24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | جمعويون ينادون بإنقاذ مركزين للأطفال في طنجة

جمعويون ينادون بإنقاذ مركزين للأطفال في طنجة

جمعويون ينادون بإنقاذ مركزين للأطفال في طنجة

نظم مجموعة من العاملين بمركزيْ للامريم لرعاية الأطفال الانطوائيين والتربية الفكرية للأشخاص التوحديين وقفات احتجاجية في الفترة الأخيرة، للمطالبة بأداء مستحقاتهم وتسوية وضعياتهم.

وضعية أثارت قلق العديد من الجمعويين الذين وجهوا نداءات من أجل وضع حد للصعوبات المادية التي تعاني منها هذه الفئة، "بسبب عدم وفاء الجهات الداعمة بالتزاماتها وأداء أقساط مستحقاتها السنوية بهدف تغطية مصاريف التسيير والحفاظ على استمرار الخدمات".

ونتج عن ذلك، وفق رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، "حصول تأخير في أداء أجور الأطر العاملة بالمركزين، والتي أصبحت مضطرة في كل سنة إلى تنظيم وقفات احتجاجية والإضراب عن العمل"، موردة أن "التأخيرات تقدر بالنسبة للمركز الأول بحوالي شهرين، وبالنسبة للمركز الثاني فهي تعادل أجرة ستة أشهر".

وأضاف تقرير صادر عن الرابطة أن الأجور غير المؤداة الخاضعة لنظام التعاقد "لا تتعدى الحد الأدنى للأجور، وهو ما يهدد استمرارية المركزين اللذين يشكلان مكسبا مهما لفائدة ساكنة المدينة، وذلك رغم الخصاص المهول الموجود على صعيد هذا النوع من الخدمات، بسبب تزايد عدد أفراد هذه الشريحة الاجتماعية الهشة التي تحتاج إلى كل أشكال العطف والرحمة، وبسبب الضغط الذي يتعرض له المركزان جراء ذلك المشكل المزمن الذي يشكل عقبة في طريق تقدم هذا النوع من المشاريع الاجتماعية والإنسانية".

ووجهت الرابطة في تقريرها نداءً إلى كل الأطراف المعنية بتدبير ملف المركزين في إطار الشراكة بأن "تتحمل المسؤولية الكاملة من أجل إنقاذ الموقف، ووضع القطار على السكة، وذلك من خلال الوفاء بالتزاماتها، وبالدرجة الأولى توفير أقساط الدعم المادي بشكل منتظم حتى لا تتعطل خدمات المركزين، أو تتأثر بأي شكل من الأشكال".

نداء الرابطة توجه أيضا إلى كل المحسنين على صعيد المدينة لـ"يتفضلوا بمكرماتهم الإحسانية رحمة بهذه الفئات الاجتماعية التي تحتاج إلى الرحمة والعطف الإنساني، بهدف إنقاذ تجربة هذين المركزين، لكونهما يعبران عن الحد الأدنى الذي يعكس نظرة المجتمع إلى ذوي الحاجيات الخاصة"، حسب التعبير الوارد.

كما وجهت الرابطة نداءها إلى والي الجهة، داعية إياه إلى تحميل الأطراف المعنية كامل مسؤوليتها، "ثم القيام بتشكيل لجنة موسعة للمتابعة تكون مهمتها تتبع وضعية كل المراكز المحدثة في إطار مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بهدف ضمان حسن التسيير، وتنمية المداخيل وموارد الدعم، وتثمين المبادرات، وترشيد النفقات، وتحديد نقط الضعف التي تؤثر على التجربة، والقيام بالتنسيق ووضع البرامج وتطوير العمل، والإشراف على التكوين وتقييم كل التجارب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - معاق عامل بالرعاية الاجتماعية الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:08
مؤسسات الرعاية الاجتماعية خاضعة لقانون 14.05 هذا الاخير حدد المعايير للعاملين بالمركز وجودة الخدمات المقدمة للمستفيدين وجودة البناية فاستبدل اسم الخيرية بالرعاية والنزيل بالمستفيد. الا انه اهمل الشخص الذي يسهر على خدمة هذا المستفيد. وكان الذي يسهر على خدمته الربوت. فجل العاملين مقموعين ومسلوبي الحقوق واغلبهم من النساء وقليل منهم منخرط بالنقابات.ونشير ان وزارة التضامن اصدرت قانون جديد 65.13 الذي يمنح امتياز ادماج المدير واضعة مبلغا 10000 درهم و4000 للمدير المتقاعد من الوظيفة العمومية ونسي ايضا الساهر على خدمة المستفيد .ناهيك عن تاخر تسليم المنح السنوية لللتعاون الوطني وهذا الاخير ادمج العديد من الشباب ونسي الموظفين الذين لهم التجربة و المستوى لعشرات السنين
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.