24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | عمداء جدد بجامعة عبد المالك السعدي في تطوان

عمداء جدد بجامعة عبد المالك السعدي في تطوان

عمداء جدد بجامعة عبد المالك السعدي في تطوان

احتضن مقر جامعة عبد المالك السعدي بمدينة تطوان، الخميس، مراسيم تنصيب الدكتور أحمد العمراني بوخبزة عميدا جديدا لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمرتيل، خلفا للعميد السابق فارس حمزة، كما جرى تنصيب محمد أحلات عميدا لكلية الطب والصيدلة بطنجة، وأحمد موسى مديرا للمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بطنجة.

حذيفة أمزيان، رئيس جامعة عبد المالك السعدي، قال في كلمة بالمناسبة إن الجامعة التي يرأسها "أصبحت رقما مهما وصعبا في المشهد الجامعي بالمغرب، سواء على مستوى البحث العلمي أو على المستوى الأكاديمي والبيداغوجي".

وطالب رئيس الجامعة العمداء الجدد بالعمل من أجل "تطوير المؤسسات التي سيرأسونها والرفع من جودة التكوين ومواصلة إشعاعها وربطها بمحيطها الاقتصادي والمهني، منوها بسيرهم المهنية المشرفة ومسارهم الأكاديمي المتميز".

حري بالذكر أن رهانا كبيرا ينتظر العمداء والمسؤولين الجدد، في ظل الخصاص في الموارد البشرية، لا سيما وأن عدد طلبة كلية مارتيل للعلوم الاقتصادية والقانونية يشكل ثلث العدد الإجمالي لطلبة الجامعة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - أنس طنجاوي السبت 09 فبراير 2019 - 15:32
إن الجامعة التي يرأسها "أصبحت رقما مهما وصعبا في المشهد الجامعي بالمغرب، سواء على مستوى البحث العلمي أو على المستوى الأكاديمي والبيداغوجي"...قريت في كلية العلوم في تطوان المحنش,وكر للانحلال و الفساد و الدعارة.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.