24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الاكتظاظ وطول الانتظار يضاعفان الآلام في مستعجلات سيدي حساين

الاكتظاظ وطول الانتظار يضاعفان الآلام في مستعجلات سيدي حساين

الاكتظاظ وطول الانتظار يضاعفان الآلام في مستعجلات سيدي حساين

يعرف قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الإقليمي سيدي حساين بناصر بورزازات، على طول أيام الأسبوع، اكتظاظا ملحوظا، حيث لم تعد أسرّة القسم كافية لتحمل عدد المرضى المتوافدين من مختلف مناطق إقليم ورزازات، والأقاليم المجاورة "تنغير، زاكورة، طاطا، أزيلال، تارودانت"؛ وهو ما يدفع عددا من المرضى ينتظرون خارج المستعجلات ذاتها، لساعات طويلة.

المرضى الذين يلجون عتبة مصلحة المستعجلات الحالية بالمستشفى الإقليمي سيدي حساين بورزازات يكابدون المعاناة، بدءا من انتظار من يسأل عن حالتهم الصحية، ومن غياب أسرة كافية، فيما بعضهم يستقبلهم حراس الأمن ويسألونهم عن أسباب قدومهم إلى المرفق الصحي كأنهم أطباء وبيدهم علاج؛ وهو ما يجعل القسم المذكور في كثير من الأحيان تسوده فوضى كبيرة.

جريدة هسبريس الإلكترونية زارت مستعجلات سيدي حساين بورزازات، حيث صادفت عددا كبيرا من المرضى أمام المصلحة ذاتها ينتظرون دورهم في العلاج واستقبالهم من لدن الطبيب المداوم، وسيارات إسعاف من الأقاليم المجاورة تأتي كل لحظة محملة معها مريضا أو مريضة؛ فيما الأسرّة الموجودة داخل القاعتين جميعها محجوزة، مما دفع عددا من الأطر الطبية العاملة بقسم المستعجلات الحالية يطالبون التسريع في فتح المستعجلات الجديدة التي تحتوي على العشرات من الأسرة والتي يمكن أن تخفف الاكتظاظ الحالي.

خديجة، إحدى النساء اللواتي تحدثت لجريدة هسبريس الإلكترونية، حيث أكدت أن "الاكتظاظ ولامبالاة بعض الأطر الطبية من أهم المشاكل التي تواجه المتوافدين على هذه المستعجلات"، وأضافت: "هناك من يفضل الآن البحث عن العلاج بالمصحات الخاص، على الرغم من التكاليف الباهظة التي تفرضها هذه المصحات"، وفق تعبيرها.

من جهته، قال حميد آيت بنمسعود، من مدينة ورزازات، إن "الخدمات التي تقدمها المستعجلات ضعيفة جدا بسبب التجهيزات الطبية القديمة وغياب قاعات إضافية"، مبرزا أن "الوضع الصحي بالمستشفى يتدهور يوما بعد آخر"، مرجعا ذلك إلى ما سماه "غياب الإرادة لدى القائمين على تسيير شؤون المستشفى والقطاع الصحي بالإقليم في تجويد الخدمات وتحسينها"، وفق تعبيره.

وأضاف متحدث هسبريس: "كنا نعلم بوجود حراس للسيارات في مرائبها؛ لكننا اكتشفنا أن هناك حراسا للمرضى في مستشفى ورزازات هم من يقومون بالاستقبال والتوسط في تشخيص المرض للمرتفقين، وهم المسؤولون عن توجيههم نحو الأقسام الطبية المختصة"، مشيرا "في الحقيقة ليس هو بمستشفى بل هو مرأب للمرضى".

"الوزارة صرفت ملايين الدراهم في إعادة توسيع المستشفى وبناء أقسام طبية إضافية؛ لكنها بقيت مغلقة، إلى حدود الآن" يقول مصدر مسؤول غير راغب في الكشف عن هويته للعموم، مشيرا إلى أن "الوضع الحالي للقطاع يسير نحو المجهول، ويجب تدارك الوضع قبل فوات الأوان؛ بدءا من تعيين مسؤولين إداريين قادرين على تحسين الوضع، وإصلاح عجلة الصحة المعطوبة"، وفق تعبيره.

وشدد المسؤول ذاته على أن الوزارة مدعوة إلى إيفاد لجنة مركزية سرية للقيام بزيارة إلى المركز الاستشفائي سيدي حساين والوقوف على المشاكل التي يتخبط فيها المرفق الصحي، مؤكدا على ضرورة تزويد المستشفى بكاميرات المراقبة من جميع جوانب المستشفى من الداخل والخارج.

بديعة العبدلاوي، المندوبة الإقليمية لوزارة الصحة بورزازات، أكدت أن المركز الاستشفائي الإقليمي سيدي حساين بناصر بورزازات يشهد ضغطا كبيرا، نظرا للعدد الكبير من الحالات التي تتم إحالتها من الأقاليم المجاورة، مشيرة إلى أن المندوبية تعمل وفق إمكاناتها لتحسين ظروف استقبال المرضى، في انتظار تجهيز الأقسام الجديدة.

وشددت المسؤولة الإقليمية لوزارة الصحة بورزازات على أن الأشغال انتهت في ما يخص التوسيع وبناء أقسام إضافية التي شهدها المستشفى في السنوات الماضية، وسيتم تجهيزها بالتجهيزات والمعدات الطبية في القريب العاجل، مشيرة إلى أن الوزارة ستعلن عن الصفقة المتعلقة باقتناء المعدات والتجهيزات التي خصصت لها غلافا ماليا إجماليا يقدر بحوالي 45 مليون درهم.

وذكرت العبدلاوي أن مستعجلات المستشفى الإقليمي لورزازات استقبل، السنة الفارطة، أزيد من 50 آلف شخص، تم فحصهم من قبل ستة أطباء، مسجلة عدم رغبة الأطباء الالتحاق بالمستشفى، على الرغم من تعيين ثلاثة ولم يلتحق إلا طبيبة واحدة وأربعة ممرضين متخصصين في المستعجلات، مؤكدة أن "المندوبية ستعمل على تجاوز المشاكل الحالية وتأسيس لعهد جديد، من خلال تحسين ظروف المرضى والأطر الطبية عامة"، وفق تعبيرها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - المتوكل على الله السبت 04 ماي 2019 - 22:20
لا نفهم وضع المغرب حقا..مثلا و انا اجول بالسيارة الاحظ ان كل الطرق محفرة و خطيرة لا سلامة فيها و في محاور طرقية رئيسية...انه العجاب كل شيئ محفر كأننا في حرب فعلية متواصلة..ماذا يحدث ؟ المستشفيات لا وجود لها و مكتضة بالناس و المرضى مثل ما نرى في الاسواق القروية..لماذا هذا النقص؟ هل لا يوجد بشر بالمغرب؟ هل لا نقدر على تكوين اطباء و ارساء منظومة صحية عادية شعبية مثل دول كثيرة و صغيرة؟ و الله اتعجب كأننا في حرب: بل الكل يكره الكل و الجميع في هشاشة نفسية و اقتصادية...لماذا كل هذا الامر؟ اين المشكل؟مثلا منذ 1956 مرت اكثر من 60 سنة و كأن لا شيئ تراكم في الاتجاه السليم..مثلما نسكب الماء في الرمل...صحيح هناك نمو للمدن و القرى و للبناء و العقار و كثرة السيارات لكن بلا هدف...
2 - عبد الله السبت 04 ماي 2019 - 22:21
اليوم مساء حملت ابني إلى مستعجلات ما يسمى المستشفى الجهوري م علي الشريف بالرشيدية لمعالجة جرح غائر
في رجله. وجدت اكتظاظ مهول طبيبة واحدة تستقبل المئات و هي تعاني الأمرين و تقوم بكل صدق بعمل جبار لكن لوحدها لا يكفي و انتظرت خمسة ساعات لمعالجة رجل ابني حيث حضر اخيرا طبيبا بعد معانات و الكل ساخط على وضعية المستعجلات مع الأسف هذا واقعنا المر. من هنا أوجه تحية تقدير إلى الممرض الوحيد الذي يكابد لوحده و الله اكون فعون الطبيبة و الممرض. الله غالب.
3 - assifnwourgh السبت 04 ماي 2019 - 22:24
.. أما فيما يخص أفراد الأمن الخاص؛ فهؤلاء هم من يقومون بتنظيم و إرشاد المرضى و الزوار إلى كل مرافق المستشفى عن طيب خاطرهم، إلا من بعض الحالات التي أساءت إلى هذه "الخدمة المجانية من طرفهم" و التي كان أحد أفرادها يقوم باستغلال المرضى بحيث يقدم شخصه كوسيط مع المرضى و الطبيب بمقابل مادي.. هذا من جهة.. يتبع..
4 - hdou السبت 04 ماي 2019 - 22:25
اتقوا الله في العاملين في مستشفى سيدي حساين كنت هناك يومي الخميس30 أبريل 2019 و الاثنين 30ابرليل2019 الأمور تسير في احسن الظروف الاستقبال في المستوى صادفت سيارات الإسعاف قادمات من فم الزكيد سكورة بومالن جماعة أخرى من ناحية تزناخت الخدمات الاستعجالية قدمت لهم في احسن الظروف الاطباء يستقبلون المرضى بانتظام .ما يقوم به الحراس هو مساعدة المرضى وتوجيههم و توزيع عليهم ارقام حتى يحترم كل مريض دوره و اتاسف عن تشبيه مركز الاستعجالات بمراب و هذا التشبيه يتجه نحو تشبيه الإنسان المريض بالسيارات و الشاحنات و الدراجات المعطلة و هذا مساء بكرامة الإنسان فعليك يا استاذ احترام مشاعره
5 - رقم مغربي. السبت 04 ماي 2019 - 22:27
الحديث عن المستشفيات العمومية طويل وربما يحتاج الى مداد غزير ومجلدات ضخمة حتى يمكن تسليط الضوء على مساوئه وسلبياته التي لا تعد ولا تحصى فاغلب الرعية لها قصص مروعة وفظيعة مع المستشفيات تتمثل اساسا في الانتظار الطويل وسوء الاستقبال وغياب الاطباء والاطر الطبية وقلة النظافة وسوء التسيير والاهمال الشديد الدي يتسبب في الكثير من المعاناة للمرضى ودويهم وغيرها من الامراض المستعصية التي تعاني منها مستشفياتنا التي تبقى اسم دون مسمى فالصحة بالمفهوم الصحيح ليست الا مفردة مجازية لا صلة لها في واقع المغرب - الجديد -.
6 - ابن ورزازات السبت 04 ماي 2019 - 22:29
الصحة العمومية بورزازات تحتضر صراحة

مدير مستشفى سيدي حساين بالنيابة غير مؤهل لتسيير هذه المؤسسة العمومية

نطالب عامل إقليم ورزازات المعروف عنه الجدية والمصداقية في العمل التدخل من أجل حقوق المرضى

عامل اقليم ورزازات الكل يشهد عليه أنه انسان يريد العمل وتنمية الاقليم لكن رؤساء المصالح غير مؤهلين لذلك
7 - وطني السبت 04 ماي 2019 - 22:33
كل هده التماطلات و سوء العلاج و طول المواعيد و و و انها مسؤولية الدولة دون رميها على اي احد هي التي همشت قطاع الصحة تجهيزات المستشفات منعدمة تماما النقص في الاطر الطبية
لولا ارادت الدولة النهوض بهدا القطاع لما رصدت له الميزانية الكافية له
انظروا الى الامن و الجيش و الداخلية والقطاعات التي لها صلة بحمايتها كم من الاموال ابتي ترصد لها؟
8 - المعلم السبت 04 ماي 2019 - 22:37
الاموال تصرف ولكن في "العكر فوق الخنونة"يعني بكل بساطة ان الاسس في تكوين شعب قوي ومتعلم ومحب لوطنه هم ثلاثة :
الصحة.
التعليم.
العدل.
وغير دلك فهو كما قيل كثرة المباني والسيارات لكن شعب مريض امي جاهل يسود فيما بينه الظلم والرشوة والحفر والكريساج ؛الى مالانهاية ،فيبقى الجميع يحس ان لاشيء تغير ومتدمر من الوضع ؛"كرمانة" تزداد انتفاخا فتصل يوما الى مستوى اقوى لتنفجر ،ويصعب بعد دلك جمعها وردها الى سابق عهدها.
9 - صابر السبت 04 ماي 2019 - 22:52
اللهم نسالك ان تشفي كل مريض وان تقنا شر مستشفياتنا عفوا مزبلاتنا . المواعيد الا ان تموت وان مت فعليك ان تؤدي ثمن الخروج الى المقبرة .
10 - assifnwourgh السبت 04 ماي 2019 - 22:56
و من جهة أخرى، فإن المستشفى خضع للتوسعة شملت جل مرافقه.. لكن لم يتم بعد تمكينه من التجهيزات الطبية اللازمة و الملحة.. فمن العيب و العار على الدولة المغربية و لا "أقصد الحكومة؛فهي تقدم وصلة كراكيز لا غير" أن يبقى أقليم بأكمله، بل ثلاثة أقاليم بأكملها.. بسياحتها و مناجمها و سينيماها و بطاقتها الشمسية "العالمية يا حسرة" و بمواردها البشرية بلا مستشفى يليق بمرضاها.. أيعقل أن تقوم خمسة أسرة بالمستعجلات هذا المستوصف وبنصف ممرض و بربع طبيب بخدمة ثلاثة أقاليم و ما يناهز مليوني نسمة.. مع ذكر أن كل حالة شبه خطيرة ما إن تصل حتى يقول لهم الطبيب إذهبوا به إلى مراكش.. و كأن مراكش توجد جانب الأذنين.. فقط منعرجات "تزگي" تكفي المريض لكي يكون ضيفا عند سيدنا عزرائيل.. فما بالكم بمنعرجات تيشكا.. أليس عيبا و عار عليكم أن يبقى نفق تيشكا في خيال و وهم الورزازيين و الزاگوريين و التنغريين منذ عقود.. نحن لا نطلب السعادة فقط جرعة أقل من الألم على حد تعبير كاتب روسي..
11 - Drbr السبت 04 ماي 2019 - 23:12
انا ديت الاب ديالي لمستشفى لكن الطبيب قلب غير موجود من الجمعة الى الاثنين يعمل في مصحة خاصة حشومة تيتخلص من ظهر الشعب ومتيجيش هضرة مع المدير قاليق دابة يجي راه ممساليش ديت الواليد مصحة خاصة لكن تيهمهم غير الفلوس هملوه حتى مات الله يخاد فيم الحق حقنى عند الله
12 - سلام الصويري السبت 04 ماي 2019 - 23:26
الميزانيات التي ترصد لقطاع الصحة لا تكفي حتى لرواتب العمال تطبيقا لتعليمات الابناك الدولية الذي قرر الغاء الصحة العمومية كالمدرسة العمومية !!
الاكتظاظ والانتظار والاهمال والتسيب والفوضى وانعدام المسائلة صفات تتسم بها مختلف قطاعات الدولة !!
وعلى الخصوص آلادارات العمومية والمستشفيات والقطارات والجماعات الترابية في مختلف مناطق البلاد
13 - الصورة السبت 04 ماي 2019 - 23:40
ورزازات المنسية في كل شئء لا مستشفيات لا طريق لا تنمية لا سياحة لا سينما لا عمل .... لا شيء لم يبق للسكان الا الهجرة الى المدن المجاورة بحثا عن غذ افضل . حان الوقت للالتفات الى هذه المدينة الهادئة و البطيئة المسكونة عفوا المسكينة في كل شيء .لم نعد نرى لا برلمانيين لا منتخبين يسالون على حالها و الى ما وصلت اليها .
14 - صحراوي عايق السبت 04 ماي 2019 - 23:59
تخيل 6 أطباء يقومون بفحص 50000 مريض سنويا اي بعملية حسابة بسيطة ما يفوق 160 مريض للحراسة مقابل 8000 درهم شهريا و اقل من 80 درهم للحراسة، حسب ما اراه المريض الحقيقي هي هاته الطبيبة التي التحقت فالعمل في هذه الظروف أسوأ من الاستعباد و يوجب تدخل منظمة حقوق الانسان.
15 - تنغيري الأحد 05 ماي 2019 - 00:45
المغرب لا يمكن اعتباره بلد او دولة انسب واحسن اسم هو "كوري",او اسطبل،بلد متجه الى الحضيض والهاوية،كل ما يتقن مسيروا البلد هو تقديم تبرعات لإعادة إنشاء متاحف او كاتدرائيات مثلا،لك الله يا مغرب
16 - medo zagora الأحد 05 ماي 2019 - 00:48
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. جئت باختي المريضة من محاميد الغزلان الى هدا المستوصف بعد ان وجدت مستوصف زاكورة بدون طبيب ولا ممرض. وعوض ان اجد دوي الضمير المهني،وجدت سماسرة ولوبيات تتفاوض معي على التمن واختي تحتضر من شدة الالم.
17 - غيور الأحد 05 ماي 2019 - 08:29
ورزازات هوليوود المغرب تستقطب سياحيا من كل بقاع العالم. ورزازات فيها اكبر مجمع للطاقة الشمسية في العالم (نور).؛ ورزازات بها مناجم لمعادن نفيسة. ورزازات مدينة سياحية بامتياز....يعني هناك اجانب مقيمين فيها فكيف ستشجع مستثمر أو سائح ان يعود مرة أخرى وماذا سيكون انطباعه لهذه المدينة المسكينة عندما يرى أن ليس هناك مستشفى ولا بنية تحتية يليق لهذه المدينة التي استنزف منها الكثير وما زالت تستنزف .ناهيك عن المواطن الجنوب الشرقي المسكين الذي ينتظر تعويضا ولو معنويا اي حقه في التطبيب حقه في الدواء حقه في البنيات التحتية ،مدينة ورزازات تعطي ما لديها ولا تاخد ولو حقها.عيب وعار
18 - Hakim الأحد 05 ماي 2019 - 13:30
ما ساحكيه هنا ليس مفخرة ولكن غيرة على وطني الذي اتمنى يوما أن يتغير....
عندي حبة شحم على شكل كرة فوق كتفي...لاجءت إلى طبيب المنزل كما يسمى هنا وارشدني إلى المستشفى لعمل صور...عملت الصور...ثم ارسلني ثانيا لعمل الايكوكرافي وعملت موعد مع الطبيب الجراح...قابلته بعد الفحص عمل لي موعد للعمل السكانير دائما في نفس المستشفى...لما أطلع على النتائج قال لي بالحرف سارسلك إلى صديقي الفلاني فهو أكثر اختصاص مني وهو من سيكلف بالعملية...أجريت جميع الفحوصات الضرورية وحدد لي موعد العملية..ولأننا على أبواب رمضان طلبت منهم تأجيل العملية حيث قبل طلبي بالترحيب دون أي معارضة وتفهم وضعي مع رمضان....وانا أتحدث مع المسؤولة عن المواعد درفت عيني دموعا...فسالتني لماذا البكاء فقلت شكرا جزيلا لأنكم قبلتم طلبي..كان جوابها عدرا سيدي نحن هنا من أجل اسعادي مرضانا ونحن دائما في خدمتكم .....قلت في نفسي ما الفرق بيننا وبينهم ؟ لماذا لا نكون مثلهم ؟ هم بشر مثلنا ؟ أسئلة لم أجد لها أجوبة....واحمد الله الذي أوصلني إلى هذا البلد الذي يعطي القيمة للإنسان
19 - sadki الأحد 05 ماي 2019 - 20:11
انظروا إلى خريطة المصالح الحكومية والخاصة في ربوع البلاد لفهم الفوارق بين الجهات.
أين تتمركز المستشفيات الجامعية والمصحات الخاصة.
أين توجد احسن الطرق والمواصلات
أين توجد احسن الجامعات والمعاهد العليا
أين تاخد القرارت الحاسمة
ولكن يجب كذلك فهم الفوارق بين الجهات في ما يخص الموارد الطبيعية
أين يوجد الذهب
أين يوجد المنغنيز
أين يوجد ااكوبالط
أين توجد الفظة
من أين تأتي الشركات باليد العاملة
20 - محمد العبدلاوي الأحد 12 ماي 2019 - 23:35
الاهمال الذي يقع سببه الدولة فكيف يعقل ان فترة مداومة 24 ساعة يقوم بها طبيب واحد... مسؤول عن ساكنة ورزازات، زاكورة ، قلعة مكونة ، تنغير و طاطا ...!!
أليس هذا ضرب من الجنون..؟! كيف له ان يستقبل عددا هائلا من المرضى و يشخص امراضهم و يتابع حالاتهم لوحده؟؟! و كل ذلك "بالخف" و ابتسامة عريضة و بشاشة واضحة...
ان الوضع الصحي في المغرب لم يعد على مشارف الكارثة ، بل قد وصل إلى السكتة القلبية ، و العجيب ان المواطن يتفنن في سب الموظفين و لعنهم على صفحات الفيسبوك لا يجرؤ على المطالبة بتحسين ظروفه المعيشية و تمكينه من حقوقه الأساسية، هذا هو سبب تجاهلنا من طرف الدولة ، يعلمون أننا أصبنا بالبكم و الهلع و لن نطالب سوى بفوز اسود الاطلس و الباقي ماشي مشكل. ناموا و لا تستيقظوا
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.