24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | آلاف الأكياس ومئات عمال النظافة يواجهون "نفايات العيد" بالبيضاء

آلاف الأكياس ومئات عمال النظافة يواجهون "نفايات العيد" بالبيضاء

آلاف الأكياس ومئات عمال النظافة يواجهون "نفايات العيد" بالبيضاء

استنفرت جماعة الدار البيضاء مختلف مصالحها وشركات التنمية المحلية وكذا المفوض لها تدبير قطاع النظافة من أجل ضمان مرور عيد الأضحى في أحسن الظروف، دون تكدس للنفايات بحاويات الأزبال.

وأطلقت الجماعة حملة تحسيسية لفائدة ساكنة العاصمة الاقتصادية وجمعيات المجتمع المدني، من أجل تدبير أفضل لهذه المناسبة وتقديم خدمة أفضل للساكنة خلال يومي العيد.

وبدأت مصالح الجماعة والشركات المفوض لها تدبير قطاع النظافة بالدار البيضاء في تعبئة المواطنين من أجل الانخراط في هذه العملية، مع تحسيسهم بأوقات مرور شاحنات النظافة ونقط وجود الحاويات، لتسهيل العمل على العمال المجندين خلال هذه الفترة.

وشرعت الجماعة إلى جانب شركات النظافة وشركة التنمية المحلية "الدار البيضاء للخدمات" في توزيع آلاف الأكياس البلاستيكية المخصصة للتخلص من النفايات، لتفادي رمي المواطنين نفايات الأضاحي في الشوارع وبطرق عشوائية بجانب حاويات الأزبال وضمانا لاحترام البيئة ونظافة الساحات العمومية.

وجندت الجماعة، وفق ما أكده محمد حدادي، نائب عمدة الدار البيضاء المكلف بقطاع النظافة، في تصريحه للجريدة، 1070 عاملا، ينضافون إلى 1300 عامل تابعين للشركات الثلاث التي تدبر القطاع، من أجل القضاء على انتشار الأزبال في هذه المناسبة.

وحسب المتحدث نفسه، فإن الجماعة اتخذت مجموعة من التدابير بمعية الشركات المفوض لها تدبير القطاع، لضمان مرور العيد في أحسن الظروف ودون حدوث أية مشاكل تنتج عن تكدس النفايات بالقرب من التجمعات السكنية.

كما جرت، وفق المصدر نفسه، تغطية تراب كل المقاطعات عبر توزيع المعدات الضرورية على مصالح النظافة بها والتنسيق مع السلطات المحلية للتمكن من القضاء على النقط السوداء في بعض الأحياء.

وسبق أن عقد مسؤولو الجماعة، وبحضور ممثلي السلطات الولائية ومسؤولي الشركات الثلاث المفوض لها تدبير قطاع النظافة، اجتماعا موسعا من أجل مدارسة الإجراءات التي سيتم اتخاذها من أجل تفادي تكاثر النفايات يوم العيد.

وقدم ممثلو الشركات الثلاث عرضا حول الإستراتيجية التي سيتم القيام بها لمواجهة أطنان النفايات التي ينتجها سكان العاصمة الاقتصادية للمملكة خلال هذه المناسبة، والتي تصل إلى قرابة 10 آلاف طن، إذ قررت كراء 30 آلية جديدة للاشتغال خلال هذه الأيام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - مغربي الأحد 19 غشت 2018 - 20:14
أخيرا المغاربة يتوصلون بحقهم في الثروة ؛ كيس بلاستيكي للقمامة لكل مواطن
2 - تكريس البؤس الأحد 19 غشت 2018 - 20:17
شعوب العالم تتسابق لملئ العقول والصراع من اجل توفير الرفاه وشعب الجهل والامية يتسابق لملئ البطون ولاشك ان دعات البؤس من جيش المخزن واتباع جمات الاخوان المجرمين لن يعجبهم هدا للانهم لن يراكمو التروات والمناصب ادا استفاق الجوهلاء من جهلهم
3 - بوعيون الأحد 19 غشت 2018 - 20:21
كان على المغرب ان يتخلى عن هذا العيد للظروف القاهرة لسكانه وايضا للازبال والنفايات والروائح الكريهة قبل وبعد العيد . وسؤالي ما هو فائدة هذا العيد في عصرنا هذا
4 - غرس الأحد 19 غشت 2018 - 20:21
شكرا للجمعيات المشاركة في نظافة المدينة واتمنى ان تشاركنا في زرع اغراس واشجار في جميع الاحياء فالتلوث يخنقنا
5 - غول الأحد 19 غشت 2018 - 20:22
عجيب يا بلدي . برلمانيون و نوام توزعون عليهم الأكباش حيت مخصوصين و دايرين ليهوم مزانية .... و شعب تتوزعو عليه أكياس القمامة حيت هوا لباس عليه.
6 - الوعماري محمد الأحد 19 غشت 2018 - 20:44
مثل هذه الاخبار للاستهلاك الاعلامي والبروباغاندا ليس الا
اولا مثل هذه (المبادرات) صفقات تسيل اللعاب بالنسبة لشركات المناولة ومن وراءها تفوت بملايين الدراهم ناهيك عن انها تسوق بها صورتها لدى المواطن يعني اشهار بالمجان او بالاحرى مدفوع
ثانيا المناظر التي الفناها كل عيد اضحى في الشوارع ستزداد بشاعة كل عام لا اكياس بلاستيكية ولا مثلها سيغير من الوضع شيئا
يجب بناء الانسان من الصفر يجب الاستثمار في المواطن منذ الولادة.
7 - Aziz Canada الأحد 19 غشت 2018 - 20:44
ما اثار انتباهي في الصورة هو بابين للمنزل . والاول حديدي بالساروت والزكروووم.كانك ذاخل الى زنزانة... الله على نعمت الامن في كندا. انام وبابي مغلق عادي مع ان نصفه زجاج. ولن يتجرأ احد ان يقترب اليك. الله عليك يالمغرب بلد التشرميل وانعدام الامن
8 - تائب الأحد 19 غشت 2018 - 22:00
يجب تغيير العقليات وتشديد القوانين اما توزيع الاكياس البلاستيكية فلن يجدي نفعا في ظل العقلية المغربية التي تجد المبرر لكل شيء .
في مدينة كان الفرنسية رمي علك او عقب سجائر يكلف صاحبه 100 اورو كغرامة تصالحية اما ادا احيل محضر المخالفة على المحكمة فالغرامة ستكون اشد . الا ان مدن كثيرة كباريس تقل فيها الغرامة عن رمي عقب السجائر والعلك في الشارع * المسكة والبينتة * الى 68 اورو وكان ملف محاربة الغير المتمدنين الذي اعتمدت عليه السيدة هيدالكو هو من اوصلها الى العمودية . كما ان هناك غرامة تفرض على من قام باخراج القمامة بعد مرور الشاحنة المكلفة بالنظافة .
نحن شعب لدينا مواطنة مبثورة نريد فقط الحقوق وكثرة الانتقاد وبلا بلا بلا ......اما الواجبات فاتركوها للشعوب المتحضرة .
9 - Salam الاثنين 20 غشت 2018 - 00:20
بغيت حولي ماشي ميكا. القدرة الشرائية للمواطنين منهارة
10 - مغربي الاثنين 20 غشت 2018 - 01:11
يعرضون اكياسا بلاستيكية على عائلات ليس لديها ثمن كبش العيد
11 - حميد الاثنين 20 غشت 2018 - 02:11
الناس كتعيد والكناس بارك يجمع الزبل ...حتى هو من حقو يعيد مع ولادو ولا لا مايستاهلش
12 - دولة الميكيات الاثنين 20 غشت 2018 - 03:37
البارحة حملة zero ميكة
واليوم حملة توزيع الآلاف الاكياس البلاستيكية .....!!!!!
13 - ابو الاميرتين الاثنين 20 غشت 2018 - 03:40
تنويها لصاحب التعليق رقم واحد ليس كيس بلاستيكي لكل مواطن و انما لكل اسرة و هناك عدة احياء و اسر لم تستفيد من هده التروة التي و زعت على الفقراء بينما تم توزيع اضاحي العيد على الوزراء و ووو ....حيت مساكن دايز فيهم معندهومش
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.