24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5407:2113:3817:0319:4721:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. رفع أسعار الأدوية يدفع "وزارة الصحة" إلى تنبيه مصحات خاصة (5.00)

  2. حراك الجزائر بعد الجمعة الرابعة (5.00)

  3. علم الأرقام: أي رمزية لسنتك الشخصية؟ (5.00)

  4. جمعويون يطالبون بمقاربات تنموية ناجعة في زاكورة (5.00)

  5. "إنوي" تراهن على العصرنة لإطلاق الجيل الخامس (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | ساكنة إكنيون ترفض إحياء ذكرى معركة بوكافر

ساكنة إكنيون ترفض إحياء ذكرى معركة بوكافر

ساكنة إكنيون ترفض إحياء ذكرى معركة بوكافر

تستعد السلطات الإقليمية بتنغير، ومعها مصالح المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، يوم السادس والعشرين من الشهر الجاري، لإحياء الذكرى السادسة والثمانين لمعركة بوكافر، التي خاضت غمارها قبائل أيت عطا ضد الاستعمار الفرنسي سنة 1933.

وقالت مصادر مسؤولة إن الاحتفال بالذكرى السنوية لمعركة بوكافر خلال هذه السنة يمكن أن يتأجل بسبب الصراع القائم بين غالبية أعضاء مجلس الجماعة ورفض الساكنة استقبال الوفد الرسمي، مضيفة أن بعض التقارير تشير إلى أن أبناء المنطقة يستعدون لمواجهة الوفد الرسمي بالمشاكل التنموية التي تعرفها هذه الجماعة منذ عقود.

الساكنة المحلية لجماعة إكنيون عبرت عن رفضها الاحتفال بالمعركة، واصفة إياه بـ "البروتوكول" لإلهاء الساكنة عن غياب بوادر التنمية، مشيرة إلى أن التنمية بالجماعة في حالة يرثى لها ولا يمكن أن يصدق عاقل أنها جماعة تحتفل بذكرى معركة بوكافر منذ ثمانية عقود من الزمن.

وفي هذا الإطار، قال احمد او داود، من الساكنة المحلية لجماعة إكنيون، إن "الاحتفال بهذه المناسبة لا يأتي بالمنفعة للمنطقة"، موضحا أن "هذا الاحتفال يتم فيه فقط هدر ميزانية من أموال الشعب"، مشددا على أن "الساكنة تسعى من خلال هذه الذكرى إلى تنزيل مشاريع تنموية، وليس إلقاء خطاب بروتوكولي"، وفق تعبيره.

المتحدث لهسبريس أكد أن المشاركين في هذا الاحتفال بإكنيون "يلقون الخطاب نفسه وتتم إعادته كل سنة، ولا تتغير فيه إلا الأرقام"، رافضا في الوقت ذاته ما سماه "استغلال معاناة السكان وتوزيع جوائز عليهم قيمتها لا تتعدى 1000 درهم"، مشيرا إلى أن "الملك محمدا السادس يرسل هؤلاء المسؤولين إلى هذه المناطق لتنميتها على جميع الأصعدة، وليس لإلقاء الخطاب ذاته كل سنة"، وفق تعبيره.

من جهتها، لم تخف زنو تاميمونت، حفيدة أحد الشهداء في معركة بوكافر، مطالبتها بضرورة إلغاء هذه المناسبة السنوية، قائلة إن "هناك جهات تستغل هذا الاحتفال للاسترزاق وتعميق معاناة أحفاد المجاهدين"، بتعبيرها.

وأضافت المتحدثة ذاتها، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الجماعة الترابية إكنيون بقيت كما هي منذ انسحاب الاستعمار، أستحيي أن أسميها جماعة، بل هي قرية نائية"، وتساءلت: "واش هاد الناس مكايحشموش كيجيو مكايجيبوش معامهم حتى شي مشروع ولا كيجيو إشربو أتاي ويكالوا الحلوى؟".

وقالت تاميمونت إن "المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير يلقي خطاء بدون معنى على ساكنة جبال صاغرو الذين خاضوا غمار المعركة، ويقدم الأوسمة لأشخاص آخرين بمقر العمالة"، مضيفة أن "مجيء المسؤول نفسه هذه السنة إلى إكنيون غير مرحب به"، وفق تعبيره.

وحسب مصدر مسؤول داخل مجلس جماعة إكنيون، فإن ميزانية الاحتفال بهذه الذكرى تصل ما بين 250 ألف درهم و300 ألف درهم، معتبرا أن هذه الميزانية كبيرة جدا مقارنة مع غياب التنمية بإكنيون، قائلا إن "المندوبية السامية لقدماء المقاومين لا تساهم في المشاريع التنموية، وتأتي فقط لأكل اللوز"، وفق تعبيره.

وعلمت جريدة هسبريس الإلكترونية أن جميع أعضاء مجلس جماعة إكنيون، باستثناء الرئيس، سيقاطعون هذه السنة الذكرى السادسة والثمانين، وذلك بسبب مطالبتهم العامل بتطبيق المادة 64 من القانون التنظيمي للجماعات الترابية في حق الرئيس لعزله.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - غيور الأحد 17 مارس 2019 - 16:50
الله يعطيكم الصحة. المنطقة محتاجة تنمية و مشاريع وليس الى خطب جامدة تتكرر كل سنة. اش خاصك البراكة خاصي سانسور امولاي.
2 - مفتاح الأحد 17 مارس 2019 - 17:06
انا ابن مقاوم بوكافر من تروك لم يعترف به كمقاوم وسبق أن طولب بملف عن ذلك قبل مماته بأكثر من عشرين سنة ففعل مدليا بالشهود الذين رافقوه ايام معركة بوكافر وقد مات رحمه الله قبل ان يرى شيئا من ذلك فماباكم بالتعويضات. وها انا ذا احرر تعليقا كل ما ظهر نبأ هذه الذكرى في جريدتنا هسبريس المحترمة. وقد اموت ولم يلب هذا الاعتراف العجيب. قد اومن بقيمة ايت عطى عند اصحاب القرار لكن الجزاء عند الله فيما يفعلون. فطوبا لكم من اللوز والكركاع وما يسبب لكم من الصريصرة والانتفاخ.
3 - richi الأحد 17 مارس 2019 - 17:11
كم من مجاهد خاض المعركة آنذاك لازال على قيد الحياة ؟وهل المندوب بنفسه مقاوم وشارك في المقاوة الوطنية أو أي معركة ضد الجيوش الفرنسية؟لا اظن ذالك يمكن جده ربما. احتفال بدون معنى ومغزى.
4 - Etudiant de Dades الأحد 17 مارس 2019 - 17:27
المنطقة في حاجة ماسة الى مشاريع تنموية اما الخطابات والاحتفالات فلسنا في حاجة اليها.من فضلكم نطلب منكم وبالحاح ان تخولو المنحة الجامعية الى الطلبة المنحذرين من الاقليم.هناك ابناء الاقليم مشتتين في جامعات مراكش واكادير والرشيدية والبعض منهم لم يستفذ من المنحة الجامعية.
لن اسامح ابدا من حرمني من حقي في المنحة الجامعية.
5 - حي على الجهاد1 الأحد 17 مارس 2019 - 18:04
معركة بوكافر أو بوغافر الخالدة التي كان قائدها عسو اوبسلام .كان تعداد المجاهدين لا يزيد عن السبعة آلاف رجل.مسلحين ببنادق متهالكة والقليل منها جديد الصناعة.
بينما العدو الفرنسي كان تعدادها حوالي ثلاثة وثمانين الف جندي بمعيتهم الخونة والعملاء .مزودين بالدبابات والمدافع والرشاشات والطائرات الحربية .صمد المجاهدون أربعين يوما في قمة الحبل الذي يبلغ ارتفاعه حوالي الكيلومترين ونصف .الجوع والعطش وشدة البرد والقنابل ليل نهار .وحظر وصول المجاهدين إلى الآبار .حتى أنه فقد القائد عسو اوبسلام أربعة من أفراد أسرته.
في هذه المعركة الخالدة استشهد أربعة آلاف من المدنيين شيوعا نساء أطفالا .وسبع مئة من المجاهدين ارتقوا عند ربهم للحقوق بباقي شهداء هذه الأمة الإسلامية. بينما قتل ثلاثة آلاف من جنود العدو الفرنسي.
6 - حي على الجهاد تتمة الأحد 17 مارس 2019 - 18:06
بعد نفاذ المؤن تم التفاوض على الاستسلام بشروط ضمنت العزة والكرامة للمجاهدين.
1يمنع على الخائن الكلاوي الدخول إلى مناطق المجاهدين أو أن تكون له سلطة عليهم .
2الاستسلام يكون للسلطان المغربي وليس للقوات الفرنسية.
3حفاظ المجاهدين على أسلحتهم وعدم تسليمها الفرنسيين.
4ألا تكره سلطات الاحتلال أهالي المنطقة على السخرة والأعمال الشاقة لفائدة المحتل.
5الا يسمح لنساء المنطقة بتلبية الدعوات للغناء والرقص الفلكلوري في الحفلات للترفيه على المحتل.
هذه الشروط كانت قاسية على الاحتلال .
لكنه أراد التخلص باي ثمن من عبئ المعارك العديدة مع المجاهدين .
ليكتب عسو اوبسلام اسمه إلى جانب أمير الريف محمد بن عبد الكريم الخطابي وقائد زيان موحا و حمو الزياني.
تجدر الإشارة هنا أن كل المناطق المجاهدة ضد ماما فرنسا أو بابا اسبانيا ظلت تعاني التهميش الممنهج والمقصود طيلة هذه العقود .
فلتتأكد الدولتان الاستعماريتان أن المخزن لازال وفيا لهما .وهاهو الآن يواصل عقاب المناطق الثائرة والمجاهدة ضد سلطة الاحتلال .
7 - mosi. الأحد 17 مارس 2019 - 19:09
الله يعطيكم الصحة..والله ان ايماني بقدرات ووعي هذا الشعب العظيم تزداد يوما عن يوم...هكذا نريد الاجيال الحالية و القادمة...واعين تمام الوعي...
نريد ان يتم الغاء جميع الاحتفالات و المهرجانات الخطابي و غير الخطابية..التي تصرف فيها الملايير من اموال الشعب هباءا وتوجيه تلك الاموال الى الشعب المقهور...هناك شباب على ابواب الشيخوخة معطلون و لم يتزوجو بعد و لا يزالون يعيشون تحت نفقة ابائهم الهزيلة اصلا....
فما حاجة لعريان بطربوش.
اشمن تخليد و اشمن صيكوك الله يهدي هذا المسؤولين يرقاو لوعي الشعب..
تحياتي للمعلق رقم 2 مفتاح.
اعجبني تعليقك و خصوصا الخاتمة.
8 - خبير سوسي الأحد 17 مارس 2019 - 19:22
هناك أناس في تنغير خطر كبير على المواطنين والدولة دايما قلاقل ومشاكل في انحاء هذا الأقاليم وعلى الجهات المختصة البحث واقتلاع هولاء المفتنين الذين يعيشون وسط السكان ، احتجاجات واعتصامات ومشي على الأقدام وانتقادات ليل نهار وطبعا الساكنة بريئة من كل هذه الحركات بل يوجد مجموعة مارقة مندسة في الإقليم غرضها هو خلق الحدث والفوضى
9 - محمد اوسيلكان الأحد 17 مارس 2019 - 20:29
صراحة نحن نرفض هذا الاحتفال الذي لا ينفعنا في شيء
المندوب السامي غير مرغوب فيه في منطقتنا

على العامل ان يتحمل مسؤوليته في حال وقوع انفلاتات وتصادمات بين الساكنة والامن
10 - الهيلالي السجلماسي الأحد 17 مارس 2019 - 20:42
المقاومة في الجنوب الشرقي لن تنسى كذلك المقاوم البطلين المجاهدين مبارك التوزنيني وبلقاسم النكادي اللذين سحقو الاستعمار سنة 1918 في معركة البطحاء الواقعة بين أرفود وسجلماسة سابقا الريصاني حاليا ومن أسبابها اغتيال رئيس الحكومة الفرنسية في تافيلالت سجلماسة سابقا المدعو لوستري وقال الفرنسيون في تأبينه: "إن قتله يعادل قتل ثلث فرنسا"
11 - خنيفري الأحد 17 مارس 2019 - 21:03
ردة فعل تستحق التضامن في أفق تجديد طريقة التعامل مع أحداث تاريخية مهمة معركة بوغافر و اجترار نفس النموذج المخلد لذكراها لا يختلف عن طريقة تخليد معركة الهري بخنيفرة، تصور بلغنا ااذكرى 105 و تعاد ااذكرى بنفس الطريقة حتى أصبحت مملة؛ زيارة سيارات مسؤولين لخيمة الهري خطاب المندوب أوسمة، السؤال متى يتم استثمار الثروة اللامادية لخلق تنمية اقتصادية و نحن نرى بلدان اوربية تحيي ذكريات بسيطة بطرق تنموية اقتصادية و بأشكال راقية بل إن التنمية الفعلية خلال الذكرى يتم الافصاح عن استراتجياتها بذل اجترار نفس..
12 - ابن سوس المغربي الأحد 17 مارس 2019 - 21:25
من خقهم أحفاد المقاومة الشعبية المغاربة الأحرار ضحو أجدادهم من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ديمقراطية دولة الحق والقانون و الأحفاد يعيشون عيشة الذل من طرف مسؤولين انتهازيين يطبلون و يزمرون لأحسن بلد لأنهم يعيشون هم في أحسن بلد خاص بهم و أبناء الشعب المغربي محرومون من أبسط حقوق تعليم صحة عمل بنى تحتية حقيقية تنهض ببلدنا و العيش بكرامة
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.