24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | غياب ملاعب رياضية يؤرق شباب "حد بوموسى"

غياب ملاعب رياضية يؤرق شباب "حد بوموسى"

غياب ملاعب رياضية يؤرق شباب "حد بوموسى"

يشكو شباب مركز جماعة حد بوموسى، بإقليم الفقيه بن صالح، من غياب مرافق رياضية قادرة على مسايرة أنشطة الفرق الرياضية المحلية، ويطالبون بإنجاز منشآت رياضية بمعايير مقبولة عوض الاعتماد على الملاعب التي وصفوها بالعشوائية.

ووقف حسن مزياني، رئيس فريق اتحاد حد بوموسى لكرة القدم، المنضوي تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عصبة تادلا، عند "حجم معاناة ممارسي هذه الرياضة بجماعة حد بوموسى الترابية، وعلى عدم قدرة غالبية الفرق على مواصلة مشوارها الرياضي بسبب ضعف المنح واللوجستيك مقارنة مع حجم المصاريف التي تزداد بسبب التنقل إلى مراكز حضرية ومدن مجاورة لإجراء عدد من المقابلات في غياب ملاعب محلية".

واعترف عزيز بوري، الكاتب العام لجمعية أمل حد بوموسى لكرة القدم المصغرة المستشار الجماعي بالجماعة ذاتها، في تصريح لهسبريس، بـ"ضعف البنيات الرياضية"، وبوجود "نوع من الإهمال أو عدم التتبع غير المبرر لهذا القطاع الذي يُصنف ضمن القطاعات الواعدة التي باتت تستأثر باهتمام سلطات العمالة والمجلس الإقليمي، من أجل صناعة شباب سليم لا يكترث بتأثيرات عدد من الظواهر المشينة".

من جانبه، تساءل الشرقي القادري، ناشط حقوقي، عن "حصة الجماعة الترابية من صفقة ملاعب القرب التي صادق عليها المجلس الجماعي بتنسيق مع شركائه للنهوض بالرياضة بالعالم القروي، وعن مآل عدد من الوعود السابقة التي كانت بعض الفرق السياسية توظفها في هذا الإطار من أجل تحقيق أغراض انتخابية".

ونبه المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، إلى "تبعات ما قد يترتب عن غياب عدد من المنشآت السوسيو-رياضية والثقافية، وإلى خطورة الفراغ الذي يواجه شباب المنطقة أمام شبح المخدرات التي تلاحق الشباب العاطل عن العمل"، معتبرا "الإسراع بإحداث ملاعب للقرب ومنشآت ثقافية وترفيهية ودور للتكوين والتأطير والعمل على تنزيل البرامج التنموية ذات الوقع الإيجابي على الساكنة، هو السبيل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.