24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. العثماني يرفع سن اجتياز مباريات التدريس بـ"التعاقد" (5.00)

  2. شخصيات ثقافية وفنية تطلق مبادرة للإفراج عن معتقلي الاحتجاجات (5.00)

  3. نشاط "مافيا الرمال" بسواحل البيضاء يُخرج مطالب بشرطة المقالع (5.00)

  4. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (5.00)

  5. عموتة يلحق خمسة لاعبين بتجمع "أسود البطولة" (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | "الفرّاشة" بسوق السبت يطالبون بالعيش الكريم

"الفرّاشة" بسوق السبت يطالبون بالعيش الكريم

"الفرّاشة" بسوق السبت يطالبون بالعيش الكريم

حج العشرات من الباعة الجائلين بسوق السبت ضواحي الفقيه بن صالح، الثلاثاء، إلى مقر الجماعة الترابية، احتجاجا على ما أسموه "فشل السلطات المحلية والمجلس الجماعي في إيجاد مكان بديل لعرض سلعهم".

ويطالب المحتجون، وهم من فئة بائعي المتلاشيات المستعملة والجديدة، الجهات المسؤولة إقليميا ومحليا بالتدخل العاجل من لأجل الحد من معاناتهم التي امتدت لأزيد من أربعة شهور، والكف عن الوعود التي لم تعط أكلها إلى حد الآن.

وأوضح متدخلون خلال اجتماع دام زهاء ساعة ونصف، بقاعة الاجتماعات بجماعة سوق السبت الترابية أن وضعهم المعيشي لم يعد يحتمل المزيد من الانتظار، وأن الكثير منهم أصبح قاب قوسين أو أدنى "عيشة ضنك" في غياب مدخول قار.

ودعا المحتجون باشا المدينة ورئيس المجلس الجماعي إلى التدخل فورا من أجل وقف نزيف الجحيم الذي باتت تعيشه أسرهم التي كانت تقتات من تجارة الشوارع وأصبحت بين عشية وضحاها عرضة للفقر والتهميش، جراء الحملات السابقة التي استهدفت تحرير المدينة من الباعة الجائلين.

ويطالب المحتجون السلطات المحلية والمجلس الجماعي بتكثيف جهودهما من أجل إيجاد مكان مناسب لعرض سلعهم ولو مؤقتا، خاصة خلال شهر رمضان حيث تعرف الجماعة الترابية، رواجا ملحوظا، وحيث تمسي أسرهم الهشة في حاجة ماسة إلى مدخول إضافي لتحقيق اكتفائها الذاتي من المواد الاستهلاكية.

يشار إلى أن السلطات الإقليمية، وفي إطار تفاعلها مع احتجاجات "الفرّاشة" التي استمرت زهاء شهرين، كانت قد أقدمت على توطين أزيد من 50 بائعا جائلا-صنف باعي الخضر والفواكه-بالقرب من سور المحطة الطرقية، وذلك من خلال تمكينهم من عربات مدفوعة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، الأمر الذي شجع باقي الفئات الأخرى على اتخاذ مبادرات من أجل الظفر بأمكنة لائقة قد تضمن لها لقمة عيش كريم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - ح.ع الله _ الدرانحة الأربعاء 24 أبريل 2019 - 08:30
الباعة المتجولين هم فيروس الاقتصاد الوطني الذي يديم ويكرس الاقتصاد العشوائي الطفيلي الغير المنتج
منحهم أماكن أو دكاكين أو عربات ينعش ويديم هذا الاقتصاد الغير المنتج الذي لا يخلق الثروة والشغل والضرائب
وحتى وان منحتموهم أماكن قارة ودكاكين فإن آخرين سيحتلون أماكنهم في الشوارع على أمل أن يمنحوا هم أيضا أماكن ودكاكين لكي يمارسوا فيها تجارتهم العشوائية الضارة بالاقتصاد الوطني، تماما كما يفعل سكان البرارايك الذين يحصلون على شقق وبقع ارضيه وبعد سنة أو سنتين يبيعونها ثم يتحولون الى أماكن اخرى خارج المدارات الحضارية ويبنون فيها أحياء عشوائية جديدة الى ان تضمهم المدن من جديد وتمنحهم بقع أو شقق باثان هزيلة و... وهكذا يخلد هذا المسلسل

الحل هو طردهم من الأماكن العمومية التي يحتلونها دون منحهم اي شيئ فالمسألة ليست مسالة عاطفة وحنان وإنما المسالة تتعلق بالاقتصاد الوطني برمته الذي يقوضه هؤلاء الطفيليين، كما يجب القطع عن منح بقع وشقق لسكان البراريك

فليس فينا فقراء لان الفقراء هم من الكسلاء الذين لا يفكرون ولا يعملون بما فيه الكفاية لكي يكسبوا عيشهم بعرق جبيتنهم وفي أطار القانون كما يفعل جل المواطنين
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.