الجريمة إلى انفلات أمني، خاصة بعد بروز ما يسمّى "الفتوّات" في عدد من الأحياء، وهم الجانحون الذين يستعرضون عضلاتهم ويهدّدون السلم العام.

ويزكّي ما يجري داخل أحياء مدينة فاس، التي تعرف انتشار الجريمة، مخاوف حدوث انفلات أمني بالمدينة، خاصة بعد شروع شباب داخل الأحياء في إنشاء "فِرَق" أفرادها بهراوات، ويرتدون سترات صفراء مكتوب عليها "زيرو كريساج"، تقوم بحملات تمشيطية، لمحاربة المجرمين، خاصة في النقط السوداء التي تعرف انتشارا واسعا للجريمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (116)

1 - amazigh Sousse الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:12
هدا هو الحل شكرا لرجال الأمن لتخادكم القرار في الوقت المناسب
2 - متتبع الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:15
قطع اليد،والرجم حتى الموت،والخصي
لو تم تطبيقهم لوجدت السارق يخشى السرقة
3 - said الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:15
ما سبب تفشي الإجرام في المغرب بصفة عامة ، ومدينة فاس بصفة خاصة؟ هل سبب هو العفو الملكي ،ام القيمة اليومية لسجين والمحددة في 70درهم ، يأكل ويشرب وينام ويعامل احسن معاملة داخل اسوار السجن؟ صراحة السجن هو الموجود بالخارج وليس خلف القطبان
4 - السلاوي الله يداوي الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:16
الله يعاون رجال الأمن في تصديهم للحلوف. التفرعين السواطر الوشامات التقارع الخطيف الكريساج التقاطع خصهوم التقطيس باش يشدو الطريق. والله منسيت واحد نها فلبلاج دسلا فالتسعينات مشيت معري خلاولية غي كلاكيطة داو كولشي حتى المركوب طلبتو وجوه الويل هما وليكيدافع عليهم.
5 - ريفي اصيل الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:16
الاجرام لا مبرر له .البطالة لا يعني الاعتداء على الاخرين .المجرمين الكبار سبب المجرمين الصغار .
6 - Ahmed de Rabat الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:17
سبب هذه الظاهرة هي الجمعيات و حقوق الانسان ..دائما تخرج انا الجمعيات بعبارات حق الكرامة و الحقوق للمجرمين..شوفو فين وصلتونا ا جمعيات ديال اخر الزمان ..المجرم يبقى مجرم يجب التعامل معه بقسوة و الرصاص ..و نطلب من الدولة تغيير الدستور للدفاع عن انفسنا و ممتلكاتنا بلا ما يكون المخزن لي هضر يرعف و السلام
7 - مغربي الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:18
فاس و خريبكة و جرادة و زيد و زيد مدن مهمشة بكل المقاييس تفشات فيهم ظاهرة الاجرام بسبب عدم وجود فرص شغل الشباب قرا و تيضيع و المسؤولين تيتفرجوا باركين جايبين لينا المهرجانات ديال الشطيح لاش بغيناهم راه بغينا الخدمة واش شاب في 30 من العمر و مازال بلا شغل بلا حتا حاجة تيشوف ولد مسؤول عندو غير 18 سنةو راكي سيارة فخمة او ولد موظف عندو هاتف تيسوى 9000 درهم متيبقا يبان ليه غير السرقة واخا هو ماشي مبرر باش تسرق لكن راه هنا تنهضروا ون تخلقات فرص شغل و خدموا شباب كراه الدنيا تقادت عوض جلب الافارقة و اعطاء الجنسيات للسوريين ديوها غير في ولاد بلادكم المسؤولين و تفكروا بلي اناو نتا و لاخرغادي نموتوا و غادي يجي نهار الحساب
8 - fes الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:22
خربو مدينة العلم وحولوها لمدينة الاجرام حسبنا الله ونعم الوكيل الشفارة ولاو تيجريسيو بالنهار والامن ناعس ولا قانون يردع وحتى السجون اصبحت منتجعات سياحية للاستجمام. لك الله يا فاس انت وكل المدن المغربية التي تعاني من تجبر اللصوص واعوانهم .
9 - رفيق ع الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:22
تحية تقدير واجلال لرجال الشرطة وللادارة التي اعطتهم الادن لاطلاق الرصاص وشكرا لهسبريس
10 - مغربي الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:23
السلام
ما فاس الا حالة من خالات المغرب الغير النافع و المهمش.هنا في البيضاء حدت و لا حرج الكل مشرمل و "مبوق" و غائب عن الوعي عيناه مجحظتان الا على الهواتف الدكية و صيكان النساء يسدل سيفه و هو في راحة تامة و كانه له رخصة السرقة في الشارع العام .يجب الغاء العقوبة الحبسية الخمس نجوم بالتجنيد الاجباري و كدلك الاشغال الشاقة من بناء الصحراء و الطرقات و حفر الانفاق و بناء القناطر يعني المسجون يجب ان يكون نافع وان يشغل وقته بالعمل لا بالراحة و النوم و العربدة وسط السجن و كدلك تجدهم يحتكون بمساجين اشرارو يلقنهم دروس الاجرام عوض ان يخرج صالح تجده اخد دروس و مقررات و دكتوراه في عمليات سطو و سرقة و نصب فور اخد حريته و هكدا دواليك
11 - كاره المجرمين الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:23
في ظل تنامي هذه الآفة في كل المدن الكبرى الدار البيضاء سلا فاس القنيطرة..... وفي ظل التراخي الأمني في بعض الأحيان أقترح على شباب الأحياء التي تعتبر نقطا سوداء بإنشاء لجن شعبية لحماية أنفسهم وذويهم من هؤلاء الأوباش ولي شديتوه بلا منوصيكوم تهلاو فيه مزيان راه بنادم كاموني كيخاف مكيحشمش
12 - علي الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:24
هؤولاء المجرمون... اطلقوا عليهم الرصاص واقتلوهم ...هدا ما يجب على الشرطة ورجال الامن ان يقوموا به والا فان السيبة ستتبث جدورها في جميع انحاء المغرب وسيصبح انداك من الصعب على الناس ان يخرجوا من بيوتهم...

ادا ابانت الدولة عن شيئ من التردد في الحزم مع هؤولاء المجرمين فانهم سيعتقدون ان دلك تشجيع لهم ولجرائمهم ولن يطول الوقت قبل ان يصبح المغرب كله عبارة عن حلبة كبيرة للجرائم بمختلف الوانها..

كل تردد من طرف الدولة ازاء هؤولاء المجرمين سيكون بمثابة تشجيع وضوء اخضر لكل من رسب في المدرسة ان يخرج للشارع قصد حمل سيف وامتهان الجريمة كمورد للرزق....
13 - ايت الراصد:المهاجر الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:24
باختصار لقد ذكرت سابقا بان هناك سياسة اصبحت متصاعدة بالمغرب وهي الضبط اي ضبط الافراد بالتخويف /الخوف fear control
وهي سياسة تلجأ اليها الدول المتحكمة بالعالم
من خلال مايسمى “الاٍرهاب " وتلجأ اليها الدول الاستبدادية كذلك من خلال تخويف شعوبها وإلهائهم عن المطالبة بحقوقهم الاساسية ..
14 - محمد المانيا الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:25
يجب أطلاق الرصاص على كل مجرم سولت له نفسه يعرض حياة ناس أبرياء للخطر.نأخذ عبرة من الرئيس الفيليبيني دوترته. أمر بإطلاق الرصاص على كل مجرم و بائعي المخدرات. تحية لرجال الامن ولا متابعة.
15 - adil الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:25
والفضيحة هي أن العمدة الازمي يقطن بالرباط لرئاسة فريقه البرلماني وترك مدينة مليونية تغرق ياسلام
16 - مواطن متدمر الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:28
المواطنون اليوم اصبحوا عرضة لكل انواع التهديد والسرقة واﻻرهاب من هنا ندعوا رجال الشرطة الى اطﻻق الرصاص القاتل واراحة المواطنين من بطش هؤﻻء اﻻوغاد. ... مرة اخرى ﻻ تطلقوا الرصاص التحديري بل الرصاص القاتل قبل فواة اﻻوان فقد وصل ااسيل الزبى
17 - لك الله يا مدينة فاس الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:28
فاس في حاجة إلى منتخبين محليين أكفاء لبلورة مشاريع مدرة للدخل و إلى جلب استثمارات تمتص اليد العاملة المؤهلة و غير المؤهلة لتأهيلها. إنها في حاجة إلى ممثلي سلطة أكفاء ذو أيادي بيضاء... باراكا من الحلول الأمنية لأجل الحلول الأمنية، فاس في حاجة إلى رجال و نساء غيورين على مدينة فاس و تاريخها، ليس أصحاب النفوذ الفارغ و الرؤوس الفارغة إلا من السرقة و الإختلاسات و عرقلة الإستثمارات بأساليب البيروقراطية و الشيطنة.
18 - مول الحانوت الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:29
ربنا اخرجنا من فاس فإن عدنا فإن ظالمون.
19 - مضرورة الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:29
ما على أهل فاس إلا بمظاهرة ضد الظروف الاجتماعية المزرية وضد المسؤولين مثل ما وقع في الحسيمة وسترون حجم الإنزال الأمني بين عشية وضحاها
20 - hamada الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:29
المنحرفون لايحتاج الى مقاربة امنية بقدر ما يحتاجون الى مقاربة اجتماعية واقتصادية ودينية وبالطبع المقاربة الامنية تنفع في التقليل من المخدرات لانها اكبر محفز للانحراف
21 - Amir الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:29
يجب اخراج الجيش من ثكانته ليتحمل مسؤوليه حراسه المواطن العادي من المشرملين في جميع المدن لانه اصبح واضح بان القوات البولسيه عاجزه للتصدي بوحدها للمجرمين
كما هو معلوم مهمه الجيش هو الدفاع عن ارض الوطن والمواطن.
الاوامر يجب أن تكون صارمه ولا مشكل مع استخدام الذخيره الحيه بسخاء. والسلام
22 - intidam الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:30
في الحقيقة يجب قتل كل هاذ المجرمين الشفارة الشمكارة بدون محاكمتهم اصبحت فاس عاصمة الاجرام والترعيب
23 - مهدي ميد الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:31
مرحبا كمواطن مغربي حر من حق الشرطى إطلاق الرصاص علي المجرمين حتي وإن مات المجرم لهلا يقلب وتحية خالصة لرجال الشرطة والدرك والله كن كنت مسؤول علي للأمن لقلت لهم لكم كامل الصلاحيات للاستخدام سلاحكم الوظيفي الشرطى بدون سلاح نارى كانه حارس أمن خاص
24 - عبدالله الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:32
البطالة و انسداد الأفق تؤدي الى تفشي الجريمة و الدعارة و المخدرات و و و لا أبرر أفعال المجرمين بل أدعو الى استخدام الرصاص ضدهم دون تردد لكن المسؤولية مشتركة 90 في المئة على عاتق الملك المسؤول الأول و الدائم و 9 في المئة على عاتق الحكومة المنافقة و 1 في المئة على عاتق الأسرة و المجرم
25 - Abdelhak الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:32
يجب الضرب من يد من حديد على هؤلاء المجرمين الذين يشكلون خطرا كبيرا على الشعب.تخيل مجرم لا يساوي شيء يسبب أدى او إذا قدر الله ان يقتل طبيبا او مهندسا او إطارا بصفة عامة درس أكثر من 20 سنة هل هذا منطقي.ولكن العيب في إدارة السجون التي تحيي سهرات فنية ومباريات رياضية من أجل هؤلاء المجرمين الذين لا يعرفون سوى القتل لو كانوا يقومون بالأعمال الشاقة في عز الصيف تحت درجة حرارة أكثر من 40 درجة لعرفوا قيمة السجن.
26 - مواطن الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:32
الهجرة القروية و ضعف التعليم و غياب التربية و قلة عدد رجال الامن .انعدام الضمير .
كل المدن يعاني شبانها من البطالة لا اذن ان البطالة تدفع الى السرقة او الفقر .
بل غياب التعليم و استمرار في الدراسة .اغلب اللصوص لم يستكملو الدراسة في المستوى الابتدائي .
اغلبهم من الاسر المهاجرة من البوادي التي تتسم بالجهل و الامية .
صراحة من يعلق شماعة الكريساج على البطالة يكذب على نفسه.
27 - mbarek الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:32
يجب على الشرطة إطلاق الرصاص على المجرمين مباشرة في الرأس كي تكون عبرة لمن سولت له نفسه الإعتداء على الغير
28 - Adam الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:33
اجرام فاس صورة مصغرة لما يقع في المغرب من. جراءم كبرى ابطالها مافيا المخدرات. والقرقوبي ومافيا الفساد السياسي ولوبيات العقار واصحاب الوعود الكادبة من وزراء وبرلمانيين ورؤساء الجهات والجماعات ...الدين افقروا. البلاد والعباد من قيم الاخلاق والنزاهة ونكران الدات ..واحلوا مكانها ثقافة الاختلاس و الاغتصاب وسرقة احلام وامال اجيال باكملها ليتحول معها شباب فاس وسلا والبيضاء ومكناس وطنجة والخميسات ...وغيرها من المدن الى مدمنين وصعالبك وقطاع الطرق..ينامون بالنهار ويستيقضون باليل للعربدة واتيان مختلف اشكال الاجرام والفساد .....فيا من يعيب على الشباب اجرامه تدبروا من له المصلحة في تحويل هدا البلد الى كولومبيا افريقيا في المخدرات وتايلاند العرب في الدعارة
29 - قنيطري.... الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:33
شرملة و سرقة المواطنين لم يكن أبداً سببه البطالة .. فأنا مجاز و عاطل عن العمل و لن أسرق أو اشرمل أي شخص ... السبب الحقيقي لأفعالهم هو الأحكام المخففة و العفو الظالم ... فكيف لمجرم أن يشرمل شابا من وجهه و ينهي مستقبله فلا الشركات ستقبل بتوظيفه .. ثم يأتي القضاء و يحكم عليه ببضعة أشهر و يشرمل أشخاصا آخرين .. ماهذه المهزلة
30 - تائب الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:34
بعد شروع شباب داخل الأحياء في إنشاء "فِرَق" أفرادها بهراوات، ويرتدون سترات صفراء مكتوب عليها "زيرو كريساج"، تقوم بحملات تمشيطية، لمحاربة المجرمين، خاصة في النقط السوداء التي تعرف انتشارا واسعا للجريمة.
تحية لهؤلاء الشباب التجربة اتبتث نجاعتها في اخطر الاحياء بجنوب افريقيا حيث عمد سكان جوهانسبورغ الى القيام بدوريات لمساعدة الشرطة في محاربة الاجرام خاصة وان يد الشرطة مغلولة بالقوانين والضوابط في التعامل مع المجرمين عكس المواطن العادي ويقتصر دورهم على القاء القبض على الجناة وتسليمهم للشرطة في حين لوحظ ان الجانحين اصبحوا يتفادون الاحياء المحروسة من طرف السكان وينقلون نشاطهم الاجرامي في الاحياء التي لم تنقل التجربة . مرة اخرى العز لهؤلاء الشباب شريطة ان يقتصر دورهم في الحماية دون تطبيق شرع اليد تفاديا لوقوعهم في المشاكل .
31 - lbouskouri الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:35
ليس هناك مدينة في المغرب تشعر فيها بالامان الا القليل فالمجرمون يتربصون بك فويل لك ان وقعت في سهو
32 - امادت الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:36
لمادا لا يقوم كل سكان فاس بوقفات استنكار ضد تفشي الاجرام في مدينتهم
33 - شاكر الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:37
انقاذ مدينة فاس ممن ضد من .كلنا ضحية السياسات تمويه الشعب ونهب خيراته وطمس هوتيه. يوم كانت الكراسي العلمية بمساجد المدينة تؤدي دورها كان كل شيء على ما يرام ،ويوم كل من هب ودب يجلس على كرسي العمودية هاهي النتائج.العون لرجال الامن تابروا واجركم صدقة جارية تنفعكم في الدنيا والآخرة.
34 - khalid الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:39
اليكم الله يا اهل فاس مايحدة عندكم غريب وشبه كلومبيا
35 - مواطن غيور على دينه ووطنه الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:39
كاد الفقر ان يكون كفرا بالفعل المجتمع المغربي يتميز في اغلبه بالفقر والجهل والامية ما يجعله ارضا خصبة لكل الامراض المجتمعية كالفساد والجريمة . فالشباب المغربي العاطل مؤهل ليسلك اي طريق يجني من خلالها بعض الدراهم التي سرعان ما ينفقها فيما لا ينفعه . ولعل احد اسباب هذه تشجع على هذه الافات ثقافة العنف والجنس والمكر والاحتيال التي تقدمه القنوات الفضائية والاداعات الوطنية حيث يسمح للجميع بطرح تجاربه بكل وقاحة وانعدام للضمير ....
36 - سوسي ولد اشتوكة الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:39
لقد اتار انتباهي خاتمة قول استعانة بمواطنين لمحاربة الجريمة، في اطار حملة زيرو كريساج، اتسائل اين دور شرطة، الذي يؤدي المواطنين رواتبهم من ضرائب, ام موارد بشرية لمديرية أمن ضعيفة في هذه مدينة بضبط، و هي عاصمة العلمية للمغرب، خلاصة القول يجب على المسؤولين تحرك فهي مدينة مغربية كسائر مدن اخرى، الوضع مقلق جدا.
37 - Rahma Kajjouh الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:45
بصح كون كبرو فبيئة نقية وخالية من الاجرام وعدم وجود المخدرات "ليكسطا..."إلخ ايكبر مجتمع نقي وخالي من الاجرام وسبب أخر هي البطالة كون كانو فرص الشغل متواجدة في المغرب ماشي غير فاس مكانش ايكون هادشي ....
38 - رشيد الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:46
نعم في اخر المقال انزلت يدك على الجرح الدي يؤدي الى تفشي الاجرام وهو ضاهرة الفتوات التي توجد على مرءا ومسمع الامنيين والسلطات وكاننا نرى فلم مصري قديم ابطاله من يحكمون الاحياء .السؤال هل مسؤولي المدينة لا يسمعون ويرون دلك الشخص الدي يحتل اماكن ايقاف السيارات ام نحن الوحيدون الدين نعرف من امره بحكم القوة ان يقف في دلك المكان لجمع اتاوات له واستعمار باقي الارصفة المجانية هل السلطات لا ترى اصحاب الطاكسيات وعدم تلبية طلبات الزباءن وانا رايت بعيني ما فعله احد اصحاب الطاكسيات من سب وقدف ودفع لاحد الزباءن .لا تقولوا ان سوف يكون هناك انفلات امني فالحقيقة انه يوجد الان هدا الدي يسمى انفلات امني .
39 - hassan الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:49
أنا شخصيا بعت منزلا بفاس بتراب الفلوس و غادرت مدينتي لأقطن في مكان اخر، فاس ستصبح عاصمة للاجرام بامتياز ، وكان واضح هذا فبعد إغلاق عدد كبير جدا للمعامل الضخمة و الحيوية انتشرت عمليات السرقة بشكل علني و بالتهديد بشتى الأشكال التي لم يصل بعد مخرجو الافلام العالمية لتخيلها، و أصبحت السرقة موردا رئيسيا للرزق لدى جيش من اللصوص و المجرمين ، وأنى أؤكد للجميع أن الخطر الان هو أن هؤلاء سيرفضون رفضا قاطعا العمل الشريف و لو ب 300 درهم لليوم ، لأنه خلال عملية واحدة بسيطة يحصل على 3000 درهم، و الله العظيم المنكر و صافي الله يستر
40 - ali الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:50
الأوضاع الإجتماعية لساكنة فاس _ رغم أهمية دورها _ فليست التفسير الوحيد لهذه الآفة.... والدليل العديد من المدن تعيش نفس الظروف السوسيواقتصادية أو أسوأ حالا من فاس ومع ذلك لا تجد هذا الكم والإصرار من الفتوات على ابراز عضلاتهم وسيوفهم بهذا الشكل الفج.... إن تبرير الجريمة بهذا المنطق، غير مقبول مهما كان دور المسؤولين السابقين أو الحاليين في الوضع الإجتماعي... الحل هو: على المدى القريب التشدد في تطبيق قانون محاربةالجريمة على جميع مستويات أجهزة إنفاذ القانون، على المدى المتوسط والبعيد تحسين الأداء الإقتصادي وإن اقتضى الحال تغيير النموذج الإقتصادي لمدينة فاس ... المهم لا شيء يبرر الجريمة
تاريخنا يقول: الحرة تموت ولا ترضع من ثديها
41 - أين التروة؟؟ الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:51
الحل هو إيجاد الإجابة حول هذا السوءال
أين التروة؟؟


وتستمر المعاناة......................
42 - مصطفى المذكوري الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:52
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم انا لله وانا اليه راجعون
43 - المنطقي الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:55
سأكون في قمة السعادة ادا ما سمعت ان البرلمان المغربي يصادق على مشروع قانون يقضي بالسماح للشرطة باستعمال سلاحهم الوضيفي ضد المجرمين اللدين عاتوا بالأرض فسادا. ...إطلاق الرصاص وكل من ضبط بالسلاح الأبيض يسجن 10 سنوات مع العمل بصحراء المغرب التي هي بحاجة ماسة إلى من يصلح طرقها
44 - لقصير محمد الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:56
احسن حاجة كيديرو بوليس كيعدموا هاد المجرمين باش كيرتح منهم الشعب وي حسوا بأمان شكرا بزاف لأمن الوطني
45 - مواطن غيور على وطنه الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:57
المشرملين بفاس وغيرها ليست لديهم النفس والاكتاف للبحث عن لقمة العيش حلال كباقي الرجال في المغرب وهم جبناء بالدرجة الأولى والدليل على هذا أن هؤلاء ألفوا الأكل والشرب والمبيت دون عناء في سجون عبارة فنادق. ولو افترضنا خلق مناصب شغل لهؤلاء بدلا من اللجوء إلى الجريمة فإنني على يقين أن الأخير سيعود إلى إلى ما كان عليه من قبل والحل الوحيد القضاء على هؤلاء المجرمين هو إعادة النظر في قانون العقوبات واظافة الأشغال الشاقة ودعم الشرطة والقضاء معا لاستئصال هذه الفئة الظالمة.
46 - يا حسرة عليك يا فاس الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:58
ونحن على أبواب عدة مناسبات عزيزة وغالية ( عيد الشباب. ..ثورة الملك والشعب. ...عيد الأضحى المبارك ) منتظر ببالغ الحزن والاسى خروج مجموعة من اللصوص والمجرمين وقطاع الطرق. ..وهم في أحسن حال وأحوال ..وكأنهم كانو في جولات في إحدى البلدان السياحية....حتى أصبح المجرم الذي يقضي اياما في السجن يتباهى أمام زملاءه كأنه حصل على شهادة أو دبلوم يزين به سيرته الذاتية CV...فعلى أي معيار يتم العفو على متل هؤلاء. ؟ أليس المسؤولين والمشرفين على هذه العملية يشجعون على هذه المعضلة ويزيدون الحياة تعقيدا واحتقانا؟....لك الله يا بلادي وخصوصا مدينتي العزيزة فاس
47 - غيثة الأربعاء 15 غشت 2018 - 14:59
يا الله سلامة كانت من أجمل و اهدء المدن .....اخيرا توصلوا للحل الدي يردع به المحرمين..فمن أمن العقوبة أساء الأدب ....نرفع القبعة
48 - rifin libre الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:00
رصاصة في الرأس بين العينين لكل مجرم...كما نطالب بالتحقيق في أجندات ومصادر تمويل ما يسمى بجمعيات حقوق الإنسان
49 - ابراهيم اخوكم من المانيا الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:02
كنت دائما ضد استعمال الرصاص الحي لايقاف هؤلاء ولاكن بعدما شاهدت كيف يهددون الأمن بشكل شبه يومي فإني ارحب بإطلاق الرصاص وإنهاء حياتهم بالمرة، ما دام ان سجن هؤلاء ينتهي بالعفو عليهم كل مرة. في اي بلد ستجد الشرطة تستعمل السلاح لإيقاف هذا النوع من المجرمين.
ليس هناك أي شيء يبرر الاعتداء على الغير
50 - سلاوي الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:06
فاس كانت مند سنوات قبلة للسياح المغاربة لزيارة حامة مولاي يعقوب و سيدي حرازم اما المشكل الان فهي الهجرة إليها من البوادي و كدلك استخدام البلطجية في الانتخابات بالإضافة للبناء العشوائي الدي يفرخ المنحرفين اما سلا هده الايام فدورية يقال بأنها تأتي من مدينة أخرى فقد قضت على 80%من الإجرام فواحد في حينا كان كل مرة يطلق سراحه اما مع هده الفرقة فلم يظهر مند 20يوما بعد أن تم القبض عليه
51 - صابر عبد الصبور الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:06
المقاربة الامنية لا تكفي،فمن دون نجاعة تربوية وتنمية حقيقية سيفاقم الوضع اكثر فأكثر.فاين انتم يا ممثلي الشعب؟ ،واين انتم مما وعدتم به؟
52 - مكناسي الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:07
من هذا المنبر المحترم نطلب من رجال الأمن إطلاق الرصاص الحي على كل مجرم سولت له نفسه المس بامن وكرامة أي مواطن ارجوكم يا رجال الأمن نظفوا المجتمع من الحثالة الرصاص ثم الرصاص ثم الرصاص في الراس في البطن في الرجلين لا عليكم أظنه طلب جميع المغاربة بدون إستثناء لا يهمكم الجمعيات الحقوقية المرتزقة الذين يتاجرون بأمن وأعراض الناس !!!!!!!!!!!!
53 - مفيد الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:14
حاجة من حاجة..
الإجرام من قلة فرص العمل.. قلة فرص العمل من قلة الاستثمار في مدينة فاس.. قلة الاستثمار من صعوبة ولوج مدينة فاس عبر الطريق السيار..( من طنجة إلى فاس يجب العبور عبر الرباط.) . يعني طنجة و الدار البيضاء يحدان من الاستثمار في فاس..
فاس ردوها روحية أو أشباحية ماشي علمية..
الحل المفيد.. لا بد من شق طريق سيار إلى ميناء طنجة المتوسط عبر وزان و يمكن أن يصفي إلى الحسيمة مع ميناء في مستوى المدينة..
لا بد من إحياء فاس العلمية و إعطاء القيمة الحقيقة لآثارها و تسهيل الولوج إليها و توسيع مسجد القرويين ليصبح جامعة تلقى فيها المحاضرات من طرف أساتذة من كل بقاع العالم..
إوا الله يجيب اللي يفهمنا.. و ما يعطينا والو..
54 - إطلاق الرصاص هو الحل الوحيد الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:18
الإجرام لا مبرر له من لديه ميول إجرامى ويحمل فى جيناته نزعة إجرامية فلا علاج له سوى الرصاص كى يرتاح منه البلاد والعباد والشجر والحجر ولو أن هذا القرار جاء متأخرا ... فتحية لرجال الأمن المخلصين فى خدمتهم ...
55 - adopter un modele الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:19
نعتقد أن لدى السلطات ما يكفي من المعلومات لوضع نموذج لمقاربة هذه الظاهرة، وتحديد العوامل المفسرة لها تراتبيا، ثم البدؤ بمعالجتها ولاضير من الاستفادة من الخطط و البرامج الناجحة في مدن أخرى.
56 - yassine الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:19
هاد المشكل ديال الاجرام كتعاني منوا العديد ديال المدن الغربية و على رأسها هاد المدينة ؛ الحل : أول حاجة هما دوك المهدئات و المهيجات العقلية خاصهم اتمنعوا راه السبب الرئيسي لي كيخلي بنادم ايشي لداك dommaine هو هاد الزبل . او ثاني حاجة الجيل لي جاي دبا خاص الوليدين احضيو معاهم من هاد النم راه une fois امشي حتا يشم او لا ياكل داك الزبل راه المصير ديالوا راه باين وي يحضيو معامن كيمشيو دبا المشكل ديال هاد الشي كامل هو المدرسة دري خارج غادي لدار حتا يتلكاو معاه "هاك دوق هاد ،الفنيدة شوفها كيجاتك" . او أهم جاحة هو أن المسؤولين ايتحوا فرص شغل لهاد الجيل لي طالع راه الا بقيتوا كتفرجوا راه غادي تشوفوا لي ماعرمكم شفتوه .
57 - باحث جامعي في الجريمة الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:23
سلام الله... وبعد. ان غاب القضاء انتشرت الجريمة... القضاء قضي عليه بانتشار الرشوة... مما شجع كل مجرم بقولة ديتك في جيبي.. خصوصا قطاع الرق كرساج و بائعوا القرقوبي و المخدرات. يمارس نشاطه3 اشهر وهو يهلك في العباد... ضرب و خطف يجني اموالا.. ان ثم القبض عليه.. اولا يقاوم الشرطة و يضربهم. ويهددهم انه سينال البراءة له ظهر يحميه وحتى ان عوقب. فالسجن كالفندق. هاتف نترنيط و ...مخذرات خمر اي. الفساد الاداري.... القضاء ان فسد... فسدث الدولة... لكن لا احد
58 - المكناسي الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:28
عندي سؤال اريد ان يجيبني عليه دالك الفاعل الجمعوي. هل هؤلاء المجرمين يميزون بين العاطل و الغير العاطل عند تعديهم على الناس؟
59 - أكاديري من المانيا الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:29
هههه خربوا التعليم وروجوا للشعب وللشباب المهرجانات وكثرة الرقص والشطيح مع فتح حانات ومحلات الخمور في بلد إسلامي يزعم أنه متبع لمذهب إمام مالك هههه
الشاب عمره أقل من عشرين سنة مدمن على الخمر والقرقوبي ويشرمل في عباد الله بسبب تخريب الدولة للتعليم وكذالك إغلاق المساجد مباشرة بعد الصلاة ، خطب الجمعة تتكلم عن عيد الإستقلال وعيد العرش ، لا وجود للدروس والمحاضرات النافعة في المساجد . ديور القرآن التي فيها خير وكثير من الشباب إستقاموا بعد تعرفهم ديور القرآن والاستفادة من القرآن والسنة لكن أغلقوها لانها لا تنفع الدولة. .
لازم الشباب يضيع مكلخ يعرف فقط الرقص والشطيح والتشرميل هذا هو سياسة المغرب ...
60 - المغرب قبل كل شيء الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:30
أعجب المغاربة دائما يبررون كل شيء تعانون من انفصام في الشخصية كيف ابرر عمل مجرم اعتدى علي انا وأولادي وسلبني كل ما املك وفي يده سيف كبير بحجة أنه عاطل. الله ينعل لي مايحشم.
61 - مواطن2 الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:31
المواطنون متفقون على اطلاق النار...ولم يبق للمسؤولين على الامن الا ان يوجهوا رجال الامن يرشدوهم الى كيفية ومتى يستعملون الرصاص الحي ويقنون ذلك بآليات تضمن عدم متابعة كل من استعمل السلاح الوظيفي في الوقت المناسب ...وبدون اية متابعة لكل رجل امن تصدى للمجرمين باستعمال سلاحه....والكل يدرك ان الدول الراقية العريقة في الديموقراطية تسمح لرجال الامن باستعمال الرصاص الحي عند الضرورة...وعلى الحقوقيين ان يحرصوا على الامن وسلامة المواطنين قبل اي اعتبار.
62 - midou الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:31
نهنئ رجال الامن على اطلاق الرصاص الحي ونتمنى اى تطلقوا النار على كل من اشهر سلاح ابيض في وجه الكل كبيرا او صغيرا الجريمة تفشت في جميع المدن المغربية وذالك راجع الى الوعي والبطالة وكثرة المخدرات والقرقوبي والكالة اي طابة بشدق الجمل والسيليسيون شكرا سي الحموشي ورجال الامن والدرك القتل هو الحل الوحيد لانه مواطن غير صالح...
63 - مغربي حر الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:32
le problème dans notre pays est que nous traitons la problèmatique de la criminalité d'une façon très superficielle, et toujours on n'évoque que l'approche sécuritaire,
alors que l'origine du problème dans sa base est social et éducatif, il faut mettre en place une stratégie de formation continue et créer des emplois pour ces délinquants afin de les réintegrer dans la société, et puis attaquer le système éducatif pour inculquer les valeurs de citoyenté aux jeunes. on peut pas éradiquer la criminalité en multipliant les capacités des prisons.
64 - Meknascom الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:39
لماذا تغطون الشمس بالغربال الأمور واضحة العفو الملكي وفساد القضاء سببان رئيسيان في تفشي ظاهرة الإجرام في جميع أنحاء المغرب والسلام !!!!!!!
65 - Salim الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:39
بالاضافة الى ما سبق من أسباب الجريمة في فاس هناك أسباب أخرى هامة‘من بينها تمركز التمييز :
- هذا فاسي هذا ماشي فاسي
هذا ولد العائلة وهذا ماعنده أصل
هذا مربي هذا ممربيش
هذا لاباس عليه ولد عائلة يخدم وهذا عروبي ما يعراف والو
هذا من حزبنا وهذا ليس من حزبنا
كل هذا يخلق الحقد والتنافر والكراهية بين الناس كلنا مغاربة وكلنا مسلمون
66 - مواطن الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:40
بالنسبة لي كمواطن مغربي ليس للجريمة مبرر . المجرم مجرم و أؤيد الشرطة التي تطلق النار الحي عليه و حتى قتله . صحيح أن المقاربة الأمنية وحدها غير كافية للقضاء على الجريمة . و هنا نطالب الدولة بامتصاص البطالة و القضاء على المخدرات و تأهيل الشباب المرشحون لأن يصبحوا مجرمين محتملين بسبب التهميش و البطالة . و الله المعين .
67 - محمد الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:42
ريت ما يهتدي اصحاب القرار الى حلول اقتصادية واجتماعية على القوات المسلحة الملكية نشر كتيبة مشاة وكتيبة مدفعية ، كتيبة مضليين في المدينة وإعطاءها كل الصلاحيات في المداهمة والإغارة و الاشتباك الحربي تطهيرا لهده الفئة فالوضع لا يحتمل التأجيل او التفكير في مخرجات إنسانية ... واقتصادية
68 - مواطن الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:44
وكم من رصاصة أنت يا فاس في حاجة اليها؟.ضربت فاس منذ عقود برصاص التهميش الاقتصادي والاجتماعي والفكري والسياسي حين وضعت المدينة بين أيدي أشخاص أشبه بزعماء العصابات جعلوا اعزة المدينة اذلتها.ونرى ان الجميع يطالب بالأمن.وكأن غياب الأمن هو السبب في في احتضار المدينة ووفاتها سريريا منذ سنين مضت.من جهة أخرى أتمنى أن تعم هذه المبادرة الأمنية وخصوصا في الاحياء الهامشية لأنها ستجعل كل سافل مجرم حقير يفكر الف مرة قبل أن يقدم على الاعتداء على المواطنين والمواطنات الذين ليس لهم اي ذنب سوى انهم كتب عليهم العيش في مدينة فاس سعيا وراء لقمة العيش.
69 - A F الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:48
نعم هناك اجرام من عدة أنواع ظاهر من مدينة فاس وهناك من موجودين بفرنسا وحصل معي وكدت اتعرض لضحية لولا فضل الله من مدينة فاس لولا فضل الله والزهر والحمد لله الي نجاني من عصابة متخصصة في جلب الأجانب
70 - الهاشمي الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:57
على ذكر الفتوات الذين كانوا أيام الملكية والإستعمار في مصر يوجدون بكثرة في مدينة العلم والآدب فهم يفرضون آتاوات بالقوة على أصحاب المحلات التجارية وحتى الفراشة، أين الآمن لإنقاذ التجار.
71 - حمودة الأربعاء 15 غشت 2018 - 15:59
هنا يظهر بعد نظر احكام الشريعة الاسلامية.... لو طبقنا عقوبة الاعدام والحدود لما تجرأ احد على الاجرام.... وصدق من قال من امن العقاب اساء الادب.
72 - الهاشمي الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:07
عمدة فاس السابق السيد حميد شباط كان يساعد المحتاجين وكل من طرق بابه وبناء أكشاك لأسر معدمة ويقوم بكل خير لصالح أبناء فاس بشهادة أهل المدينة، يتحتم على الدولة إعانة كل المدن المنكوبة والتي تنقصها التنمية لأن من أسباب ركود هذه المدن هي الدولة نفسها وفشلها المريع أبسط الحلول إحصاء العائلات الفقيرة وإعطاءها منحة شهرية وكذالك للشباب العاطل منحة للضروريات مع حفظ الكرامة وليس على شاكلة مقترحات حزب الويل الفاشل.
73 - مغربية الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:08
الحل هو قطع اليد كما جاء به االقضاء الإلهي أو بدل الراحة وراء القضبان يجب إعطاء المجرمين الشغل و اهم الشغل هو تعبيد الطرق بالمناطق الجبلية و حفر الوديان لمنع الفيضانات و هذا هو الحل يصب في الصالح العام .
74 - الردع الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:15
يجب منع بيع. السكاكين في الدكاكين. .في جميع.تراب. المغرب.. فقط للمهنيين. كالمطاعم. والمجازر... وبترقيم. السكاكين.. مع تسجيل الهوية.وتسلم السكاكين في أكشاك محصنة بالولاية. وتحمل المسءولية. بنص. جناءي. رادع... إشعار المواطنين. بتسجيلها.. هادئا هو الحل.. لتفادي الاصابات. الخظيرة.... شكرا. القضات. الشرطة
75 - ملاك الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:17
في الحقيقة اصبحنا نسمع بجرائم تقشعر لها الابدان فاين الخلل في الضحايا او في المجرمين او في القانون
نظرية منتشرة في المجتمع ان المجرمون لا يخافون من الاعتقال و السجن لان السجن افضل له من بيته فيه الراحة و الاكل و النوم و .....
فالقانون في هذه الحالة لا يحمي الضحية بل يحمي المجرم بالسهر على راحته و مأكله في السجن و يمكن ان يحصل على العفو و يغادر قبل انقضاء المدة المحكوم بها عليه و هذا ما يؤدي الى كثرة الاجرام
وتجد المجرم لديه سوابق عدلية و سبق له ان سجن عدة مرات
يجب اعادة النظر وسد الثغرات في القانون
فالسارق يجب ان تقطع يده لا ان يحكم عليه بستة اشهر راحة و اكل و نوم و بعد خروجه يعيد الكرة مرة اخرى
76 - مغربي وأفتخر الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:20
هل الدولة غير قادرة على أجتياح أوكار المجرمين ؟هذا من صرف الخيال لما تتشدق دولة بكونها ساعدت عديد من دول أوربية على أبلاغها مكان أرهابيين أو دولتنا الحبيبة تصرف الوهم لمواطنيها ! دولتنا الحبيبة قادرة لكن تريد خلق الفوضى الخلاقة مع نوع من البهارات الفقر والبطالة والجهل لأن هده عوامل هي التي تمكن هؤلاء لوبيات من سرقة المال العام وأستنزاف ثروات البلاد وتضليل الشعب بمهرجانات وتسويق له العام زين كفانا أستحمار لعقولنا من يريد القطع مع أجرام يبدأ أصلاح من أعلى هرم السلطة وليس العكس
77 - عبدو الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:20
الشغل ثم الشغل فالشغل و قلة الولادة و ارمي الى الشارع.
78 - ولد فاس الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:23
مشكل الاجرام في فاس قديم جدا ويعود لتسعينات ....لقد كنت اسكن بالحي الحسني وكان كل يوم عراك بالاسلحة البيضاء في ازقة ودروب ليلا الفرق الان هو مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الالكترونية ...مشكل الشباب في فاس ليس الفقر وانما الكسل لانهم لا يريدون الهجرة منها لبحث عن فرص شغل. يريدون ان يبقوا ساكنين مع اسرهم ويعملون في شارع قريب من منزلهم و يربحون اموال طائلة .....زرت مدن كثيرة وبعيدة وتفاچأت كيف قطع أبنائها الاف كيلومترات للحصول على فرصة عمل ويعودون في الاعياد والمناسبات اليها .....البعض يبعد عن مقر سكناه ب 2500 كلم من اجل الحصول على عمل ....انظروا لمدينة فقيه بنصالح لا فرص شغل كانت فيها فقط ابنائها المهاجرين من خلقوها بعد ان هاجروا وعادو اليها ....كذلك تاوريرت لا شيء كان فيها ومع ذلك لم يمنع ابنائها من البحث عن فرص شغل بعيدة عنها........بالدارجة ولاد فاس معكازيين بكل صراحة بغين ساهلة ... انتشروا في الارض يرحمكم الله
79 - محمد الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:34
لا احد يريد استفحال الجريمة ،فبانعدام الامن يغيب الاسقرار وبالتالي :الفوضى والقوي ياكل الضعيف يعني الغابة..ولكن اين المسؤولون :الا يمكن ان تكون فاس عاصمة سياحية بامتياز..وعاصمة الصناعة التقليدية وتشغل الالاف من العاطلين...فالمسوؤلية يقاسمها المتعاقبون على تحمل ادارة الشان العام المحلي امثال شباط.الكارثة الكبرى على المدينة والمجرم الكبير وو.
والمجرم عند يسجن لعدة مرات يجب علينا اخد العبرة من الدول المتقدمة الايوجد عندنا غابات للتشجير + وطرق للاصلاح + صخور للحفر عليها +الاعمال الشاقة....سيخرج المجرم مهلوكا ويعرف معنى القيام بالاجرام....نعم للحرية وحقوق الانسان ولكن في احترام الاخرين
80 - فأس الفاس الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:44
للقضاء على الإجرام لا يمكن القبض على أحياء بكامل سكانه، فمنذ الثمانينيات ،سنوات الجفاف، غرقت أحياء وبنيت عشوائيا عدة أحياء إن لم نقل ميانات شبيهة بالمدن بالكامل، كانت حرف القادمين أو على الأصح النازحين الجدد هي لاشيئ، فكانت البدايةللكبار هي النقل على الحمير وبيع النعناع اما الشباب الذين لا حرفة لهم غير الفلاحة، فخيرهم يعمل ببيع الخضر أو كل آت..وتطور الأمر إلى الحاجة إلى المأكل والكماليات الطبيعية الأخرى مثل التدخين الذي تطور بدوره إلى أنواع معروفة، ..كما أن نسبة الولادة طفرت بسبب الراحة عن العمل وليست الراحة البيولوجية، فكان الإنتاج البشري الطافح في مقابل قلة إن لم نقل انعدام الدخل الأسري،، والنتيجة أن انعدام موارد الرزق يؤدي إلى البحث عنها بكل الوسائل ، أقول بكل الوسائل ولو غير المشروعة، فتأسست أحياء إجرامية وشكلت حزاما خطيرا على الأحياء الأخرى واستعمل في ذلك كل الوسائل القاتلة لتصير المدينة كما هي عليه الآن..
81 - Moorki الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:50
فاس ثاني اكبر مدن المغرب حجماً وعدداً. وهذه المدينة تزداد حجماً ليس بسبب التنمية ولكن بسبب الهجرة القروية الناتجة عن الحالة المزرية اللتي تعيشها ضواحي فاس والقرى المجاورة. وتتمدد فاس في اربع اتجاهات لانه ليس هناك بحر يحدها كالمدن الساحلية.
ومع كل هذا فان فاس وكالكثير من المدن الاخرى كمكناس مثلاً لا تلقى ادنى اهتمام من السلطة المركزية في الرباط اللتي يبدو ان همها الوحيد هو طلاء ارصفة العاصمة بالازرق والابيض... عدة معامل ضخمة اغلقت ابوابها في العقدة الاخيرة ونذكر منها COTEF المعمل العملاق اللذي كان يشغل الآلاف من سكان ليراك والحي الحسني.
لقد انتفضت فاس في 1991 واذا بقيت الامور على حالها فستكون هذه المرة اخطر بكثير.
المقاربة الامنية حل ترقيعي.
82 - jakane الأربعاء 15 غشت 2018 - 16:52
شغل المسؤولين لا علاقة له بالرصاص أو مشاكل الشباب , مهمتهم توفير أشجار النخيل والٲعلام الوطنية. يجب ٲن نسمي الأشياء بمسمياتها.
83 - Si Mohamed الأربعاء 15 غشت 2018 - 17:01
سأكون في قمة السعادة ادا ما سمعت ان البرلمان المغربي يصادق على مشروع قانون يقضي بالسماح للشرطة باستعمال سلاحهم الوضيفي ضد المجرمين اللدين عاتوا بالأرض فسادا. ...إطلاق الرصاص وكل من ضبط بالسلاح الأبيض يسجن 10 سنوات مع العمل بصحراء المغرب التي هي بحاجة ماسة إلى من يصلح طرقها
84 - لطفي الأربعاء 15 غشت 2018 - 17:05
أظن أن السبب الحقيقي للإجرام هو الشفارة الكبار اللي نهبوا خيرات البلاد وخلاو المغرب في أزمة خانقة.والله والله والله إن لم تتم محاكمتهم واسترجاع الأموال المنهوبة إلى خزينة الدولة ستزداد الأزمة تفاقما. (نهبوه يا أمي وداوه وحال المساكين المقهورين الله عالم بيه)
85 - police الأربعاء 15 غشت 2018 - 17:14
l.orde a ete Donner de tirer sur les criminels. c.est finit le cirque. plus de prison c.est la cimetiere maintenant.
86 - سناء الادريسي الأربعاء 15 غشت 2018 - 17:16
الشعوب تفتخر بمعالمها ونحن يخرب المسؤولين معالمنا.مدينة من المفروض ان تكون محمية ومدعمة لحماية الماثر التارخية يخربونها لانها منبع الحضارة الاسلامية. فاس الجميلة لم تخرب اليوم بل اكثر من 40 سنة. هناك سياسة لمحوها وجعلها قرية مثل القرى الاي هاجر منها هؤلاء المجرمون. الهجرة القروية تاونات ومن هوارة ومن ااحياينة ومن موزار وعين تاوجطات ومن افران وزيد وزيد وحتى من الريف. فاس ذهب والفضل يرجع للمسؤولين هم يعرفون لماذا. يغيرون خريطة المغرب كما يشاؤون. شعب الفساد والتكسار خربوا كل المدن ذات المعالم التاريخية خلاوا غير والاد الاحد اولاد الخمبس اولاد زعير غاديين بالشعب 1000سنة للوراء وبهذا يضمنون 1000سنة اخرى حكم. فاقد الشيء لايعطيه لو كانوا يملكون تاريخا لاصلهم لما خربوا تلكم المدن.
87 - ادريس الأربعاء 15 غشت 2018 - 17:33
ان من فاس واعيش فيها اعرف ان الاوضاع ستنفجر قريبا ان لميتحرك المسولين الله يلطف بنا ويحفظ هدا لمدينة
88 - عبده/ الرباط الأربعاء 15 غشت 2018 - 17:35
باختصار شديد:
اعرف والي امن فاس شخصيا عندما كان رئيسا للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس ... انه رجل ميدان و ليس رجل مكتب مكيف... لكن كل ما في الامر حول انتشار الجريمة بفأس لا يعدو ان يكون سببه هن عدم تناسب شساعة المدينة مع الإمكانيات البشرية و اللوجيستيكية المتوفرة لولاية امن فاس..... اعمل و فوق طاقتك لا تلام.... المرجو من المديرية العامة للامن الوطني القيام بتدعيم الامن بفأس و لو موسميا الى غاية التقليل من الجرائم ليشعر المواطن بالامان
89 - وديعه الأربعاء 15 غشت 2018 - 17:52
من له مصلحة في اغراق هذه المدينة الاصيلة والعريقة ؟!!؟ ....من كان له مصلحة في دفع سكانها الاصليين الى هجرها والاستقرار بالعواصم الاقتصادية الكبرى ؟!!!


الكل يعلم اين تمكن العلة و الاجابة !! ....

الحل : مصالحة اجتماعية مع الفئات المتضررة المستضعفة ووقف الهجرة القروية وتقديم العون لاولائك الشباب من يريد لنفسه ان يسلك لنفسه طريقا غير طريق المخدرات والاجرام ، ام من اختار عن حرية كاملة له هذا الطريق فالحل هو ( قطع الطريق ) على من كل من يسعى في الارض فسادا بالطرق التي تناسب اولي الامر فهم الادرى بعناصر الجريمة وروافدها !!!

ونؤكد على على ( المصالحة الاجتماعية ) فلما اغنياء المدينة لا يساعدون شبابها الفقير الذي لا يجد عملا ؟!! فيجد نفسه طعما سهلا للمتربصين بتحويله الى فرد ( مجرم ) ؟!!


المقاربة الاجتماعية ضرورية ....بل ملحة .
90 - حسين الأربعاء 15 غشت 2018 - 17:53
Il ne faut pas faire le riche quand on a pas de sous
كثير من الجمعيات الحقوقية ومن المثقفين ينقلون ما بجري في المجتمعات المتقدمة ويلصقونه copie collé بالمجتمع المغربي دون ربطه بواقعه الثقافي والاجتماعي والاقتصادي ، حيث نجدهم ضد ظاهرة تعلم الأطفال الذين انقطعوا عن الدراسة والذين يرسلون اولياؤلهم عند الحرفيين # المعلمين # لتعلم الصنعة واخلاقياتها او التجارة ومبادئها ،دون ان يجدوا لهم بديلا لذلك كتوفير مثلا تعليم مواز ومكمل للحرف التي يتعلومنها بما يتناسب مع مستواهم الدراسي /التعلم بالتدرج/ بل نجد تلك الجمعيات تصر بأن أماكن هؤلاء الأطفال هو المدرسة وليست ورشة المعلمين ، متجاهلين بأن بعد انقطاعهم عن الدراسة اصبح مكانهم هو الشارع وبالتالي مجرمي اليوم بفاس هم خريجوه.بعدما كانت فاس عاصمة العلم و"المعلمين المهرة".
النقابات بفاس ساهمت بقتل المدينة حيث كانت بها معامل للنسيج بعضها تشغل أكثر من 500 عامل(ة)، ولكن بعض النقابات السيساوية وليست بالتشاركية أو بالمواطنة ساهمت في افلاس وإغلاق تلك المعامل وتشريد عمالها في قطاع يعرف تنافسية كبيرة. فينطبق عليها "اللي بصق على الحليب كيشتاقو"
91 - شامخ الأربعاء 15 غشت 2018 - 17:56
هذا هو السبيل الوحيد لردع هؤلاء المجرمين .على الدولة ان تسمح باستعمال الرصاص الحي الحي الحي
92 - حسن المغترب الأربعاء 15 غشت 2018 - 18:08
في امريكا يتم قتل 20 الف مجرم سنويا، حاملا السلاح ام لا، المهم ان لم ينفد مايقوله الضابط (الشرطي) يطلق النار عليه بدون منازع، للاسف الاجرام سيرتفع في فاس حتى تباع كل الرياضات بعدها ستتدخل الدولة لتوفير الامن، ألاَّ امن سلاح الدولة
93 - motadammir الأربعاء 15 غشت 2018 - 18:22
بما أن الفيروسات تحتاج الى المضادات الحيوية فالمجرم هو الآخر يحتاج الى رصاصة ليرتاح منه المواطن الآمن ..
94 - Dubert الأربعاء 15 غشت 2018 - 18:26
الله يرحم أيام المغرب الذي كان السارق يعامل كالكافر الوحيد وسط أهل يثرب
95 - mowatin الأربعاء 15 غشت 2018 - 18:32
كبرنا فالجوع...او ا صندلة دلميكا باش قرينا....ولكن عمرنا سرقنا....
96 - ابو رقراق الأربعاء 15 غشت 2018 - 19:14
عاصمة علم تتطور وتصبح عاصمة اجرام وهكدا فهمت حقوق الانسان بالغلط وكدلك نتيجة عدم ردع المجرمين والتعذيب مع الاعمال الشاقة واطلاق النار فورا على من سولت له نفسه العصيان ومخالفة القانون
97 - مغربي الأربعاء 15 غشت 2018 - 19:38
فاس تعرف تدهورا وتراجعا كبيرا وانتشارا للاجرام .وتعد البطالة والمخدرات من اهم اسباب انتشار الجريمة وساهمت ظاهرة اخرى في توسع الاجرام وهي مقاهي الشيشة التي انتشرت في الايام الاخيرة بشكل مثير فهذه المقاهي يتجمع فيها المنحرفون .ويقومون بكل الافعال الخارجة عن القانون .ففاس اصبحت معروفة بالاجرام والتسول والبطالة والمخدرات والباعة الماجولين واحتلال الملك العمومي وقلة اماكن الترفيه وممارسة الرياضة والحدائق اصبحت معروفة بالاهمال
98 - حسين الأربعاء 15 غشت 2018 - 19:40
يحكى انه قبل عقد من الزمن تقريبا تعرض أحد الأشخاص للسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض بشارع الوفا من طرف شابين يركبان دراجة نارية بحي نرجس بمدينة فاس في واضحة النهار وأمام مرأى من الناس... ، وصادف ان مرت دورية للشرطة على مثنها أمنيين في اطار جولاتها الاعتيادية وعاينت نهاية الحادث فعملت على ملاحقة الرصين على مسافة 400 تقريبا وبعدها عرج اللصان إلى اليمبن نحو حي الرياض بينما عرجت سيارة الأمن إلى اليسار قافلة العودة إلى مقاطعة الزهور ، بمقاطعة الزهور سأل الضحية الأمن الذي كان في سيارة الدورية لماذا تعذر عليكم ضبط اللصين رغم أن سيارتكم كانت لصيقة بدراجتهما والطريق بالشارع سريع ، فاجابوه لم نفعل ذلك تفاديا لوقوع حادثة سير او لالحاق اضرار باللصين وهما يركبان دراجة نارية فيترتب عن ذلك مشاكل أكبر لا قدر الله .
يظهر أن ترقيم وحمل الدراجات النارية للوحات'd'immatricuation أصبح أمرا ضروريا سواء ذات 2 عجلات أو 3 عجلات .لأنها آليات للتنقل ذات محرك . مثل باقي الآليات الأخرى .
99 - برق ماتقشع الأربعاء 15 غشت 2018 - 19:44
نحن ندفع ثمن اخطاء 60 سنة من السياسات الفاشلة حيث دمر التعليم وفرض الفقر الممنهج على المواطن لتطويعه وخفض سقف مطالبه تماشيا مع سياسات من يريدون بقاء دار لقمان على حالها الفقر + الجهل+ المرض+ انعدام الاخلاق = مغرب 2018 ومغرب 2018 هو مغرب بضع عائلات ابناءها في مامن مما يحدث , اذا اردت ان تسيطر على مجتمع وتراكم المليارات على حسابه فعليك ان تغرقه في الهشاشة والجهل انه منطق المزارع اكثر مما هو سياسات دول حقيقية للاسف لقد ضاع البلد فلكم مني كل العزاء لم يبق الا الفرار الى ارض الكفار ههه في انتظار ذلك اعتبر نفسك عزيزي المواطن وكانك تشاهد فيلم رعب ومني نفسك بنهايته عند صدور التاشيرة ام حين الوفاة
100 - سلاوي الأربعاء 15 غشت 2018 - 19:44
يجب اعادة النظر من طرف الداخلية و اللادارة العامة للامن في عدد الشرطة المخصص للمدينتين المليونيتين سلا و فاس كما هو الحال لرباط و الدارالبيضاء و طنجة و اكادير و مراكش
101 - روشدي ا.ع.ش الأربعاء 15 غشت 2018 - 20:07
شكرا لرجال الامن الحل هو الرصاص للقضاء على كل من يهدد ويرعب حياة المواطنين !!!؟؟؟وعلى مسولين فاس ان يساهمو في خلق فرص الشغل ؟!!!وشكرا مرة اخرى لرجال الامن على اطلاقهم الرصاص في وجه المجرمين دون تردد برفو برفو
102 - الحسن لشهاب الأربعاء 15 غشت 2018 - 20:42
لهده الاسباب يعير الغرب عناية خاصة للهندسة الاجتماعية ، عبر argent de chaumage provisoire للتخفيف من عبئ الفقر و الحاجة الماسة الى شراء مسكنات تخديرية او توفير امنكانية البحث عن عمل شريف يصون كرامة المواطن الغربي ،بينما تجد العرب يهتمون بالهاجس الامني و ملاهات الشعوب بالمخدرات و الفساد المتنوع، و التجويع من اجل التضبيع و التركيع ،و من سلم من شر هدا و دالك يجد تفسه اما مجرما محليا او ارهابيا عالميا يستعمل في الحروب الاقليمية و الدولية او متطرفا فكريا يستعمل في الصراعات الدينية ،حيث ادا كان الصهاينة متخصصون في صناعة الفتن و الحروب فان النخب العربية المستبدة متخصصة في صناعة الكائنات المستعملة فيهده الحروب ،سواءا قاتلة او مقتولة و خصوصا العرب المسلمين السنيين..
103 - الشعب المقهور الأربعاء 15 غشت 2018 - 20:45
جميع التعليقات تحيي رجال الأمن وتضرب في صميم المجرمين ...عوض أن يتساءلو اين الثروة كما يتساءل العاهل المغربي المشرف على الثروة هم يسائلون المدينة المنكوبة ...وجدة فاس الطريق السيار الذيب يقطع بالنهار طريق خالية على عروسها من فتس الى وجدة مغرب بطالي وفقير بامتياز ونهب ثروات الشعب الفاسي والوجدي سؤاااااال كما يتساءل اين ثروات المعادن والطاقات والفوسفاط وثرات الصيد البحري ذهب أمزميز
104 - ولد علي الأربعاء 15 غشت 2018 - 20:49
نطالب بميزد من رجال الامن وتشديد المراقبة الدائمة والحكم القاصي على كل مجرم والمعتدي على المواطنين ورزقهم
105 - عبدالحليم الأربعاء 15 غشت 2018 - 21:02
فين العدالة والتنمية لكتسحت فاس؟؟؟!
106 - kader الأربعاء 15 غشت 2018 - 21:19
ce flèau a besoin qu'on procure aux jeunes du travail ,des écoles,des formations, des lieux de sport pour qu'ils puissent voir la vie autrement et surtout éradiquer la drogue ses dealers doivent être jugés à des peines lourdes même la peine de mort.il faut pas que ce genre bénificie de la grâce .un individu sans travail ,sans revenu,sans éducation ,sans espoir que va-til faire,?les pays qui ont des dirigeants compétents trouvent des solutions à ce genre de phénomènes chez nous on laisse tout au hasard,cette fois ça marchera pas ce n'est pas le temps des années70et80 tt le monde veut avoir sa part des fortunesc pas comme avant il faut que ces dirigeants fassent des concession,fini le temps ou le roi et ses colabo prennent le tout et ne laissent aux peuple que des miettes
107 - عبد الحميد البكري الأربعاء 15 غشت 2018 - 22:04
يجب اطلاق عريضة إلكترونية، حتى يجد الشرطي غطاء لإطلاق الرصاص على هاد ;;;;;;،لان مسؤوليه يعاتبووووونه على اطلاق الرصاص ويفضلووووون اصابة الشرطي على ان يطلق الرصاص،

لهذا اذا ساندنا الشرطي بعريضة إلكترونية تصل الى الصحف الوطنية وتتكلم عليها بي بي سي البريطانية كما تكلمت على مجرم زواغة اللذي لم تطلق عليه أي رصاصة رغم توثيق فيديو حمله للسيف وترويعه الساكنة وعدم انصياعه لأوامر الأمن،
ماعدا ذالك فلن يستطيع أي رجل شرطة اطلاق النار لانه يخاف على راتبه ووظيفته.
108 - شادي الأربعاء 15 غشت 2018 - 22:15
الحل ان لم يتخذ المسؤولون خطوة لتجاوز مشكل هته الظاهرة هو حملة زيرو كريساج وذلك بتشكيل لجان لحماية الاحياء. الشعب الشريف لازم يتحرك ليتحرك بعده المسؤولون والا بقينا في هذا المستنقع غارقين.
109 - محمد مهاجر لدواع اقتصادية الأربعاء 15 غشت 2018 - 22:42
هذا شكل من التمييز القبول بالمهجر بشريحة مجتمعية منتجة والرمي في البحر بما تبقى اي اننا كلنا مغاربة يا يقبلونا كلنا يا يجريو علينا كلنا كما جاء في الحملات الانتخابية للاحزاب اليمينية الاوروبية.
110 - عبدالله الأربعاء 15 غشت 2018 - 22:55
هادي هي العواقب لي خلى شباط وعاءلته وما دار في طاولته ، اغتنو او دارو الملايير مع راسهم او خلاو الكارثة وراءهم.
اتمنى من قلبي شي صحافي نيت يحب وطنه ان يبحث بجدية او يخرج لينا الحساب البنكي ديال شباط وعاءلته او فين او كيف عايش باش ترفعو شي دعوة ديال المحاسبة بيه.
111 - لهيب الخميس 16 غشت 2018 - 00:30
أتأسف على الذين يذهبون بعيدا في تحليلاتهم حتى ليخيل اليك انهم يبررون ويلتمسون الأعذار للمجرمين .ألسنا جميعا مغاربة وفي المغرب ؟ أنت وأنا هل وفرت لنا الدولة كل ما نحتاج اليه من أجل عيش كريم ؟ أكيد لا . لكن لماذا لم نصبح أنا وانت مجرمين أيضا ؟
أرجوكم لا نحمل أخطاءنا للآخرين . أبعدوا الجمعيات الصورية والحقوقيين الانتهازيين واتركوا القضاء والأمن يقومان بواجبهما ولنطالب بجعل السجون وسيلة للردع قبل الاندماج . ولنؤكد على أن أمن المجتمع أفضل بكثير من حرية فرد مجرم
112 - moghrabi الخميس 16 غشت 2018 - 02:08
ازدهر الاجرام في المدينة العلمية يوم وصل الاميون الى التسير الجماعي ، والى قبة البرلمان ، في هده المدينة التاريخية ،ةبااختصار انها مخلفات شباط و هده هي جنوده التي وصل بها الى التسير الجماعي و الثمثيلي
113 - Tazer الخميس 16 غشت 2018 - 02:09
يجب تجهيز رجال الأمن والأمن والقوات المساعدة بمسدساتTAZERالكهرباءية.
114 - Bgh الخميس 16 غشت 2018 - 07:07
Le crime n'est pas toujours lire a la pauvreté comme le terrorisme il faut donner l'autorisation au citoyen de porter a l'arme à feu pour éradiquer le phénomène comme au Pay le plus faible taux de chômage usa
115 - مهاجر.وطني.برشلونة الخميس 16 غشت 2018 - 09:44
يقول علي ابن ابي طالب رضي الله عنه.
لما سكت اهل ألحق عن الباطل توهم أهل الباطل انهم على حق. هذا هو الذي حصل بمعنى أن المسؤولين لم يحاربوا الإجرام .فأصبح كل مجرم وكل قطاع الطرق (السرقة.القتل.الحكرة.....) أصبح كل شيء عادي جدا .....وهذه الحرب نجدها فقط بين المواطنين الغلابة في حين ترى المسؤولين عليهم حراسة مشددة ولا يهمهم الطرف الآخر وكأننا في غابة.اقول للمسؤولين بأنكم تقبضون أجور باهضة لحماية الوطن والمواطنين ولكن لماذا لم يقم كل واحد بدوره؟ .ماهذا التمرد وماهذا الثكتيم على الإجرام ؟ .وهذا بطبيعة الحال ليس فقط في فاس بل هو في جميع مدن المغرب وهذه الحقيقة . لذا نطلب من المسؤولين أن يحرسوا البلاد والعباد قدر رواتبهم .وتحية عالية الى كل المناضلين الشرفاء المخلصين للوطن.
116 - Conséquence de Ben BakeSahebi الخميس 16 غشت 2018 - 09:51
Les compétences de Fès ils ont déjà quitté cette ville.Car la ville de Fès parmi les villes qui ont appliqué la politique de BakeSahebi à 100% depuis les années 90 et en plus de ça le reste des postes sont vendu à l'entourage donc les anges de Fès n'avaient pas le choix que de quitter leur ville natale, il sont parti vers d'autres horizon et les conséquences sont néfastes sur la ville dans tous les domaines de l'aménagement de la ville jusqu'à la propreté ,la sécurité,l'économie ...Les meilleures de chaque promo dans tous les domaines ils ont resté sur la marge et les nulles ils ont pris les meilleurs postes comme il a dit quelqu'un de Bakesahebi vous avez les notes et enfin c'est à nous postes.Ils ont détruit la ville a tous les niveaux avec prémédité car ils ont fait que du bien à leur villa et à leur fermes le reste ni jardin ni bibliothèque ni piscine public ni théâtre de Quartiers rien de rien il ont même construit des maisons sur des routes...aucun respect à l'intérêt générale
المجموع: 116 | عرض: 1 - 116

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.