24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4313:3117:0720:0921:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "مهنيو الصلب" يلتمسون حماية الصناعة المحلية (5.00)

  2. مثقفون وفنانون يوقعون بيانا لإطلاق سراح "معتقلي الرّيف وجرادة" (5.00)

  3. "نقابة الزايير" تضع شروطها على طاولة الداخلية (5.00)

  4. خلافات "البيجيدي" تطفو على السطح بالبيضاء (5.00)

  5. 11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | سلع "الفراشة" بشوارع وزان .. شجرة فوضى لا تخفي غابة الحرمان

سلع "الفراشة" بشوارع وزان .. شجرة فوضى لا تخفي غابة الحرمان

سلع "الفراشة" بشوارع وزان .. شجرة فوضى لا تخفي غابة الحرمان

وسط شارع يعج بالمارة تنتشر عربات الخضر والفواكه بين محلات الحلي والمجوهرات.. ملابس داخلية وجوارب على قارعة الطريق تزاحم أرجل المواطنين.. هذا المشهد لا يقع داخل سوق أسبوعي، بل في شارع رئيسي وسط القلب النابض لمدينة وزان.

هي فوضى ..

في هذا الفضاء تسود فوضى عارمة صارت تثير حنق الكثيرين. ففي شارع شوفي، من أسفل زقاق الملاح إلى غاية حي الرمل وغيره، بالكاد يجد المارة ممرا ضيّقا يمرّون منه. فالأرصفة مُحتلة عن آخرها من لدن "الفرّاشة"، الذين يبسطون سلعهم بشكل عشوائي أمام البيوت والمنازل.

هنا في شارع محمد الخامس تعرض الفواكه والحلويات والملابس والأواني المنزلية والمواد الغذائية و"البال" أو "التشاطارا" في مشهد موسوم بالفوضى، بالرغم من كون التجمع السكاني يضم إعدادية ثانوية، وبيوتا لكن ذلك لم يمنع هؤلاء من اتخاذ بوابتها ملاذا للبيع والشراء.

ما إن يدلف المرء إلى الشارع حتى يسقط نظره على كل ما يمكن أن يخطر على باله، من أوان للطبخ، وكتب، وتجهيزات منزلية، وألبسة، وغيرها من الأشياء التي قد لا تصلح لشيء غير عرضها للبيع.

بؤس الحياة

جولة وسط الزحام كانت كافية لرصد حجم اللامبالاة والبؤس. إذ لا يحتاج المرء إلى الحديث مع "الفراشة" أو الإنصات إليهم ليعرف معاناتهم، فقسمات وجوههم تقول كل شيء. كما تفصح التجاعيد التي رسمت أخاديد على محياهم عن معاناة قاهرة يرزح تحتَ وطأتها من هو منهم في مقتبل العمر أو من تعدت سنوات عمره الخمسين أو الستين عاما.

خلف الرواج الذي يخلقه "الفراشة" ووراء احتلال الأرصفة والشوارع العمومية تتوارى معاناة يعيشونها، قوامها غياب الدعم وشح العائدات من النشاط التجاري، مما يهدد هذا الفئة بالضياع ويوحدها تحت عنوان واحد هو الفاقة.

مخاوف جمة تلك التي تسكن "الفراشة"، أفصح عنها بعض من تحدثت إليهم هسبريس.. "نحن مطاردون من قبل السلطة ومنبوذون من طرف السكان المجاورين، كيشوفونا مخالفين للقانون ولا أحد يهتم بأحوالنا ووضعيات أبنائنا، وهو ما يحُزَّ في نفسي أكثر"، يقول أحدهم.

همُّ الاستمرار على قيد الحياة، الذي يسكن هذا الشاب، بالرغم من كل الإكراهات التي يصارعها رفقة المشتغلين في هذا القطاع غير المهيكل جعله يبذل جهودا لمزاولة أنشطة أخرى موازية كالاشتغال نادلا بالأعراس والمناسبات.

للمجلس رأي

عبد الحليم علاوي، رئيس جماعة بوزان، قال لهسبريس إن "المجلس المنتخب وفر وعاءات عقارية لإنجاز فضاءات بكل من حي النهضة والقشريين وساحة مسجد للا مهاني، في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، كما تم تزويد هذه الفضاءات بالإنارة والماء الصالح للشرب".

وأضاف أن دور المجلس ينحصر في مساعدة السلطة المحلية بالوسائل اللوجستيكية من شاحنات وعمال عند اتخاذ إجراء الحجز، وحملات تحرير الملك العمومي. وطالب بإخلاء شارع محمد الخامس وساحة المريتح والرويضة والفضاء المحاذي للسوق البلدي المركزي وكل احتلال للملك العمومي من المحلات والمقاهي وفي بعض الحالات من طرف الساكنة من خلال تحويش أراض بجوار المنازل بكل من حي النهضة وإكرام وتجزئة الدولة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - Le patriote الاثنين 21 يناير 2019 - 09:29
De qui se moque-t-on? Au moment où benkirane se paye une"retraite",de 90.000dh/mois,sur le dos des marocains,(c'est du vol,n'est-ce pas?),je ne peux rien exiger des autres. L'exemple vient de haut!
2 - منير الاثنين 21 يناير 2019 - 09:42
عربات الفواكه هي المشكل الكبير بعين ابي فارس وما تخلفه من ازبال ورائها بالاضافة الى الفوضى وصياح البائعين اما عن الفراشة نوعا ما يمكن تقبلهم
3 - العجب العجاب الاثنين 21 يناير 2019 - 09:46
دخل المغرب زمن العوملة موازاة مع استفحال ظاهرة الفراشة ، هؤلاء الشباب لا يحتاجون لمعرفة ترامب ولا لمفاوضات السيد بوريطة بشكل ملف الصحراء ما يهمهم هو كسب قوت يومهم ، أكثرهم لا يقرأ الجريدة وأقصد بهم الذين كانوا في الماضي طلبة في المدارس ، يعيشون حالة مقلقة من الأغتراب ، ليس لهم حس بالأنتماء للمغرب ، وإذا ذكرتهم بذلك سمعت منهم الكلام الموجع ، فهم فقدوا الثقة في كل شيء بدءا من الحكام إلى أصغر موظف في المقاطعة ، هو يكرهون كل شيء ولا يحترمون إلا القطط الوديعة ! بعضهم شديدوا الإنفعال ؛ عالم الفراشة هو خزان لكل الفاشلين في الحي ، ومنهم غرباء جاؤوا من البادية ؛
مرة التقيت بشاب عجيب من الفراشة ، يفهم الديكارتية ويفسر لك فلسفة لوك وهيوم وسبينوزا ! غير أن المسكين لا يتقن أي مهنة ، فما أغرب مناهج تعليمنا .
4 - بلمقدم الاثنين 21 يناير 2019 - 09:53
ارصفة وزان وطرقاتها محتلة بالباعة دروج المكانة على طول العام محتلين من طرف بائع واحد مسيطر عليهم ولا احد يكلمه مالين اللبن على دور العام يأتي من مدينة اخرى ويحتل الملك العام على طول اليوم مادا تستفيد منه المدينة وسكان الحي سوى غلق الطريق على المارة
5 - say say fa..............rid الاثنين 21 يناير 2019 - 10:03
في بعض الأحيان يسقط الإعلام لتافهته وذااك من خلال نشر مواضيع تكون في غالب معروفة ومكشوفة لكل
حقيقية الإعلام هي فضح كل وجوه التي تتسلط بأيدي الفساد ونهب وهي سبب في ذااك المشاهد السطحية
وزان متحكم فيها كراكيز متجبرة بفساد فاضح ونهب وكسب المال العام الغير مشروع وذالك انطلاقا من المسؤول الصغير هناك حتى دواليب المسؤولين الكبار في جميع نواحي الأصعدة وقضاء هو لب الفساد
انشر إلى بغيتي
6 - Wislani الاثنين 21 يناير 2019 - 10:10
فراشة وسلان بالشارع الرئيسي المسيرة عجز عن أفراغه* جميع المسؤولين بوسلان بمختلف رتبهم* ورغم بعض المحاولات المحتشمة لأي مسؤول جاء *جديد* الى وسلان بإفراغ هذا الشارع الرئيسي الوحيد إلا ان سرعان هذه المحاولات لا تعدو ان تكون *7أيام للباكور كما يقال *وتعود الفوضى اكثر مما كانت عليه مما يطرح مجموعة من علامات الاستفهام للسكان؟؟؟؟
7 - غوبر فريد الاثنين 21 يناير 2019 - 10:13
الفراشة في الفضاء العمومي يدل على عدة أشياء رهيبة منها انهيار دور الدولة في الضبط والانضباط ضعف السلطة امام جحافل الفراشة ومؤشر حقيقي على تفشي البطالة ودليل على انهيار البادية والهجرة الكثيفة للحواصر وتنامي أحزمة الفقر حول المدن والخلاصة هي فشل سياسة الدولة بشكل كبير .
8 - عصام الاثنين 21 يناير 2019 - 11:55
وماذا عن الفراشة على طول باب شالة بالرباط ؟ ؟ تم تفريغهم لمدة ثلاث أو أربع أيام من حوالي أسبوعين ثم عادوا من جديد !!
9 - sabri الاثنين 21 يناير 2019 - 14:08
En meme temps la representante de OUezzane au Parlement est absente et on ne la pas vue depuis les elections. Elle est presente quand il s'agit de retirer son mandat mensuelle!
10 - Moha الاثنين 21 يناير 2019 - 14:18
قتل المريض اسهل من القضاء على المرض
11 - " تبزنيس " الاثنين 21 يناير 2019 - 18:15
" تبزنيس " كين في الاسواق النمودجية.فكم من شخص ليس له من اسم العوز شيئ .وحضي بمحل في الاسواق النمودجية.حتى ان بعضهم اصبح يكري هده المحال ويدهب الى وضيفته.والفراش الحقيقي و المعوز اصلا لم يستفد البثة من هدا المشروع .لانه ليس له صلة بالقيد; او المقدم ,ولا مال له ليعطيه كرشوة مقابل المحال.المرجوا من السلطات المعنية محاربة الفساد وكدا مراقبة المستفيد ين هل هم حقيقة في حالة عوز ام هم فقط هصلاصة يبحثون عن ربح المال ولو كان على حساب من هو اصلا في امس حاجة الى هدا المحال
12 - مواطن2 الاثنين 21 يناير 2019 - 19:04
الماساة تكمن في ظاهرة بناء اسواق لمحاربة ظاهرة الفراشة...تصرف عليها الملايير ...في الغالب بعد مشاورات عديدة واتفاق مع ممثلي الفراشة...وتعمر لمدة لا تتعدى الشهر او الشهرين لتصبح خالية على عروشها ...صالحة فقط لماوى الشمكارة والعربات الفارغة ...ففي الرباط على سبيل المثال في وسط حي قريب جدا من المنال بني مركب من طابقين بناء جيدا من عدد كبير من الدكاكين وموقف للسيارات منذ عدة سنوات الا انه الى حد الآن لا زال فارغا ..اللهم الا من عدد قليل جدا ممن يسكنون تلك الدكاكين او بائع للسمك الرديء في بابه مع كثرة الاوساخ والروائح الكريهة...وربما كانت كلفته بملايين الدراهم...وكنت اتمنى ان تهدم تلك البناية لتصبح حديقة ...او اي شيء آخر ...والفراشة لو بنيت لهم اسواق من الذهب لغادروها ليستقروا في الشوارع تحت الامطار واشعة الشمس المحرقة..انه الانحراف...بكل تجلياته.ولا سبيل لمحاربتهم الا " الزرواطة "
13 - مواطن عادي الخميس 07 فبراير 2019 - 14:20
ما معنى أسواق قرب صرفت عليها الملايين خاوية على عروشها
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.