24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. أمن تطوان يوقف مروج شائعات انتشار "كورونا" (5.00)

  2. مغاربة يرصدون غياب المداومة الطّبية لرصد "كورونا" بالمطارات‬ (5.00)

  3. الزفزافي: الشهادة أهون من رفع الإضراب عن الطعام (5.00)

  4. أحزاب إسبانية تدعو إلى "الجمركة الأوروبية" لمدينتي سبتة ومليلية (5.00)

  5. حاكم سبتة يطالب بترحيل الأطفال المغاربة القاصرين‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الكلاب الضالة وتلقيحات "السعار" تزرع الخوف بين ساكنة مراكش

الكلاب الضالة وتلقيحات "السعار" تزرع الخوف بين ساكنة مراكش

الكلاب الضالة وتلقيحات "السعار" تزرع الخوف بين ساكنة مراكش

يعاني العديد من المواطنين القاطنين بتراب الجماعات التابعة لعمالة مراكش الذين تعرضوا أو يتعرضون لعضات كلاب مجهولة من تهديد السعار، أو ما يسمى "داء الكلب"، لحياتهم، بسبب غياب الأمصال المضادة للداء بمكتب الصحة بمراكش، خاصة صغار السن الأكثر عرضة للإصابة بهذا الداء لأنهم أقل وعيا بمخاطره وبسبب قصر قامتهم أيضا، حيث يصابون عموما بعضات على مستوى الوجه والذراعين، وهي مناطق كثيرة الأعصاب، ما يؤدي إلى انتقال الفيروس بسرعة إلى الدماغ.

الجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك بجهة مراكش أسفي لم تتأخر في دق ناقوس الخطر، مشيرة إلى أن "رفض جماعة مدينة مراكش، لأسباب مادية محضة بينها وبين باقي الجماعات الترابية، استقبال المصابين بعضات الكلاب، من خارج المدينة لتلقي التلقيحات المضادة لداء السعار، يعد سابقة خطيرة تهدد حياة المصابين والصحة العامة بشكل مباشر"، مؤكدة رفضها المطلق أن تقاس وترتبط حياة المواطنين والصحة العامة بإشكالات مادية صرفة ليس لهم يد فيها.

وقال بلاغ لهذه الهيئة توصلت به هسبريس إن "التلقيحات المذكورة تقع على عاتق ومسؤولية الجماعة الترابية، التي يقطن بها المصاب بشرط أن تتوفر هذه الجماعة على مكتب صحي جماعي، طبقا للقوانين الجاري بها العمل في هذا الصدد"، وحملت والي ولاية جهة مراكش أسفي ورئيس جماعة مراكش "كامل المسؤولية" فيما أسمته "الاستهتار بتداعيات صحية خطيرة"، داعية وزيري الداخلية والصحة إلى "اتخاذ إجراءات مستعجلة للحفاظ على حياة وصحة المصابين من هذا الداء الفتاك".

وللوقوف على مصدر هذه المشكلة، ربطت هسبريس الاتصال بهشام بوخصيبي، رئيس مكتب حفظ الصحة الجماعي، الذي أوضح أن "صراعا قويا تم خوضه مع مختبر باستور بالدار البيضاء للحصول على اللقاح"، مشيرا إلى أن هذه المؤسسة الطبية "رفضت تزويدنا بالأدوية لأسباب إدارية لا يجب أن تقف حجرة عثرة أمام إنقاذ حياة المتضررين".

وأشار المسؤول ذاته إلى "تدخلات عدة من ولاية مراكش، والمصالح المركزية لوزارة الداخلية التي زودتنا بطلب سندات (bon de commande) يقدر بـ 100.000 درهم، لكن مختبر باستور، كمزود وحيد على الصعيد الوطني بهذا اللقاح، رفض المصادقة عليه، وتزويدنا بما يعادله من الأدوية، لأن هذه المؤسسة الصحية في حاجة إلى شهادة من وزارة الصحة"، مضيفا أن "منطق العقل في هذه الحالة هو توفير اللقاح، في انتظار تسوية مشكلة هذه الوثيقة".

وتابع بوخصيبي قائلا: "لقد أغلقوا في وجوهنا كل الأبواب حتى توفر وزارة الصحة الوثيقة المذكورة. وبمناسبة افتتاح المركز الجديد بأبواب مراكش، طرحنا هذه المشكلة إعلاميا، ما جعل إدارة باستور تصدر بلاغا يشير إلى توفر اللقاح وأن المختبر لم يسبق له أن ترك الجماعات دون تلقيح"، مبرزا أن "مكتب الصحة بمراكش تلقى مكالمة هاتفية مضمونها توفير 35 علبة، لكنني رفضت هذا الاقتراح، وبعد مفاوضات عسيرة، تمكنا من الحصول على 200 علبة".

"هذا التصرف وضعنا في موقف حرج أمام المصابين بداء الكلب"، يؤكد رئيس مكتب الصحة بجماعة مراكش، مضيفا أن "المدينة أضحت مفتوحة أمام الكلاب الضالة التي تأتي من جماعات قروية تعج بأسواق عشوائية وتعاني من انتشار ما يصطلح عليهم بالميخالة الذين ترافقهم كلاب عديدة، ما يفرض ضرورة التفكير في لقاء يجمع الجماعات المنتمية لإقليم مراكش وكل المتدخلين في هذا المجال لوضع رؤية تستطيع التغلب على هذه المعضلة"، وفق قوله.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - الحرفي السبت 26 يناير 2019 - 01:52
لي عضونا هوما الشفارة والرشايوية الكبار وما لقينا ليهم دوا,اما المجاحيم فتيخافو من بنادم وتاياكلو من ازبالنا
2 - إبراهيم بومسهولي السبت 26 يناير 2019 - 01:59
كانت الدولة حتى وقت قريب تقوم بواجبها في اصطياد الكلاب الضالة وقتلها حماية للناس. ولكن الدولة لم تكد تصدق خروج بضعة أولاد مداويخ للتنديد بقتل الكلاب تحت دعوى حقوق الحيوان، حتى غسلت يدها من هذا الواجب. وكأنهأ تبحث عن أية ذريعة. قريبا سيختفي من الصيدليات قاتل القمل بدعوى حق الحشرة في التغدية على دم الإنسان. هناك رواية لجورج أورويل عنوانها "حضيرة الحيوانات" وتحكي عن إستيلاء الحيوانات على الحكم في إحدى الضيعات. سيأتي يوم تتمكن فيه الكلاب من الإستيلاء على الفضاء العام والخاص، طالما تتكاثر بشكل هندسي، وسنعيش حتى نرى بعضها يترافع في المحاكم دفاعا عن الإنسان المهدد بالانقراض، بينما سيتداول ممثلو المدينة في إمكانية إنشاء محمية طبيعية للكائن الغريب، الذي يسمى بنادم ! ولله الأمر من قبل ومن بعد !
3 - مواطن السبت 26 يناير 2019 - 02:53
المرجو خصي هده الكلاب من اجل عدم التكاتر بعد التلقيح طبعا و شكرا !
4 - خليل السبت 26 يناير 2019 - 03:05
قبل أن نتحدث عن توفير العلاج لابد أولا من الوقاية والتي تتمثل في القضاء على الكلاب الضالة التي أصبحت تتكاثر بشكل مهول في المجالات القروية والحضرية على السواء، فكيف يعقل أن يتم إطلاق العنان للكلاب لتجول وتمرح حيثما تشاء؟ إن الكلب حيوان متوحش ويمتلك فكا هائلا وعضة فتاكة مثلما يحمل أمراضا قاتلة، وبتركه مع الناس فكأنما نترك بينهم قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في أية لحظة، لذا وجب القيام بحملات مستمرة وممنهجة للقضاء على الكلاب الضالة في كل التراب الوطني، ومن يرغب في اقتناء كلب فله الحق في ذلك شريطة التزامه بالقوانين الخاصة بذلك، كالتطبيب والتوفر على ملف طبي وعدم إخراج الكلب من المنزل بدون تكميم فمه، فكم من أناس أبرياء قضوا نحبهم أو أصيبوا إصابات بالغة أو بعاهات مستديمة بسبب الكلاب
5 - نور الهدى نبيل السبت 26 يناير 2019 - 03:27
لا خوف من عظة كلاب مسعورة فكاين دواء مفيد وجميل بعد قراآت القرآن و تخوي الخل على العظة و اشرب إيترو ونصف من الخل فالساعة الأولى من العظ و ليترو ديال الخل بعد 3ساعات من الشربا الأولى فنصف ليتر من الخل عاود بعد 8ساعات لن تموت انشاء الله وخا تجيك الكوحبا. والى قدر داك لي تعض مسخوط الوالدين يزيد الحامض على الخل را مزيان داكشي علاش كيكولو الخل عل الحامض. والله يحفض أمتنا امة سيدنا محمد المومنين والسبر خوتي ولا حولا وقوة بالله العضيم. تحياتي العضيمة.
6 - Hamido السبت 26 يناير 2019 - 07:14
مند ثلاث شهور تقريبا جاء مواطن مغربي يحمل جنسية بريطانية في زيارة الى أهله. وخلال تلك العطلة حدث أن عضته قطة ولم يتلقى العلاج الضروري في المملكة الشريفة وساءت حالته وأضطر أهله ارجاعه إلى المملكة المتحدة .وعند وصوله تم أخده على وجه السرعة لتلقي العلاج وغضب الأطباء لأن المريض تأخر كثيرا.مات الرجل وترك وراءه ايتاما. وتم إعلان دالك في الأخبار وتحدير المواطنين من زيارة أجمل بلد في العالم.لا يستطيعون توفير اللقاح ويستضيفون المؤتمرات والمهرجانات ويريدون تنظيم كأس العالم.
7 - عائش في زمن التناقضات السبت 26 يناير 2019 - 09:32
من المفارقات العجيبة لمجلس جماعة مراكش حضرت شخصيا للمكتب الصحي بمدينة مراكش صحبة ابني الذي عضه كلب لتلقي العلاج. كان ذلك في الاسبوع الماضي فتم رفض علاج ابني بدعوى أننا نسكن خارج النفوذ الترابي لجماعة مراكش. حيث قالت لنا مسؤولة على تسيير المكتب و بالحرف الواحد أن اذهبوا الى جماعتكم و عند من صوتم لصالحهم.
و انا واقف صحبت ابني اتفكر في حل لمشكلتي التي لم يسعف معها لا طليب و لا رغيب دخل امامي اجنبي و تلقى العلاج و خرج فاحسست بالحكرة و الاغتراب في وطني.
8 - sarah السبت 26 يناير 2019 - 10:07
commencer a vacciner les hommes politiques et pour le reste an verra après
9 - Noon السبت 26 يناير 2019 - 10:43
لقد تكاثرت الكلاب الضالة بشكل مهول. لا يمكننا السير على الارجل خاصة في الصباح او على الدراجة، ممنوع رياضة المشي أو الجري خاصة في الصباح ااباكر، يجب حجز او قتل جميع الكلاب الضالة.
10 - مليسا الوجدية السبت 26 يناير 2019 - 12:19
توحشت .. ليسا ... كلبتي الصغيرة و للعلم فانها ملقحة و تعيش في حديقة صغيرة تابعة لمنزلي ... اولادي يحبونها كثيرا كما ان جميع اطفال ...الحومة .. يحبونها و لم اكن اتصور انه حيوان اليف حتى تعايشنا معها .. لن انساها و هي تسبح في البحر و لن انساها و هي معي في السيارة . فكلها براءة..... الكثير يحرم تربية الكلاب و اتساءل داءما ما مصير هذه المخلوقة ان شردت . فطبعا الضياع
11 - Naturaliat السبت 26 يناير 2019 - 15:08
الكلاب الضالة أصبحت متوفرة بإعداد كبيرة بجل المدن المغربية بالرباط والدارالبيضاء و مكناس .....اما القرى فحدث ولا حرج
12 - عابرة سبيل السبت 26 يناير 2019 - 16:52
الكلاب الضالة خلق من خلق الله لماذا ننتزع منها الحياة التي اعطاها لها الله الدولة مسؤولة عن التكلف بشانها عليها ان تجمعها في مكان امن وتعقمها ضد داء الكلب والسعار وضد التكاثر وتوفر لها الاكل والشرب السنا مسلمين ؟اين الرءفة بالحيوان ؟للحيوان الحق في الحياة ان كان ضالا فلانه لم يجد ملجا يعيش فيه فلماذا القتل ؟.حسبنا الله ونعم الوكيل .
13 - omhmmou السبت 26 يناير 2019 - 22:54
مدينة دمنات كدلك تحت رحمة الكلاب الضالة اللهم احفظنا بما تحفز به عبادك الصالحين.
14 - mo3ali9a الأحد 27 يناير 2019 - 01:07
زعما ماعندهم لقاح ما عندهم دوا ماعندهوم مدارس ماعندهوم سبيطارات ماعندهم مايدار لهاد الشعب ايوا هادي ايبادة جماعية ولا لا
15 - محمد الأحد 27 يناير 2019 - 21:29
اتقوا الله فى البهيمة المعجمة وفى كل كبد رطبة اجر وصدقة والله رفيق كتب الاحسان فى الامر كله ويعطي عليه ما لا يعطي على العنف ولعن رسول الله من اتخذ شىء فيه الروح غرض اى التنشين عليها وما بالهم وبال الكلاب فهى امة من الامم .كما بالاحاديث الشريفة , لذا يفضل الحلول الرحيمة بدلا من القتل والهمجية المنتشرة بالمغرب ضد الكلاب
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.