24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4313:3117:0720:0921:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  2. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  3. إضراب الممرّضين (5.00)

  4. آلاف الطلاب الجزائريين يحتجون ضد "العصابة" (5.00)

  5. شبهة الفساد تلقي أغنى رجل بالجزائر في السجن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | النهب والتدنيس "يزعجان الأموات" في مقبرة بوبانة الدولية بطنجة

النهب والتدنيس "يزعجان الأموات" في مقبرة بوبانة الدولية بطنجة

النهب والتدنيس "يزعجان الأموات" في مقبرة بوبانة الدولية بطنجة

على الرغم من تعالي النداءات المتكررة لعدد من الجمعويين من أجل حماية مقبرة بوبانة الدولية بطنجة من عمليات التدنيس والنهب، فإن المقبرة ما زالت تتعرّض من حين إلى آخر لعمليات سرقة محتويات القبور وتخريبها.

كما يطالب عدد من عائلات الراحلين، من الأجانب الذين توجد قبورهم بالمكان، في كل مرة، بضرورة حماية المقبرة من عمليات السرقة والتخريب المتكررة.

ووفق مصادر متطابقة، فإن المقبرة شهدت مؤخرا حوالي 18 عملية تدنيس ونهب، على الرغم من وجود حراسة عليها وعلى الرغم من تدخل مقاطعة طنجة المدينة على أكثر من مستوى.

رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين كشفت أن المصالح المختصة في مقاطعة طنجة المدينة عيّنت حارسين جديدين بدل خمسة من الحراس كانوا تابعين للتعاون الوطني، "ومن أجل تحصين المقبرة، تمت تعلية السور الخارجي من الجهة المتصلة بحي الجزيري. كما قامت المقاطعة بإصلاح وترميم عدد من القبور وتنقية الممرات من الأعشاب".

وتمتد مقبرة بوبانة على مساحة 4 هكتارات مقسمة إلى أجنحة، "فهناك القسم القديم الموجود في المدخل الرئيسي، والذي تتميز قبوره بطابعها الفني لما تزخر به من النقوش الفريدة، ثم جناح آخر في الوسط، وتتواجد به قبور مهيأة لاستقبال الموتى الجدد، وهو مجاور للجناح الغربي الذي تعرض أكثر من غيره للسرقة والإتلاف، من أجل التنقيب عن الأسنان المذهبة والصلبان النحاسية وخواتم الزواج، وأخيرا هناك الجناح الخاص بدفن البهائيين في الجهة الغربية"، وفق المصدر ذاته دائما.

كما تتوفر المقبرة على بناية تضم عدة مكاتب وسجلات خاصة بحفظ أسماء الموتى وبطاقاتهم الشخصية التي تضم كل المعلومات المتعلقة بهم، "وهي موزعة ومحفوظة فوق رفوف خشبية على شكل سجلات: السجل الأول الذي انطلق العمل به في سنة 1916، وهو يضم حوالي 813 مسجلا، ثم السجل الثاني ويحتوي على 918 من الوفيات، وأخيرا السجل الثالث ويضم 427 مسجلا متوفى، وهكذا دواليك إلى أن نصل إلى سجل الفترة الحالية"...

وتضم المقبرة قبراً جماعيا لمجموعة من الأطباء الفرنسيين الذين كانوا بصدد زيارة طنجة من أجل معالجة المرضى، قبل أن تبتلعهم مياه المتوسط ويقضوا غرقا سنة 1937.

وقد خلص بلاغ للهيئة المذكورة إلى أن الإبقاء على الطابع الأصلي لهذه المقبرة "يتجاوز حدود وإمكانات المقاطعة التي تحاول القيام بدورها، وهو ما يستوجب تدخل الجهات الرسمية الممثلة للقنصليات والسفارات الأجنبية بالمغرب من أجل وضع برنامج موحد يهدف إلى إنقاذ هذه المقبرة والحفاظ عليها".

ودعا البلاغ إلى تعزيز الحراسة ليلا ونهارا من خلال نصب كاميرات المراقبة، "وكذلك وضع مخطط للترميم وإعادة بناء السور، وترميم المزيد من القبور التي تأثرت بفعل التقادم والاعتداءات المتكررة عليها، وكذلك إعادة إحياء المبنى الخاص بالكنيسة وصيانة القسم الإداري".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - هماندوزي السبت 12 يناير 2019 - 05:30
انهم قوم هاجوج وماجوج يخربون كل شيء على وجه الارض حتى الاموات لم يرحمونهم اما الاحياء منهم فيتعرضون للشرميل والضرب والسرقة والسب هذا الصنف المحسوب على البشر هو الذي يجب ان يساقوا رغما عنهم للتجنيد الاجباري اما اولاد الناس فاتركوهم لدراستهم وعملهم ايتها الحكومة المغربية.
2 - أكاديري من ألمانيا السبت 12 يناير 2019 - 05:33
أعوذ بالله. .. حتى القبور تُسرق في هاد البلاد يالطيف ...
راه ماشي الحكومة والقصر للي تعداو على البلاد ، راه حتى مايسمى بالمواطنين. ..
منهم السحرة والمشعوذين والظلمة والكذبة وفيهم الكفرة والملحدين والفسقة والمجرمين وقطاع الطرق. .
يعني إذا كان الشعب فيهم هاد النوع فكيف يريدون من الحكومة والمسؤولين أن يكونوا صالحين ..
صلحوا أنفسكم عاد تشوفو الآخرين .
3 - بشرى السبت 12 يناير 2019 - 06:02
على المسؤولين وضع سياج من الاسلاك الكهربائية والاشواك والابواب تكون بحجم كبير مع كاميرات مراقبة وحارس ذوي خبرة اللهم ارحم موتانا و احسن موتتنا واسترنا فوق الأرض وتحت الارض ويوم البعث اللهم امين يارب العالمين
4 - وجدة السبت 12 يناير 2019 - 06:05
حتى الموتى لم ينجوا يا لطيف الطف بنا
5 - mustafa dr السبت 12 يناير 2019 - 06:08
لا حول و لا قوة إلا بالله حتى الموتى لم تنجى من بطش المجرمين فهاد البلاد الله يلطف بينا
6 - عبدو السبت 12 يناير 2019 - 06:31
لا أدري كيف لشخص أن يسرق ميتا؟ بله العبث في قبره وجسده؟ بله أخذ أسنانه من داخل جمجمته وخاتمه من إصبعه؟
هل هذا بسبب الفقر وقلة اليد؟ لا أظن، بل ربما عائد إلى غياب الفطرة السليمة والقيم الإسلامية الإنسانية السوية في مجتمعنا.
لطفك يا رب.
حال مجتمعنا لا تسر.
7 - ذ.نجيب بالعاصمي السبت 12 يناير 2019 - 06:46
موتى يسرقون في قبورهم والسلطات غير مهتمة بماةبقع من نهب ومس بحرمة القبر.لو كان للوالي ضمير لكان تحرك وتمر ولكن القوم فتنوا.
الامر ملقى على عاتق الوكيل العام بطنجة وعلى رءاسة النيابة العامة.فالمؤكد ان ااسارق عصابة و لايتصور الفرد في الاعتداء على الموتى.وكفانا خجلا من الاموات والاحياء.
8 - المعقول السبت 12 يناير 2019 - 07:08
وماذا عن مقابر المسلمين التي تتعرض للتخريب ايضا والتدنيس من طرف السكارى وتحويلها لأوكار للمنحرفين وحيث لا تكاد ترى قبورها الغارقة تحت غابات من الأعشاب ولاننسى مايمارس بها من شعوذة وسحر وتعدي على حرمات الموتى واغلبها غير محروسة ولايخصص لها ربع اهتمام كما يخصص لمقابر اليهود وغيرهم ..المغربي بالنسبة للدولة لايساوي سيئا سواء أكان حيا أم ميتا...
9 - المحقق كونان السبت 12 يناير 2019 - 07:41
حتى الاموات لم يسلمو من أيادي النهب والاختلاس
10 - عواد السبت 12 يناير 2019 - 07:49
يفعل الجاهل بنفسه بيما لا يفعله العدو بعدوه
وقال سيدنا علي رضي الله عنه لوكان الفقر رجلا لقتلته هنا ألتسق الفقر بالجهل
رأيت أمرأة عجوز في البادية وعلى ضهرها رزمة من الحطب إما أن تبيعها وإما لحاجتها أمرأة عجوز
لا ترضى لنفسها الدل لنهب ممتلكات الغير
11 - Ifri السبت 12 يناير 2019 - 08:25
موتى الاجساد والروح في المقابر ارقى وأرحم من موتى العقول المجرمين، السفاحين على هذه الارض.
هولاء يستحقون الاعدام ودفنهم في اماكن هذه الجثث.
اللطف يا رب.
12 - مواطنة السبت 12 يناير 2019 - 08:45
انتصروا على الأحياء. اتجهوا صوب الاموات.
13 - نبيل السبت 12 يناير 2019 - 08:45
لاتزالون ستشاهدون العجب في المغرب بسبب الفقر والجهل بالأخلاق الناجم عن نسبة الأمية الكبيرة في المجتمع
14 - rkia السبت 12 يناير 2019 - 09:33
ما خلاو موتى ما خلاو حيين الله يحفظ. ما بقينا نخرجوا معنا لا تريفون لا فلوس ولا حتى خويتم ذهب حرمونا بالتمتع بأملاكنا.الله يسلط عليهم غضب الله .ولينا نخافو نخرجوا ما ندخلوا
15 - يتبع السبت 12 يناير 2019 - 10:08
يحمدون الله ان تلك الارض لم تفوت للصوص الكبار ب300درهم كما يفعل بباقي الهكتارات فاربع هكتارات كما جاء في الموضوع وبطنجة فانها هميزة تساوي الملايير. ثم المقبرة فهي دولية بالتالي الارض ليست مغربية وبها اموات اجانب فعلى الامم المتحدة ان تتدخل لحمايتها وارسال قوات اجنبية للنظر في امرها أو لما مسائلة وزارة الشؤون الإسلامية فهي كذلك تحت مسؤولياتها لانها تهتم بالقبور والأضرحة.
16 - كريم فرنسا السبت 12 يناير 2019 - 12:18
لا حول ولا قوة إلا بالله ، والله أن هذا العمل المُقزز الحقير ليُشعرني بالخجل لكون الفاعلين من أبناء جلدتي
أي دناءة هذه ؟ وأي مستوى رديء؟ حتى قبور الموتى لم تسلم من إجرام هذه الفئة المُنحطة من عديمي الضمائر.
هذه ليست أخلاق المغاربة.
حسبي الله ونعم الوكيل
17 - زهير السبت 12 يناير 2019 - 13:47
فحص الجيوب هو أول فحص يستفيد منه الشخص المصاب بعد حادثة سير !
18 - ayad السبت 12 يناير 2019 - 16:06
C'est vraiment honteux. Une société qui n'arrive pas à s'autoeduquer..... حشومة
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.