24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | فرع مجلس الموثقين يرى النور في جهة بني ملال

فرع مجلس الموثقين يرى النور في جهة بني ملال

فرع مجلس الموثقين يرى النور في جهة بني ملال

تمّ انتخاب محمد لبداوي رئيسا للمجلس الجهوي للموثقين بجهة بني ملال-خنيفرة، ذلك طبقا لما هو منصوص عليه في القانون 09-32 المنظم لمهن التوثيق والنظام الداخلي للمهن الوطنية للموثقين.

وجاء اختيار لبداوي رئيسا للفرع الجهوي للموثقين، وفق بلاغ صحافي توصلت به هسبريس، بعد تجربة مهمة في تدبيره للشأن التوثيقي على المستوى المحلي والوطني، تمخض عنها تراكم معرفي وتجربة ميدانية، بحيث تقلد منصب كاتب عام للهيئة الوطنية للموثقين، ونائب رئيس المجلس الجهوي للموثقين لجهة برشيد سطات، ورئيس قسم علاقات الموثقين بالبنوك بالمجلس الوطني للموثقين.

ويهدف تأسيس المجلس الجهوي للموثقين لجهة بني ملال خنيفرة، الذي ينضوي تحته جميع موثقي بني ملال، الفقيه بن صالح، سوق السبت، خريبكة، أزيلال وخنيفرة، يقول الرئيس المنتخب محمد لبداوي، إلى وضع خطة استراتيجية ذات رؤية شمولية تتركز أساسا على التكوين والتكوين المستمر من أجل الرفع من جودة خدمات الموثقين.

كما يروم، يضيف لبداوي، عقد شراكات واتفاقيات عدة مع جل الفاعلين على المستوى الجهوي والدولي من أجل التعاون وتبادل الخبرات، وذلك بغاية جعل الموثق عنصرا ضروريا وفعالا في مجال استثمار التنمية الجهوية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - rif الأحد 05 ماي 2019 - 02:40
bras dans le bras, les femmes d'aujourd'hui connaissent pour l'islam que le voile..
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.