24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | هذه أبرز معيقات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني

هذه أبرز معيقات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني

هذه أبرز معيقات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني

أوضح الأستاذ محمد مرزاق، في مداخلة له حول صعوبات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، مساء الأربعاء، في ندوة علمية احتضنتها كلية الحقوق بجامعة الحسن الأول حول استراتيجيات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني وتحدياته، أن دور الاقتصاد التضامني هو محاربة الفقر والهشاشة، ودعم أفراد المجتمع الذين يوجدون في وضعية صعبة.

وحدّد مرزاق مجموعة من الصعوبات التي تقف في وجه الاقتصاد التضامني، أولاها الصعوبات الموجودة عند الفاعلين، وثانيتها محدودية الموارد المالية، وثالثتها إشكالية تتبع الجانب المالي، مؤكدا على إدماج الاقتصاد الاجتماعي في النموذج التنموي الجديد.

وفي السياق ذاته، رصد محمد بلفلاح في مشاركته المعنونة بـ"دور التعاون الوطني في إنشاء وتثمين والمقاولات الاجتماعية داخل الحركة الاجتماعية" مختلف السياقات التاريخية لأدوار مؤسسة التعاون الوطني، مشيرا إلى أنها انتقلت من الدور الإحساني إلى دور المساعدة الاجتماعية. كما حدد وظائف مؤسسة التعاون في التكوين والتأهيل والإدماج وغيرها من الوظائف.

وحول مقاربة النوع في الاقتصاد التضامني، تناولت صباح العماري، في مداخلتها التي كانت بعنوان "دور الاقتصاد الاجتماعي في تمكين المرأة بالمغرب"، الإطار المفاهيمي للاقتصاد الاجتماعي وعلاقته بالمفاهيم الأخرى كالعدالة الاجتماعية والحكامة والديمقراطية، مشيرة إلى إشكالين أساسيين، أولهما الهيمنة الذكورية على مجال الاقتصاد الاجتماعي، وثانيهما ضعف التكوين في المجال التدبيري والمالي للتعاونيات النسائية.

وفي مداخلته التي كانت تحت عنوان "الاقتصاد الاجتماعي والتضامني رافعة للتنمية المستدامة"، تناول سعيد الله عبد اللطيف نقطتين أساسيتان، أولاهما الإطار العام للاقتصاد الاجتماعي والتضامني والتنمية المستدامة، وثانيتهما العمل الجمعوي ورهانات تنمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني. واختتم مداخلته بمجموعة من التوصيات لتجويد قطاع التعاونيات، كتقنين الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وتحسين آليات الدعم ومنظومات الحكامة والمواكبة، مع خلق مرصد وطني للاقتصاد الاجتماعي.

وأشار عمر أفروخ، في مداخلته المعنونة بـ"التسويق الترابي والاقتصاد الاجتماعي والتضامني"، إلى إشكالية العلاقة بين التسويق الترابي والتنمية المحلية المندمجة، راصدا آثار سياسة الدولة والجماعات الترابية والمتدخلين في خلق مقومات التسويق الترابي ودعائمه.

ورصد ياقين عنابي، في مداخلته الموسومة بـ"الاقتصاد الاجتماعي بين رهانات التنمية والتحديات القطاعية"، واقع حال الاقتصاد التضامني بالمغرب، مشيرا إلى أن النسيج التعاوني يعرف عدة إكراهات ذات الطابع القانوني والمؤسساتي والسوسيو اقتصادي. وقام ببعض المقارنات بين المغرب والتجارب الدولية الرائدة مثل بلجيكا وفرنسا وهولندا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - سعودي زائر الخميس 18 أبريل 2019 - 05:59
بزيارتي للمغرب مع العايلة...فعلا الشعب المغربي لطيف وودود واخلاق عالية وكلهم يحبوا يقدموا الخدمة من اجل مغرب اجمل وصورة احلى .. في الفندق نشعر اننا في بيتنا وبين اهلنا.. شكرا المغرب شعبا وحكومة ... اليوم رحتلنا راح نشتاق لكم.. حافظوا على بلدكم والتنوع والجمال الذي يزخر فيه. تحياتي
2 - فاعل جمعوي الخميس 18 أبريل 2019 - 07:34
أكبر معيق في وجه التنمية هي الجماعات المحلية التي تتقوقع على نفسها وتغلق الأبواب في وجه الجمعيات و التعاونيات و فعاليات المجتمع ولا تستجيب لإملاءات الواقع و الزمن الذي يحتم عليها الانخراط في سياسة تشاركية تحاورية تستجيب للتطلعات و تحقق المتطلبات وفق أولويات التنمية.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.