24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | صحيفة: هكذا داهم المغرب ملاجئ المهاجرين

صحيفة: هكذا داهم المغرب ملاجئ المهاجرين

صحيفة: هكذا داهم المغرب ملاجئ المهاجرين

"نحنُ في حالة حداد"، يقولُ "فرانك"، وهو اسم مُستعار اخْتارهُ هذا المهاجر الإفريقي، الذي وَصلَ مُؤخراً إلى مدينة طنجة قادماً إليها من تزنيت (جنوب المغرب)، وهُوَ يفصحُ عما يختلجُ في نفْسهِ من أحاسيسَ بعد وفاةِ اثنين من رفاقه الذين اشْترك معهُم مرارةَ المَسيرِ نحو حلمٍ استبدَّ بهم وأخْرَسَ كلَّ محاولاتهم للعبورَ إلى "الفردوس الأوروبي"؛ وذلك خلالَ مُداهمات قامت بها قوات الأمن لمساكن المهاجرين شمال البلاد.

ووفقاً لما نقلتهُ منظمة كاميناندو فورنتيراس، وهي واحدة من أنشط المنظمات غير الحكومية في معارضة ما يسمى "العودة الساخنة" والرفض الفوري للمهاجرين على حدود سبتة ومليلية، فإنَّ "المهاجر المدعو مومون كانَ من بين الأفارقة المُستبعدين من مدنِ الشمال الذين لقوا حتْفهم خلال عملية الترحيل صوب الجنوب المغربي"، مضيفةً أن "صبياً قاصراً آخر توفي ولم تحدد هويته، وذلك بعد أيامٍ من دخوله في غيبوبة".

بصوتٍ مبْحوحٍ تتخلله طبقات سميكة من الخجل يحكي مهاجر آثر عدم ذكر اسمه لجريدة "أولديارو" الإسبانية، وهو من أصدقاء أحد المتوفين: "لقد ماتَ صديقي". ويعتبر مومون الذي قدمَ من صحراء مالي الكبرى أول شخص يُقتل خلال عملية الترحيل التي تمت خلال الأسبوع الماضي، والتي استهدفت آلاف المهاجرين الذين استوطنوا مدن الشمال المطلة على البحر الأبيض المتوسط، خاصة طنجة والناظور.

وقالَ المنبر الإسباني إن "الحملة التي شنّتها السلطات ضد المهاجرين في منطقة الشمال جاءت عقب توصل دول الاتحاد الأوروبي بمعية المغرب إلى اتفاق يحدُّ من تدفق المهاجرين المتزايد على أوربا؛ وذلك بزيادة الأموال المخصصة للمملكة، لتصل حوالي 35 مليون أورو، ستخصص لاقتناء الموارد اللوجيستيكية التي تساهمُ في عملية الضبط".

وحسبَ تقرير منظمة كاميناندو فورنتيراس، الذي اطلعت عليه الجريدة الإسبانية، فإنَّ "فيديو على الشبكات الاجتماعية يظهر مومون ملقى على الأرض ومقيّد اليدين مع الشاب الآخر المتوفى..كلاهما يظهران بشكل واضح مع كسور في الرأس". ووفقاً للعديد من الشهادات التي استقتها المنظمة فإن الوفاة كان بسبب عمليات الطرد التي تعرض لها المهاجرون داخل أحياء طنجة.

مومون، الذي كانَ يكْتري رفقة أصدقائه الأفارقة شقةً في حي مسنانة بطنجة، كانَ يتحيّنُ الفرصة لقطع البحر المتوسط عبر قارب للوصول إلى إسبانيا، وخلال المداهمات، تعرّض لهجومٍ أزْهقَ حياتهُ. وقال رفيق مومون: "جاءت الشرطة وكسرت بابنا لإبعادنا عن المدينة، رغم أننا لم نقم بسرقة أو قتل أي شخص".

وكانت السلطات الأمنية المغربية، بحضور أفراد من القوات المساعدة، قامت في وقت مبكر من الخميس بتمشيط غابة بكويا في الناظور، وألقت القبض على عشرات المهاجرين ونقلتهم في حافلات إلى جنوب البلاد؛ وفي الساعة العاشرة ليلاً من اليوم نفسه قامت بالتخلي عنهم في بنجرير.

وكانت الحملةُ الأمنية اسْتهدفت مئات المهاجرين في الأيام الماضية بمدينتي طنجة والناظور، اللتين تمثلانِ نقطتين ساخنتين تجذبان الباحثينَ عن فرص العُبورِ إلى الجنوب الأوروبي.

ووفق ما كشفته مصادر فرنسية، نقلاً عن مصادر مسؤولة، فإن هذه العمليات "تندرج في سياق جهود المغرب لمحاربة الهجرة غير الشرعية"، مشيرة إلى أنّ "عدد المرحلين يتراوح بين 1600 و1800 شخص".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - مهجر من بلده المغرب الأحد 19 غشت 2018 - 14:04
انا لله وانا اليه راجعون.هل هاكذا يعامل ابن السبيل في هذا الشهر المبارك.ام ان رشوة الاوربيين قتلت الحس الانساني في قلب المخزن .الله ياخذ فيكم الحق.ماتنساوش (عند ربكم تختصمون)
2 - المغرب الأحد 19 غشت 2018 - 14:05
متى سوف نقف ضد هاد الغرب المنافق المخادع ألم ترو أنا تركيا سعدات أمريكا في قتال دعش في سوريا وقدمت أرضها و جنودها و في لخير إنقلبت عليها من أجل قس الجاسوس أما بخصوص الأفارقة فهم مرض سوف يجر المغرب إلى حرب أهلية من أجل البقاء لا نريدهم بيننا لهم أرضهم و دينهم ولنا دين
3 - مغربي الأحد 19 غشت 2018 - 14:07
ينبغي ترحيلهم الى بلدانهم الاصلية لان المغرب له مشاكله الكثيرة .
4 - مراقب الأحد 19 غشت 2018 - 14:33
اوروبا المتقدمة والمزدهرة ترفض استقبالهم فما بال المغرب يتساهل معهم من اجل حفنة من الدولارات... جرائمهم و مضايقتهم لأصحاب الأرض يعرفها الداني والقاصي... المغرب اصلا على صفيح ساخن الان... احيي الجارة الجزاىر عل سياستها الرافضة قطعا للمهاجرين... مرحبا بالهجرة المنتقاة على غرار كندا من طلبة متفوقين واطر باحثة على تكوين اضافي اما العرمرم او "بوزبال" فلدينا اضعاف مضاعفة من نظرائهم المغاربة...
5 - مواطن2 الأحد 19 غشت 2018 - 14:44
الافارقة المهاجرون سيصبحون لا محالة جزءا من مشاكل المغرب التي سيستعصى حلها....وقد يكون من المستحيل حلها....قوم يتناسلون بدون حدود.ويتكاثرون بكيفية مخيفة....منتشرون في كل المناطق المغربية..يعرقلون حركة السير في النقط المنظمة لوقوف السيارات عند الضوء الاحمر...انهم في واقع الامر يشكلون خطرا على الساكنة حاليا....وخطرا اكبر على المدى القريب او المتوسط على ابعد تقدير على البلاد ..المغاربة غارقون في همومهم فكيف لهم ان يضيفوا هموم غيرهم...لابد من ايقاف هذا النزيف...حتى اوروبا بامكانياتها الضخمة تحارب الهجرة . فكيف لبلد متخلف ان يقبل بها.
6 - youness الأحد 19 غشت 2018 - 14:44
نحن لسنا ضد المهاجرين القادمين من الدولة الافريقية نحن مع المهاجرين المحترمين.
المشكلة انهم يتجمعون و يحدثون فوضى كبيرة بضربهم رجال الشرطة والمارة بالحجار انهم غير سلميون
7 - هادي إسماعيل الأحد 19 غشت 2018 - 14:49
اما تخجلون يا عرب و يا مسلمون.
تعدادكم يصل الى البلىونين وارضكم و ثرواتكم و تتسكعون على الاوربيين. بلدانكم اغنى بلدان العالم.
السودان وحدها يمكن أن تعيل كل العالم العربي بحديدها فقط. و نصف العالم العربي بالمنكة!
و والعالم العربي و العالم الإسلامي بزراعتها.
أما تخجلون؟
8 - الوزاني الأحد 19 غشت 2018 - 15:01
نقل المهاجرين إلى مدن الجنوب تعتبر حلول ترقيعية. أليس في إمكان السلطات المغربية ترحيلهم إلى بلدانهم كما تفعل الجزائر. ترك الأفارقة و المغاربة و السوريون و حتى الروم يغزون جميع مفترقات الطرق في كل المدن يظهر لنا و حتى لزوارنا أن المغرب أصبح فيه تسيب لا يطاق. و أجزم أن الوضع ان ظل على هاذا الحال مستقبلا فسيكون وبالا على الساكنة و حتى على الدولة. و الزمان بيننا.
9 - موحى الأحد 19 غشت 2018 - 15:06
المغرب سيغرق في مستنقع المهاجرين الأفارقة و العرب القادمين من سوريا والعراق وربما غدا من اليمن ودول اخرى. المغرب وقع في مصيدة أوروبا التي تريد التخلص من الهجرة وجعل المغرب بلد احتضان المهاجرين و استقرارهم مقابل مبلغ مضحك 35 مليون أورو. والله كان عليه أن لا يقبل ولو اعطوه المليارات لأن مستنقع الهجرة نتن. ولكن خدام الدولة مستعدون لبيع المغرب حتى.
10 - غاضب الأحد 19 غشت 2018 - 15:09
هؤلاء ابناء السبيل جائو من بلدانهم هربا من الحرب والجوع والمرض...... بالله عليكم هل هكذا اوصانا الرسول وديننا اين هو التسامح الرسول آذاه جاره اليهودي و عندما كان على فراش الموت زاره الرسول في بيته اين ذهبت هذه الاخلاق اين هي اخلاق وتسامح المسلمين لا حول ولا قوة الا بالله
11 - بني درار الأحد 19 غشت 2018 - 15:49
اينا أموال الاتحاد الأوروبي الترحيل الأفارقة من المغرب الى بلدهم الأصل .
المغاربة الذين يعيشون في اروبا بدون أوراق يتم ترحيلهم بدون استثناء برغم تطورات أوروبية و فرص العمل و تغطية صحية واستقرار الامن و المغرب لا فرص شغل لا تغطية صحية شاملة لكل ابناء المغرب و لا بجبر على ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية او سجنهم مثل الجزائر وتركيا و رومانيا ليكون عبرة لمن يعتبر المغرب لا يوجد فيها أمن حدود مغربي إسباني
12 - [email protected] الأحد 19 غشت 2018 - 16:01
على هؤلاء الافارقة ان يحمدوا الله ويشكوروه في ليبيا يتم الاقاع بهم واختطافهم وحجزهم في منازل تم يتصلوا المختطفون بعائلتهم خصوصا ادا عندهم عائلة في اوروبا ويطلبون منهم المال مقابل اطلاق سراحهم او قتلهم او تعدبهم بعدا ان يحصلوا على المال يتم بيعهم الى مجموعة تانية ٠ اما في المغرب فقد طغوا ٠ يجب على الدولة ترحيل عدد منهم حتى يكونو عبرة للاخرين
13 - متابع الأحد 19 غشت 2018 - 16:17
الانتقادات والضغوط بدات تنهال على المخزن بمجرد تسلمه الستين مليون اورو التي طلبها من الاتحاد الاوروبي مقابل احتفاظه بجحافل المهاجرين الغير الشرعيين الافارقة وادماجهم في المجتمع المغربي رغم انف المغاربة .
بالله عليكم هل هناك دولة في العالم تفتح حدودها امام الاف المهاجرين وتمنحهم الوتائق والحق في السكن وفي الشغل والتعليم والتطبيب مقابل بضعة ملايين من اليوروهات علما ان ملايين الشباب المغربي يعانون من البطالة واغلب مناطق المملكة لا تتوفر على مراكز صحية وان وجدت لا يوجد بها طبيب
و لا دواء ونفس الشيء بالنسبة للمدارس وهناك مناطق كثيرة في المغر ب يعاني سكانها من العطش في هدا الحر الا يعلم حكام هدا البلد ان الحروب القادمة ستكون على الماء وان المغرب سيعرف ازمة مياه وعطش في السنوات القليلة القادمة هل يريدون من المغاربة ان يقتسموا هدا القليل من الماء مع هؤلاء المهاجرين الدخلاء ما ذنب المواطن المغربي كي يتحمل عبئ هؤلاء المهاجرين الافارقة هل المواطن المغربي هو من استنزف خيراتهم ؟
14 - mario الأحد 19 غشت 2018 - 17:12
علي المغرب أن يفتح جميع الحدود البرية والبحرية ويخليهوم يهجمو علي اروبا
15 - مستغربة الاثنين 20 غشت 2018 - 00:44
انا مع اكرام عابر السبيل .ولكن السي المغريب انتظر نهار ابقاو فل المغريب ومايلقاو لا خدمة لا والو واجيو اتفرجو اش غدي اوقع لمالين الفيلات ناااس ديال لكلااص ههههه صراحة غير خليوهوم .هما اللي غدي افرقو الجوقة ديال هاد المغريب واش نتوما مخدمتو حتى ولاد المغريب بقاو ليكوم غير الافارقة الي كتجيهوم دبيحت بنادم بحال الى دبحو دجاجة . برافو انكم في تقدم ملموس كتلقاها غادية وجارة معاها ربعة ديال الدراري شي فليد وشي ف ضهر اوا منين غدي توكلهوم الى ما سرقات وصيفطات راجلها اسرق اش اوكلهوم المغاربة .
16 - الطنجاوي الاثنين 20 غشت 2018 - 02:10
لقد أغرق المغرب نفسه في مشكلة قارية لا قرار لها. فأمام التدفق الهاءل لمواطني جنوب الصحراء جعل المغرب من نفسه منطقة انتظار وعبور. وأمام التراخي في تطويق الأزمة لاعتبارات سياسية باتت الهجرة تهدد أمن المغرب وتجعل مستقبله على المحك. أليس فينا من يتصدى لهذا الهجوم السرش للأفارقة. وأقول لكم إن الوضع مع هؤلاء سيزداد خطرا خاصة أنهم لا يخافون ويتحولون بالكثرة إلى آلة للهدم والقتل. خاصة وأن معظمهم من أرباب الجراءم في بلدانهم . مطلوبون للعدالة. إنهم يتيهون في طنجة يمتهنون التسول وقد تحول بعضهم إلى متسولين بالإكراه والعنف. إن رميهم في فكيك أو بنكرير لن يحل الآفة انها تتفاقم بحدة والمستقبل بيننا.
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.