24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3608:0213:4616:5119:2120:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. تهمة "السرقة العلمية" تلاحق بحثا للأكاديمي المغربي عمر إحرشان (5.00)

  2. البراهمة والمقاربة الإطفائية (5.00)

  3. إصلاح منظومة التعليم (5.00)

  4. "الضمان المركزي" يُطلق منتجات للمقاولات الصغيرة (5.00)

  5. جبهة إنقاذ مصفاة "سامير" تُطالب بتعليق تحرير أسعار المحروقات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | العماري: غياب القانون التنظيمي يعرقل اشتغالات الجهات في البلاد

العماري: غياب القانون التنظيمي يعرقل اشتغالات الجهات في البلاد

العماري: غياب القانون التنظيمي يعرقل اشتغالات الجهات في البلاد

قال إلياس العماري، رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إن "ما تحقق على صعيد الجهة خلال السنوات الثلاث الماضية هو ثمرة مجهود جماعي لجميع مكونات المجلس، في إطار تشاوري وتشاركي بين جميع المتدخلين في كافة القطاعات".

وأضاف العماري، الذي كان يتحدث أمام رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، والوفد الوزاري المرافق له، بقاعة المحاضرات في عمالة فحص أنجرة، أن "ما تم تحقيقه على أرض الواقع لا يرقى إلى تطلعات الملك وطموح القوى السياسية بالجهة وانتظارات المواطنين بالأقاليم الثمانية المكونة لتراب الجهة، لاعتبارات يعرفها الجميع ولا داعي للتفصيل فيها".

وأوضح العماري، في كلمته أمام الوفد الحكومي الذي يزور الجهة، أن "تعثر القانون التنظيمي للجهات ونقل الاختصاصات من المركز إليها، يبقى العامل الأبرز الذي أثر سلبا على أداء المجالس عموما"، مضيفا أن "اللقاء سيركز أيضا على تقديم رؤية الجهة للمستقبل بخصوص تفعيل أدوارها التنموية الكبرى فيما يدخل ضمن اختصاصاتها، وفي مقدماتها التنمية الاقتصادية وتفرعاتها".

وزاد المتحدث نفسه أن أداء مجالس الجهات، في الوضعية الحالية، "يكاد ينحصر في أقل مما تقوم به بعض المجالس الجماعية، بل أقل حتى من جماعة قروية". ورغم تأخر صدور المرسوم التطبيقي المتعلق بإعداد برنامج التنمية الجهوية، يضيف المتحدث، "فقد قمنا بمجموعة من اللقاءات بلغت 24 اجتماعا، تم خلالها التصويت على 23 برنامجا ضمن الاختصاصات الذاتية، و22 ضمن الاختصاصات المشتركة، بتكلفة بلغت 13.5 مليار درهم خلال 6 سنوات".

هذه البرامج، وفق إلياس العماري دائما، "تمت الموافقة عليها بإجماع مكونات المجلس في أبريل 2017، وتم إرسالها إلى السلطات الحكومية المختصة في حينه، وأشرّت عليها بعد أزيد من سنة، وبالضبط في يونيو 2018".

وتساءل رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة عن الوصفة التي يمكن بها تدبير الموارد المالية للجهة، موردا أنه "باستثناء تحويلات الدولة من الضرائب وما يتم تعبئته من مبالغ بسيطة في إطار التعاون الدولي بمجهود لأعضاء المجلس، فليس هناك موارد أخرى ستمكن المجلس من تحقيق طموحاته المترجمة في برنامج التنمية الجهوية، خصوصا إذا أخذنا القرار الحكومي بتخصيص على الأقل 40 بالمائة من موارد الجهة لبرنامج محاربة الفوارق المجالية في العالم القروي".

رئيس "جهة طنجة" استحضر في كلمته خطب الملك محمد السادس ورؤيته التي تدعو إلى الانتقال من جهوية ناشئة إلى أخرى متقدمة ذات جوهر تنموي ديمقراطي، إضافة إلى القانون التنظيمي للجهات، مضيفا أن أزيد من 3 سنوات من الممارسة الميدانية الفعلية "أبانت عن وجود عدة إكراهات تحول دون تطلعات الملك والساكنة".

كما أقر العماري بأن منطق الأشياء لا يسمج بتطبيق الأهداف بنسبة 100%، "بيد أن روح المسؤولية تقتضي من جميع المتدخلين أن يسارعوا إلى تفعيل فعلي لممارسة الجهات لاختصاصاتها المنصوص عليها في القانون، بينما نجد أن القطاعات المعنية ما زالت تناقش ميثاق تمكين الجهات من ممارسة هذه الاختصاصات التي منحها لها المشرع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - عابر سبيل السبت 19 يناير 2019 - 15:24
الان تتذكر جزاك الله خير
ولكن سؤال هل يوجد قانون او تنظيم
لانانى الان اشعر بالشك فى ذلك
2 - عماد السبت 19 يناير 2019 - 15:40
وأخيرا يظهر الياس العماري بعد ان اختفى لمدة كعقوبة من الفوق بعد الغضبة الملكية بسبب تأخر اشغال منارة المتوسط (الحسيمة) والانتهاكات والتجاوزات التي عرفها هذا المشروع، شكرا للفوق على السماح لك بالظهور مرة أخرى!
3 - نبيل القنيطرة السبت 19 يناير 2019 - 15:53
و بما انه ليس هناك قانون تنظيمي
مادا تفعل هناك وما مدى تتيجة وجود مثل احزابكم في الحياة السياسية في هذا البلد الغير السعيد
أقول لكم أضعتم الفرصة على المغاربة لانطلاقة حقيقية وقوية بعد الدستور الجديد
وما وجودكم سوى لتسمين ارصدتكم البنكية في الداخل و الخارج أما ان تكون لكم ثقافة سياسية او اسنراتيجية للنهوض بهذا البلد فليس لامثالكم ان يخططوا فالجهل فيكم طبيعة
والله ما أنراكم سوى مرتزقة الداخل لا وطنية لكم ولا غيرة لكم على بلدكم لان حصيلنكم على ارض الواقع تغني عن اي توضيح
غبروا علينا كمامركم و اعطيونا شبر التيساع واش باقي ماشبعتوش
ان الله يمهل ولا يهمل
4 - Maroc السبت 19 يناير 2019 - 15:59
جهة طنجة الحسيمة تطوان، من بين أجمل جهات المملكة، ولكن غياب رؤية واضحة للتنمية في الجهة لها انعكاسات سلبية على بعض أقاليم الجهة (وزان، العرائش، الحسيمة، الفحص أنجرة..) البطالة وغياب البنية التحتية.
5 - سلام الصويري السبت 19 يناير 2019 - 16:31
الجميع يعرف السيطرة الكلية الدولة العميقة على كل شيء وذلك عبر خدامها من ولاة وعمال اما المنتخبون من رؤساء الجهات فلهم منصب بروتوكولي ومرافقين للولاة كذلك رؤساء الجماعات الترابية لكن هناك وضعية شادة فعندما يكون الفشل والانهيار فالمتخبون هم السبب اما في حالة النجاح والتدشين فخدام الدولة هم في الواجهة . وعبرهم تمر مختلف المخططات والميزانيات والقرارات لكن لا يحاسبون في حالة الضياع والانهيار والفشل مع التذكير ان المنتخبون هم من قبل لعب ادوار الكومبارس والمزامير مقابل امتيازات لا متناهية وبدون محاسبة . لانهم خدام الدولة .
6 - مغربي السبت 19 يناير 2019 - 16:43
القانون التنضيمي سيكون ملائما لما يأخد اعراف وتقاليد المناطق بعين الاعتبار
7 - مفكر السبت 19 يناير 2019 - 16:53
السي العمري اناشدك ان تبحث ايضا عن جزيرة اطلنتيس الامازيغية الاسطورية والمتقدمة تكنولوجيا وفضاءيا واللتي ذكرها ايضا واكدها افلاطون انها تقع بين طنجة وجبل طارق.
الدليل:
نحن امازيغ المغرب كنا نؤمن قديما بكتاب الله للنبي ادريس اقراء هذا الكتاب وستجد عما اتكلم جزيرة اطلانتيس الامازيغية بنيناها مع الملاءكة كما بنينا الاهرامات والكعبة المشرفة جيث كانت الملاءكة تمدنا بالحجر الاسود دليل اخر مسجدنا كان مثل نقوش طاسلي في الجزاءر العمالقة السبعة اللتي دفنو في قرية امازيغية قرب تطاوين "تطوان التونسية" رحلو من طنجة.
8 - الطيب الجامعي السبت 19 يناير 2019 - 18:20
لاتفعيل للجهوية دون انتخاب برلمنات جهوية علي صعيد ل12 الجهة للمملكة أقولها و أكررها
9 - لهلال عبده السبت 19 يناير 2019 - 20:49
بعض النواب البلمانيون لايخجلون ، يتوفرون على ملكة ابداء الراى ويعجزون عن تقديم مقترحات عملية مساهمة ضمن احزابهم في تفعيل الجهوية ، فهم لايفقهون الا في التمظهر والتبرج امام الكاميرات .
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.