24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. داء السل يصل إلى المجلس الأسبوعي للحكومة (5.00)

  2. رصيف الصحافة: قادة العدالة والتنمية يطالبون بطي صفحة بنكيران (5.00)

  3. اختلالات معقدة .. "أزمة ثلاثية الأبعاد" تواجه الاقتصاد العالمي (5.00)

  4. اتهامات لأكاديمية الرباط بالمس بالحق في الإضراب (5.00)

  5. جمارك "باب مليلية" تحبط تهريب شحنة خمور (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | قصر "إغرم ن ألنيف" .. تاريخ آيل للسقوط في الجنوب الشرقي

قصر "إغرم ن ألنيف" .. تاريخ آيل للسقوط في الجنوب الشرقي

قصر "إغرم ن ألنيف" .. تاريخ آيل للسقوط في الجنوب الشرقي

بُني قصر "إغرم ن ألنيف" في بداية القرن العشرين نتيجةَ نزاع حول الماء بين بعض قبائل آيت عطا، كبديل عن قصر آخر قريب منه في الجهة الشرقية.

الماء أمهر البنَّائين!

يوضح أحمد موعشى، باحث في التراث والتاريخ المحليين لمنطقة ألنيف، أن النزاع حول الماء في الجنوب الشرقي على وجه الخصوص امتد من نهاية القرن 18 وبداية القرن 19 إلى بداية القرن العشرين، وأضاف: "هذا ما أدى إلى خلق ضرورة تشييد قصر أكثر مناعة وتحصينا من القصر القديم، فبُني هذا القصر في بداية سنة 1919".

تشييد هذا القصر كان مستعجلا جدا، وهو ما دعا ساكنة ألنيف إلى المناداة على مجموعة من القبائل من أجل المساعدة في البناء. وتم هذا في ظروف عصيبة جدا وقياسية، من أجل غرض دفاعي ضد الإخوة من قبائل "آيت إيعزة"، الذين كان عندهم صراع مع إخوانهم "آيت عيسى أو ابراهيم" من خُمُس "آيت واحلي"، حسب المصدر ذاته.

قصر للساكنة

يشبه قصر ألنيف في تصميمه مجموعة من القصور الموجودة بالمنطقة، كقصر "لغلاض" بدرعة، و"تيرميط" بأعالي صاغرو قرب إغرم امزدار، وقصر "مْلَّعب" بإقليم الرشيدية.

ويتكون "إغرم ن ألنيف"، حسب موعشى، من شارع رئيس، وخمس أزقة متقابلة، في كل زقاق منها توجد عشر منازل، مساحةُ كل منزل منها 100 متر مربع؛ فضلا عن ساحة كانت تعرف تنظيم حفلات الساكنة وأفراحها، ومجموعة من الأبراج التي كان في كل منها حراسٌ من أجل منع أي عدو محتمل من الهجوم على الساكنة.

القصر الذي كلف بناؤُه 450 ريالا حسنيا في ذلك الوقت يرمز بالنسبة إلى ساكنة الجنوب الشرقي، حسب المتحدث ذاته، إلى عدم وجود مستحيلٌ أمام ساكنة المنطقة، "فكل ظرف مهما كان عصيبا من الممكن أن نجد له حلا".

وزاد الباحث في تاريخِ وتراثِ ألنيف: "هذا القصر يمثل بالنسبة لنا رمزا للتضامن، والأخوة، والتعاون من أجل الحماية، والدفاع عن النفس والعرض".

تاريخ آيل للسقوط!

مازالت شوارع القصر تنبض بالحياة، ومازالت حيطانه تؤوي ساكنة المنطقة، وهو ما يرجع حسب أحمد موعشى إلى أن هناك أشخاصا "لا يقدرون على إيجاد مساكن في محيط القصر فيلجؤون إليه؛ إضافة إلى احتفاظ بعض الأسر بمساكنها داخله".

ويحس الداخل إلى قصر ألنيف بهيبة المكان وتجذره وتميزه، إلا أن بعض المنازل المكونة لهذا الموروث المادي للمملكة متهالكةٌ أو سقطت بالفعل، رغم الترميم الذي أعاد ألق القصر بعد فيضانات سنتي 2014 و2015.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - أدربال السبت 18 غشت 2018 - 12:34
كان هدا القصر أو إغرم بالأمازيغية من إحتضان البطل المقاوم الباسل
زايد أوحماد .
جدنا الأعظم الدي تمكن بقوته و عزيمته مقاومة جند الاستعمار طيلة مساره الكفاحي
حيث قتل منهم أربع فرنسيين في المقر المركزي للاستعمار الفرنسي بمركز تنغير، المسمى آنذاك ب( الكنتينا ) كما تمكن من قنص العديد من جند وأعوان المستعمر بالمنطقة، كل ذلك لوحده، بجلبابه وعمامته ، بهمته العالية، وقوة إيمانه ويقينه في طرد المستعمر حتى جلاء آخر جندي.

لكن مصير حفدته في تلك المنطقة الشامخة نالها الإهمال و النسيان .
حيث تمكن الخونة من بيع البلد للإمبيريالية الفرنسية في معاهدة ليكس ليبان .
لكن التاريخ لا ينسى أحد .
2 - Rachid السبت 18 غشت 2018 - 13:21
تاريخ القبائل كلوا حروب و نزاعات... ويجي شي واحد ويقولك الناس زمان كانوا عايشين بيخير و المعقول و النية
3 - Me again السبت 18 غشت 2018 - 13:53
الى Rachid
تكلم عن الحروب و الفتن الداخلية في سوريا و العراق و لبنان و اليمن و النزاع بين هنية و عباس و السعودية ضد اليمن و فليسطين و الاْردن و قارن بين العمارات المتحدة و اليمن و فتن البحرين و لا تنسى النزاع و التكبر و المشاكل و العداء بين اللاجئين العراقيين و السوريين و اللبنانيين و اليمنيين فيما بينهم في المهجر. و أضف الى ذلك العداء و التنافس السياح الخليجيين فيما بينهم خارج و داخل بلدانهم. و اذا أردت قارن بين الأوروبيين ذوي اللغات المختلفة مع سكان شبه الجزيرة العربية بلغة واحدة فيما بينهم. و بعد هذا تكلم عن الامازيغ الأحرار المسالمين الابرار البرة الذين يعيشون في سلام و أمان و طمأنينة و انسجام رغم الفقر و التهميش و الاختلاف و الأزمات و مع ذلك يساعدون الفليسطينيين و اللاجئين السوريين و آخرين!
اشري الرأي الاخر ياهسبريس مشكورة!
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.