24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | 15 شركة مهتمة بصفقة تدبير "نفايات البيضاء"

15 شركة مهتمة بصفقة تدبير "نفايات البيضاء"

15 شركة مهتمة بصفقة تدبير "نفايات البيضاء"

قرّر مجلس مدينة الدار البيضاء تأجيل فتح أظرفة ملفات طلب عروض التدبير المفوض لجمع النفايات، التي تقدمت بها 15 شركة مغربية وأجنبية تسعى إلى الظفر بالصفقة التي تؤرق بال مسؤولي العاصمة الاقتصادية.

وقال محمد حدادي، نائب رئيس جماعة الدار البيضاء المكلف بالإشراف على قطاع النظافة بمجلس المدينة، إن قرار التأجيل جاء بطلب مباشر من 7 شركات متخصصة في جمع ومعالجة النفايات محليا ودوليا.

وأوضح حدادي، في تصريح لهسبريس، أن هناك شركات مغربية وكندية وفرنسية وكورية إلى جانب دول أخرى مهتمة بصفقة جمع النفايات في الدار البيضاء.

وأضاف نائب رئيس جماعة الدار البيضاء المكلف بالإشراف على قطاع النظافة بمجلس المدينة أن هذا الأخير قرر الاعتماد على النتائج في تقييمه لعمل الشركات، ولن يتدخل في الجوانب التقنية المتعلقة بالآليات كما كان يحدث في الصفقات السابقة.

وأقدم مجلس جماعة الدار البيضاء على فسخ العقود القديمة، لإعداد دفاتر تحملات بمشاركة مكاتب مختصة في الاستشارة التقنية والقانونية وبمساهمة جميع الفاعلين في القطاع وتحت إشراف السلطات المحلية.

وسلكت جماعة الدار البيضاء مقاربة تشاركية، من شأنها استخلاص العبر من التجارب السابقة وتحسين نموذج التدبير من أجل النهوض بقطاع النظافة بالمدينة.

وبتاريخ 22 يونيو 2018، جرى الإعلان على صفقتين؛ الأولى عن طريق دعوة دولية إلى المنافسة تتعلق بالنظافة وجمع النفايات، والثانية عن طريق طلب إبداء الاهتمام الخاص بالتدبير المفوض لمركز معالجة وتثمين النفايات.

وقد تمت صياغة دفاتر التحملات بعد مسلسل من المشاورات والاستشارات التقنية والقانونية لضمان تطابق البنود مع المقتضيات القانونية والمعاير المعتمدة، ويشهد على ذلك عدم توصل صاحب المشروع بأي ملاحظة أو طلب تفسير إضافي بخصوص الصفقتين من لدن المتنافسين عبر القنوات المحددة لهذا الشأن.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - ستيتو حمو الجمعة 31 غشت 2018 - 15:50
في ضيوف الفوضى والتسيب وانعدام المحاسبة الجميع يريد حقه من كعكة اموال الجماعات بدون بذل اَي جهد المهم هو اقتسام الاموال لبضع سنين والانفصال بكل طمأنينة وبدون اعطاء الحساب
اما احترام دفتر التحملات فيبقى حبر على ورق ما دام المراقبون والاعضاء يتوصلون بالريع
2 - hamidovitsh الجمعة 31 غشت 2018 - 16:00
هاذيك الأموال التي ستمنح للغير لتذبير النفايات المنزلية اقتنوا بها شاحنات و شغلوا امعاكم العاطلين راه التذبير المفوض ما أعطى والوا نتائجه ضعيفة عودوا الى الصيغة القديمة في التذبير غادي اطلع رخيص وتوفروا موارد هامة بدل اغناء الأجنبي
3 - ملاحظ الجمعة 31 غشت 2018 - 16:10
اليد العاملة مغربية. الشاحنات تُشترى من أموال الصفقة. نفقات التدبير و التشغيل من أموال الصفقة. من يدير هاذا التدبير مغاربة. فلماذا هاذا التبدير و الهضر لأموال في صفقات ما يسمى " التدبير المفوض".
4 - عزيز الجمعة 31 غشت 2018 - 16:24
ماذا عن صفقة تأهيل المواطن و توفير العيش الكريم له من محو للأمية و تريبة و تعليم تطبيب و نقل و صحة و عدالة اجتماعية و حث على المواطنة و حب الوطن ؟؟؟
5 - فرحات الجمعة 31 غشت 2018 - 16:38
ستكون أعظم صفقة في تاريخ المغرب إن هي سلمت للشباب العطل لحاملي الشهادات العليا تحت إشراف مكاتب محاسبة ومكاتب تدقيق الحسابات وبهذه الطريقة سوف نمتص عددا من العاطلين .وتكون خاصة بساكني الولاية
6 - هاشمي الجمعة 31 غشت 2018 - 17:22
يجب التعجيل و ليس التأجيل ... لأن التأجيل يفتح الباب أمام التلاعبات و التأويلات .
7 - بيضاوي الجمعة 31 غشت 2018 - 17:43
نرجو طرح عروض دولية خاصة باليابان وكوريا وسويسراو المانيا لشركات مختصة في تعليم وتلقين الناس على احترام نظافة المدينة التي نزحوا اليها وجعلوها مدينة ريفية .وان يندمجوا مع التمدن والتحضر وعند ذلك سوف نقضي على مشكل الازبال والاوساخ والقاذورات لتكون لنا ثقافة احترام البيئة والوسط الذي نعيش فيه
8 - Mohammed-Ali الجمعة 31 غشت 2018 - 18:55
La commune a plusieurs responsabilités:
* Le bon choix du prestataire
* Le contrôle de la prestation en conformité du cahier des charges.
* Le règlement des factures du prestataire avec le respect des échéances.
Le plus grand problème des prestataires sont les retards de paiements de leurs factures, ce qui constitue un handicap dans leurs gestion.
Ces prestataires ont des échéances à payer pour le matériel, le carburant, les pièces de rechanges, le salaire des employés, or les communes tardent plusieurs mois dans le règlement et ne respectent pas les délais convenus, d'où parfois des mauvaises prestations.
9 - Youssef El bouchilhi الجمعة 31 غشت 2018 - 19:45
L'externalisation des services de nettoiement et de propreté de nos villes avait pour but de bénéficier de la plus value de l'expérience étrangère dans ce domaine. Cet objectif est atteint à présent, à des degrés différents certe, mais à des prix qui dépassent les moyens financiers de certaines communes. Dans ce sens, il faudrait que les services du ministère de l'intérieur fassent élaborer des cahiers de charges type et les faire appliquer à la lettre pour lancer les appels d'offres sans laisser de marges de corrections aux conseils élus. Il faut aussi fixer des plafonds de prix pour les prestations courantes pour éviter de gaspiller l'argent public. Il faut enfin prioriser l'entreprise marocaine qui n'a plus rien, ou presque , à apprendre des sociétés étrangères dans ce domaine.
10 - othmane Mourad الجمعة 31 غشت 2018 - 19:48
يجب تشجيع الشركات المواطنة وتطعيمها بتخريج شباب في ميدان التدبير المفوض بالإضافة لقطاع النظافة،القطاعات الأخرى من خدمات المرفق العمومي.و الرفع من عدد الشركات في هذا المجال،يجب تشجيع الشركات الكبرى التي تنشط في مجال العقار وحثها على الدخول بتجريبات تدريجيا و بتقديم لها الدعم والتكوين لتحل في المستقبل مكان الشركات الأجنبية ليحقق المغرب التنمية الحقيقية بصفة ذاتية.
11 - عامل نظافة السبت 01 شتنبر 2018 - 22:23
النظافة لا تحتاج أليات بل تحتاج تغيير عقليات...وما على المسؤولين ألا ردع المواطن الذي يرمي الأزبال في كل مكان....والأهتمام أكثر بأجور العمال البخسة
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.