24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. ائتلاف بيئي يدق ناقوس الخطر حول مطارح النفايات بالمغرب (5.00)

  2. كيف نقنع، بسلاسة؟ (5.00)

  3. مؤشر "التقدم الاجتماعي" يضع المغرب في المرتبة 76 عالميا (5.00)

  4. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

  5. "بوش" تفتتح المتجر الخامس في الدار البيضاء (4.33)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | حفريات للبيع بمنطقة ألنيف تعود إلى عشرات ملايين السنين

حفريات للبيع بمنطقة ألنيف تعود إلى عشرات ملايين السنين

حفريات للبيع بمنطقة ألنيف تعود إلى عشرات ملايين السنين

تباع بمنطقة ألنيف مستحثات يبلغ عمر بعضها مئات ملايين السنين. ولا يتجاوز ثمن بعض هذه الحفريات بضعة دراهم، بينما يصل ثمن البعض الآخر إلى ثلاثة ملايين من السنتيمات.

مئات ملايين السنين!

يقول محند إحمدي، وهو باحث جيولوجي من ألنيف، إن المدينة توجد في السفوح الجبلية للأطلس الصغير الشرقي، ويرجع تاريخها جيولوجيا إلى الحقبة الأولى أو العصر الجيولوجي الأول، وهي مدة زمنية تتراوح ما بين 542 مليون سنة و245 مليون سنة.

وكانت منطقة ألنيف تاريخيا مغمورة بماء البحر، وبفعل تزحزح القارات في نهاية العصر الجيولوجي الأول بعد أن كانت مجتمعة في ما يسمى "قارة البانجيا"، تكونت سلسلة جبال الأطلس الصغير. وتعرضت المنطقة لتشوهات تكتونية، بما فيها انكسارات وطيات، ثم جاءت بعدها عوامل التعرية، التي عرت باطن هذه الطبقات.

يعود الفضل في غنى المنطقة بالمستحثات، حسب إحمدي، إلى عوامل التعرية والتاريخ الجيولوجي للجنوب الشرقي. وأضاف الباحث نفسه أن الباحثين المحليين والأجانب توصلوا تقريبا إلى معرفة جميع الكائنات الحية التي عاشت في هذه المنطقة منذ عصر الكامبري، والعصر السفلي، والعصر الفحمي، وصولا إلى العصر الديفوني الذي بدأت فيه الحياة على اليابسة، وظهرت فيه البرمائيات، مثل الضفادع.

ويمكن أن نجد من بين الحفريات المعروضة للبيع في ألنيف مستحثات لقشريات ثلاثية الفصوص، وأسماك بدائية، ورخويات، وشوكيات الجلدِ، خاصة نجم البحر، والكرينويد أو -زنبق البحر- الذي يكون على شكل مرجان رغم أنه حيوان.

حفريات للبيع

كان جواب إحمدي واضحا عن سؤال حول مردود بائعي المستحثات، إذ قال: "كأي سلعة، الندرة هي التي تحدد القيمة؛ فإذا كان الحيوان كثيرا يكون ثمنه رخيصا، وإذا كان قليلا كان ثمنه غاليا".

ويصل ثمن بعض الحفريات النادرة حسب المتحدث إلى ثلاثين ألف درهم، ويستغرق الحصول عليها مدة تناهز سنتين، وزاد: "تحتاج هذه الحفريات النادرة أن تكون محظوظا، وكفؤا؛ فعندما تكون الحشرات في حالتها الخام يصعب أن تعرف ماذا ستجد فيها، وحتى المتخصصون الأكاديميون لا يعرفون أحيانا ما الموجود بالأرض".

ويعاني بائعو المستحثات بألنيف وبعض مناطق الجنوب الشرقي من التنافسية العالية التي تنعكس سلبا على الأثمان.

ومن أجل تثمين هذا الإرث الطبيعي والتاريخي أحدث مجموعة من المشتغلين في الجيولوجيا جمعية تجمع الباحثين والمنقبين عن الحفريات، وتهدف إلى البحث عن صيغة تمكن من تحقيق مردود أكبر من بيع هذه الحفريات، مع الاحتفاظ بجزء من هذا الإرث للأجيال القادمة حتى تستفيد منه.

نحت على الحجر

تحتاج أشكال المستحثات المختلفة تعاملا خاصا مع كل واحدة منها. ويوضح محند إحمدي أن أشكال الحفريات "مركبة ومعقدة جدا ويتطلب إعدادها المرور بالعديد من المراحل".

ويضيف المتحدث أن طريقة التعامل مع الحفريات مرتبطة بالمادة الرسوبية التي تغطي الحيوان المتحجر، وطبيعة هذه المادة الطينية، أو الكلسية، أو التي تتكون من الأحجار الرملية، وزاد موضحا: "لأن مادة الصخور الرسوبية تتحكم في سهولة أو صعوبة النحت على الحجر حتى نخرج الحيوان الذي عاش فيها".

شكل الحيوان أيضا يلعب دورا حسب الباحث؛ "فهناك الحيوان ذو الشكل المشوك، وهناك الحيوان ذو الشكل الأملس"، وزاد: "وتتراوح مدة إخراج هذا الحيوان بين ضربة واحدة تستغرق أقل من دقيقة و12 يوما أو أسبوعين أو ثلاثة في بعض الأحيان".

حاجة إلى السياحة

إحمدي، الذي يقوم إلى جانب بحثه في الجيولوجيا بتنظيم رحلات استكشافية في المنطقة للمهتمين بالمواقع الطبيعية والجيولوجية والنباتات، يوضح أن "ألنيف في أوقات السياحة تعرف توافد المهتمين بالاكتشافات الجيولوجية، وزيارة المواقع الطبيعية، والسياحة العلمية بشكل عام"، وشدد على ضرورة تشجيع السياحة العلمية وتنويع الإرث المحلي وترويجه.

ثم ختم الباحث الجيولوجي: "يجب أن نشجع السياحة أولا.. فإذا شجعناها لن ينتعش بائعو الأحجار فقط.. نحن في منطقة تعاني من الجفاف، وليست فيها فرص للعمل، وهي منطقة هجرة جماعية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - المعقول الأحد 19 غشت 2018 - 09:53
عن اي سياحة تتحدث يا اخي في هذا البلد المغرب لم يعد قبلة للسياح المثقفين او الباحثين عن الحفريات وانما سياحة من نوع يعلمه الجميع..وحتى لو ان هذا الجبل سيأتيه سياح مغاربة او أجانب فعند وصولهم سيجدون اشخاص ينتظرونهم بجيلي او بدونه لابنزازهم وطلب دراهم مقابل ركن سياراتهم كما هوالحال بباقي البقع الارضية بالمغرب..ثم مطاعم متنقلة او متسخة مع اثمنة مرتفعة واين المراحيض واين واين .واش السياحة ساهلة وماشي بعيد تخلص بش تشوف جوج حجرات تشروهم بجوج دراهم وتربحو اموال اكثىر..عندما ترى مغاربة المهجر لم تعد تغريهم زيارة المغرب الا للضرورة فلتتخيل الاجانب ...شكرا هسبريس
2 - مغربي الأحد 19 غشت 2018 - 10:06
المغاربة لا يعرفون كيف يتعاملون مع الوضع ، بامكانهم وضع الحفريات بموقع ebay و بيعها بالمزايدة بأثمنة عالية . لكن محدوديتهم الفكرية لا تخول لهم التفكير في الافق البعيد
3 - Younes-Painter الأحد 19 غشت 2018 - 11:14
كل شيء يباع عندنا الانسان و البهاءم و التاريخ و الاراضي و الشرف يباع كذلك بابخس ثمن !! واش هاد القوم عندهم شي عقل و لا لا واش ما عارفينش القيمة تاع دوك المستحاثات اللتي لا تقدر بثمن !! انها مثل صورة فوتوغرافية عمرها عشرات ملايين السنيين و هم يبيعونها بعشرة دراهم لمن هب و دب !!!
4 - عبد السلام قسمي الأحد 19 غشت 2018 - 11:57
شكرا اسي احمادي على المعلومات الجيولوجية
التي تتميز بها منطقة النيف وارفود وأشارتك لتشجيع السياحة بهذه المنطقة.
5 - سوسي الأحد 19 غشت 2018 - 12:17
موضوع علمي،اقتصادي و سياحي ولا تعليق واحد مند 6 ساعات.
لابد من طرح هدا السؤال
من نحن و كيف نفكر؟؟؟
6 - مغربي الأحد 19 غشت 2018 - 12:25
قبح الله الفقر.....
هنا في هولندا قطعة أمونيت ليست كاملة ب 1800 يورو يعني أكثر من 10000 درهم ...... و في ألنيف اشتريت وحدة كاملة ب 20درهم ..... سألت أستاذ الجيولوجيا هناك قالي يشريها معندي ب 4000 يورو ..... أو هادشي كلو بسباب الديناصورات لي تاتشفر الشعب
7 - Hasaan kenitra الأحد 19 غشت 2018 - 13:22
L'auteur est un connaisseur du domaine il fait des efforts incroyables au niveau national et intrnationalpour faire connaitre la region d'Alnif scientifiquement et economiquement mais malheureusement ni l'Etat ni les responsables n'encouragent pas et n'aident pas ces militants qui travaillent dans le silence
8 - Marocain الأحد 19 غشت 2018 - 15:28
ل 6 - مغربي
امونايت يشتريها من عندك ب 4000 يورو؟
اكيد انه يضحك عليك .
9 - محمد الأحد 19 غشت 2018 - 16:00
كيف يعطى ترخيص لهؤلاء لبيع هذه التحف أين هي وزارة الداخلية والثقافة
10 - Roudani abroad الأحد 19 غشت 2018 - 20:11
الى مغربي تعليق رقم 2. أولا لماذا عممت و قلت المغاربة في حين كان عليك القول بعض المغاربة. ثانيا نعتتنا بمحدودية الفكر و أنت لا تعرفنا جميعا. ثالثا فمن الصعب البيع في Ebay من المغرب. الزبون و خصوصا الامريكي صعب و قد لا يثق في بضاعتك و قد يطالب باسترجاع ماله ان ظهر له ما لا يريد. واش غير اجي و بيع ف ebay و خصوصا المستحثات و الاشياء اللي خاص بنادم يشوفها شخصيا قبل الشراء؟
11 - قاسم الأحد 19 غشت 2018 - 22:37
متي كانت الاحفوربات وخصوصا القديمة جدا تباع وتشترى انما هي ارث وثراث تاريخي وجب الحفاض عليه نحن نتحث هنا عن مستحثات ترجع الي الحقبة الكمبرى او ربما ما قبل فمنطقة الاطلس الصغير معروفة من اقدم المناطق في العالم يجب التفكير جديا في انشاء متحف بهاذه المنطقة ووضع هذه الاثار التي لا تقدر بثمن وتوفير فرص شغل لابناء هذه المنطقة حتي لا يضطرو الى بيع اثار لا تقدر بثمن خصوصا انها تمثل هوية الماضي البعيد والحاضر
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.