24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  3. الخليع: 3 ملايين سافروا بـ"البراق" .. وخط "مراكش أكادير" قريب (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | جهة طنجة تعلن حصيلة نصف الولاية الانتخابية

جهة طنجة تعلن حصيلة نصف الولاية الانتخابية

جهة طنجة تعلن حصيلة نصف الولاية الانتخابية

أعلن مجلس "جهة طنجة تطوان الحسيمة" حصيلة النصف الأول من الولاية الانتخابية 2015 ـ 2021 عبر 10 محاور تتمثل في "إعداد الدراسات والوثائق المرجعية"، و"التنمية الاقتصادية والاجتماعية ودعم القطاعات ذات الأولوية" و"تنمية الموارد البشرية وإنعاش الشغل"، و"تشجيع البحث العلمي" و"تثمين الرأسمالين المادي واللامادي وتحسين جاذبية المجال الترابي"، و"البيئة وتقوية بعد التنمية المستدامة في برامج الجهة" و"تعزيز الشراكة الداخلية والتعاون اللامركزي الوطني"، و"الدبلوماسية الموازية وتوطيد الشراكة الخارجية" و"تفعيل آليات الحوار والتشاور وتقوية دور المجتمع المدني" و"حصيلة الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع".

وقال رئيس الجهة إلياس العماري، في تقديم الحصيلة، إن "المجلس حرص منذ انتخاب أجهزته المسيرة بتاريخ 14 شتنبر 2015، في حدود إمكانياته المادية أو التي استطاع تعبئتها من شركاء آخرين، على معالجة مجموعة من القضايا التنموية الآنية والمستقبلية التي تشغل ساكنة الجهة؛ وهو ما أثمر بفضل تضافر جهود جميع مكوناته، في إطار المسؤولية المنوطة به، في الوفاء بالتزاماته والقيام بواجبه في خدمة المواطنات والمواطنين، وتحقيق إنجازات على مستوى جميع القطاعات التي اشتغل عليها، وإن كانت هذه الإنجازات ما زالت متواضعة مقارنة بحجم التطلعات والانتظارات المحلية".

وأضاف رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة: "إذا كانت التجربة الفتية، التي نحن بصدد بسط حصيلتها اليوم، قد انطلقت في سياق عام اتسم بتأخر صدور مجموعة من المراسيم التطبيقية للقانون التنظيمي رقم 111.14 المتعلق بالجهات -على أهميتها- فإن حصيلة عمل مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة بين سنتي 2015 و2018، عرفت تطورا بالموازاة مع إصدار المراسيم التطبيقية، وإحداث الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع على مستوى الجهة".

وأَوضح العماري أن "عدم ممارسة مجالس الجهات لاختصاصاتها الذاتية المنصوص عليها في القانون يرجع إلى عدم تمكين السلطة الحكومية هذه المجالس، إلى حدود الساعة، من اختصاصاتها بشكل ملموس؛ حيث إن الحكومة لا تزال، إلى يومنا هذا، بصدد إعداد ميثاق لتفعيل هذه الاختصاصات، وهذا الوضع أثر سلبا على وتيرة تنزيل البرامج والمشاريع من طرف مجلس الجهة، وجعل ما تحقق خلال الثلاث سنوات الأخيرة دون تطلعات جلالة الملك، ودون طموحات الساكنة والمكونات السياسية بالجهة؛ والإقرار بهذا الوضع ليس تهربا من المسؤولية، بل من أجل تدارك التعثرات السابقة وربط المسؤولية بالمحاسبة عن أي تقصير في هذا التأخر".

وتناولت حصيلة النصف الأول من الولاية الانتخابية مجموعة من الجوانب المرتبطة بالمحاور العشرة، من ضمنها "برنامج التنمية الجهوية"، "التصميم الجهوي لإعداد التراب"، "التصميم المديري الجهوي للتكوين المستمر"، "قاعدة المعطيات الإحصائية الجهوية"، "مواكبة المخطط الجهوي للفلاحة وفك العزلة عن العالم القروي"، "تعزيز الشراكات لتنمية قطاع الصيد البحري"، "دعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني"، "دعم قطاع التربية والتكوين"، "توسيع العرض الصحي وتقوية البنية التقنية لمستشفيات الجهة"، "تشجيع الرياضة" و"تكريس المساواة وتكافؤ الفرص".

وأشارت الحصيلة إلى الشراكات التي أبرمها مجلس الجهة في ميدان التنمية المجالية، وقطاع التعمير، والقطاع الاقتصادي، ومجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، والقطاع الاجتماعي، والقطاع الصحي، والمجال الثقافي، ومجال المحافظة على التراث، وقطاع الطاقة والمعادن، ومجالات الماء والبيئة والمناخ والتنمية المستدامة، ومجال التجهيز، وقطاعي النقل والربط الجوي، ومجال التعليم العالي، ومجال التربية والتكوين، وقطاع محو الأمية، ومجال التكوين المستمر، ومجال التشغيل، والقطاع الفلاحي، وقطاع الصيد البحري، والقطاع السياحي، وقطاعات التجارة والصناعة والخدمات، وقطاع الشباب والرياضة، وقطاع النسيج الجمعوي، ومجال التعاون الداخلي اللامركزي.

وتناول المجلس حصيلة الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع، وتحديدا في "محور فك العزلة عن العالم القرو"، و"محور دعم قطاع التعليم والتكوين"، و"محور تثمين منتوجات الصناعة التقليدية"، و"محور تأهيل المراكز القروية"، و"كهربة وتزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب"، و"برنامج دعم وتشجيع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بالجهة"، و"برنامج دعم قطاع الشباب والرياضة بالجهة"، و"برنامج تنمية التجهيزات الثقافية بالجهة"، و"برنامج الحسيمة منارة المتوسط"، و"برنامج المحافظة على البيئة والحماية من الكوارث الطبيعية"، و"وضعية طلبات العروض وسندات الطلب والعقود المرتبطة ببرنامج الاستثمار"، و"وضعية تقدم الدراسات الاستراتيجية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - مواطن الأحد 20 يناير 2019 - 09:17
الله يجازيكم بخير.. حقيقة خدمتو مزيان.. بقي في طنجة كلها إلا حينا تجزئة ريتشارد بحي المجاهدين إن مررت بها تحسب أنك في مدينة أخرى. طرق محفرة مع أوحال. و كأننا لا نؤدي الضرائب التي تفرضها علينا الجماعة..
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.