24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. صحيفة: البالونات الحارقة تهدد قلب إسرائيل (5.00)

  2. ألمان يتظاهرون بهتافات مناهضة للتمييز العنصري (5.00)

  3. دراسة: "العين الكسولة" تؤثر على وظائف الدماغ (5.00)

  4. "مسيرة البيضاء" تُنادي بمحاكمة المُفسدين والتوزيع العادل للثروات (5.00)

  5. إصابات وخسائر في حريق بـ"سناك" وسط مراكش (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | رابطة تستنكر "همجية" جرائم التعمير في طنجة

رابطة تستنكر "همجية" جرائم التعمير في طنجة

رابطة تستنكر "همجية" جرائم التعمير في طنجة

استنكرت رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين بطنجة هدم مجموعة من المباني وسط مدينة طنجة، "والتي تم التخلص منها بكيفية همجية من أجل فسح المجال لبناء العمارات لا أقل ولا أكثر".

واعتبرت الهيئة ذاتها، في بلاغ صادر عنها، أن "أخطاء ملف التعمير في طنجة ترتقي إلى مستوى الجريمة في التعاطي مع هذا الملف وتداعياته".

ففي غمرة انشغال الناس بعيد الأضحى، يضيف البلاغ ذاته، "تم في وقت واحد هدم فيلا بطريق العشاق كانت مكتملة المواصفات، سليمة البناء، مرفقة بفضاء أخضر مشجر بكل أنواع النباتات، بجوار المقر التاريخي للقنصلية الأمريكية بسوق البقر، مقر مجلس الجهة حاليا، والذي يعد من المباني المصنفة ضمن لائحة المآثر التاريخية".

ووفق البلاغ ذاته، فإن العملية الثانية للهدم "طالت مبنى مجاورا لسينما باريس بشارع فاس، يعود تاريخ بنائه إلى فترة طنجة الدولية، حيث تم التخلص منه في رمشة عين من أجل أن يبقى مقر السينما مهددا بنفس المصير، بينما طال قرار الهدم الثالث فيلا تاريخية في شارع المسيرة".

واعتبر البلاغ أن كل عمليات الهدم المذكورة "تمت في زمن قياسي من أجل أن لا ينتبه الناس إلى أثر هذا الفعل الذي يحمل أكثر من دلالة"، موردا أنه إذا كان الأمر يتعلق بتغيير في تصميم التهيئة وتحويل مناطق خاصة بالفيلات إلى مناطق لبناء العمارات؛ "فالكل يتذكر كيف يتم إقرار تصميم التهيئة بكيفية مخدومة لا تراعي حقوق المواطنين ولا المصلحة العامة".

كما عبّرت الهيئة ذاتها عن أسفها "للمخطط الهادف إلى التخلص من الفيلات التاريخية بطنجة، المرفوق دائما بالقضاء على نسيج معماري متميز، وفضاءات خضراء جميلة، لتحل محلها مباني أسمنتية تغطي كل المساحة الأرضية وتزيد عليها دون أن تتم مراعاة ذلك التحول العشوائي فيما يخص توفير البنيات الأساسية الملائمة".

ولم يفت رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين في طنجة طرح تساؤلات وجهتها إلى من وصفتها بــ"الجهات المسؤولة التي تتبنى سياسة النعامة لإرضاء جشع لولبيات العقار"، حول إمكانية اعتماد خيارات أخرى غير الهدم، "ومراجعة الذات واستحضار الضمير وتحمل المسؤولية تجاه ما يحاك ضد تراث المدينة الثقافي والمعماري" بتعبير البلاغ دائما.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - غيلان قدور الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 11:54
علاه غير في طنجة ؟؟ همجية رموز الفساد العقاري مدعمين برموز الفساد السلطوي والانتخابي أتوا على الأخضر واليابس في مختلف المناطق من البلد في ضل انهيار المنظومة العقابية والمتابعة الجدية
2 - وكواك الحق الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 11:56
طنجة راها النواور . غزالة و نظيفة
أجي تشوف فاس غي الهضاضر و التصاور و كاين غير الوسخ و الغبابر
أما العمران فجرائم في واضحة النهار اختلطت الدور القديمة بالطوابق السكنية و حي فيلات بورمانة و عين الشقف غزته عمارات من خمس طوابق فأتلفت الرونق و خنقت الطرقات
و لا حول و لا قوة لنا في فاس و حسبنا الله و نعم الوكيل
3 - يوسف الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 12:23
أما في منطقة سباتة الدارالبيضاء حديقة تم احداتها سنة 87 داو منها نصف في واحد تجزئة في طور ألإنجاز مع العلم هي الوحيدة في المنطقة ولا من يحرك ساكنا عار عليكم يا مسؤولين
4 - wood الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 13:12
معروف ان كل حي يجب ان تكون له مواصفات خاصة من حيت عرض الطريق و الرصيف و غيرها من المرافق كقدرته القصوى على التزود بالطاقة الكهربائية و الماء و صرف العوادم لكن في المغرب يطغى البناء العشوائي في كل المناطق ، فأحياء للفيلات بها ازقة ضيقة نمت فيها عمارات من خمس طوابق . فعلى سبيل المثال حي جليز في مراكش تركه المعمرون الفرنسيون أغلبه كان عبارة عن فيلات تحول بقدرة قادر الى غابة من العمارات الملتصقة فيما بينها و اصبح يعيش اكتظاظ كبير و يصعب الولوج إليه و يستحيل إيجاد مكان لركن السيارة !!!
5 - طنجاوي أبا عن جد الثلاثاء 18 شتنبر 2018 - 13:49
أنا أسميها جرائم إبادة العقار والفضاء العام. والذي عاش في طنجة أو عاشر الطنجاويين القدامى سيكتشف حقيقة جد مرة. وهي أن الجرائم التي اقترفها أباطرة العقار ومن خلفهم المسؤولون والمنتخبون منذ الإستقلال إلى يومنا هذا أكثر عددا وفظاعة من تلك التي اقترفت خلال الفترة الإستعمارية. وربما هي منعدمة في تلك الحقبة. لك الله يا طنجة العالية.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.