24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5007:1613:2316:4319:2220:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "عادل تيزنيت" يتحف المغاربة بالموسيقى الأمازيغية (5.00)

  2. المربون أمام أندادهم الجدد (5.00)

  3. مدارس خاصة تعتمد "التعليم داخل المنزل" لإنقاذ مداخيلها المالية (5.00)

  4. صندوق أممي: توفّر موانع الحمل محدود بالمغرب (1.00)

  5. نشطاء يطلقون نداء "الحق في الحياة" وإلغاء عقوبة الإعدام بالمغرب (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | جهات | شبح فيضانات "سد باب واندر" يخيم على سكان بني وليد بتاونات

شبح فيضانات "سد باب واندر" يخيم على سكان بني وليد بتاونات

شبح فيضانات "سد باب واندر" يخيم على سكان بني وليد بتاونات

خيمت على جماعة بني وليد بتاونات أجواء من القلق والترقب بعد الزيارة التي قامت بها، بحر الأسبوع الذي نودعه، إلى المنطقة لجنة مختلطة من وزارة الداخلية ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ووكالة الحوض المائي لسبو، والتي تدارست مع مجلس الجماعة الوقع الاقتصادي والاجتماعي المحتمل لإنجاز مشروع سد "باب واندر"، وسبل إعادة توطين الساكنة التي سيتم ترحيلها لإنجاز هذه المنشأة المائية المزمع إقامتها على نهر ورغة.

ووفق ما أكدته مصادر هسبريس فإن هذه الزيارة لجماعة بني وليد، التي يرأسها الوزير التجمعي السابق محمد عبو، كانت مفاجئة وأعقبت جلسة العمل حول إشكالية الماء التي ترأسها الملك يوم الخميس ما قبل الماضي، مبرزة أن اللجنة المذكورة أكدت لمنتخبي جماعة بني وليد أن تنفيذ مشروع السد، الذي ستبلغ طاقته الاستيعابية حوالي مليار متر مكعب، جاء بتعليمات من جهات عليا، وهو ما رد عليه أعضاء الجماعة بطلب خفض الطاقة الاستيعابية للسد إلى ما دون نصف مليار متر مكعب لتجنب غمر مياه حقينته لمركز بني وليد.

في غضون ذلك، أوضح عبد الحكيم الدوازي، مدير المصالح بالجماعة الترابية بني وليد، في تصريح لهسبريس، أن المنتخبين المحليين أكدوا في لقائهم مع اللجنة المركزية المذكورة، التي قامت بجولة ميدانية في المناطق التي يحتمل غمرها بحقينة سد باب واندر، على القرار السابق لمجلس الجماعة الذي يعترض على غمر مركز بني وليد بمياه حقينة السد المذكور، مشيرا إلى أن المجلس بسط، أيضا، على أنظار هذه اللجنة، الآثار الاقتصادية والاجتماعية الوخيمة في حالة ما إذا امتدت مياه الحقينة لتبتلع مركز الجماعة.

وأوضح مدير المصالح بالجماعة الترابية لبني وليد أن مجلس الجماعة عبر للجنة المذكورة عن رفضه إعادة توطين الساكنة التي سيتم ترحيلها خارج النفوذ الترابي للجماعة، مبرزا أنه لم يصدر أي قرار حتى الآن بتوقيف الأشغال في الأوراش الضخمة التي تعرفها الجماعة، والتي تهم بالأساس تأهيل مركز بني وليد الذي خصصت لإنجازه حوالي 12 مليار سنتيم.

وأكد الدوازي أن رئيس الجماعة أخذ على عاتقه الترافع لدى الجهات المعنية حول هذا الملف، مبرزا أنه سارع، فور قيام اللجنة المركزية بزيارة المنطقة، إلى الانتقال إلى العاصمة الرباط، حيث التقى بمسؤولي وزارة الداخلية ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء وأبلغهم انشغالات ساكنة جماعته ومنتخبيها من التداعيات المحتملة لإنجاز مشروع سد باب واندر على مركز بني وليد على الخصوص.

من جانبه، أبرز محمد الهاشمي، عضو فريق المعارضة بمجلس جماعة بني وليد، في تصريح لهسبريس، أن المجلس المحلي للجماعة سيخصص دورة ماي القادمة لمناقشة ما وصفها بـ"الكارثة التي نزلت كالصاعقة على رؤوس ساكنة الجماعة ومنتخبيها"، معبرا عن قلقله من "أن يتحول مشروع السد إلى مقصلة لإعدام كل المشاريع المبرمجة، ومعها آمال ومطامح الساكنة في تنمية عادلة".

وأضاف الهاشمي: "في رأيي الشخصي، إذا ما فكرت الدولة في إنجاز هذا المشروع بالمواصفات المتحدث عنها متغاضية عن الآثار الاجتماعية والاقتصادية والثقافية على المنطقة وساكنتها، سنكون أمام كارثة إنسانية بكل المقاييس، كما أنه من قبيل العبث تمويل مشاريع بالملايير ليتم إغراقها بالمياه في نهاية المطاف".

وأكدت مصادر هسبريس أن مشروع سد "باب واندر" يحتمل أن يقتلع مئات الأسر من مكانها، تتوزع على جماعات بوهودة، وبني وليد، وفناسة باب الحيط، وبوعادل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - ولد حميدو الاثنين 29 أبريل 2019 - 04:10
تاونات عندها مؤهلات طبيعية هاءلة لم يتم استغلالها لا فلاحيا و لا في السياحة الجبلية و لكن عندما دخلت زراعة القنب الهندي في بعض المناطق تغيرت الامور و قد امضيت اياما هناك و حسب ما سمعت فاغلبية السكان مرتبطون بمنطقتهم و عدد منهم دهبوا للعمل في الفلاحة بفرنسا في السبعينات و خصوصا في بيزانسون و لكن اغلبيتهم لم يعجبهم الحال و رجعوا بعد سنة او سنتين لانهم لم يريدوا ان يتركوا بلدتهم و ابناءهم فهم مختلفون عن منطقة بن احمد و الفقيه بنصالح فيما يخص الهجرة
2 - تاونات الاثنين 29 أبريل 2019 - 07:35
ان نُفذ المشروع حقا؛ سيظيع بعض تاريخي و ذكرياتي. بني وليد التي كنت اقطع واد ورغة و سهل صحِصباح و المزيارة لأدرس فيها ٦ سنوات ..ببردها الرهيب و حرها المهيب و بعوضها الذي كان يمتص دمي في الداخلية ههه
3 - الريف مهمش الاثنين 29 أبريل 2019 - 07:37
الريف كلو مهمش بني وليد 2019 طريق ماعندهمش قاليك بغاو الفتنة و الانفصال
الاتفصالين الحقيقين هوما المفسدين لي شادين هاذ البلاد ياكلو فيها
4 - السميدع من امبراطورية المغرب الاثنين 29 أبريل 2019 - 09:11
3 الريف المهمش ()

-الذباب الالكتروني من جارة السوء كالعادة حتى انه لا يعرف ان بني وليد في منطقة جبالة و ليس الريف اي عرب اقحاح و ليسوا ريافة و لا احد منهم ينطق بالريفية و هم بالمناسبة اخوة للريفيين و متصاهرين معهم و اما دعوت الانفصال و الفتنة فهي حقيقة في الريف لكنها ليست من ابناء الريف بل فقط من تجار كبار اميين في هولاندا و آخرين من جارة السوء ما يسمى الجزائر يدفعون الاموال الباهضة لارشاء مرتزقة لاجل الدعوة للانفصال و خلق الفتن و اما بني وليد فهم جبالة و ليس فيهم اي ااحد يدعو للانفصال و لو تعطيه مال الدنيا كلها لا يقبل به .
اما التهميش فليس ناك تهميش الا من المنتخبين اهل المنطقة يسيرون البلدة بالتيلفون و الانترنيت فقط لان جلهم يسكن بالرباط و الدار البيضاء و فاس و يجب فقط اعدة النظر في اختيار الممثلين الصادقين و الذين يسكنون بعين المكان و تكون لهم كفاءة و يمنع ترشيح اي امي و لو يكون مليارديرا.
5 - إلى صاحب التعليق 1 الاثنين 29 أبريل 2019 - 09:13
أنت تعلم أخي أن سبب رجوع التاوناتيين من فرنسا هو عدم قدرتهم على الاندماج والمنافسة بسبب عقليتهم المنغلقة وليس ما ذكرت
6 - المؤرخ الاثنين 29 أبريل 2019 - 10:18
الى المعلق 4.
لست الشخص الذي ترد عليه لكن تاونات و جبالة ( غمارة ) تدخل تاريخيا في حيز الريف .. انا لا اتكلم عن جمهورية الريف او منطقة الريف حاليا التي تم تقسيمها إلى ثلاثة اجزاء، بل اتحدث عن الريف التاىيخي، اي القبائل التي كانت تجمعها امازيغية متقاربة جدا و حاليا بعضهم تعرب، من الجهة الشرقية و بعضهم ضواحي تازة، تاوريرت، مكناس، و الاخرين في بلاد غمارة او جبالة.
و تاونات كلمة امازيغية و واد ورغة تعني الواد الاصفر بالأمازيغية ...
شكرا هسبريس
7 - تاوناتي الاثنين 29 أبريل 2019 - 10:43
إلى رقم 4:
لسنا عرب اقحاح كما زعمت، نتكلم الدارجة الجبلية هذا لا يعني أننا عرب و لبس كل من تعرب لسانه عربي لكان البوليفي و الكولومبي أيضا اسبان لانهم يتحدثون الاسبانية. أصولنا صنهاجة الريف و اجدادنا حاربوا أيضا مع الزعيم الأمير المجاهد محمد عبدالكريم الخطابي.
تاوناتي، بني زروال
8 - رد على مول التعليق 4 الاثنين 29 أبريل 2019 - 11:01
كايبان لي انت ماعرفش فين جات بني وليد راه قبيلة صنهاجة كاتمتد حتى لكتامة و تاركيست وهم اصلهم امازيغ وساكنين في وسط جبال الريف وصنهاجة هم من قبائل الريف
9 - أبو مهدي الاثنين 29 أبريل 2019 - 11:14
من اجل المصلحة العامة للمواطنين الذين يشتكون من الجفاف وقلة الماء اعتقد ان الاخوة في بني وليد عليهم ان يكونوا كما كانوا دائما رجالا في مثل هذه المواقف
الشمال وخاصة الريف يشكو من نذرة المياه منذ سنوات لذلك بناء هذا السد حاجة انسانية وطنية.
ولكن بالمقابل على الدولة أن تبني جماعة بني وليد : الدور السكنية والمنشآت والتجهيزات بمواصفات الجودة
وعلى المنتخبين ألا يزايدوا بالدفاع عن السكان لأنهم في الواقع يدافعون عن مصلحتهم الانتخابية
10 - السميدع من امبراطورية المغرب الاثنين 29 أبريل 2019 - 11:15
الى المؤرخ التاوناتي !!! 7 و 6

نحن عرب و لسنا امازيغ في تاونات ابا عن جد
-اذن لماذا لم تعرب اندونيسيا وباكستان و بالبنغلاديش المسلمين 95 بالمائة فلماذا لم يعربهم الفاتحون العرب؟؟؟
بالطبع انها خرافات استعمارية و انا ابن تاونات و لا احد في تاونات يتكلم بالامازيغية فكلهم عرب و لو كان اجدادهم غير ذلك لتكلموا بالامازيغية كاهل خنيفرة و آزرو مثلا .
انت يا اخي لست تاوناتيا لان التوناتي عمره كره اصله العربي مع احترامه لاخيه ما يسمى الامازيغي الذي هو ايضا عربي في الاصل قدم من اليمن في مراحل متقدمة . و ادعى انه امازيغي و اسماء الوديان و التضاريس ليست دليلا انها ليست عربية لان ما يسمى الامازيغ سوى اقلية و يمكن بقيت تسمياتهم للاشياء لكن حاليا اهل تاونات هم عرب .
اما صنهاجة فعلا امازيغ كانوا اقلية فاتحة للمنطقة التاوناتية العربية و هم اقلية تعربت و جلها رجع لبلد اجداه الاطلس المتوسط.
11 - Mustapha الاثنين 29 أبريل 2019 - 11:35
السدود تدمر التوازنات البيئية و مجاري المياه الطبيعية مما يؤثر على الbiodiversité بالاضافة لترحيل اهالي من اراضيها .. المغرب و الحمد لله عندو البحر لدى فتحلية المياه هي الانسب لتلبية حاجة المدن و الحفاظ على طبيعتنا الجملة و وديانها من ضرر السدود..
12 - السميدع من امبراطورية المغرب الاثنين 29 أبريل 2019 - 11:58
اولاد آزم كان اسمها الحقيقي هو اولاد السبع لقوة تحملهم للمصاعب و تحملهم للصبر و الاستبسال في محاربة الاعداء و الغزاة

تاونات ليسوا من اهل الريف فكفاكم يا روافة من الكذب و صنهاجة اهلها عرب و لا احد منهم ينطق بكلمة واحدة ريفية فلا تضللوا الناس يا اخوان عافاكم و اتحدى ايا منكم يزور المنطقة التي تسمى صنهاجة و يجد فيها مواطنا واحدا يتقن الريفية و يتكلم بها في كل صناجة تاع الظل و تاع الشمس في بني سلمان و عين مديونة و وولاد آزم و بوعادل مع العلم ان بني وليد ليسوا من صنهاجة فهذا تضليل و يؤكد انكم لستم من اهل المنطقة.
من المستحيل يكون اهلها ويفيون اي امازيغ و لا يتكلم احد منهم الريفية!!!!
ربما كان اهل بعضهم في صنهاجة امازغيون من الاطلس المتوسط و الكبير و لا علاقة لهم بالريفيين و لغة الريفيين و الصنهاجيون هم سوى اقلية امازيغية ذابت وسط العرب بعين مديون و او لاد السبع الذي غيروا اسمهم لاولا آزم و ليسوا اغلبية فهم قوم آخرون لايشتركون معهم في اللغة . و ليس كما يتخله الحاقدون لانهم كلهم في الاخير عرب اتوا من اليمن منهم ما يسمى ريفيون و ما يسمى امازيغ كلهم في الاخير من اصول عربية يمنية.
13 - تاونات الاثنين 29 أبريل 2019 - 14:03
جغرافيا بني وليد اقرب الى تازة و مرنيسة اقرب الى الريف و عامة اقليم تاونات يشمل حياينة و جبالة و هو من بين اكبر الاقاليم المملكة يحده سيدي قاسم وزان فاس تازة الحسيمة و في الاخير كلنا مغاربة ...الجاهل هو الذي يفرق بين هذا احسن من هذا.. المهم عواشركم مبروكة و نبذو الخلاف ..حنا في بني وليد و فناسة و مرنيسة نتكلم ب "أ" و ليس القاف. احب من احب و كره من كره هههه واقيلة حنا غير 50% مغاربة هههه
14 - جبلية الاثنين 29 أبريل 2019 - 14:33
لست بتاونات حاليا اعيش في الشرق ولدت هناك وفي بطاقتي الوطنية بني وليد تحديدا واد الوان .دائما ما اسال هل نحن عرب ام امازيغ خصوصا تسمية المناطق اسمااء عربية ونحن لا نتحدث المازيغية
15 - مغربي الاثنين 29 أبريل 2019 - 15:07
الموضوع يتحدث عن مشروع ضخم و التعليقات تتحدث عن عرب امازيغ ريفي.
في الصين شاهدت برنامج يتحدث عن اكبر مشروع لنقل المياه من الجنوب الى الشمال حيت انشئت مجاري ضخمة و محولات و سدود بتكلفة فاقت الملايير دولارات و بطبيعة الحال رحل الاف من السكان و غمرت العشرات من القرى بل المائات من القرى التي كان يسكنها مند الاف من السنين.
لاكن ما فعلته الصين انها حين نقلت السكان قامت بانشاء مدن حديثة بكل المواصفات و بطرق و مدارس و مستشفيات و بنى تحتية حديثة و وفرت مشاريع للساكنة و مناصب شغل للشباب و اراضي للزراعة بحيث تحسنت احوالهم كثيرا.
الحرب القادمة لن تكون على البترول او المعادن بل ستكون حرب الماء و المغرب يصنف ضمن الدول الغير امنة. و قد بدانا نشهد مشاكل تظهر كل صيف ببعض المناطق و خصوصا بالشمال.
لذالك هذا السد هو ضروري للمصلحة العامة لاكن لا يحب اغفال المصلحة الخاصة للسكان و يجب تدارس كل جوانبه و خصوصا كيف يجب تنقيل القرى و انشاء مراكز جديدة بمواصفات حديثة توفر لهم العيش الكريم مثل التجربة الصينية الرائدة في هذا المجال
16 - مواطن الاثنين 29 أبريل 2019 - 16:00
في المغرب، بدأت فرنسا، منذ 1914، تخطط لعزل البربر عن العرب، فراح ضباطها ومنظرو سياستها، يروجون لفكرة وجود شعبين في المغرب يختلفان من الناحية العرقية، والدينية ،والقانونية ، والثقافية، وأن بربر شمال إفريقيا بصفة عامة لايمتون بأية صلة للجنس العربي ، وليسوا ساميين مثلهم.، بل هم من أصل أروبي آري، هاجروا من أروبا وسبقوا العرب إلى هذه البلاد. ولتدعيم هذا الإتجاه، صدرت تعليمات إلى المؤسسات الثقافية الفرنسية بشمال إفريقيا لإبراز الأصل الأروبي للبربر، واعتبار العرب مجرد غزاة محتلين يجب طردهم والتخلص منهم، ليسهل على فرنسا إدماج هذه المنطقة بصفة نهائية في حظيرة أمبراطوريتها الإستعمارية.
17 - موااطن الثلاثاء 30 أبريل 2019 - 01:23
اعكس منطقة في المغرب هما بني وليد وعليهم الكثير من النكت لا يسعني الوقت لكي أسردها والله أنكم تموتوا بالضحك أما تاونات قبائلها معروفة بني زروال الجاية الحياينة شراكة وبني وليد وسلاس وكتامة ...
18 - جام مغربي الثلاثاء 30 أبريل 2019 - 03:01
مشروع رائع فالماء هو منبع الحياة.
فقط يجب تخييرهم بين البقاء بجانب السد في إطار تعاونيات فلاحية لاستغلال الفلاحة التي ستكون ضخمة و متقدمة.
او ترحيلهم لمدن جديدة ذات مواصفات حديثة توفر لهم العيش الكريم.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.