24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. وكالة "ناسا" تختار فوهة بركانية قديمة في المريخ (5.00)

  2. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  3. "ملائكة الرحمة" تغلق أبواب المستشفيات والمراكز الصحية بالمملكة (5.00)

  4. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

  5. القمر محمد السادس ب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | أرباب حافلات مغربية يرفضون إشهار أسعار التذاكر

أرباب حافلات مغربية يرفضون إشهار أسعار التذاكر

أرباب حافلات مغربية يرفضون إشهار أسعار التذاكر

بين الطمأنة التي حرص المسؤولون عن النقل على بثها خلال الأيام السابقة لعيد الأضحى، بشأن مراقبة الأسعار، وتوفير أجواء ملائمة للمسافرين على متن حافلات النقل الطرقي، وبين ما عاشه المسافرون على أرض الواقع في محطات الحافلات، من معاناة أضحت تتكرر كل سنة، وباتت أبرز عنوان لعيد الأضحى، بوْن شاسع.

على غرار الأعياد السابقة، عرفت أسعار النقل ارتفاعا صاروخيا، خارج الضوابط القانونية؛ فرغم أن أرباب شركات النقل مُلزمون بإشهار تعريفة النقل، حتى يكون المسافرون على بيّنة من الأسعار المطبّقة، فإن الناقلين فضلوا تطبيق الأسعار في سرية تامة، بعيدا عن الشفافية المطلوبة.

هسبريس وقفت، خلال جولة قامت بها في محطة القامرة بمدينة الرباط ليلة يوم الاثنين الماضي، وفي محطة حافلات النقل الطرقي بإنزكان، ليلة أمس الثلاثاء، على أن أرباب حافلات النقل لا يشهرون أسعار التذاكر، ولكي يقارن المواطن بين سعر هذه الشركة وتلك يتوجب عليه أن يسأل الجُباة، وإن كانت الأسعار في النهاية متشابهة.

كاتب الدولة المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، أكد في "تدوينة" نشرها في صفحته على "فيسبوك"، خصصها للحديث عن تسعيرة التذاكر، أنه "تم إلزام الشبابيك بإعلان تسعيرة مختلف الخطوط على واجهاتها تفاديا لأي مشاكل بهذا الخصوص"، لكن أرباب الحافلات ضربوا هذا الإلزام الذي تحدث عنه الوزير عرض الحائط.

ورغم أن وزارة النقل سَعتْ، من خلال مصالحها، بالتعاون مع السلطات المعنية، إلى القيام بزياراتِ مراقبة إلى المحطات الطرقية، فإن هذه الزيارات لم تُفلح في الحد من "التلاعب" بالأسعار، وفق منطق العرض والطلب، ما يجعل المسافرين مضطرين إلى حجز تذاكرهم دون مناقشة السعر، للظفر بمقعد داخل حافلة لقضاء عيد الأضحى عند ذويهم.

وحسب المعطيات الرقمية التي قدمها كاتب الدولة المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، فقد بلغ عدد الرخص الاستثنائية للحافلات التي سلمتها وزارة النقل خلال الأسبوع الذي سبق العيد 3874 رخصة، مؤكدا أن الرخص لا يتمّ تسليمها إلا بعد مراقبة الحافلة والتأكد من استجابتها لشروط السلامة الطرقية.

"التدوينات" التي نشرها كاتب الدولة المكلف بالنقل في صفحته على "فيسبوك"، والتي حرص فيها على التأكيد على أن أجواء تنقل المسافرين "عادية"، خاصة في المحطة الطرقية الرباط، قوبلت بانتقادات من طرف عدد من المواطنين الذين تجرعوا مرارة السفر في عطلة عيد الأضحى، في أجواء يؤكد الواقع أنها ليست "عادية".

وكتب جواد معلقا على إحدى "تدوينات" كاتب الدولة في النقل: "محطة القامرة مرتع لكل أصحاب السوابق والمتشردين. أقترح عليكم سيدي الوزير الذهاب إليها من أجل حجز تذكرة وستقفون على حجم الفوضى وغياب الأمن..."؛ بينما علق عبد القادر: "لا بد من إعادة النظر في آلية المراقبة..إعلانات وتصريحات المسؤولين في واد، وواقع المواطن في واد آخر".

من جهة ثانية تكشف مناسبة عيد الأضحى ضعفا حادّا على مستوى البنية التحتية والتجهيزات بالمحطات الطرقية في مختلف مدن المملكة؛ في محطة القامرة بالرباط، مثلا، كانت الفوضى سيدة الموقف بامتياز، سواء في القاعة التي توجد بها أكشاك بيع التذاكر، أو في الباحة حيث ترابط الحافلات، رغم أن المحطة توجد وسط عاصمة المملكة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - عابر سبيل الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:41
أرباب الحافلات للأسف ولفوا اللهطة والتفنن في مص دم المواطنين في ظل غياب تام للمراقبة
ولكن ذوك الفلوس كيدخلوا عليهم غير نقمة وكل عام كتلقاهم على نفس الحالة
2 - Kamal Deutschland الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:52
شكرا هسبريس على المبادرات الجريئة التي تتطرق إلى المواضيع التي تهم المواطن بشكل مباشر، وتسلط الضوء على الظواهر السلبية التي يعاني منها المجتمع المغربي. مع الأسف الشديد المغرب بلد الفوضى والعشوائية بٱمتياز. ما يقال أمام الكامرات يخالف تماما الواقع. المواطن المغربي إنسان غير سوي لأننا لم نربى بطريقة صحيحة أولا زائد البعد عن الدين ثانيا، حيث المواطن هو الضحية والجلاد في نفس الوقت ولهذا الكل يشتكي من الكل بحيث لن تستطيع فهم مايجري.تجد الشخص يشتكي من شيئ ما ولكن عندما تتاح له الفرصة والله هو يقوم بما كان هو نفسه يشتكي منه.شيئ محزن والله، أمام عدسات الكامرات كل سائقي الحافلات يتحدثون عن الأثمان المعقولة والرحلات المريحة وٱحترام السائق لمدة الراحة وقانون السير، و واقع الأثمنة وحوادث السير تقول عكس ذلك.زائد الأنانية والربح السريع بأي طريقة وأغتنام الفرص وظروف الناس للربح الفاحش.لاضمير ولا إنسانية ولا دولة ولاقانون.
3 - عيد مبارك الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:52
المغرب اصبح غابة يأكل فيها القوي الضعيف بمباركة المسؤولين طبعا والنظام ككل لا من يحمي الضعفاء في هذا البلد الا الله الذين كان من المفروض ان يحمون الشعب هم نفسهم من يستغلونه لصالحهم كمصدر اقتصاد كالنفط في الدول النفطية!!!!!
والصناعة في الدول الصناعية....!!!!!!
4 - داوي خاوي الأربعاء 22 غشت 2018 - 17:58
مول الطاكسي ملي تجلس معه ما يخليش للسليطارات و البوليس و الجوندارم فاعلين تاركين.... و ملي تجي عندوا يقلب عليك ةجهو و بتريبلي عليك المركوب و الطبيب و الخضار و الكزار نفس القصة يسب القطاعات الاخرى و ملي تجي عندو يقطعك......الحاصول الله يعطينا عقلية جديدة فهذا المغرب العزيز
5 - مواطن2 الأربعاء 22 غشت 2018 - 19:01
المغرب حاليا يعيش حالة استثنائية ...فمن جهة المسؤولون يناقشون قضايا داخل مكاتبهم ويقررون ويشرعون ويعلنون عن قرارات واجراءات تصطدم بالامر الواقع عند تطبيقها...ومن جهة اخرى المكلفون بالتطبيق يعجزون في جل الحالات ويفشلون في تطبيق القانون....وكمثال بسيط ...الفراشة ... في اعتقادي ان اجلاءهم لن يتم ولو سخرت الدولة الجيش لهذا الغرض وذلك لان هناك من يتحين الفرص للتدخل تحت مليون شعار....بعض الامور استفحلت حتى اصبح من المستحيل علاجها...اما الحديث عن النقل فتلك معظلة لا حل لها...فاصحابه قوم لا ينقصهم الا السلاح....وكثرتهم كونت لهم مناعة حتى اصبحوا يتصرفون خارج الضوابط القانونية....على المسؤولين ان يغيروا لغتهم ويهتموا بسن قوانين صارمة اذا كانوا فعلا يعملون لصالح البلاد والعباد...وعليهم ان يخرجوا من مكاتبهم ليعرفوا الحقيقة ....وليس الخبر كالعيان.
6 - إرحل يا بوليف الأربعاء 22 غشت 2018 - 19:32
على الوزير تقديم استقالته فورا. فهو أن يعبئ الموارد التي تتوفر عليها وزارته لمنع الزيادات الصاروخية في التذاكر و الضرب من حديد على المضاربين، فهو يكتب رسائل قصيرة في الفيسبوك من مكتبه المكيف أو من منزله.
أقول له ارحل
7 - hicham alaoui الأربعاء 22 غشت 2018 - 20:15
الصراحة المغاربة هم المسؤولين عن الزيادات في اسعار التذاكر دائما يفكرون حتى الساعة الاخيرة في السفر والازدحام والاحظ هذا في جميع المجالات حتى في اقتناء اظحية العيد وشراء جميع اللوازم الضرورية.في المحلات التجارية حين تكون التخفيظات في بعض المنتوجات المغربية او الاجنبية.بكل وظوح انه شعب فوضوي بكل امتياز
8 - hassan الأربعاء 22 غشت 2018 - 20:22
الحل ساهل هو المقاطعة العيد الاتي انشاء الله هيا بنا لنكبد شركات النقل خسارة فادحة بعدم السفر والصبر غايبقاو ينشوا الذباب ويصرخوا مراكش مراكش ولا أحد يركب. النتيجة سيلتزمون بالقانون ويشهروا الاثمنة بما ان الدولة والوزارة عاجزتان او متواطءتان فالشعب غير عاجز قد يصبر ولا يسافر لأنه متعود على الصبر على الفساد والفوضى لعقود
9 - al3arandass الأربعاء 22 غشت 2018 - 20:59
المراقبون يأخذون الرشوة ويضربو الطم
10 - Moroccan M الأربعاء 22 غشت 2018 - 22:03
نتمنى نشوف غير حاجة وحدة مقادة و مضبوطة فهاد البلاد السعيدة.
11 - فرحات الخميس 23 غشت 2018 - 06:28
القطاع الوحيد بالمغرب الذي تجهل مداخله ولا يحترم لا القوانين التجارية ولا الاجتماعية فأين وزارة التجهيز والنقل
12 - سعيد سلاك الجمعة 24 غشت 2018 - 18:50
بسم الله الرحمان الرحيم.كتعليق على ما جاء في المقال.هناك تساؤل لماذا أصحاب مراقبة التسعيرة لايذهبون عند ستيام ،سوبراتور.مجرد تساؤل.اين هي الوزارة الوصية على قطاع النقل من تسيير المحطات الطرقية وتنظيمها بشراكة مع المهنيين لتفادي مجموعة من المشاكل وتقديم خدمات المسافر في المستوى .زد على ذلك مشكل التسعيرة الوزارة الوصية على القطاع لم ولن تستطيع ايجاد حل جدري للوقوف على الاسباب الحقيقية وراء ما يحدث اليوم لقطاع النقل الجماعي للاشخاص والسيد كاتب الدولة بنفسه لم يستطع الجواب على هذا السؤال في مجلس المستشارين عندما كان وزيرا منتدبا .
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.