24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. الخليع: 3 ملايين سافروا بـ"البراق" .. وخط "مراكش أكادير" قريب (5.00)

  5. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | دروب القصبة بطنجة تتحدى الإهمال بعبق الماضي لجذب السياح

دروب القصبة بطنجة تتحدى الإهمال بعبق الماضي لجذب السياح

دروب القصبة بطنجة تتحدى الإهمال بعبق الماضي لجذب السياح

بين دروب حي القصبة بمدينة طنجة تنبعث رائحة الماضي وعبق التاريخ، وفي إطلالات الحي على البحر يجد الغادي والرائح فيه شفاءً للنفس العليلة التي قد تكون أرهقتها أعباء الحياة.

منازل القصبة الصغيرة ذات اللونين الأزرق والأبيض شاهدة على بساطةٍ طبعت الحيّ عبر مختلف الأزمنة التي مرّ بها، بينها بيوت لشخصيات شهيرة تركت بصمتها على المدينة، وعلى الوطن والفكر بشكل عام، كالعلامة عبد الله كنون والفنان التشكيلي محمد بن علي الرباطي، وآخرين.

وفود السياح تحل تباعاً بالحي لاكتشاف ما يزخر به من ماضٍ عريق، لكن الحيّ مازال يشهد سلبيات على أكثر من مستوى تقوّض قيمته الحقيقة، أو تقلّل منها، وقد تُنفر آخرين فيفكرون في عدم العودة بتاتا. وكذلك الشأن بالنسبة لكل المآثر المحيطة به.

محمد عزيز الطويل، عضو مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية، قال إن مدينة طنجة عموما "شهدت وتشهد نهضة ثقافية وسياحية كبيرة لمجموعة من المشاريع كتأهيل المدينة القديمة وأسوارها، بموازاة مع مشروع كورنيش طنجة ومارينا باي".

واعتبر المتحدث أن هذه المشاريع هي مشاريع جلب سياحي، وبالتالي "تروم إعادة الذاكرة والهوية، ما سيجعلها تحقق مردودية للسياحة المستدامة، لكن ما زالت هناك بنايات تاريخية تحتاج إلى التأهيل كدار النيابة، وأخرى مرتبطة بالشخصيات كمحمد بن علي الرباطي".

وبخصوص المشاكل التي يعاني منها حي القصبة ومنشآته الأثرية، لفت الطويل الانتباه إلى مشكل النظافة "الذي يتعلق من جهة بالسكان أنفسهم، ومن جهة أخرى بالشركة المفوض لها تدبير القطاع".

ينضاف إلى هذا، وفق المتحدث دائما، "مشكل المشردين والمدمنين الذين يؤثرون سلبا على الوجه السياحي للمدينة، الذي يجب أن يُرفق بأمر مهم جدا وهو ضرورة تكوين المرشدين السياحيين من ناحية التعريف بأهمية البنايات والمعمار، فهناك إشكالية حقيقة في تكوينهم".

وشدد عضو مرصد البيئة والمآثر التاريخية بطنجة على أن تضافر الجهود بين المقاطعة التي تنتمي القصبة إلى مجالها الترابي، ومندوبية الثقافة، والساكنة، والمجتمع المدني، والأمن، كفيل بأن يقلّل من هذه المشاكل ويزيد من مردودية السياحة بالقصبة، خصوصا أن الهدف يجب أن يكون في الأخير هو الوصول إلى صناعة سياحية مستدامة.

ودعا المتحدث في الأخير إلى "ضرورة مراقبة الأسعار في المحلات التجارية والمرافق التي ينبغي أن تكون مستمرة، بالإضافة إلى النظافة، خصوصا لدى المقاهي والمطاعم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - جلال الاثنين 14 يناير 2019 - 07:56
هناك الاهتمام كبير بي مدينة طنجة من أعلى السلطة في البلاد لا يمكن انكاره طنجة تتجه تصبح قطب الصناعي والسياحي معا تنافس الدار البيضاء تجاريا وصناعيا مراكش سياحيا طنجة في عهد محمد السادس تعيش عصرها الذهبي البنية التحتية النظافة توفير الفرص العمل التنمية السياحية والصناعية لا يمكن إنكار هذه الأشياء إلا جاحد
2 - rachad hadri الاثنين 14 يناير 2019 - 10:24
للأسف في دروب المدينة القديمة هناك الوجه الأخر للمدينة حيث تنبعث الروائح الكريهة والاوساخ مع عبق التاريخ ...هذا هو الواقع دون كلام الإنشاء والخيال
3 - Rachid الاثنين 14 يناير 2019 - 12:52
Hay mucho caos y falta de respeto en el trafico la gente hace lo que le da la gana incluso hay casi cada día
Víctimas en las carreteras de Tanger. No entiendo que lo que están esperando los responsables para que se cambie este nefasto estilo de vida.
4 - ابو زيد الاثنين 14 يناير 2019 - 15:14
طنجة أضاعت بوصلتها بعدما توالى على تسييرها أناس لم يكن همهم المواطن فيما يخصها من إصلاحات و تغييرات.ان أي مشروع تنموي لا يأخذ الساكنة في صلب الأهداف المسطرة يبقى مجرد بناء فارغ فاتورة صيانته عبئ آخر سينهك كاهلنا.الواقع اليومي شاهد على ذلك تبنى الطرق و تبلط دون ممرات الراجلين .الموتى في حرب الطرق في زيادة.في قلب طنجة النابض حيث يقام المهرجان السينمائي لا يهنئ الحي الا وقت المهرجان و كان من يأدي الضرائب عنا هم المدعوون.ناهيك عن ترسبات طبقات الأوساخ.ان طنجة مدينة فقدت لوشارم منذ افتقدت الى من يحبها و أثث مجالسها الجماعية عابروا سبيل همهم مصالحهم الضيقة متشدقين بتاريخ ليس لهم.......
5 - محب لطنجة الثلاثاء 15 يناير 2019 - 19:34
تحية تقدير للكاتب عبدالواحد استيتو على اهتمامه و حبه لمدينة طنجة التي عانت من نسيان سلطات و تهميش متعمد في عهد المرحوم البصري .. رغم مشاريع الكبرى و مساحيق التجميل التي تعرفها في الوقت الحالي مازالت تحتاج لكثير من المجهودات من لكي ترجع طنجة عروسة الشمال ...
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.