24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | مجسّم "دار الطّير" بمدينة تطوان .. حكاية الزّمان وأسطورة الإنسان

مجسّم "دار الطّير" بمدينة تطوان .. حكاية الزّمان وأسطورة الإنسان

مجسّم "دار الطّير" بمدينة تطوان .. حكاية الزّمان وأسطورة الإنسان

المدن وإن تغيرت ملامحها وتباينت طرق وأنماط عيشها تظل تحمل في طيّاتها رائحة الماضي والعديد من الكنوز التاريخية والإنسانية الرّحبة، تلوّن الوجوه بذاكرة مُفعمة بروح الزّمان، وتفصح عن أسرارها للسائل إن سأل..

ومدينة تطوان واحدة من المدن المغربية بالشمال التي تتوفر على إرث غنيّ ورصيد تاريخي وثقافي وجمالي خصب. كما أنّها دائمة الانحياز للخيال المُبدع، إذ غالبا ما كان يستوقفني أنا المّار ببداية شارع محمد الخامس (بمحاذاة ساحة الجلاء) ذلك المجسّم البرونزي للنّسر أو طائر الفينيق، الذي يعلوه شاب في أقصى شرفة بعمارة تحمل سمات المعمار الإسباني. وهو المجسّم المعروف بين أهل تطوان بـ"دار الطّير".

وفي لقاء لجريدة هسبريس بالفنان التشكيلي وأستاذ تاريخ الفن بوزيد بوعبيد، ذكر بأن تمثال الطائر والشاب تم وضعه في عهد الحماية، بعد أن تم تشييد تلك البناية سنة 1944 من قبل المهندس المعماري الإسباني فيرناندو كانوفاس كاسطيو، وبعد أن تكلفت ببنائها شركة التأمينات الاتحاد والفينيق الإسبانية، التي يعود تاريخ تأسيسها إلى سنة 1879، والتي تتوفر على عدد من الفروع بإسبانيا توجد في أعلاها التمثال نفسه.

يضيف بوزيد بوعبيد قائلا: "بطبيعة الحال كان قد تمّ من قَبل في سنة 1911 الإخراج النهائي لشعار الشركة المُتشكّل من طائر النّسر والشاب كانيميد من طرف النحّات الفرنسي شارل روني دوسان مارصو، حيث استُنسخت عنه جميع التماثيل الموضوعة ببنايات فروع الشركة الموجودة بمختلف المدن الإسبانية ومدينة تطوان التي كانت عاصمة للحماية الإسبانية. والشاب يرمز إلى شخصية ميثولوجية يونانية. وحسب ما تحكي عنه الأساطير، فقد كان جميلا وأنيقاً، مما أثار انتباه زيوس، كبير آلهة اليونان، فبعث نسراً لاختطافه من أجل تكليفه بمهمة الساقي لآلهة اليونان الذين كانوا يقطنون جبل الأولمب".

ويستطرد أستاذ تاريخ الفن قائلا إن الشاب، الذي يعلو النسر أو طائر الفينيق، يرمز إلى المستقبل الزاهر، وإلى الإيجابيات التي يقدّمها التأمين للإنسانية، فضلا عن أن الطائر والشاب يحاكيان طريقة الفن في جانب الكلاسيكية الجديدة، التي كانت سائدة في القرن التاسع عشر، والمتأثرة بالميثولوجيا اليونانية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - مواطنة الأحد 20 يناير 2019 - 07:33
..هناك ثراث معماري تركه المستعمر تعرض و يتعرض للتلف ..دون أن تتكلف الدولة بترميمه و صيانته. .ليس في تطوان وحدها بل أيضا في العرائش..و القصر الكبير.و غيرها من المدن التي مسخت و إنتزع منها الجمال و الرونق و النظافة في أيامنا هذه.
2 - ABDAAZiZ الأحد 20 يناير 2019 - 07:57
رحم الله تطوان واهلها .بعدما كانت من اجمل المدن قبل السبعينات بشوارعها النظيفة وازقتها الجميلة واناسها الاصليون الطيبون القليلون اما الان فقد امتلات عن اخرها من جميع مدن المغرب فبدات تفقد لهجتهاوهويتها وثقافتها وتقاليدها.العريقة في القدم.
3 - لحسن ولد الراشيدية الأحد 20 يناير 2019 - 08:50
لقد كان لي الشرف ان أسكن في هده العمارة مدة شهرين في سنة 2005 كانت ايام جميلة تعرفت فيها على المدينة وشريحة من المجتمع التطواني حيت نشتغل مع بعض في مطعم برجيس إن لم تخني الذاكرة وراء التمثال نافدة صغيرة كنت استطيع المرور منها للتمثال طبعا بكل حذر اه اليام وها انا الان في خارج المغرب في مطعم اخر وحياة اخرى 2019 ترى هل في 2035 سوف يتطرق موضوع بالصدفة للمكان الذي انا فيه أطال الله في عمري وعمركم بموفور الصحة والسعادة إن شاء الله سوف ازور تلك المدينة عندما تتاح لي الفرصة مع عائلتي الصغيرة لاخبر ابني وزوجتي أنشري يا هسبريس الغالية
4 - Hooollandddddddssss الأحد 20 يناير 2019 - 09:45
تطوان تتغير يوم بد يوم هي مدينة لك المغاربة مثلها باق المدن.
تطوان اصبحت من اجمل مدن البحر المتوصط اما في المغرب فلس هنك مدينة مظاهيها في الجمال والبنة التحتية والاشجار والنضافة شكرا للجميع ولي راسهم الساكنة
5 - الحضارة الأحد 20 يناير 2019 - 09:59
مدينة تطوان الحضارة والتاريخ والفن . اتمنى ان تبقى محافظة على مثل هذه الكنوز
6 - يوغرطة الأحد 20 يناير 2019 - 10:15
هدا التمثال العجيب والمبهر مهدد بالسقوط لانه لا تأخذ الاحتياطات اللازمة لتفادي الاحتكاك به عند اعادة صباغة واجهة العمارة وهي العملية التي تتكرر كل سنة بمناسبة حلول جلالة الملك بقصره بتطوان القريب من العمارة التي تطل واجهتها الرئسية على ساحة المشوار (الفدان سابقا) وفي احدى عمليات الصباغة احتكت حاملة (البندا) عمال الصباغة المشدودة بالحبال بالتمثال و أحدثت به تمزقا وشقا في الجناح الأيمن للطائر و هو الشق الدي يمكن رؤيته بالعين من الشارع اسفل التمثال. للأسف لم يتم ترميمه ولم يكن محل اي إثارة او تنبيه من الفاعلين . عملية صباغة واجهة العمارة حيث التمثال تسند لعمال غير مهرة ولا يعرفون قيمة التمثال ربما يرون فيه صنما لذالك لا ياخدون حدرهم وربما لا ينبههم احد.
7 - Tétouani purro الأحد 20 يناير 2019 - 10:51
تطوان كانت رمزا للإحترام والحشمة والوقار أما الآن ومع آزياد نسبة الهجرة الداخلية أصبحت مرتعا للفسق والفجور والإنحلال
8 - تطواني الأحد 20 يناير 2019 - 10:54
كان لهاذا التمثال لونه الأصلي الا هو اللون النحاسي اول زيارة لمحمد السادس لمدينتنا لونوه باللون الأخضر مافهمت والو كولشي غيروه اتذكر حين كانت حافلة)(tramb) موجودة في عهد الاستعمار دخل الاستقلال فدمره كباقي البنيات التحتية يفيدون في الأرض ولا يصلحون
9 - السلام الأحد 20 يناير 2019 - 10:57
على المسؤولين بالجماعة تطوان والولاية. والعمالة. ان يهتموا بالاحياء الناشئة اوالهامشية ووضع تصميم لها يحترم خصوصية المدينة. ومحاربة البناء العشوائي. ومراقبة أعوان السلطة والمسؤولين عنهم ومحاسبتهم. بكل صراحة فتدهور حالة مدينتنا. يتحمل نتائجها هؤلاء... جبل درسة كان مغطى بالغابة كان منظرا رائعا أعطى جمالية للمدينة. انظروا كيف اصبح كله منازل عشوائية. بعد استولى عليها أناس غرباء المافيا. بدون ملكية وبدون رخص البناء. ونفس الحالة بحي مجاز الحجار التابع لمقاطعة المطار عقبة الحلوف حيث تم الاستيلاء على أرض بسقيف النمل اوعابة السقف كانت مستعملة للطريق ايام زمن. وخصوصا تحت مسجد أبوبكر صديق جوار جماعة الزيتون اخريق. وفس الحالة بحي كويلما و..... يجب محاسبة المسؤولين قبل فوات الأوان.
10 - tetouan الأحد 20 يناير 2019 - 11:29
كنتمناو يحافضو على هاد التمثال من الاندثار هو وباقي الماثر وعلى وتحرير الملك العام
11 - الياس الأحد 20 يناير 2019 - 19:03
هاد التمتال كانت دائما تظهر علي بقع خضراء بفعل أكسدة النحاس مما يستلزم التدخل من أجل ارجاعه إلى لونه النحاسي اللامع . فقامو بصباغته كاملا باللون الأخضر فلم يعد يلفث الانتباه كما في السابق
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.