24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الإمارات تراهن على إنشاء فريق رواد فضاء وطني (5.00)

  2. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  3. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | "العيد الكبير" وخفوت صلة الأرحام .. العولمة في قفص الاتهام

"العيد الكبير" وخفوت صلة الأرحام .. العولمة في قفص الاتهام

"العيد الكبير" وخفوت صلة الأرحام .. العولمة في قفص الاتهام

"مأمأة خروف" في الشارع، شاب يشحذ سكاكين ذبح الأضاحي، وآخرون استغلوا الفرصة لبيع التبن.. هي بعض من طقوس ومظاهر استقبال عيد الأضحى، التي كان يرافقها رواج اقتصادي غير مسبوق، وشوارع مفتوحة تعج بقطعان الخرفان والأغنام والماعز ومجامر وشوايات وغيرها من المعدات التي يكثر عليها الإقبال خلال العيد المبارك.

مبادرات جمعوية وأخرى فردية تؤنس وحدة الفقراء، وتتضامن مع الفئات الهشة قصد تمكينها من "حولي العيد" هي مشاهد "العيد الكبير" بالأمس، لكن عيد اليوم لم يعد كذلك أبدا، إذ غابت عنه أجواء كانت تضفي خصوصية على هذه المناسبة الدينية، خاصة مع الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المغربية بمنع بيع الخروف في المحلات ووسط الأحياء، التي ألفت حضور هذه الطقوس على مدى سنوات خلت.

اليوم تغيَّرت الأجواء والطقوس المصاحبة لعيد الأضحى، وصار الأمر مختلفا، فلم يعد الشهر المبارك فرصة للتقرب إلى الله، بل أصبح استهلاكياً بامتياز، مما أفقده خصوصيته بسبب ما صار يصاحبه من مظاهر التباهي والإسراف في الأكل، التي غالبا ما تنتهي بالناس في أقسام المستعجلات.

محسن شرنان، مستخدم بإحدى الشركات، قال لهسبريس إن عيد الأضحى لم يتغير كثيرا بالنسبة إليه. وأضاف "لا فرق بين عيد الأمس واليوم؛ فالعادات والتقاليد وحتى الأطباق هي نفسها، ما زلنا متمسكين بها، لكن بساطة مناسبات الأمس كانت لها حلاوتها لكون الإنسان يرى الماضي أجمل ويحن إليه باستمرار".

واستحضر شرنان خفوت الزيارات بين العائلات على عكس ما كان عليه الحال في الماضي؛ حيث كانت الزيارات أمرا أساسيا، قبل أن يضيف قائلا: "الفرحة بالعيد تبقى هي نفسها في القلوب، بالرغم من اختلاف الأجواء، وتحولها إلى طقوس تتسم بالطابع الرسمي؛ إذ أصبحنا نفكر في الحولي والشهيوات والتباهي بالأضحية وغير ذلك".

وعاب المتحدث ذاته تقلص القيم الروحية المرتبطة بالعيد المبارك بفعل العولمة وسيطرة القيم المادية المرتبطة بالسوق، وقال: "فقدنا جوا روحانيا كان يطبع ويسم عيد الأمس، وفقدنا معه الغاية والمقصد من تخليده، فصار شهرا شكليا أضحت فيه الذبيحة موسمية، لا دراية لأغلب الناس بالغاية ولا المقصد منها، فالهدف الوحيد هو التباهي وأكل اللحم دون التصدق منه بهدف نيل رضا الخالق عز وجل".

وتعود أسباب خفوت صلة الأرحام في الأعياد، حسب محسن، إلى عدة عوامل ترجع بالأساس إلى تغير ظروف عيش الناس، والتحولات التي يعرفها المجتمع المغربي، وفي مقدمتها غزو العولمة والتكنولوجيا التي عوضت الزيارات بين الأحباب، إلى جانب أسباب أخرى، يبقى أبرزها غلاء المعيشة، بالإضافة إلى تزامن العيد مع الدخول المدرسي وعطلة الصيف ومناسبات دينية سابقة استنزفت مالية المواطن المغربي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - قاسم الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:14
عيد مبارك
تقبل الله منا ومنكم وغفر لنا ولكم امين
2 - زوزو الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:22
النزاعات هى السبب . فالاخ الكبير يريد محو اخوانه من الارث ليخلو له المكان ويحلوله الزمان .وسلطة المراة على الرجل سبب كذلك فى خفوت صلة الارحام .حيث تجدها دائما تميل الى ذويها وتكره عائلة الزوج خاصة عندما تنجب ويحميها القانون المغربى بكثرة واجبات الطلاق والنفقة مما يجعل الزوج مهزوما مهزومالا يا ولدى غلى غرار قارئة الفنجان للمرحوم عبد الحليم حافظ .والسلام على كل من قطع صلة الارحام الى ان يصحو .
3 - هشام كولميمة الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:30
نعم إن العولمة بتجلياتها من أسباب خفوت صلة الرحم...الإنسان أصبح يكتفي بإرسال رسالة كيفما كان نوعها لمباركة العيد.الحمد لله نحن في بلدتنا ما زالت صلة الرحم قوية لأن المكان هنا قادر على احتواء الكل.
4 - مسلم ضد العيد الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:34
العيد اصبح فرصة للتباهي و قهر الفقراء. من تعذيب في الخرفان الى المتطلبات المادية و الجسدية للاضحية. مقاطعون العيد راحنا قربنا 2020
5 - الدولة السباب الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:43
فين هاد الدولة خلتنا نصيلو الرحم.الغلا فالمازوت الغلا فلوطوروت لغلا فالغلة.أنا عمي فالعروبية ديال تازة غير كازا تازة خاصني 600درهم ألي روتور بلا قهيوة زيد خاصك تدخل بيدك كادووات وتساهم فالديسير للعيد وتدور معا ناس الدوار كتدوز 4يام كتلقى 3000 حتى 4000درهم مشات خلصة ديال شهر .كتشوف حتى تعية تعمر روشارج وتعيط وروشارج نفسو خاصك تشريه وقت الدوبل باش يالله يكفي.المعيشة غلات خلات صلة الرحم تقلال
6 - واضح الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:46
جوابا على المسمى زوزو، أعتقد أنك دخلت في. التعميم أو تتكلم عن وضعك ولكن بالإتجاه المعاكس. قلة الزيارات في أيام العيد. وخاصة، هذا العيد بالذات، مرتبط بنهاية العطلة والدخول المدرسي. أعتقد أنك مازلت تعيش في أكناف الوالدة....
7 - Abou majd الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:46
اذا كان معنى صلة الرحم بالمفهوم الشعبي فالعولمة وسعت كثيرا وإتاحة فرصة اكبر لذلك امس مثلا يوم العيد في أغلب دول العالم تابعت احتفالات العيد في امريكا لعائلتي هناك وكذلك بمكة المكرمة وباستراليا أما صلة الرحم بالمفهوم الديني الصحيح المبنية على الدعم المادي لذوي القربى الفقراء فعلا فهي في تقلص لان الفقر وكذلك زيادة الكماليات التي يتصور كثيرا من الناس انها اساسيات في تزايد مستمر ويضيق معها هامش الفائض المتاح للتبرع والتصدق فمهما كان الدخل يبدو غير كاف لصاحبه لان دائرة احتياجاته تتسع
وهذه من مميزات مجتمع الاستهلاك اللي يجب التنبيه اليها حين التكلم عن صلة الرحم قال تعالى وات المال على حبه ذوي القربى فصلة الرحم تعني الدعم المادي والمعنوي
8 - massinissa الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:47
البعد عن الدين و تغليب الجوانب المادية جعل من الأعياد فرصة للإزدهار الإقتصادي، إلا أن الجوانب الدينية من صلة الرحم و مساعدة الفقراء و إصلاح ذاة البين بين الجيران و العائلات بدأ يعرف تناقصا و إهمالا من الكثير منا.
9 - كل رأس تعجبه طناطنه الأربعاء 22 غشت 2018 - 18:01
اليوم ليس هو الامس .إذا لم يكن هناك تفاهم مع تضار ب المصالح لا أحد يلزم بعلاقات لا أساس لها ولا تتجاوب مع فكره .إن متحرر من بعضنا البعض أحيانا هو الحل ليكون كل كما يريد.والا فما معنى الحرية ؟ كل شيء يتغير.
10 - jalal الأربعاء 22 غشت 2018 - 18:16
الحمد لله مامزوجش ما كين اللي يصدعني, لا عائلة الزوجة لا خطيبة ولا كادوات. ذبحت و سلخت كبش الوالدين و تعاونت مع الجيران فجو عائلي فالسطح و صلت الرحم و تغذى و تمدى و العشية إن شاء الله نأ خذ الوالدين ضويرة و نصيلوا الرحم.حتى التيليفون طافيه و اللي بغى يربح العام طويل..الله على راحة الله...
11 - أدربال الأربعاء 22 غشت 2018 - 18:18
أحن لايام العيد في العصر الدهبي
يعني ايام الفقر
كان ابناء القرية يأتون من جميع البقاع للقاء الأهل
كنا معشر الاطفال نستيقظ باكرا نجد فطورا لديدا يتكون عادة من لمحمصة مع السمن و براد شاي بالنعناع ثم نرتدي الملابس الجديدة فارحين رغم انها من نفايات اوروبا الخردة نطوف حول القرية نبارك العيد للجميع
يدهب الدكور في القرية لأداء صلاة العيد كان الإمام يتلو خطبة كنا نشك في انه هو نفسه يفهم مايقول اما نحن مضمونها لم يكن يهمنا لاننا لم نكن نعرف حتا الدارجة
كان الغني و الفقير يدبح نعجة او خروفا و كان الإمام هو يتولِى قتلها و لا تأخده في دلك رأفة
بعد دلك تبدأ حفلة بولفاف
و في المساء نلتقي جميعا كبارا و صغارا في قاعة تسمى تانصريت حيث تقام حفلات من احيدوس و تلقى قصاءد امازيغية كانت روعة من حيث المضمون و الأداء يتنافس فيها الشعراء . إنشادن
أجبرني الفقرعلى ترك قريتي ووجدت نفسي في شوارع أوروبا وأصبحت أحمل لقب الفاكانسي و هدا معناه أني قارون في عيونهم
لكي أزورهم لابد لي من رزمة من اليورو و إلا فقيمتي تعادل الصفر
لهدا تخليت عن زيارة قريتي في المناسبا إلا نادرا
العيد كان جميلا قبل بزنسته ....
12 - النوري عبد اللطيف الأربعاء 22 غشت 2018 - 18:27
الجهل و النفاق والأنانية والغدر وووو هم أسباب قطع الأرحام وهناك من يخصص الزيارة في الأعياد الدينية وهده من البدع والعياذ بالله اللهم ارفع غضبك عنا ولا تؤاخذنا بدنوبنا.
13 - Ghomari الأربعاء 22 غشت 2018 - 18:29
"العيد اكبير" أصبح مجرد طقس وثني يعود به الأمازيغ، و معهم كل المغاربة طبعا، إلى عصور الجاهلية. هل بقي في هذا العيد معنى للتضحية و التآزر و صلة الرحم؟ إنه مجرد احتفال يدور حول شهوات البطن ونتائجه: التبذير و تلويث البيئة و تحويل المغرب إلى مزبلة خلال شهر أو ما يزيد... أضف إليه العيد الصغير و رمضان بأيامه الثلاثين و ما يشهده من احتفلات... المهم أيامنا كلها احتفالات... الأمم تفكر في العلوم و الرقي و تحسين أحوالها و نحن مشغولون ببطوننا...
14 - ayoub الأربعاء 22 غشت 2018 - 19:09
عيد مبارك سعيد لجميع المسلمين، صلة الرحم بصح مبقاتش كيف كانت شحال هادي شي ولا يهرب من شئ كاين ليتطفي تلفون و كاين ليمتيجيش صل الرحم بحقها ولكن تجي غايفشر بلباس ديالو واولادو وسيارتو ، اوكاين شي وحدين متيرضاوش باحبابهم الا كانو فقراء متيوصلوهمش الا في حالة الموت الله يلطف بامة محمد
15 - أدربال الأربعاء 22 غشت 2018 - 19:48
إلى ghomari 13
من الصواب أن تكون موضوعيا
الموضوعية تعني الحياد la neutralité
و بما أنك غير دلك يعني ماشي محايد
فمن الصواب ان تدكرنا بكل وضوح بمن جاء بهده الوثنية لشمال إفريقيا ؟
و بأي وسيلة تم فرضها .
و من يحاول كل يوم تكريسها عبر ابواقه ؟
و من جعل منها ايديولوجية لتدجين الشعب ؟
العيد لكبير سنة يؤديها المسلم في كل بقاع العالم و ليس عند الامازيغ فقط
وهناك احتفالات مشابهة في الغرب
نوييل عند بالفرنسية و كريسميس عند الانجليز .
وهناك من يصرف اكثر من إمكانياته في مثل هده المناسباك حتا في السويد
و الدليل هو ان هناك برامج بعد مايسمى عندهم ب jul و تعني احتفالات مولد المسيح كل 24 من شهر ديسمبر
هده البرامج تساعد الناس في تجاوز أفقر شهر في السنه و هو يناير يعني الشهر الدي يلي شهر الاحتفال
بمعنى أن البدخ و الإحتفال لا يقتصر على الأمازيغ فقط و قلته مجرد إفتراء يعبر عن غل او حقد في صدرك ضد بني جلدتك الامازيغ
فكن على يقين انك من ستعاني وحدك و إلي الابد الامازيغ
كانوا
لا زاولوا
و سيظلون إلى اليوم الدي تنفجر فيه الشمس و تغرق الأرض في البرد و الظلام أو تلهمنا أحدى الثقوب السوداء. ....
16 - عكاشة أبو حفصــــــــــــة٠ الأربعاء 22 غشت 2018 - 20:01
نعم وبكل تأكيد غابت صلة الأرحام في الأعياد الدينية وحلت محلها الصلة السريعة المحسوبة بالثواني عبر الهاتف و التطبيقات الأخرى . وهذا لا يكفي لإحياء الصلة بين الأحباب و الأقارب - أنا ومن عادتي أن أطوف على العائلة والجيران لأحي صلة الأرحام لتغافر والتراحم مع أكبر عدد ممكن من أفراد العائلة والجيران وحتى الناس داخل المصلى والمساجد وكأب مطلق بعثت برسالة لابنتي من أ جل أن تأت ابنتي لقضاء العيد مع أسرتها الكبيرة القادمة من الخارج وإحياء الصلة بهم ، إلا أن - الحاضنة غفر الله لها - لم تسمح لها بذلك حسبي الله ونعم الوكيل . فصلة الأرحام ستندثر يوما ما في نظري الضيق طبعا إذا بقيننا على هذه الحالة غير الله يهدينا واخلاص .
عيدكم مبارك سعيد وكل عام وانتم بخير والسلام عليكم ورحمة الله
17 - ولد القرية من الصحراء الأربعاء 22 غشت 2018 - 20:52
الصورة مأخوذة من مدينة سلا من حي القرية قرب باب القرية فنهاية شارع محمد الخامس .
شحال توحشتك يالميمة والحومة وصحاب ...
18 - ghomari الأربعاء 22 غشت 2018 - 23:20
بالله عليكم ماذا تقولون لذلك المغربي الذي ظهر في الفيديو و هو يقسم: و الله لأبيعن الثلاجة و اشتري الحولي... أي إسلام هذا و أي سنة هذه؟
تأملوا يا أولي الألباب في الأسباب العميقة لتخلفكم الذي تضحك منه الأمم...الناس في الغرب فعلا يحتفلون و يأكلون، و لكن في أيام معدودة في السنة، و بقدر معقول. لا تتحول بلدانهم إلى مزابل و روائح نتنة في كل مكان، و جلود مرماة على جوانب لطرقات...هل هذا هو الإسلام و السنة؟
19 - زوزو الخميس 23 غشت 2018 - 00:11
الى رقم 6 كذلك اخى لازلت اعيش تحت اكناف الوالدة او الميمة .فجمعت بين الزوجة والام اخدمهما الى ان يقضى الله امرا كان مفعولا . وبذلك جمعت بين رضى الام اولا ثم رضى الزوجة والابناء الاربعة اولهم ماستروثانيهم مجاز وثالثهم بكالوريا ورابعهم اعدادى .وهذا بفضل الله ورضى الاسرة .واشكرك على اهتمامك بى ونصيحتك لى .والسلام على من اتبع الهدى.
20 - صالح الخميس 23 غشت 2018 - 04:06
عيد مبارك سعيد وكل عام والوطن في امان الله وحفظه
21 - رشيد الخميس 23 غشت 2018 - 17:37
الموضوع مهم يتعلق بضعف صلة الرحم التي مع توالي الايام اصبحت في طرق الانقراض بفعل عوامل ذاتية وموضوعية . ولاعلاقة هذا بمقاطعة عيد الاضحى لانه شعيرة من شعائر الاسلام والتي هي واجبة على من استطاع . ولهذا لاتخلط بين حليب سنطرال وعيد الاضحى (صاحب رقم 4) . فلاقياس مه وجود الفارق . ثم - لاتتبع جيلالة بالنافخ - ولاتكن امعة.
22 - Aziz الخميس 23 غشت 2018 - 17:54
إلى جلال 10
من تعليقك تفوح رائحة الطمأنينة وراحة البال
بالصحة والعافية
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.